‎ كلمة ونص -- المُسلمون فى خطر :‏

عثمان محمد علي في الأربعاء 23 نوفمبر 2016


 للتذكرة لنا جميعا..

يقول الواحد الأحد جل جلاله (((( لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ وَإِن لَّمْ يَنتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ))))

==

1--انا أعرض وأناقش الآية الكريمة من داخل العقيدة الإسلامية ،ولا دخل لى بعقائد غير المُسلمين ولا أتعرض لها ولا أُناقشها من قريب ولا من بعيد.

2--إذا كان المولى عزّوجل حكم على من قالوا عنه وجعلوه سبحانه ثالث ثلاثة بالكُفر ،وتوعدهم إن لم ينتهوا ويتوبوا عن هذا الإدعاء بالعذاب الأليم . فكيف بمن جعلوه سبحانه (رابع اربعة ) ؟؟

3-- المُسلمون جعلوا رب العالمين رابع أربعة حين قالوا بأن مصادر التشريع الإسلامى اربعة وهى ((القرآن - السنة والحديث - الإجماع ، إجماع العلماء -- القياس ، قياس حُكم على حكم آخر ) . فهم بذلك طبقا للآية الكريمة يكونوا قد كفروا بالله وجعلوا له سبحانه شركاء فى دينه وحكمه وكتابه وتشريعاته لخلقه ، وهو القائل عن  ذاته سبحانه

(( وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا ))

(( (( وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ ۚ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ))

والقائل فى كتابه (( إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۚ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ))

 

والقائل سبحانه .(( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ))...

والقائل لنبيه محمد لن عبدالله  . ((اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ)))

وللمسلمين كافة    (((  أَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ )))

 

4-- فالله هو الغنى الحميد الذى لا يحتاج إلى أحد ليشاركه فى حكمه،أو فى دينه ،أو فى تشريعه  لخلقه.

5-- عودوا إلى الإيمان بالله وإلى كتابه وحده لا شريك له ولا تشركوا به ((حديثا ولا إجماعا ولا قياسا فى شرعه وتشريعاته )) يرحمكم الله.


 

اجمالي القراءات 4082

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الخميس 24 نوفمبر 2016
[83676]

لا تحزن يا أبو العثم


أولا أشكرك على إعطائى راحة سريعة من دراستى المكثفة عن أسماء الله الحسنى. ثانيا أقول لك لا تزعل عليهم يا أخى الحبيب ففد كان هناك فى الدنيا شيخ معروف طلعك كافر ومرتد!! ألا تريد أن تنظر من قصرك (بإذن الله) وتنادى عليه " إزيك يا أبو الحمم عامل إيه النهارده ما تيجى تشرف أشربك ماء" ووجهك أصبح كالتفاحة من الضحك الهستيرى وهذا الشيخ لا يستطيع الرد عليك. ( ثم صبوا فوق رأسه من عذاب الحميم ذق إنك أنت  العزيز الكريم) نحن أيامنا قليلة فى هذه الدنيا وبالتالى نأمل أن ننجح فى إمتحان الدنيا. أما هم فيتحرقوا فى ستين داهية..

2   تعليق بواسطة   عونى الشخشير     في   الخميس 24 نوفمبر 2016
[83677]

مقال متميز دكتور عثمان


مقال متميز دكتور عثمان و جعله الله في ميزان حسناتك , و لكن يا حسرة على العباد حق على أكثرهم القول فهم لا يؤمنون. كثير ممن أعرف في جهل تام عن أن ما يعرف بعلم الحديث هو سبب الخراب و التشريد اللي إحنا فيه. و لكن الله المستعان و هو الولي و المولى و النصير .فصدق تعالى في قوله:"كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴿٣﴾ بَشِيرًا وَنَذِيرًا فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ ﴿٤﴾" (سورة فصلت). فكثير من الناس معرضين عن حقيقة تفصيل القراءن من القراءن و لكنهم للأسف لا يسمعون.



 



ولك أجر عظيم إن شالله لما في نجواك من محاولة لإصلاح بين الناس.قال تعالى:" لَّا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّـهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا " (سورة النساء)



3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 24 نوفمبر 2016
[83678]

أشكرك استاذ مراد .


اشكرك اخى الحبيب استاذ مراد  وبارك الله فيك .



هدانا وهداهم الله إلى صراطه المُستقيم .وجعلنا جميعا من أهل اليمين .



عندما قرأت  إمنيتك لى بقصر فى الجنة شعرت بشعور  لا إرادى غريب وعظيم جدا تهون امامه كل مُتع وزينة الحياة الحياة الدنيا كُلها ، شعور من الجمال لا أستطيع أن أوصفه . أسأل لى ولك ولنا جميعا أن نكون مع الصالحين يوم القيامة .......... واشكرك يا صديقى على أُمنيتك لنا بالخير .


4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 24 نوفمبر 2016
[83679]

أكرمك الله استاذ عونى .


اكرمك الله وبارك فيك استاذ عونى ... وأشكرك على تعقيبك الجميل الذى أضاف للمقالة .



وجزاك ،وجزى أهل القرآن خيرا على جهادهم ونضالهم السلمى فى إصلاح المسلمين بالقرآن



5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الإثنين 28 نوفمبر 2016
[83727]

عودة لنصف كلمة ، وكلام في الصميم


الدكتور عثمان هذا المقال الملخص يلقي أضواء على نقاط متعددة قد تناولها المقال باختصار وبدقة ، وكما ذكرت ان  هناك من اتخذ  ثلاثة آلهة وهناك من اتخذ أربعة ، واذكرأيضا  بوجود من اتخذ اثنين، قال تعالى عنهم : 



 وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُأَنَّى يُؤْفَكُونَ (30)



شكرا للدكتور عثمان وننتظر المزيد



6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 29 نوفمبر 2016
[83742]

شكرا استاذه عائشه حسين .


شكرا جزيلا استاذه عائشه ، وبارك الله فيك ..



إضافة عظيمة وأثرت وأضافت للمقالة المختصرة ...وتؤكد على أن غواية الشيطان لكل الناس والشعوب مُستمرة عبر الزمان .فالفراعنه والمصريون القدماء وقعوا فى الشرك  بالله بفعل الشيطان ، ثم جاء من بعدهم  ( اليهود من بنى إسرائيل )  ومشوا على نهجهم وقلدوهم واشركوا بالله وقالوا أن عُزير إبن الله ، ثم جاء احفادهم  وقالوا أن المسيح إبن الله ،وأن الله ثالث ثلاثة ، ثم جاء المُسلمون (إلا من رحم ربك منهم ) وأشركوا بالله (بالأربعة ))..الموضوع فى منتهى الخطورة ، ولكنهم يؤمنون بقول اسلافهم الذى ذكره القرآن الكريم (ما نعبدهم إلا ليقربون إلى الله زلفى ) .



--



هدانا وهداهم الله إلى صراطه المُستقيم .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق