ع سلامة سي شكري .. تونس التي رأيت !!

سعيد علي في الخميس 11 اغسطس 2016


بعثت ابني البالغ 17 عاما هذا الصيف لتونس ليستقل وقته في دراسة سريعة في اللغة الإنجليزية في المعهد البريطاني .. تعرض لحادث إعتداء و سرقت منه حقيبته التي تحتوي على جواز سفره و ماله و تحت تهديد السلاح الأبيض سلب منه جواله ! و كما يقول التوانسه : دفع الله ما كان أعظم ، قبل إحدى عشر سنة درست في تونس و تحصلت على الماجستير في المالية الدولية و تركت تونس و لي فيها ذكريات جميلة و صحبة طيبة حفظ الله تونس و أهلها .

سافرت لتونس من ألمانيا حيث أقضي أجازتي السنوية بعد عام من العمل الشاق و المتعب و المقلق في بلدي! سافرت  قلقا على ولدي مع تأكيد أصحابي بسلامته و من حسن الطالع أن ألتقي بشاب تونسي يعمل مع صاحبي هنا في ألمانيا و سافرنا معا برا عبر سويسرا و إيطاليا حيث أنه أشترى سيارة و يريد نقلها لتونس عبر ( البطو : و البطو بالمصطلح التونسي هي السفينة ) ، و في صباح ذلك اليوم في السفينة شهدت ( عركة : و العركة بالمصطلح التونسي تعني خناقة بالمصطلح المصري ) حيث إنتهت هذه ( العركة السريعة المعتادة ) بشتائم - تناول فيها أحدهم كلمات لا تكتب !! - و هذا الثائر لم يعجبه تدخل أحد التوانسه المرتدي ( الجبة ) و الجبة هي مصطلح تونسي ( الجلابية بالمصطلح المصري ) في أن يترجم له بالإيطالية ما يريد قوله للبائع في قهوة بالسفينة ! لأنه شعر بالإهانة ! و قال هذا التونسي الثائر للتونسي الآخر المرتدي للجبة : أنتم الذين ( كلمة بذيئة ) تونس !! و أنا - اي هو - إنتخبت النهضة ! و لكنكم ( كلمة بذيئة ) تونس !! .

أذكر هذه المقدمة الطويلة لأقول : أن تونس تبدلت !! رأيت إنتشارا واضحا ( لأصحاب الجباب ! جمع جبة ) ! رأيت مدارس تحمل أسماء ( كمالك بن أنس ) ! رأيت الحجاب بشكل أكثر إنتشار عن ما سبق و لكن في المقابل رأيت مستوى منخفضا جدا من النظافة و مستوى سلبيا خطيرا في الأمن .

تونس قبل الثورة كانت نظيفة و آمنة و مساجدها عامرة بالمصلين و التونسي بطبعة طيب و تشعر بالطيبة و حب النقاش و مستوى عال من الثقافة و مازال .

أعتقد أنه من الصعوبة بمكان إقناع التونسي و هذا شئ جيد من وجه نظري لأنه يعتز برأيه و لا يفرض رأيه عليك غالبا .

كان لدي أمل في الثورة التونسي لخدمة الإسلام و كنت أعتقد أنها ستكون بمنأى عن الثقافة الوهابية عطفا على علمانيتها و لكن الفقر و البطالة أدى إلى إنتشار الفقة الوهابي - هذه وجه نظري المتواضعة - أقول ذلك عطفا على الأعداد الكثيرة من التوانسه المتواجدين في سوريا و جماعات تونسية إرهابية كجماعة أبو عياض و إرهاب في جبل الشعانبي !

حاولت الإتصال بصحيفة المغرب و بالصحفية سيما المزوغي لإجراء حوار مع الدكتور أحمد قبل أن يخرج الدكتور محمد الطالبي في التلفزة التونسي و يعطي صورة مغالطة عن الفكر القراني الذي ينادي به فمن أسف فالطالبي له آراء ( شاذه في الفكر القراني ) كعدم حرمة الخمر و غيرها - أرجو من الأستاذ شكري تصحيح المعلومة إن كنت أخطات فيها - و عليه فمن الصعوبة بمكان أن تقنع التوانسه بالفكر القراني بعد ظهور الطالبي في التلفزة - و هذه وجه نظري - .

تبقى تونس عظيمة بشعبها الرائع و رغم الصعوبات الحالية و إنخفاض العملة و تأثير ذلك سلبا على قوت المواطن و معيشته و حياته اليومية فماذا الأمل بأمثال شكري الساقي موجودا .

حفظ الله تونس .. حفظ الله مصر .. حفظ الله بلاد المسلمين و أرجعهم لدينهم الحقيقي القران و كفى .

و يعيشك سي شكري .. و صحة لخويا .. و بسلامة ... و بالمناسبة ما دعاني لكتابة هذا المقال هو ردك السابق و فعلا يا سي شكري كادت أن تختفي ( ع سلامة و بسلامة ) لتحل مكانها التحية المعروفة برغم أن التحية مجال مفتوح و الأهم أن نحي بمثلها او أحسن منها .

بسلامة سي شكري .. يعيشك خويا .. ليلتك زينة .. و شاهية طيبة .

اجمالي القراءات 4062

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الخميس 11 اغسطس 2016
[82780]

تعديل بسيط في المقال .


تواصلي مع الصحفية سيما المزوغي كان قبل أكثر من سنة و قبل ظهور الدكتور محمد الطالبي على قناة الحوار التونسي في برنامج ( لا بأس ) مع نوفل الورتاني و قد وعدتني بإجراء الحوار مع الدكتور أحمد و لكن و يبدو لإنشغالها فقد نست أو تناست !! .



2   تعليق بواسطة   شكري السافي     في   الجمعة 12 اغسطس 2016
[82793]

اخي سعيد علي العزيز


تونس التي رأيت هي فعلا تونس التي نعيشها مع بعض التحفظات او التوضيحات



التونسي ليس سيئا الا ان وقع التلاعب به فهو احد نموذجين اما مغررا به لعرفة من يتلاعب به شدة حرص التونسي على الايفاء بوعوده او هو شخص ساخط على الوضع يعبر عن سخطه بشتى الوسائل 



وانني اعذر أبناء بلادي جميعهم تقريبا لان ما مررنا وما نمر به من احداث جد قوية على التقبل والاستيعاب



تونس اخي سعيد خضعت وتخضع لعمليات استغلال حقيرة خارجية بتسهيلات داخلية من بعض لقطاء البلاد ولا استطيع القول بانهم ابناء البلد لانهم. اقل ما يقال عنهم انهم خونة



ما شاهدته من تكدس للاوساخ هو اسلوب للتعبير عن طمع سياسي او رفض لوضع ما 



الافتقار للامن ليس صحيحا ربما لانك في السابق كنت تلاحظ التواجد الامني بكثرة وهو ما يشعر الزائر بالامن 



ولكن في ضوء ما تمر به البلاد من مؤامرات فان رجال الامن اصبحوا ثروة قومية لا بد من الحفاظ عليها وحسن استعمالها حتى لا تنزلق البلاد إلى الفراغ الأمني التام



3   تعليق بواسطة   شكري السافي     في   الجمعة 12 اغسطس 2016
[82794]

اخي سعيد علي العزيز


بالنسبة إلى الطالبي وظهوره وتوقيت ظهوره ووعود شيما المزوغي لك التي لن تتحقق فهي من نتائج تحكم الهيمنة المخابراتية الخارجية في مسار الفكر الديني في تونس 



اخي سعيد النهضة او بمصطلحنا الشعبي النهقة هي من الوسائل القوية في تخريب تونس 



ربما ياتي يوما قريبا اكتب فيه مقالا عن المؤامرات الخارجية التي وقعت لتونس 



اخي العزيز سعيد تالمت كثيرا لما وقع لابنك في تونس وفي نفس الوقت غضبت غضب الاخ على اخيه لانك لو قلت لي لاستقبلت ابن اخي ولسهلت عليه الإقامة والدراسة في تونس 



 اخي سعيد وجميع إخوتي أهل القرآن هذا رقم هاتفي 0021697311285لمن اراد الاتصال بي من خارج البلاد او 97311285لمن اراد الاتصال بي من داخل البلاد 



لست غنيا ولكنني استطيع توفير المرافقة والنصيحة حسن الضيافة بما استطيع



4   تعليق بواسطة   شكري السافي     في   الجمعة 12 اغسطس 2016
[82795]

اخي سعيد علي العزيز


تبليغ الفكر القرآني والدعوة له صعبة جدا لما مرت به البلاد من سبق ابليس الوهابية في هدم صورة الدين في عين التونسي ولما يقع هدمه بمعول ابليس الصوفية الان 



رجال الامن لا نريد تحميلهم حملا اخر وهو تصارع فكري بين الطوائف الدينية وما ينتج عنه من ردرود فعل قد يستغلها احد الابليسين في ترويع اهل البلاد بعملية ارهابية كما أن الطالبي قام بدوره بنجاح في عرقلة من يتجرأ على طرح الفكر القرآني كحل وبديل للحياة والعبادات 



لذالك قلت واقول ان تونس تخضع لمؤامرة دنيئة وقع التخطيط لها ودراسة جميع خيوطها من قبل 



اشكر لك اخي سعيد كتابة مقال باسمي وببعض اللسان التونسي..  هذا جعلني اشعر بالمحبة بين إخوتي أهل القرآن 



5   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الجمعة 12 اغسطس 2016
[82796]

يعيشك سي شكري و أقول :


ستبقى تونس بعون الله ( تونسية الأصل و المنشأ ) و سينتصر شعبها عطفا على الموروث الفكري و الثقافة الحرة التي لا تقبل الصلف و التبعية و الإنكسار برغم صعوبة المناخ الاقتصادي و التآمر الخارجي و الإحتقان الداخلي .



الفقر ليس عيبا و لكن العيب كل العيب فيمن يستغل الفقر كأداه ليمرر من خلالها أجنده خطيرة لا سيما ( الدينية ) فيخلق في الفقراء ولاء آخر و مفهوما آخر و الأخطر هو المفهوم الوهابي للدين !! و إنتشار عبارة : تونس تحتاج لفتح جديد !!



أعتقد أنه من الأنسب و الأروع تطبيق الفكر القراني في تونس و هو من الصعوبة بمكان تحقيقه !! و لا ننسى أن الهداية بيد الله جل و علا و أن الغلو بيد البشر !! و ما أفظع ظلم الإنسان لأخية الإنسان !!



حفظ الله تونس و شعبها الحر الأبي و ترابها فلا عاش في تونس من خانها و لا عاش من ليس من جندها .



حفظكم الله أخي شكري مع الإعتذار لأي مسبب بدون قصد آلمكم  .



6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 12 اغسطس 2016
[82799]

تحية لكما ، وللشعبين التونسى والعُمانى أيها السعيد وأيها الساقى


 

أنا غاية فى السعادة بهذا الحوار الودى بين إثنين من أعمدة الموقع ، بارك الله جل وعلا فيكما وفى كل أحبتى ، وجمعنا جل وعلا فى موقع صدق عن مليك مقتدر.

من الغريب أن هناك تشابها بين الشعبين التونسى و العُمانى ، ليس فقط فى الساحل هنا وهنك ، ولكن فى تنوع الثقافة . ويفخر الموقع بكما ، وكلاكما خير من يمثل شعبه . لا أومن بالقومية العربية ولكن بقومية كل شعب أو قوم يعيشون فى وطن واحد تتنوع ثقافته وأصوله العرقية وأديانه ويجب ان يتعايشوا بسلام وإحترام . القوميتنان العمانية والتونسية متشابهتان ، إحداهما تنفتح على المتوسط وأوربا والأخرى تنفتح على آسيا . 

لا يزال لدى أمل ..

7   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الجمعة 12 اغسطس 2016
[82803]

الشعب التونسي أنجب أبو القاسم!/


 الشعب التونسي الشقيق العريق أنجب أبو القاسم الشابي، الذي قاوم وناضل العبودبة والإستعمار والاستعباد، في قصائده وأشعاره،  وبهذا سيظل الشعب التونسي ولاداَ  ومنحبا لقواسم آخرين ولشوابي آخرين مثل أبا القاسم الشابي الذي تربينا على شعره بفهم معنى  الوطنية والرفعة ونحن  ولن نسى حكمته الخالدة،



إذا الشعب يوما أراد الحياة.                   فلابد أن يستجيب القدر.



ولابد لليل أن ينجلي.                             ولابد للقيد ان ينكسر



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-10-03
مقالات منشورة : 68
اجمالي القراءات : 315,069
تعليقات له : 790
تعليقات عليه : 123
بلد الميلاد : حيث الأمن والسلام
بلد الاقامة : حيث الأمن والسلام