بيان المركز العالمى للقرآن الكريم بشأن مذبحة أورلاندو

آحمد صبحي منصور في الإثنين 13 يونيو 2016


أولا : المأساة الصغرى : مذبحة اورلاندو

1 ـ صباح الاحد 12 يونية 2016 ، حدثت مذبحة فى نادى ليلى فى مدينة اورلاندو / فلوريدا ، وجاء أمس فى الموقع العربى لقناة (سى إن إن ) إعلان السلطات الأمريكية ( أن عمر صديقي متين، هو منفذ هجوم أورلاندو، وهو مواطن أمريكي من أصول أفغانية، كان يبلغ من العمر 29 عاما، عمل كحارس أمن خاص، ما سمح له بالحصول على رخصة حيازة سلاح.) وأنه ( اتصل بالشرطة خلال محاصرتها موقع الهجوم معلنا الولاء لتنظيم "داعش"، كما سبق أن استجوبته الشرطة الفدرالية للاشتباه في علاقته بالتطرف الإسلامي دون توجيه اتهامات، وكان على قائمة المراقبة للأشخاص المشتبه في تعاطفهم مع "داعش".) .

المزيد مثل هذا المقال :

ونشرت سى إن إن اليوم رسالة المتحدث باسم ( داعش ) والتى يقول فيها : ( بعون الله تعالى، تمكن الأخ عمر متين، أحد جنود الخلافة في أمريكا، من تنفيذ غارة على الصليبيين المتجمعين داخل ناد للشاذين جنسيا بمدينة اورلاندو بولاية فلوريدا.") وأن (الله منحه القوة لإلحاق خسائر فادحة بينهم، حيث أنه قتل وجرح أكثر من 100 منهم، وما يجدر ذكره هو أن هذه الغارة تعتبر الأكبر في أمريكا من ناحية عدد القتلى بعد غارة مانهاتن قبل 16 عاما . ) .  وعلقت سى إن إن فقالت (  ويشار إلى أن الهجوم الذي نفذه متين جاء بعد رسالة صوتية لأبومحمد العدناني، المتحدث باسم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" نهاية مايو/ أيار الماضي، يدعو فيها لشن هجمات في أمريكا وأوروبا بمناسبة حلول شهر رمضان.).

2 ـ لا تقتصر المأساة هنا على عدد الضحايا الأبرياء من القتلى والجرحى ، ولكن تمتد الى :

2 / 1 : الثقة لدى داعش بأن يدها الطويلة تصل الى عُمق المجتمع الأمريكى ، وهى تحدد مقدما التوقيت ، ويأتى التنفيذ فى نفس التوقيت . وهذا فى ظل عجز كامل من الأجهزة الأمريكية عن دفع خطر داعش .

2 / 2 : أنها تستخدم الحرب الفكرية فى تجنيد الشباب الأمريكى السُّنّى بسهولة بالغة ، يكفى أن تأمر فتجد المتطوعين ينفذون .

2 / 3 : أنها تستخدم شبابا سُنيا أمريكيا قد تم إعداده وتجهيزه خلال المساجد السنية الوهابية ، التى تقوم بغسل أدمغة هؤلاء الشباب ، وتعدهم لما يسمونه بالشهادة . وفى شهر رمضان بالذات تُقام صلوات وأدعيات تحض على الجهاد الوهابى وكراهية المجتمع الأمريكى .

 ثانيا : المأساة الكبيرة : المذابح القادمة

1 ـ فى ظل عجز كامل من الأجهزة الأمريكية عن مقاومة ومواجهة الحرب الفكرية فالمستقبل ينذر بمذابح قادمة أفظع وأخطر .

2 ـ الاجهزة الأمريكية لا تزال تقاوم داعش بالرصاص ، والرصاص لا يقتل الأفكار ، ولو تم تجميع كل الارهابيين فى مكان واحد وقتلهم جميعا مع بقاء أفكارهم الدينية فإن تلك الأفكار الدينية الارهابية ستنتج ملايين من الارهابيين اشد شراسة وأشد رغبة فى الانتقام . وحتى لو أمكن القضاء على داعش عسكريا فستأتى منظمات أخرى أفظع من داعش.

3 ـ طالما توجد الوهابية تنتشر فى المساجد الأمريكية والمنظمات الوهابية والمدارس الوهابية داخل المجتمع الأمريكى فالمذابح قادمة ، والأسوا قادم  .

ثالثا : المأساة الأكبر

1 ـ لا يمكن مواجهة الفكر الوهابى إلا بفكر آخر من داخل الثقافة الدينية للمسلمين ، وهذا تخصصنا نحن أهل القرآن ، وقد نجحنا فيه خلال أكثر من ثلاثين عاما مع قلة إمكاناتنا .  

2 ـ المركز العالمى للقرآن الكريم منظمة أمريكية تضم مئات المفكرين الاسلاميين دُعاة السلام والحرية الدينية والحرية السياسية والعدل وحقوق الانسان وكرامته ، وهو من خلال موقع ( اهل القرآن ) يتصدى للوهابية بنجاح ، برغم أن من فيه متطوعين يواجهون ـ بأذرع عارية ـ  الوهابية ومنظماتها ومعاهدها ومساجدها ومشايخها .

3 ـ هذا المركز العالمى للقرآن الكريم رفع صوته عاليا يدعو من يهمه الأمر للتعاون معه فى شنّ حرب فكرية مضادة لداعش ، تستعمل الانترنت والدراما والبرامج ، وتقوم بإصلاح للمساجد التى يسيطر عليها المتطرفون . ولكن دون جدوى ..

4 ـ رئيس المركز العالمى للقرآن سبق له أن تكلم فى جلسة إستماع فى الكونجرس عن مواجهة الاخوان المسلمين داخل وخارج أمريكا ، وسبق ان عمل استاذا زائرا فى برنامج حقوق الانسان جامعة هارفارد وقدم بحثا عن إصلاح المدارس الوهابية فى امريكا ، وسبق أن عمل فى الوقفية الأمريكية فى واشنطن وقدم بحثا عن جذور الديمقراطية فى الاسلام وكيف تحولت الى ديكتاتورية ،وعمل استاذا فى المفوضية الأمريكية  للحرية الدينية وقدم لهم بحثا عن ( الحرية الدينية بين الاسلام والمتطرفين ( الوهابيين ) وعمل فى مركز وودرويلسون ، وقدم لهم بحثا عن ( قواعد الحرب الفكرية ضد الارهاب ) . ومنشور له فى موقع أهل القرآن عدة آلاف من الفتاوى والمقالات والأبحاث والكتب ، معظمها باللغة العربية ، وبعضها بالانجليزية ، ومنها كتاب ( دين داعش الملعون ) بالعربية والانجليزية .

5 ـ المأساة الكبرى أنه ـ  رفع صوته للأجهزة الأمريكية كى يتعاون معها فى حماية التراب الأمريكى من خطر داعش ، وقدم لهم مشروعات سهلة التنفيذ ، ولم يجد سوى التجاهل وعدم الاهتمام ..

6   ـ  برجاء مراجعة الآتى :

https://en.wikipedia.org/wiki/Ahmed_Subhy_Mansour

https://www.youtube.com/watch?v=9oKmJ2ugJHk

 https://www.youtube.com/watch?v=lL8nTcFA49g

https://www.youtube.com/watch?v=26ZsXWxo8QY

https://www.youtube.com/watch?v=CQrZaYGb7_4

The Cursed Religion of ISIS

http://www.ahl-alquran.com/arabic/book_main.php?main_id=73

أخيرا : ندعو الله جل وعلا ألا تتكرر مذبحة أورلاندو .! 

اجمالي القراءات 6483

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الإثنين 13 يونيو 2016
[82065]

الفكر لا يحارب إلا بالفكر .


بعد سيطرة الوهابية على الأزهر و قبلها تصدير فكرة إخوان نجد إلى الإخوان المسلمين في مصر ومع ظهور تقسيم ( سايس و بيكو ) للدول العربية و ظهور البترول في الخليج إستعانت أغلب الدول العربية ما عدا ( لبنان و تونس ) بافواج من خريجي الأزهر للعمل لديها معلمين لمادة التربية الإسلامية و وعاظ و خطباء لدى وزارات الأوقاف و الشؤون الإسلامية و بهذه الأفواج تاسس الدين الوهابي على أنه الإسلام !! لم يقتصر الأمر على هذا بل سارعت الدول ( الإسلامية الآسيوية منها و الإفريقية غير العربية ) بإرسال ابنائها إلى الأزهر لدراسة ( الشريعة و علوم القران و أصول الدين !! ) و بالدعم البترودولار للأزهر قام الأزهر بتقديم منح مجانية لأبناء بعض الدول للدراسة في الأزهر .. و هذه النتيجة .. سيطرة تامة للفكر الوهابي على أغلب الدول العربية و الإسلامية ... المشوار طويل يا أهل القران .. و بداية الألف ميل خطوة .. بدأها الدكتور أحمد و بعون الله سنصل .. و نتذكر أنه لا يكلف الله نفسا إلا وسعها .



2   تعليق بواسطة   Ben Levante     في   الإثنين 13 يونيو 2016
[82070]

ولم يجد سوى التجاهل وعدم الاهتمام


السلام عليكم



إذا اعتبرنا أن أمريكا تريد بالفعل محاربة داعش، وأن في أمريكا مفكرين بما فيه الكفاية يعتقدون من أن الفكر لا يحارب إلا بالفكر، فلماذا يرفض المسؤولون التعاون معكم؟ يجب الاجابة على هذا السؤال لكي تتمكنوا من عمل شيء، فأمريكا أو بالاحرى الاعلام في أمريكا هو المجال الوحيد الذي يمكنكم من خلاله التأثير على المسلمين ، فلا العالم العربي ولا الاسلامي سيسمح لكم فتح أفواهكم. هل يوجد لوبي امريكي وليس سعودي يريد استمرار هذه المجازر؟ هل المسؤول الامريكي مقتنع بإستراجييتكم أو باسلوبكم؟



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 13 يونيو 2016
[82071]

كم طلبنا منهم مجرد الاستماع الينا ، ولكن ..


الأبواب موصدة . 

وخلفها أصناف شتى : منهم من باع نفسه لبئر البترول واللوبى السعودى ، ومنهم من يكره الاسلام ، ولا يريد إظهار حقائقه ، ومنهم سنيون ( هنود الأصل ) محافظون يعتبروننا أعداءا ، ومنهم من يخشى على وظيفته ويرانا منافسا محتملا لهم ، ومنهم البيرو قراطيون الذين يكرهون ما لا يعرفون ..

هذه حصيلة الفشل ..

ولا زلنا نصرخ فى البيداء .. ولا حياة لمن تنادى ..

4   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الإثنين 13 يونيو 2016
[82073]

صراع الشياطين للهيمنة على العالم.!


 ببالغ الأسى والحزن على الضحايا الأبرياء الأمريكيين ننعي هؤلاء الأبرياء للإنسانية كلها،  وإنه لتجف الحلوق، وتدمع العيون على  هذه الخسارة الفادحة للإنسانية كلها، وإن تكن الأسر الأمريكية قد فجعت  فنحن  قد فجعنا لهذا المصاب الذي ألم ، بالأمة الأميريكية.



 ليت شعورنا وعزاءنا يصل لصناع القرار الأمريكي، إنه عمل إجرامي خسيس بعيد عن كل القيم السماوية للدين الاسلامي الحنيف السلمي ونبع السلام مثل ما الديانة الموسوية والديانة المسيحية نبع المحبة والسلام، والتسامح.



 لكن لا يجب التسامح مع الارهابيين  ويجب مواجهتهم ، بالسلاح الفكري الفتاك سلاح العقل ونزع فتيل الكراهية من قلوب شباب العرب والمتأسلمين. 



 لو أن ألإدارات الأمريكية السابقة واللاحقة أعطونا الفرصة كاملة لمواجهة الفكر الارهابي الدموي لفزنا وانتصرنا بعون الله تعالى على هذا الفكر المعلون هذا ا لفكر الشيطاني المسموم الذي يسمم عقول الملايين من ابناء العرب والمسلمين.



 أعطونا الفرصة ايتها الإدارة الامريكية ودعوا الغرور والكبر والثقة الزائدة بالقيم الأمريكية، واعطوا الفرصة للمفكرين القرءانيين وسوف نستأصل هذا الفكر الدموي من العالم،



 وانتم عليكم دور هام جدا الكيل بمكيال العدل والحرية الحقيقية داخل أمريكا وخارجها حتى تتكون الثقة  الكاملة في الادارات الأمريكية إدارة تلو  إدارة.



ليت المسئولين الأمريكيين يقرأون تلك الرسائل، وتصلهم .



5   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الثلاثاء 14 يونيو 2016
[82074]

من المستفيد ؟


رحم الله ارواح الضحايا الابرياء وألهم اسرهم وذويهم الصبر والتحمل على فقدانهم .. 



لم يعد صوت الحق الاسلامي خافتا بل يبث من قلب امريكا ويعرف طريقة من يريد الوصول للحق وتحقيق الامان فى وجود المسلمين الذي بات مجرد وجودهم يثير الفزع لدي الآمنين لارتباط كلمة الاسلام لدي الغرب بافعال العنف والتطرف التي وصمها به السنيين الوهابيين المتشددين .. لماذا لا يسمح الامريكان متمثلة فى الحكومة واولوا الامر للفكر الاسلامي الحقيقي السمح بالظهور وتقديم العون له بالانتشار !! من المستفيد بإبقاء تلك الصورة السلبية السيئة عن الاسلام واتباعه ؟كراهية فى الاسلام حتي وان مهدت تلك الكراهية للمجازر التي تحدث للابرياء كل فترة ؟ ام لان استمرار الفكر المتطرف يعطي ذريعه لاستمرار العدوان على البلدان العربية والاسلامية المكلومه بحكامها وبمحتليها ؟ .. أليس فيكم انسان رشيد ؟ 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4065
اجمالي القراءات : 35,825,866
تعليقات له : 4,423
تعليقات عليه : 13,099
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي