من أجل الربيع المصري القادم

كمال غبريال في الخميس 16 يونيو 2016


رغم أن "الثورة" لم تكن يوماً في تاريخ الشعوب أمراً مخططاً له إجمالاً أو تفصيلاً، إلا أن الفارق شاسع بين ما يمكن ‏تسميته "هوجة" أو "فوضى"، وبين ما يستحق تسميته "ثورة". فالثورة ‏Revolution‏ قلب لأوضاع قائمة مرفوضة، لتحل ‏محلها أوضاع أخرى مرغوبة، لذا فإن أي تحرك جماهيري يؤدي فقط إلى هدم القائم المرفوض، دون أن يتبعه ولو بعد ‏حين (قد يطول أو يقصر) التأسيس لبناء جديد أرقى حضارياً، وأكثر قدرة على تلبية تطلعات الجماهير التي قامت ‏بالثورة، لن يستحق هذا التحرك تسمية "ثورة".‏

وإذا كان الشق أو المرحلة الأولى من "الثورة" عملاً جماهيرياً يبدأ عفوياً، والأغلب أن تستمر العفوية وغياب التخطيط فيه ‏أغلب الوقت، فإن الشق الآخر أو المرحلة الثانية التي يتم خلالها تأسيس الواقع الجديد لابد وأن تستند لمقومات مادية ‏ومعنوية يفترض أن تكون موجودة في أرض الواقع، وكانت تنتظر التخفف من هيمنة النظام القديم، لتتمكن من الفاعلية ‏والتحقق.‏

يأتي بنا هذا إلى البحث في هذه المقومات، التي تقوم عليها عملية التغيير الجذري الشامل في المجتمعات ومؤسساتها، ‏وليس مجرد عمليات إصلاح جزئي لا تحتاج للثوارت بتكاليفها المجتمعية والاقتصادية الباهظة.‏

تقوم المؤسسات صغيرها وكبيرها على أربعة عناصر: المقومات المادية ‏hardware- النظام ‏system(القواعد ‏والإجراءات المحددة للعلاقات وأساليب العمل)- العنصر البشري (بمؤهلاته المهنية والشخصية) ‏human resources‏- الفكر ‏software‏ الذي يهيمن على إدارة العمل بسائر مستوياته. تحتاج هذه العناصر الأربعة لكي تعمل ‏معاً بطريقة صحيحة لأن تكون متوافقة ‏compatible.‏

في معرض التغيير الجذري وليس مجرد التحسين، يحتاج الأمر لتغيير متواز ومتوافق في العناصر الأربعة معاً. فتقوية ‏أو تغيير عنصر واحد أو أكثر مع بقاء عنصر أو أكثر لم يمسه التغيير لن يؤدي في أغلب الأحوال للنتائج المطلوبة. ‏ليس فقط لضعف تأثير عنصر واحد مستجد على ثلاثة عناصر باقية على حالها، بما يشكل افتراضاً غير دقيق بأن ‏نسبة تغيير واحد مقابل ثلاثة تشكل 25% من حجم التغيير المطلوب، ولكن لأهمية التوافق ‏compatibility‏ بين ‏العناصر الأربعة مع بعضها البعض. فالفكر ‏software‏ الجديد مثلاً لإدارة المؤسسة أو الدولة، لن يعمل في ظل بقاء ‏العناصر الثلاثة الأخرى غير المتوافقة معه على حالها، وسيظل في هذه الحالة مجرد كلام إنشائي غير مفعل عملياً.‏

ولقد اختبر كاتب هذه السطور في حياته العملية في شركة قطاع عام هذا الأمر، حيث حاول رئيس الشركة القفز بأدائها ‏عبر تغيير عنصر واحد وهو النظام ‏system‏ (القواعد والإجراءات المحددة للعلاقات وأساليب العمل)، وذلك بالحصول ‏على شهادة الأيزو ‏ISO، والتي تعيد ترتيب القواعد والإجراءات المحددة للعلاقات وأساليب العمل وفق أحدث نظم الإدارة، ‏وهو نظام الجودة الشاملة ‏Total Quality، بالطبع مع بقاء العناصر الثلاثة الأخرى على حالها، وأخطرها كل من ‏العنصر البشري ‏human resources‏ والفكر ‏software‏. كانت النتيجة رغم حصول الشركة بالفعل على شهادة ‏الأيزو ‏ISO‏ باعتماد من شركة عالمية متخصصة هي صفر كبير، وبقيت نظم الأيزو المفروضة مجرد أوراق يتم تلفيقها ‏على عجل، قبيل كل تفتيش دوري من الشركة المعتمدة للشهادة، وظلت النظم والقواعد القديمة هي المطبقة فعلياً على ‏أرض الواقع، تحت حراسة ورعاية كل من العنصر البشري ‏human resourcesالمتخلف، والفكر ‏software‏ الأشد ‏تخلفاً.‏

الحماسة إذن والشعارات والصراخ والمظاهرات قد تقلب أو تهدم نظاماً، لكنها غير قادرة على تأسيس واقع جديد أكثر ‏تحضراً. فالجديد المأمول إن لم تتوفر مقوماته لن نناله أبداً، وهي تلك العناصر الأربعة التي لابد أن تتغير معاً، لتكون ‏متوافقة ‏compatible‏ ومن ثم قادرة على العمل المتناغم.‏

نقول هذا تنبيهاً وتحسباً لتطلعات المستقبل، لأن الربيع المصري في 2011 في سعيه للتغيير لم يتخلص فقط من بعض ‏من العناصر الأربعة سابقة الذكر، لتحل محلها عناصر جيدة منفردة، وترك بقية العناصر على حالها ففشل التغيير، ‏ولكن ما حدث هو أننا وضعنا رموز النظام القديم في السجن، وأتينا أولاً عبر انتخابات ديموقراطية برموز جديدة من أهل ‏التقوى والورع الديني، والذين ربما يعرفون فقط وحصرياً معالم الطريق إلى جنة الخلد في الحياة الآخرة، ثم استبدلناهم ‏عبر ثورة أخرى، أتت بمن ربما قد نثق فقط وحصرياً في مقدرتهم على قيادة الدبابات وإطلاق الصواريخ وتحريك ‏الأساطيل والطائرات في أزمنة الحرب. وكلا التغييرين ببساطة كان تغييراً لعنصر واحد هو العنصر البشري ‏human resources، وتصادف لسوء الحظ أن كان التغير للأسوأ وليس للأفضل!!‏

اجمالي القراءات 3991

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 598
اجمالي القراءات : 3,619,974
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 264
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt