كل مانسبوه الى بيت النبوة ممايخالف القرآن بهتان عظيم ! :
بيت النبوة طاهر وبريء براءة الذئب من دم يوسف !

نهاد حداد في الإثنين 19 ديسمبر 2016


 باسم الله الرحمان الرحيم :" إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) 
من هذا المنطلق ، نحن ندا فع عن نساء النبي ، وإذا كان الله عز وجل أراد أن يطهرهن فهل نسيء إليهن نحن بالتصديق أن ماقاله التراث عنهن هو الحقيقة ! طبعا لا وألف لا ! 
لايمكن أن نكذب الله ونصدق البخاري ! 
يتحدثون عن رضاع الكبير ، فيأتي الجميع ليرفضه ، لأن الفطرة ترفضه ! فيضعف بعضهم الحديث ويبرر أحدهم الحديث بكونه خاصا ويلعب آخرون على تفسيره ،ويأتي أصحاب الأهواء ليقولوا بأن عائشة رحمها الله قد كانت تجعل بنات أخواتها يرضعن الرجال ليدخلوا عليها ! أما أنا فأقول : سواء لمن ينتقدون الحديث بدون علم أو لمن يوافقون عليه ! 
إن هذا لغو فارغ من أناس هجروا القرآن !
 كيف ؟ سأشرح ذلك في نقطتين وبآيتين. من القرآن وسأنطلق من آية مسلم به وهي : باسم الله الرحمان الرحيم :" وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا (36) 
معناه أن الله إذا قرر شيئا فلا نقاش ولا جذال فيه ! وإليكم ماذا قرر الله : " قرر عز وجل ما يلي في هذه الآية :" النبي  أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم " ! 
معنى الكلام أن أزواج النبي أمهات للمؤمنين بقضاء وقرار إلاهي ! فزوجة النبي أمك شئت أم أبيت ! ولست في حاجة أن تثبت تلك الأمومة بالرضاع ! انتهى ! 
فهل كانت عائشة في حاجة لحديث رضاع الكبير كي يعتبرها المؤمنون أما لهم! أم الله قد فصل في هذا الأمر قبل وفاة النبي بالتقرير بأن زوجات النبي أمهات لكم ! " وقد حرمت عليكم أمهاتكم " 
ماذا تريدون أكثر من هذا ؟ ولماذا تضيعون وقت الإنسانية بترهاتكم ! عودوا إلى قرآنكم وستجدون الرد على الحويني وأمثاله في أقل من دقيقة ! 
ولكن حين تتخذون القرآن مهجورا ، فإن من هب ودب سيلعب في عقولكم ويزرع الشك في قلوبكم تجاه بيت النبوة ، مع أن الله يقول :"إنما  يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا " ! 
وهل يفعل الله مايريد ؟ نعم إن الله فعال لمايريد رغم أنف البخاري وغيره ! انتهينا ! 
اجمالي القراءات 2250

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   هشام سعيدي     في   الإثنين 19 ديسمبر 2016
[83968]

رجاءا تصحيح الاية في مقدمة المقال و لكي الشكر و التحية.


إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) 



2   تعليق بواسطة   هشام سعيدي     في   الإثنين 19 ديسمبر 2016
[83969]

اذهب بكتابي هذا


هل معنى الاية ان الرجس كان له وجود بين اهل البيت و اراد الله اذهابه و الاتيان بالطهارة و التقوي ليحلا مكانه بعد اذهابه؟ و معنى الرجس هنا ينحصر في ما أوضحه استاذنا و معلمنا د. احمد في كتاباته.



3   تعليق بواسطة   نهاد حداد     في   الإثنين 19 ديسمبر 2016
[83972]

شكرا على التنبيه سيد هشام السعيدي وسأصحح الخطأ فورا


أظن أن الآية يمكن أن تُفهم بطريقتين : الطريقة الأولى هي أن التشريعات الخاصة بنساء النبي هنا لها دلالة ، فالله هنا يفسر لماذا خص بيت النبوة ببعض الأحكام والتشريعات ! حيث أن بيت النبوة يجب أن يكون طاهرا من كل رجس ، لذلك وعد الله نساء النبي عليه السلام بضعفي الجزاء كما أعد لهن ضعفي العذاب إذا لم يحافضن على طهارة بيت النبوة من أي رجس هذا هو التفسير الأول ، أما التفسير الثاني فهو أن الله  يعلم المستقبل حتما وما سيقع فيه ، فشرع لآل البيت قواعد معينة لأنه جل وعلى كان يعلم بأن هناك من سيأتي ليتهم نساء النبي بما ليس فيهن ويحاول الإساءة إليهن بشكل أو بآخر !  فدعاهن إلى أن يقرن في بيوتهن وان لايأتين بالفواحش وأن لا يخضعن بالقول إلى غير ذلك مما شرعه الله! هذا مافهمته وأرجو أن يكون فهمي هذا غير مجانب للصواب ! شكرا مرة آخرى لتنبيهي ! مساء سعيد ! 



4   تعليق بواسطة   هشام سعيدي     في   الإثنين 19 ديسمبر 2016
[83973]

شكرا استاذة نهاد على التصحيح و التوضيح لمدلول (يذهب عنكم)


و لكن يبقى تصحيح أخر لهذه الجملة في نهاية المقال.



 مع أن الله يقول :" يريد الله أن يبعد عنكم الرجس آل البيت ويطهركم تطهيرا " ! 



شكرا على سعة صدرك و صبرك علينا يا أختاه. 


5   تعليق بواسطة   نهاد حداد     في   الإثنين 19 ديسمبر 2016
[83974]

لاشكر على واجب ولقد تداركت الهفوة مرة أخى


تحياتي ! 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-05-04
مقالات منشورة : 80
اجمالي القراءات : 414,209
تعليقات له : 186
تعليقات عليه : 446
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt