الحلقة الثالثة :
يوم في بيت النبوة

نهاد حداد في السبت 31 ديسمبر 2016


نعود ونقول ، أننا لا نصدق الأحاديث التي افترتها كتب التراث على نساء النبي !
ولأن بعض الأحاديث التي تخبرنا عن نساء النبي قد تسيء إليه ( عليه السلام )،  ونحن أصلا غير معترفين بها ، قررنا الاكتفاء بحلقتين فقط عن أخبارهن في حياته ، لننتقل إلى ما أحدثن بعد وفاته  ( دائما حسب الروايات ).
ننبه القارئ مرة أخرى أن كل ماقيل وسيقال في هذه السلسلة موجود أصلا في الصحاح وكتب السير والأحاديث التي يعتبرها المحمديون من السنة التي يجب تصديقها وأخذ العبرة منها والاهتداءبها ! 
نذكر بشيء آخر وهو أن أقوالنا دائما ترتكز على كتب السنة لا الشيعة واننا سنتجاهل هنا كتاب المجلسي ( بحار الأنوار ). لنعتمد كتاب التمهيد والبيان في مقتل الشهيد عثمان ( رضي الله عنه ) للباقلي! 
 
ملحوظة : هناك شخصية أعطينا لأنفسنا بعض الحرية في تخيل طريقة كلامها  وهو ذكوان ، العبد الخصي الذي كان يخدم مارية ! 
 
 
هفت نفس أم حبيبة بنت أبي سفيان ( احدى زوجات النبي عليه السلام ) وأخت معاوية على لحمة مشوية وندهت للواد ذكوان ! 
 
-ذكوان ، انت ياد ياذكوان ! 
-أيوا يا أبلتي ! 
-قوم ياواد انجر للزريبة وهاتلي  حتة خروف طري كدة على زوءك !
-حاضر يا أبلتي ! 
-بسرعة يالا ! 
-حمامة يا أبلتي ، انت تأمري !
-متنساش تعدي على عيشة وتقولها ان حنا هنتعشى سوا النهار دة ها ! 
-ما زنش انها هاتيجي ، اصل في عندها ضيوف ! 
-ضيوف مين يالا؟ 
- أنا عارف بآ ! أهي كل يوم عندها رجالة اشكال والوان !
- أوأف عوج وتكلم عدل ياه! 
- أنا عارف بآ! هما فاتحينها محلبة هي وبنات اخوتها وانا ال اتهزء ! 
- بتبلطم بتؤول إيه ؟ 
- ولا حاجة ! 
- أنا هروح وأمري لله ! 
- عندما وصل ذكوان أمام غرفة عائشة ، اغرورقت عيناه بالدموع عندما تعرف على نعل رسول الله في يدها ! 
- كانت تصرخ في وجه عثمان  وتقول :" لقد تركت سنة صاحب هذا النعل !" 
- لم يفهم شيئا مما كان يدور حوله ، إلا أن أحد العبيد الذين جاؤامع عثمان ، والذي سمع الحوار من بدايته ، تأخر عن العودة  فقص على ذكوان سبب مايحصل ! 
- ايه في ايه ياحبشي ؟ 
- اسكت ياذكوان ، اسكت ، أنا لحد دلوقت مش مسدق ال انا اسمعتوا ! 
- سمعت ايه يالا ياحبشي ؟ أنا أي نعم شفت ستي متغاظة قبل كدة ، بس عمري ماشفتها في الحالة دية! 
- الحكاية والله أعلم يعني ، إن فيه ناس من الكوفة هربوا من الوليد بعد ماشرب وصلى بيهم وهو سكران ، واستجاروا بأمنا عيشة ، وبدل ما عثمان يعاقب أخوه الوليد  عا ال عملوا ،جه عندها وقالها ولا مؤاخزة " ان مافيش مارق ولا فاسد إلا ودخل حجرتها " ...
- يالهوي ! يادي العيبة  ! هو نسي انها أم المؤمنين ولا إيه ! 
- هو ده يعرف العيب ! انت مسمعتش قال  ايه لعماروعمل فيه إيه ؟ 
- اقترب العبد  من ذكوان ثم همس في أذنه : " د قالو ولا مؤاخذة " يا عاض أ ..... أبيه ، وعيروا بوالدتواوقالوا يابن المت ...." 
- المت إيه ؟ 
- يا بن المتكاء ؟ 
- يا دي الكسوف ! 
- اخص اخص ، زمن ايه لغبر دة ! هما الصحابة جرالهوم ايه ؟ 
- ولا ال عملوا ف أبو ذر وبن مسعود ؟ 
- ياعم خلي الطابق مستور وخلينا فحالنا ! 
- على رأيك ، واحنا مالنا ؟ قال ياداخل بين البصلة وقشرتها ...
- انا لازم ارجع لاحسن سيدي يستعوأني ! 
- خدني معاك أنا كمان ، أنا هارجعلها بعدين ، لحسن أنا عرفها ، لو كلمتها وهي في الحالة دي ، مش بعيد تجلدني!
- قام ذكوان بشي الكبش وتقديمه لعائشة وأم حبيبة ... لكن سرعانما رأى عائشة مهرولة إلى غرفتها وهي لا تلوي على شيء ! 
- ربنا ينتقم منها  بنت الشر .......
- لم يتجرأ على سؤالها ولكنه انتظر الصباح ليسأل جاريتها عما حصل بالأمس ! 
- منها لله ام حبيبة ؟ يعني حبكت تكلمها عن أخوها في الوقت ده ؟ دي يعيني من ساعة ما جات من عندها مبطلتش عياط ، وحلفت انها عمرها ماحاتاكل لحم مشوي أبدا ! 
- منو لله معاوية الجبان ، ماهو كدة ولا كدة كان حيموت اخوها، يعني حبكت يحطو فبطن حمار ويحرقوا ! 
- تفتكري يااختي ان ام حبيبة ، تعمدت تشبه الكبش المشوي بالطريقة ال تشوا بيهاامحمد   ؟ 
- الله أعلم ! 
نقلا عن بحر الأنوار ، فإن عائشة قالت عن أم حبيبة ، قاتلها الله ، ابنة العاهرة ! بس بما ان الشيعة دايما مزودينها حبتين ، احنا كمان بنقول زي ماجه في كتب السنة : قاتلها الله أم حبيبة ، ونكتفي بذلك ! فلسنا في حاجة إلى معرفة نوع السباب لنستشف نوعية العلاقة التي جمعت نساء النبي بعد وفاته ، ودائما نقول " احنا مابنجبش حاجة من عندنا ، كلو ، من كتب التراث السني ! سلام ! 
 
اجمالي القراءات 1777

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   ايمن عطا     في   الأحد 01 يناير 2017
[84198]

مقال تافه ليس له اي قيمة

ما الفائدة من هذا المقال !!!
ليس له اي فائدة
انا اعلم ان كتب اهل السنة فيها روايات حقيرة مثل هذا
و لكن
محاربة هذه الروايات و الكتب تكون عن طريق اثبات كذبها
و ليس عن طريق عرض نفس كلامها لكن بلهجة اخرى
انتي لم تفعلي شيء سوى تحويل روايات باللغة العربية الى روايات بلهجة مصرية
و ليس اي لهجة مصرية
بل لهجة بذيئة
لا يتكلم بها الا طبقة الجاهلين
ولا اظن ان احد من هذه الطبقة يقرأ في هذا الموقع اصلا
الذي يقرأ في هذا الموقع هم طبقة المتعلمين

حتى انك استعملتي كلمة عجيبة اتمنى اني اكون فهمت قصدك غلط

قولتي ( ربنا ينتقم منها بنت الشر ..... )

هل تقصدي اللفظ البذئ السافل الذي يقال في شوارع مصر !!!!
و ازاي امرأة محترمة تكتب في موقع محترم تلمح الى هذا اللفظ !!!

مقالك ليس فيه اي معلومة او علم او حتى رأي
اتمنى ان ترتقي بمستوى مقالاتك و تقرأي اكثر حتى يزاد علمك ثم تكتبي امور مفيدة

2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 01 يناير 2017
[84205]

الأستاذ ايمن عطا .


الأستاذه -نهاد حداد -والأستاذ ايمن عطا ، وكل أهل القرآن . كل عام وانتم بخير.



استاذ ايمن . تستطيع أن تنتقد أو تناقش المقالات والتعقيبات ،وتُبدى وجهة نظرك ، ولكن بطريقة غير ما كتبت به تعقيبك .... علينا أن نلتزم جميعا جميعا بأدب الحوار ، وبشروط النشر على الموقع ...فعنوان التعقيب لا يليق . وبعض الجُمل والعبارات التى وردت فيه ايضا لا تليق بك ولا بالأستاذه نهاد ... انا أعلم أن هدفك نبيل ونيتك حسنة ، ولكن خانك التعبير ...... وأرجو أن تقرأ مقالات الأستاذه نهاد السابقه كلها .فستجد فيها دفاعها عن الإسلام والقرآن وتعاليمه بشكل رائع ...



3   تعليق بواسطة   نهاد حداد     في   الأحد 01 يناير 2017
[84208]

عامك أسعد دكتور عثمان وكل أهل القرآن وكل إنسان نفخ الله فيه من روحه !


كلنا لآدم ، وآدم نفحة من روح الله ، لنكن في مستوى ماهو نظيف وناصع وروحي ونتخلص من كل ماهو مادي وزائل وإلى زوال ! فالأجسام تتحلل والأرواح تسافر إلى بارئها ! غفر الله للجميع و ليهد الله أولئك الذين كذبوا ومايزالوا يكذبون ليضلوا الناس عن طريق الحق فأصبحوا بذلك أعوانا للشيطان ومعاول يستعملها لهدم الانسانية ! 



كل عام ونحن أقوى ضد شيطان الجهل والتراث ! عامك سعيد دكتور عثمان ! 



4   تعليق بواسطة   ايمن عطا     في   الأحد 01 يناير 2017
[84210]

تمام دكتور عثمان

ان شاء الله اضع كلامك في ذهني و انا اكتب اي شيء بعد هذا و شكرا على نصيحة حضرتك

و انا اعتذر للاخت نهاد لو كنت عبرت عن رأيي بطريقة سيئة

على فكرة انا مسلم جديد ، اسلمت من سنة تقريبا و موقع اهل القرآن كان له فضل كبير بالنسبة لي بعد الله تبارك اسمه

لاني لما كنت مسيحي كان في ذهني صورة معينة عن الاسلام و هي صورة سيئة عرفتها من اهل السنة بحكم انهم اغلب اهل بلدي

لكن لما قرأت في موقع اهل القرآن اكتشفت ان هناك صورة اخرى للاسلام و هي الصورة التي نزل بها من عند الله

يعني الموقع كان من اسباب اسلامي و الفضل اولا و اخيرا لله تبارك و تعالى الذي هداني لهذا

و مازلت اقرأ في الموقع هذا مع مواقع اخرى كي اتعلم اكثر في الاسلام

مع اني اختلف مع الموقع في امور كثيرة تتعلق بفهم القرآن
لكن اتفق معكم في اهم شيء و هو اني لا اقدس كتاب الا القرآن

اسف على الاطالة لكن هي فرصة اشكر الدكتور احمد صبحي منصور و الدكتور عثمان محمد على و ايضا الاستاذ رضا البطاوي
قد تعلمت كثيرا من مقالات هولاء الثلاثة بالذات


سلام عليكم و رحمة من الله و بركات من السماء

5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 01 يناير 2017
[84213]

اهلا بك استاذ ايمن عطا .


اهلا بك استاذ ايمن عطا . وربنا يبارك فيك . وربنا يتقبل مننا جميعا حُسن ‘سلامنا له وإيماننا به  سبحانه ،ويهدينا إلى صراطه المستقيم فى قرآنه العظيم  .....



من الطبيعى أن تكون عندك إستفهامات وأسئلة كثيرة حول الإسلام والقرآن ..ولكن تأكد من أنك ستجد إجابات لها كُلها أو معظمها على الأقل حينما تتعمق فى قراءة ما كتبه الأساتذة الأفاضل كُتاب أهل القرآن .وبالتأكيد قبل كتاباتهم ستجده فى القرآن الكريم لأن المولى جل وعلا وعد ،ووعده الحق حين قال (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سُبلنا ) ... فمن يجتهد فى القرآن سيفتح الله له كنوز معرفة حقائقه  النورانية .....ولو هُناك أى إستفسار عندك  (بعد ان تكون بحثت الموضوع جيدا بنفسك )) فلا تتردد أن تكتبه وتسأل عنه .وستجد الكثير من اهل القرآن يُجيبك عنه ويتدبره معك ...وأهلا بك مرة أخرى .



6   تعليق بواسطة   ايمن عطا     في   الإثنين 02 يناير 2017
[84238]

شكر و اعتذار

شكرا استاذي الحبيب الدكتور عثمان ، شكرا لك و باقي ادارة الموقع و على رأسهم ابي الفاضل الدكتور احمد

و ان شاء الله اتابع الموقع الجميل ده اكتر و اتعلم منكم اكتر
و مفيش مانع اكيد من الاختلاف في الاراء
تبادل الافكار شيء مفيد جدا

و اكرر اعتذاري للاستاذة نهاد
انا لسه مختلف معاها لكن اخطأت في طريقة التعبير عن الرأي

الله يهدينا كلنا للحق و الخير و الجنة

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-05-04
مقالات منشورة : 80
اجمالي القراءات : 414,076
تعليقات له : 186
تعليقات عليه : 445
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt