ملك اليمين فى الحكم : ( الخيزران ) أم الخلفاء العباسيين

آحمد صبحي منصور في الأحد 21 اغسطس 2016


مقدمة :

ساد التعصب الاثنى (للعرب ) فى الدولة الأموية ، ولم يكن محببا الانجاب من غير العربيات ، مع جمال النساء من الموالى . وكان مسلمة بن عبد الملك أفضل أبناء عبد الملك ، ولكن لأن أمه كانت ملك يمين فقد ضاع حقه فى ولاية العهد ، وتولاها دونه أخوة أقل شأنا منه وأصغر عمرا . إختلف الحال فى الدولة العباسية بالحضور الطاغى لملك اليمين من النساء ، وتقدمهن فى الحياة الاجتماعية والسياسية والأدبية . لذا أصبح طبيعيا أن يكون معظم الخلفاء العباسيين من أبناء الجوارى ملك اليمين . ونعطى لمحة عن أشهر جارية ملك يمين كان لها النفوذ الأكبر فى عهد زوجها وابنها ، وهى الخيزران :  

 

1 ـ "الخيزران " هي أم الخلافة العباسية منذ عصر الخليفة المهدي ثالث الخلفاء العباسيين وحتى انقراض الخلافة العباسية في القاهرة بالفتح العثماني لمصر سنة 921 هجرية / 1517 م . تزوجها الخليفة المهدي بن الخليفة المنصور ، وأنجبت له الهادي ثم الرشيد وكلاهما تولى الخلافة . ومن نسل هارون الرشيد جاء كل الخلفاء العباسيين ومن ثم فهي أم الخلفاء العباسيين .

2 ـ  قلنا إنه كانت تجارة الجواري رابحة في العصر العباسي ، كان يؤتى بهن من بلادهن الأصلية ويقوم النخاسون " تجار الرقيق " بتعليم الجارية الحسناء علوم اللغة والأدب والشعر والغناء والألحان مع أساليب المحادثة والبروتوكول .والجارية تأتى من بلادها ساذجة وسرعان ما تتحول إلى دائرة معارف وقد صقلوا عقلها لتضيف إلى جمال الوجه والجسد حلاوة اللسان وذكاء العقل وحسن الحديث وحضور البديهة وحينئذ يعلو ثمنها وتكون مرشحة لقصور الخلافة وقصور الوزراء وعلية القوم . من الطبيعى أن الجارية منذ خطفها تتقلب فى أحضان الرجال ، من الخاطفين الى النخاسين ( تجار الرقيق ) ، وفى النهاية تصل الى فراش الخليفة وهى دائرة معارف جنسية وثقافية .

3 - وكانت الخيزران واحدة من هؤلاء ..جاء بها النخاس إلى مجلس المهدي ولى العهد في خلافة أبيه المنصور ، وتأملها المهدي واستعرض جمالها يتحسس جسدها ـ كما هى العادة ـ فأعجبته إلا خشونة ساقيها ، وصارحها برأيه فردت عليه بجواب أثار عقله وكوامن نفسه ، فاشتراها وحظيت عنده ، فولدت له الهادي ثم الرشيد ، وكلاهما تولى الخلافة . ومن أبناء الرشيد تولى الخلفاء الأمين ثم المأمون ثم المعتصم ثم توالى الخلفاء من نسل المعتصم بن الرشيد وهو ابن الخيزران . فكل الخلفاء الآتين بعد الرشيد هم الخيزران . فهذه الجارية ( ملك اليمين ) هى أم الخلافة العباسية .

4 ـ ويقول أحد أحفاد الخيزران وهو هارون بن عبد الله بن المأمون يصف اللقاء الأول بين الخيزران وجده المهدي " لما عرضت الخيزران على المهدي قال لها : والله يا جارية انك لعلى غاية التمني ، ولكنك حمشة الساقين ، فقالت : يا مولانا انك أحوج ما تكون اليهما لا تراهما ...!! فاشتراها وحظيت عنده .. "

5 - ومع أن الخيزران حظيت عند المهدي إلا انه تزوج غيرها بعد أن تولى الخلافة ، ففي سنة 159 هجريا  تزوج ابنة عمه صالح بن على العباس ، ولكي يرضى حبيبته الخيزران فقد اعتقها في نفس العام وتزوجها ... ثم حج سنة 160 هجريا وأثناء زيارته للمدينة تزوج رقية بنت عمرو من نسل عثمان بن عفان ..

6 ـ ومن الطبيعي أن تكثر المشاكل بين الخيزران والمهدي وان تتجرأ عليه بسبب ما تعرفه من مكانتها في قلبه ، والمؤرخ الواقدى كان صديقا للمهدي يحكى له تاريخ السابقين ، وأثناء جلوسهما حدث مرة أن قام المهدي وقد اشتاق للخيزران ، ثم ما لبث أن عاد يشكو للواقدى يقول له : " دخلت على الخيزران فقامت الى ومزقت ثوبي وقالت : يا قشاش ما رأيت منك خيرا . واني والله ياواقدى إنما اشتريتها من نخاس وقد نالت عندي ما نالت وقد عقدت البيعة لولديها ليكونا الخلفاء من بعدى ومع ذلك تفعل بي ما فعلت ..! ". وأخذ الواقدى يحدثه ويسرى عنه ويوصيه بها خيرا ، فقد كان الواقدى من الكياسة وحسن التصرف ما يجعله يفهم ان من الخير له أن يكسب رضي الخيزران فان حصل ذلك فقد اكتسب رضي المهدي أيضا ، إذ لابد للمهدي – وهو الخليفة – أن يحكى كل شيء لحبيبته ، وفعلا حاز الواقدى رضي المهدي ورضي الخيزران وحاز جوائزهما معا .

7 - لقد تمتعت الخيزران بنفوذ سياسي هائل في خلافة المهدي إلا أن ابنها الهادي لم يكن يرتاح إلى هذا حين كان وليا للعهد في حياة أبيه ، ولم يكن ذلك خافيا على أمه الخيزران لذا استغلت كل نفوذها حتى أقنعت زوجها المهدي بأن يقدم الرشيد في ولاية العهد على الهادي .

وفى محرم 169 كان المهدي قد صمم على تنفيذ رأى الخيزران  بتقديم الرشيد على الهادي ولكن سرعان ما مات  الخليفة المهدى بطريقة غامضة !! وتولى الخلافة الهادي ... فكان لابد أن تثور المشاكل بينه وبين أمه الخيزران .

8 ـ - كان الهادي شابا قوى البنية رشيق الحركة بحيث كان يقفز على الدابة وعليه درعان ثقيلان ، وقال عنه المؤرخ ابن طباطبا انه متيقظ غيور شديد البطش ذو إقدام وعزم .  لذا كان من المنتظر أن تفقد الخيزران في خلافته نفوذها الذي تعودت عليه فى حياة وخلافة أبيه المهدى .

9 ـ ويذكر الطبري أن الهادي سمح باستمرار نفوذ أمه أربعة اشهر.  وقال :" وكانت الخيزران في أول خلافة ابنها موسى الهادي تفتات عليه في أموره وتسلك به مسلك أبيه من قبله في الاستبداد بالأمر والنهى ..إلا أن الهادي ما لبث أن ثار على ذلك الوضع ولم يحتمله فقال لها : انه ليس من قدر النساء الاعتراض في أمر الملك ، وعليك بصلاتك وتسبيحك ." . إلا أن المواكب التي اعتادت الوقوف بباب الخيزران استمرت في التوافد عليها ، واستمر أصحاب الحاجات يطرقون بابها ، فلجأت الخيزران لابنها تكلمه في قضاء بعض الأمور فرفض ، فقالت له :" إنى ضمنت هذه الحاجة لعبد الله بن مالك. ". معنى انها ضمنت شيئا أنها متمكنة من التنفيذ ومسيطرة على ابنها الخليفة . لذا غضب الهادي وقال : " ويل له .. والله لا اقضيها له ، فقالت : إذن والله لا أسألك حاجة أبدا فقال : إذن والله لا أبالى ، فقامت عنه غاضبة ولكنه استوقفها وصرخ فيها : والله لئن بلغني أنه وقف أحد ببابك لأضربن عنقه ولأقبضن ماله ، فمن شاء فليلزم ذلك ، " ثم إنطلق يؤنبها : " ما هذه المواكب التي تغدو وتروح إلى بابك في كل يوم ؟ أما لك مغزل يشغلك ؟ أو مصحف يذكرك أو بيت يصونك ؟ ثم إياك وإياك أن فتحت بابك لمسلم أو ذمي .. " فانصرفت عنه وما تعلم كيف تسير من الغضب . وقاطعته بعدها فلم تكلمه .

10 ـ وبدأ الصراع بينهما ، فقد التفت الهادي إلى أخيه هارون الرشيد يحاول أن يخلعه من ولاية العهد ليضع مكانه الطفل (جعفر ابن الهادي). وتحركت الخيزران لدرء هذا الخطر عن ابنها الرشيد .. ولم يكن لها أن تنجح في منع الهادي إلا بطريق واحد هو اغتيال الهادي .. إلا انه ليس من المنتظر أن تقدم الخيزران على اغتيال ابنها لذلك السبب وحده . لذلك  تأتى الفعلة الأخيرة من جانب الهادي لتجعل الخيزران تقتنع بأنها إذا لم تقتل الهادي فان الهادي سيقتلها وربما يقتل ابنها الرشيد أيضا .. فقد بعث لها الهادي بطعام مسموم مع رسالة منه إليها تقول : انه استطاب ذلك الطعام فأحب أن تأكل أمه منه ، وكانت على وشك أن تأكل ، لولا أن جاريتها (خالصة ) حذرتها ، وربما تذكرت المصير الغامض للخليفة المهدي من قبل ، وجاءوا بكلب أكل من ذلك الطعام فتساقط لحمه ومات ...

11 ــ ومع نجاة الخيزران من هذه المؤامرة إلا أن تآمر الهادي لم ينقطع عن أخيه الرشيد ، لذلك تحركت الخيزران فدست بعض الجواري فقتلن ابنها الهادي خنقا وهو نائم .. ومات الهادي سنة   170 هجريا . وبعثت الخيزران إلى يحيى بن خالد ليتولى عقد الخلافة للرشيد في نفس الليلة .

ومات الهادي بعد خلافة قصيرة بلغت سنة واحدة وأقل من شهرين ...

12 - واستمتعت الخيزران بنفوذها في خلافة ابنها الرشيد .. يقول الطبري : ( وكانت الخيزران هي الناظرة في الأمور وكان يحيى بن خالد البرمكى يعرض عليها الأمور ويصدر عن رأيها ...).

13 ــ وفى سنة 171 ذهبت الخيزران إلى مكة في شهر رمضان فأقامت إلى وقت الحج وحجت ، وتوفت بمكة سنة 173 ..وقد حزن عليها ابنها الرشيد وحضر جنازتها حافيا .. ودفنت بمقابر قريش .... 

المراجع

المنتظم 8 / 346

تاريخ بغداد 14 / 430

الطبري 8 / 72 ، 121 ، 188 ،205 ،206 ، 210 ، 212 ، 223 ، 230 ، 234 ، 235 ، 238 ،252 ، 

اجمالي القراءات 1845

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الثلاثاء 23 اغسطس 2016
[82922]

أم تقتل إبنها و تولي الآخر ثم تحج !!


العقلية التي كانت تسود تلك الفترة عقلية من الظلم بمكان أن ( تحل الحرام ) و ( تحرم الحلال ) هي في كل الأحوال بعيدة عن القران .. نستشف من قول الهادي لأمه : ( عليك بصلاتك و تسبيحك ) هنا يفترض بالآمر أن يعي قدر الصلاة و التسبيح و يفترض أنه على قدر عال من الإلتزام بها و لكنه يدس السم لقتل والدته !!! .



ألم يقرأ هذا الهادئ في القران الكريم وصية الحق جل و علا للإنسان ( بوالديه ) ؟ أيعقل أن يقتل الإبن أمه من أجل منصب !! أيعقل أن تقتل الأم إبنها من أجل منصب إبنها الآخر !!! .



من أسف أن هذه البيئة هي من عاش فيها من قام بكتابة الأحاديث و نسبوها لله عز و جل و لخاتم النبيين عليه الصلاة و السلام هذا مدخل مهم لتحليل ( عقلية ) الناس الذين عاشوا في تلك الفترة .



كيف نستسيغ أن يقتل المسلم أخاه المسلم ثم يقوم للصلاة يناجي ربه !! كيف نفهم أو نستوعب حملهم للقران و حفظه ثم يقتلون بعضهم بعضا !! ما هذه العقلية التي أستحوذ عليها الشيطان !! هذا حزب الشيطان الذي أستحوذ على فأنساهم ذكر الله جل و علا ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون فقد خسروا الدنيا بجرائمهم و خسروا الآخرة بكفرهم و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم .



هل نتعظ !! هل نتدبر التاريخ عطفا على كتاب الله جل و علا ( النذير ) ... 



2   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الثلاثاء 23 اغسطس 2016
[82924]

الواقدي أوقد شعلة الثقة عند المهدي والخيزران!؟


 نموذج المراوغة والتوازن الدبلوماسي يتبناه الواقدي ذلك المؤرخ الصديق للخليفة المهدي أوقد شعلة الثقة في عقل المهدي وفي عقل زوجته الجارية الجميلة الخيزوران، فلم يوبخ أو يغتاب الخيزوران عند حبيبها وسيدها الخليفة المهدي وقت الأزمات العاطفية بينهما،؟ مما جعل الواقدي يفوز بثقة الخليفة المهدي، بل كا يمتدحها عند الخليفة المهدي!  ويوصيه بها خيرا؟



 يعني بالبلدي كده كان بيلعب على الوجهين وجهي العاشقان، المهدي والخيزوران، وأدى ذلك ألى كسب الثقة لدى العاشقان، 



 والسؤال شخصية مثل الواقديى كمؤرخ ومنظر  لعصره ، هل يمكن الثقة برواياته لحد كبير تجعلنا نؤرخ عنه ونستخلص العبر والعظات من مصارده وكتاباته ومؤلفاته.



 أم أنه يجب علينا مقارنة وضبط مروياته ومؤرخاته على مؤرخي عصره؟



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 2609
اجمالي القراءات : 20,636,466
تعليقات له : 3,471
تعليقات عليه : 10,974
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي