إمرأة باكستانية حرقت دمى .

عثمان محمد علي في الخميس 16 يونيو 2016


إمرأة باكستانية حرقت دمى .

على عكس بلادنا العربية التى تُخالف المعاملات الإسلامية فى شهر رمضان ،حيث ترتفع الأسعار بشكل جنونى ، ويزداد طمع اصحاب الكروش فى ما تبقى مع البسطاء من ملاليم وقروش ، وتسخرالمشايخ  الكاكولا والطربوش وتقول لكل طمبوش إن الشياطين مربوطين فى رمضان ولا بيروحوا ولا  بيجوش !!!!!

 تأتى بلاد المعاملات الإسلامية الصادقة فى الغرب وفى كندا وامريكا ، وتحتفل مع المُسلمين بأعيادهم ،وبشهر رمضان الكريم بطريقة خاصة ،مُتفردة . ففى كندا  تبدأ سلاسل المحلات التجارية الكُبرى بالإحتفاء مع المُسلمين بشهر رمضان بكتابة جملة (رمضان سعيد ) على منشورات دعايتهم ،و بتقديم عروض وتخفيضات على كثير من  السلع الغذائية خصيصا فى اوائل رمضان  ، تصل أحيانا إلى 70% من سعرها المُعتاد والطبيعى الذى نراه ونعرفه  .

.وبالأمس ذهبت إلى إحدى هذه المحلات ،لأشترى ما احتاجه من هذه السلع التى عليها خصومات  .وذهبت لقسم المخبوزات والحلويات لأُفكها حبتين على حبوبتى  سلمى عثمان بتورته أو جاتوه حاجه حلوه كده بعد الفطار ههههههههه  فسمعت وشاهدت سيدة باكستانية مُحجبة فى العقد الخامس من عمرها تقريبا تسأل موظفة المحل المسئولة عن المخبوزات وتقول لها (انا عايزه خبز حلال ) .

فذُهلت الموظفة ولم تنطق بكلمة .

 وانا حصل لى صدمة من هول ما سمعت ، وإنتظرنا بُرهة حوالى نصف دقيقة ، ثم قالت لها الموظفة (انت عايزه إيه تانى؟؟)

 فردت عليها (عايزه خُبز حلال ) .

 فدخلت الموظفة إلى داخل مخزن المخبوزات  .

 فوجدتنى اقول للسيدة الباكستانية . انا مُسلم ، وأقول لك لا يوجد فى المخبوزات خُبز حلال و خُبز حرام . الحلال والحرام فى اللحوم فقط حيث الخنزير الحرام –والأبقار والاغنام والماعز الحلال . أما الخُبز كله حلال  لأنه مخبوز من دقيق قمح ،او ذره ، وملح طعام ، وماء وربما قليل من زيوت الذره ، ثم يسوى بالفرن ، وهذه كلها منتجات نباتية لا علاقة لها بالحلال  والحرام . فأشترى ما تريدن من الخبز فكله حلال  .

فقالت لى ... لا بعض انواع الخُبز يعجنونها بلبن الخنزير .

فوجدتنى  لا اراديا أضرب كفا على كف ،واقول لا إله إلا انت سبحانك إنى كُنت من الظالمين .

 ثم جاءت الموظفة ومعها رئيسها فى العمل ، وقال للسيدة الباكستانية معذرة سيدتى انا لا أعرف اى نوع من الخبز حلال ،وأى نوع حرام ، وهذه اول مرة أسمع فيها هذا السؤال من المُسلمين ، وسأرسل به رسالة إلى إدارة المحل وأسألها إذا كان هناك انواع من الخبز حلال او حرام ، ولو حضرتى بعد يومين ستجدين إجابة على سؤالك .

فنظرت إليها ،ثم تركتها وتركت المحل كُله من قرفى من هذه النوعية من المُسلمين  وضاعت علينا التورته  مؤقتا هههههه. وخرجت وأنا أُفكر فى طبيعة الوسط الذى تربت فيه هذه السيدة ، ونوع التعليم الذى تعلمته  وتلقته ، والثقافه التى عاشت فيها ..وأسأل نفسى  .

ما طبيعة  سلوكيات اولادها فى المدرسه او فى الجامعه ؟

 وما  ونوع التربية التى تربيها لهم فى البيت ؟

وما هو مُستقبلهم فى هذا البلد الآمن الكريم  ؟

 وما هى المساجد التى يذهبون للصلاة فيها ، وماذا يسمعون من إمامها ؟

 وإذا كان هذا هو حالها وحالهم  فى  التطرف والتشدد والغلوا فى إختيار رغيفين عيش ، فما ذا سيكون مُستقبلهم وتعاملهم مع أمور بالتأكيد يعتبرونها كُفرا بواحا ؟؟؟

 وهل هُم عبارة عن قنابل موقوتة  مُخزنة حتى حين لتنفجر فى وجوهنا  فى يوم الأيام فتُدمرنا وتُدمر أمن وآمان هذا البلد العظيم ؟؟

وهل علينا أن  ندعوا لهذه السيدة وامثالها  بالهداية ،ام ندعوا عليهم بدعوة نوح عليه السلام حين قال  (رب  لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا . إنك إن تذرهم يُضلوا عبداك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا).؟؟

اجمالي القراءات 7156

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الخميس 16 يونيو 2016
[82113]

الحل الحلال ،


 كل تورتة وانت بخير وسعادة انت وسلمى ونور ومامتهم وأخوهم، وكل عام وانتم بخير،  ولو ان التورتة تم تأجليها بسبب هذا الموقف المؤلم.



هم قنابل موقوتة بتكبر وتتعتق مثل الخمور الفاسدة وسوف تنفجر عاجلا أو ٱجلا في وجوه وأجساد الكنديين. ، في رأيِي المتواضع أنه يجب عرض هؤلاء المهاجرين على أطباء نفسيين، وعلماء اجتماع، شهريا، لتقييم الحالة العقلية والميول العدوانية عندهم .



 وحتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه، والعاقبة عند الكنديين في المَضرات ، لو لم يتحركوا على وجه السرعة.



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 16 يونيو 2016
[82116]

ّ المشكلة فينا نحن ،وليست من اليهود


وأرجو التوقف عن إتهام الغير ، والتخفيف من عُقدة المؤامرة . الذى يعيش فى الغرب ويتجول بعقله فيما يرى وفيما يسمع ومع من يتعامل يتأكد له أننا تربينا تربية سيئة تمجّد الذات والأسلاف وتحتقر الآخر وتراه مصدر الشرور وأنه يتآمر علينا . هذه الثقافة السامة يساعد فى نشرها المستبد الذى يريد صرف مشاعر الغضب نحو عدو خارجى ، وتساعد عليها الوهابية التى لا ترى فى الآخر سوى فريسة تستوجب القتل .

فى موضوع الحلال فى اللحم بالذات فقد تحول الى نوع من الاسترزاق يتفنن فيه الآسيويون الذين يكتبون كلمة حلال باللغة العربية لتروج بضاعتهم ـ وهى سيئة السُّمعة ـ ووصل الأمر الى غير اللحوم مثل منتجات الألبان والبيض والحلويات . وإستفادت من الغلو الوهابى الذى يجعل التحريم هو الأصل ، والحظر هو السائد ، وأن كذا وكذا يدخل فيها الخنزير .. يعنى يستحلون الدم والاغتصاب وجهاد المناكحة مع المحارم ويحرمون الحلال .. اليهود لديهم طعامهم الخاص الكوشير ، واصله من ( الكُشرى المصرى ) وتوجد له إشارة فى القرآن الكريم حين طلب قوم موسى منه طعاما آخر غير المنّ والسلوى (  وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْراً فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ ) البقرة 61 ). وطعامهم نظيف ولا يقومون بالدعاية له ، ولا يتاجرون به ، لأنهم فى الأصل يعتبرونه طقسا دينيا خاصا بهم . وحين جئت الى أمريكا كانت لا تزال لدى بعض الرواسب من التربية السيئة وقد أزالتها معرفتى بشخصيات يهودية أمريكية أشهد بأنهم من أعظم من عرفت فى حياتى ، ولهم على أفضال لا أنساها . ويكفى ان رئيس مجلس إدارة المركز العالمى للقرآن الكريم يهودى ، وهو محامى حقوقى وهب حياته فى الدفاع عن اللاجئين لأمريكا . شفاه الله جل وعلا وجزاه خيرا . 

3   تعليق بواسطة   مكتب حاسوب     في   الخميس 16 يونيو 2016
[82118]



ربما كان القصد من سؤالها هو معرفة إن كان الخبز يحوي، في مكوناته، على مادة من أصل حيواني مثل الأنزيمات، بعضها مستخلص من الخنزير أو حيوانات غير مذبوحة، و تقريبا لا تخلوا الأطعمة الصناعية منها سواء الخبر، البيتزة، المنتوجات الحليبية مثل الجبنة و المثلجات، العصير، الحلويات و الشكلاتة، إلخ



http://www.foodcomm.org.uk/articles/enzymes/



فما يجب توضيحة أو إصدار فتوى، هل يجوز أكل هذه المكونات الغذائية المضافة و التي خضعت للتحويل رغم كونها من أصل حيواني بما فيها الخنزير؟ و الله أعلم.



4   تعليق بواسطة   ليث عواد     في   الخميس 16 يونيو 2016
[82120]

مسكينة و لكن


هناك نوع من الخبز يضعوا عليه الباكون و بعضها عليه شحم الخنزير.



و إن كان أهل القرآن لا يعتقدون بأن شحم الخنزير محرم، فإن عامة المسلمين تعتقد بهذا.



لكن يا دكتور عثمان أنت محق تماما في كل ما ذهبت إليه.



أحيانا لا تجدي مناقشة هؤلاء مطلقا فقد أفرغوا الدين من مضمونه.

مثلا كنت بالأمس أناقش أحد الأقارب على الفيسبوك عن كيفة السجود.

كان قد وضع صورة لشخص ساجد و قد بين كيف تكون اليدين بالمقارنة مع الجبهة التي يجب أن تلامس محل السجود بشكل معين. و الظهر و الساقان و القدمان و أصابع القدمين ووووو. بقي أن يحدد المسافة بين الجوارح بالسنتيمتر.



مفهوم السجود و مغزاه غاب عن هؤلاء تماما.



5   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الخميس 16 يونيو 2016
[82122]

حرق الدم يا أبو العثم غير مفيد.


معلش يا أبو العثم روق دمك كده بكيكة حلوة مليئة بالشكولاتة هههههههه.

 



6   تعليق بواسطة   صلاح الدنارى     في   الخميس 16 يونيو 2016
[82123]

إنى لك لمن الناصحين د. عثمان


لو في مرة قادمة يحبذ عدم الكلام معها فتخيل مثلا وجود زوجها أو فرد من أسرتها لكان من الممكن الإعتداء عليك! أنا لا أعرف كيف سمحوا بالهجرة لهذه الأشكال القذرة!!

 



7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 16 يونيو 2016
[82125]

شكرا لكم جميعا إخوانى واحبابى .


الدكتورمحمد شعلان -نعم خيرها فى غيرها ،والتورتات ما اكثرها ، وما احلاها ايضا . وبسعرها المعقول ،والرخيص  مقارنة بأسعار مصر -هههه .



- اخى اسامه قفشه ..من خلال تجربتى وحياتى فى  أكبر مدينتين فى كندا (مونتريال ثم تورنتو ) .لم أجد محل يملكه يهودى  يغش فى الميزان ،او فى الأسعار (بمعنى اغلى من السوق ) . وأضيف لك أن المستشفى اليهودى فى مونتريال (وهو مستشفى عام ) هو المستشفى رقم (1) فى كندا فى مستوى تقديم الخدمة الطبية للمريض . خلاصة القول .انهم فى معاملاتهم هنا صادقين لأبعد درجة واكثر مما تتخيل .... وبالتأكيد هناك متطرفين  يهود ، لكن موجودين فى (إسرائيل ،وفلسطين المُحتله ) .لكن هُنا لم اجد ولم اسمع عن متطرف أو غشاش يهودى .. لكن العرب والمُسلمين حدث ولا حرج  ولو أردت امثلة سأظل اذكرها لك بالإسم  حتى الغد .



..وهذا يا أخى ليس جلدا للذات ،ولا إعلاء لقدر الآخرين  على حسابنا بقدر ما هو شهادة حق وإنصاف للصادقين والمُلتزمين سلوكيا .



-- الدكتور ليث عواد..انا أتفهم ما قلته حضرتك ، ووجود مكونات من لحم الخنزير على بعض المخبوزات  فهذا موجود فقط فى (البيتزا بالبيبرونى ) او بعض الحلوى بالباكون ..اما عن المُتشددين امثال صديق حضرتك على الفيس بوك فهم كُثر . واتذكر أنى نشرت صورة على الفيس بوك لأحدهم فى صلاة الجماعه وهو بينه وبين جدار المسجد حوالى نصف متر تقريبا .ففتح رجليه ووقف وكأنه مثلث  ليمنع مرور الشيطان من بينه وبين الجدار (كما يفهمون ) فكتبت تحتها ، وماذا لو عدى من بين رجليك ،او قعد لك بين رجليك حتعمل إيه ؟؟؟ هههه



  الأخ الكريم (مكتب حاسوب) اما الإنزيمات (الخميره ) فهى فعلا مواد بروتينية عولجت كيماويا لإستخدامها فى عجن الدقيق لتجهيزه لخبزه  ،ولكنها كلها من الأبقار والأغنام .وتباع كزجاجات موجودة على الأرفف والجميع يستخدمها عادى جدا ...... وحتى لو كانت من الخنزير (ولم اجده حتى الآن ) . فهى ليست لحم خنزير .ونحن نؤمن بأن لحم الخنزير فقط هو المُحرم فى الأكل .



8   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 16 يونيو 2016
[82126]

2-


حبيبى مراد باشا الخولى . وحشتنا ...انا فعلا أكلت كيك لكن مش بالشكولاته لآنى ما بأحبهاش بالشوكولاته هههههههه.. لكن فعلا حاجه تنرفز .



-- شكرا لك اخى الحبيب  استاذ صلاح الدنارى على النصيحة ... فأنا تدخلت فقط لمُساعدتها ،وشرح ان الخبز العادى لا يوجد فيه حلال ولا حرام .... وإنما كما قلت ربما بعض انواع البيتزا ، وبعض الحلويات يتخوف بعض المسلمين من وجود جيلاتين مُستخلص  من الخنزير  فى مكوناتها ،ووهم يعتبرونه حرام .



9   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 16 يونيو 2016
[82127]

اشكرك استاذنا دكتور منصور .


اشكرك استاذنا دكتور -منصور -على تعقيبك الكريم ،وعلى كلمة الحق التى أنصفت بها من يستحقون الإنصاف ...وبالفعل المُشكلة لا زالت فينا نحن المُسلمون  وفى نظرتنا للآخر على انه بالضرورة عدو أو يتآمر علينا ..



10   تعليق بواسطة   صلاح الدنارى     في   الجمعة 17 يونيو 2016
[82140]

تصرفاتهم المشينة هى سبب المصائب


مرة كنت فى المصعد فى عمارتنا هنا فى كندا وكان معى إمرأة مسلمة مع إبنها عمره حوالى ٧ سنين. كانا يظنان إنى لا أتكلم اللغة العربية. وفجأة سمعت الولد يقول "إمشى وخلصنا"!! لم أفعل شيئا مع هؤلاء الحوش بسبب وجود كاميرا فى المصعد. أخلاق غير حميدة من عرب جرب مفيش فايدة! أنا أصلا طفشت من بلدى ولكنهم يطاردوننى حتى فى المهجر. لم تحدث أى مشاكل مع الكنديين فى المصعد مع أولادهم. The bleeding heart attitude that you want to adopt doesn't work with these people, they are thugs!  

 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق