هل يقبل الله دعوة المشرك:
دعوة المشرك عند الله

محمد عبدالرحيم في الجمعة 16 ديسمبر 2016


   يقول الله تعالي "  قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاءَ وَتَنْسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ " (الأنعام 40 .. 41)


في الآيات السابقة من سورة الأنعام يخبرنا الله عز وجل أن بعض المشركين إن آتاهم عذاب من الله في الدنيا كغضب من الله أو لعنة منه أو أتتهم الساعة بغتةً ، فإنهم في هذه اللحظات ، ينسون ما يشركون ، ويدعون الله فقط . وهنا يأتي السؤال : هل يقبل الله دعوة المشرك ؟!





تتضح الإجابة علي السؤال السابق في قول الله تعالي " وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ " ( البقرة 186 ) .



وهنا يجب أن نوضح أن لفظ عباد يشمل الموحد بالله و المشرك بالله ، فالموحد هو عبد لله ، و المشرك هو عبد لله . ويتضح ذلك أكثر في قوله تعالي " فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي " فلو أن الإيمان بالله شرطاً من شروط العبودية لله ، لما طلب الله من عباده المشركين أن يؤمنوا به بعد أن استجاب لدعائهم .

 
دليل آخر علي تقبل الله لدعاء المشركين , ويتمثل في قوله تعالى : " فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ " ( العنكبوت 65 ) . وهنا يخبرنا الله بأنه يستجيب بمشيئته لدعاء بعض عباده , بالنجاة من الغرق في البحر , فإذا نجاهم الله , تجدهم يشركون بالله .

دليل آخر قوله تعالى : " قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ * قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْهَا وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِكُونَ " ( الأنعام 63 ..  64 ) .

دليل آخر قوله تعالى : " وَإِذَا مَسَّ النَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُمْ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا أَذَاقَهُمْ مِنْهُ رَحْمَةً إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ " ( الروم 33 ) . وهنا تبدأ الآية بالحديث عن الناس كافة ، الموحد والمشرك .


وأخيراً فإن قبول دعوة الإنسان ، سواء كان موحداً أو مشركاً ، هو حجة عليه يوم القيامة عند الحساب .



ندعو الله أن يهدينا وإياكم سواء السبيل .



هذا وبالله التوفيق


محمد عبد الرحيم الغزالي

اجمالي القراءات 2709

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عونى الشخشير     في   الجمعة 16 ديسمبر 2016
[83927]

مقال ممتع


أشكرك أخي الفاضل على مقالك المفيد; و لكن الله يتقبل تضرع المشركين في حالة البأساء فحسب, و لكن لا يتقبلها عند البأس.


 


قال تعالى:"فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّـهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ ﴿٨٤﴾ فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا ۖ سُنَّتَ اللَّـهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ ۖ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ ﴿٨٥﴾" (سورة غافر)


 


قال تعالى:"اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ ۚ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ۚ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ ۚ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّـهِ تَبْدِيلًا ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّـهِ تَحْوِيلًا ﴿٤٣﴾ أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً ۚ وَمَا كَانَ اللَّـهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ ۚ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا ﴿٤٤﴾" (سورة فاطر)


 


قال تعالى:"وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُوا رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ ۗ أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ ﴿٤٤﴾" (سورة ابراهيم)


 


و بارك الله فيك و هدانا جميعا سبيله أمين


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2016-12-14
مقالات منشورة : 0
اجمالي القراءات : 0
تعليقات له : 18
تعليقات عليه : 17
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt

احدث مقالات محمد عبدالرحيم
more