شعر:
محطة

محمد سمير في الثلاثاء 10 ابريل 2007


محـــطــــة

 كلَّ صباحٍ
يقتحم شعاع الشمس الغرفة من نافذتي الشرقية
يغتصب النوم على الأجفان
يستلُّ الجسد المثّاقل نحو النافذة القبلية
فتقرَّ العين بمشهدها اليوميِّ على
ملعقة العسل المعجون بِحَبِّ البركه
وعلى بسمة فنجان القهوة و السيجارة و التفاحة و الكعكة
تصطدم الفكرة بالفكرة
مثل كراتٍ مطاطية
ترتدُّ على روتين المشهد
يتضح المشهد
يصبح شاشة عرض كبرى
رتلٌ يأتي
يمكث بضع دقائق
يتزودُ ...يمضي
رتلٌ يأتي ... رتلٌ يمضي
و الزاد وقود للرحلة
عند الذروة
تصطدم الفكرة بالفكرة
في بحر هاج و لن يهدأ
من يوم انفتق الرتقُ
و كان العرش على الامواهِ
و كان الغيمُ ... البرقُ ... المطرُ ... النبتُ ...الحيوانْ
و انتصبت سبع سمواتٍ من حول الأرض
و كان الإنسان
مازال الزادُ وقوداً و الرحلة نفس الرحلة
يا ابن الإنسان
ان كان وقودك مغشوشاً ، انت الخسران
دربك يخلو من أي محطه
او أي اشاراتٍ او مفترقاتْ
و الرحلة هي رحلة اللاعودة .

اجمالي القراءات 9147

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-08
مقالات منشورة : 30
اجمالي القراءات : 348,812
تعليقات له : 342
تعليقات عليه : 93
بلد الميلاد : palestine
بلد الاقامة : palestine