إني أختنق

كمال غبريال في الإثنين 13 يونيو 2016


 إني أختنق 
•    مسار الحضارة والإنسانية يتعرض الآن لتهديدات خطيرة، وربما سيستغرق الأمر عدة أجيال، قبل أن تتمكن ‏الإنسانية من الاستئصال التام لجذر ومنبت الكراهية والإرهاب، ليصبح مثل ما سبقه من نزعات جنونية مدمرة، ‏مجرد تاريخ تجاوزته الإنسانية.
•    عندما تهاوت الكتلة الشرقية في بداية تسعينات القرن الماضي تصورت بسذاجة أن "الشر" قد انتهى من العالم ‏إلى الأبد، وأن "الخير" سيسود، لكن سرعان ما ظهر الإرهاب الديني ليملأ الفراغ. . "الخير" و"الشر" وجهان ‏لعملة الحياة، ولا وجود لأحدهما دون الآخر.


•    من نسميهم "أبرياء" في منطقة الشرق الأوسط هم البيئة التي أنتجت واحتضنت بطريقة مباشرة أو غير مباشرة ‏من نسميهم "إرهابيين". . . الاعتدال في بلادي هو منبع الإرهاب، إذا كان يعني كما نرى أن تستكره بلسانك ما ‏يتهلل له قلبك، وتستكره بقلبك ما يتحدث به لسانك.‏ . "البراءة" في الشرق الأوسط مجرد أكذوبة!!
•    أقاوم قدر استطاعتي أن يذهب فكري إلى أن هناك خللاً في التركيب الجيني للنوع الإنساني، جعله ينتج فروعاً ‏تحت مسمى "بشر"، فيما يندرجون حقيقة تحت تصنيف "وحوش بدائية"‏!!‏
•    كم من الأمريكيين الآن يرى أن دونالد ترامب هو "القائد الضرورة"؟!!
•    صلب القضية أو جزع الشجرة هو "الأوامر والوصايا الإلهية". هناك من ينتظر "حرق المخالفين لها" في الدار ‏الآخرة، وهناك من يبادر إلى "حرق المخالفين لها" في الحياة الدنيا. . يبدو الاتفاق غالباً على الاختلاف بين ‏الفريقين.
•    الأكاذيب والخرافات والأوهام تمد طريقاً زاهي الألوان، ويفضي دوماً إلى هاوية بلا قرار.
•    تتوقف إمكانية شفاء المريض على عاملين، الأول هو طبيعة الميكروب أو الفيروس المسبب للمرض، وإن ‏كان قابلاً للشفاء منه أم لا، والثاني هو مقدرة جسد المريض على المقاومة وصلاحيته للاستفادة من الدواء ‏المعالج. . الكارثة هي حين يكون كل من الفيروس وجسد المريض غير قابل للعلاج.
•    هناك من يستهدف قتل الأخبطوط بطعنه في القلب، وهناك يرى الاكتفاء باستئصال الأطراف المؤذية منه فقط.‏ ‏‏. تردد العالم في قطع رأس الثعبان سيستغرق بعض الوقت، لكنه لن يدوم إلى الأبد.
•    يقتضي الإنصاف تذكر أن "يهوه" سبق له وأن أحرق بالنار والكبريت مدينتين كاملتين لنفس السبب.
•    عند دراسة أي ظاهرة ينبغي التفرقة بين طرازين من مسبباتها. الطراز الأول هو أن يكون هناك أكثر من عامل ‏مسبب، فتوضع تلك العوامل جنباً إلى جنب مع مراعاة الاختلافات بين أوزان تأثيراتها. الطراز الثاني والذي قد ‏يسبب الفشل في الانتباه لطبيعته فقدان البوصلة، هو أن يكون للظاهرة سبب واحد وحيد لا شريك له (يصح ‏تشبيهه برأس الأفعى)، لكن هناك عوامل جانبية مساعدة، تتيح له المزيد من الفاعلية والانتشار، وهي العوامل ‏التي ان اختفت وحدها سيظل المسبب الواحد الوحيد قائماً، يمارس تأثيره بدرجة أو بأخرى.
•    أظن أنني أقبل بمساحة كبيرة من الاختلاف مع الآخرين. وأظن أيضاً أنني أقاوم ما وسعني الجهد أي نزعات ‏مازالت مترسبة بداخلي نتيجة نشأتي في مجتمع سلطوي. لكن وبحسم قاطع لا لبس فيه لا أقبل الاختلاف حول ‏‏"العداء للإرهاب" فكراً وأشخاصاً، أياً كان مصدره وأياً كان ضحاياه، كما لا أقبل تلك المواقف المائعة، في ‏معركة الإنسانية مع أعداء الحياة.
•    قلت: حكم المشايخ ولا حكم العسكر؟
قـال: ماهو الفول من الطعمية والطعمية من الفول يا مسعودي!!
•    العلمانية أن تُعمل عقلك وتبذل جهدك لتحقيق حياة أفضل، منحياً جانباً كل ما يعترض طريقك من خرافات ‏وأوهام.

 

Kamal Ghobrial

Alexandria- Egypt

+201226834061

اجمالي القراءات 5185

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 13 يونيو 2016
[82056]

تحفظ على جملة مهمة .


اتحفظ على هذه الجملة ((صلب القضية أو جزع الشجرة هو "الأوامر والوصايا الإلهية")))



والصحيح بدلا منها ((( صلب القضية ـو جزع الشجرة هو - الأوامر والوصايا البشرية التى إتخذوها دينا من دون الله )))



فوصايا الخالق العظيم هى وصايا للحب والسلام والتآخى والتعارف والتراحم والإحسان بين البشر ...



2   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الإثنين 13 يونيو 2016
[82057]

وأنا أتفق مع الدكتور عثمان.


 الكاتب المصري الوطني الأستاذ/كمال غبريال، مثابر في التنمية والتنوير والتعليم، منذ  عقودثلاثة وربما أقل من ذلك  ،وعندما نقرأ له نتمسك بمنطقه ونتعلم من وطنيته، 



 وأنا أتفق مع الدكتور / عثمان، من أن النصوص والتعاليم الإلاهية تأمر بالمحبة والسلام والتراحم وهى أوامر، وليست دعوة أو رفاهية بل ضرورة من ضرورات الحياة.



3   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الإثنين 13 يونيو 2016
[82060]

شهادة لله


الله جل في علاه بريء من هذا الدم الذي سفك في ملهى مثليوا الجنس الذين أنا شخصيا أحتقرهم 



دين الله العظيم في القرآن العظيم وفي التوراة والأنجيل يأمر بالعفو والاحسان والاصلاح وينهى عن العدوان والبغي بغير الحق وينهى عن سفك الدم بغير حق والحق وضحه رب العزة جليا في قرآنه العظيم ان لاسفك لدم الافي القصاص والحرابة ... حاشاه رب العزة ان يظلم البشر وهو الغني القوي الميتن الذي لاينفعه ظلمنا ولا يغنيه سبحانه جل في علاه 



اما قتل الملثيين على ايدينا بقذفهم من شاهق او بهدم جدار عليهم او حتى بقتلهم بالرشاش الآلي أو بالمفخخات فهو باطل وما أنزل به رب العزة من سلطان ... اما من يأمر بقتلهم فقد استند الى شريعة الطاغوت شريعة الدين الأرضي التي نحر دكتورنا العزيز أحمد رقبتها أمام اعيننا ولا عدنا نهابها لأن الله جل في علاه هو أحق بالرهبة والخشية ... لن أعبد عجلهم المقدس الذي ذبحه الدكتور أحمد ... القرآن العظيم وكفى وسيدي محمد بن عبد الله بريء من هذا الدم انما هو متبع للقرآن العظيم ولم يكن أبدا مشرعا مع رب العزة ولا ينبغي له كفانا أذى لمحمد عليه السلام ... ألا أن الدين لله ألا أن الأمر كله لله ألا أن الملك لله وليس لمحمد ولا عيسى ولا موسى ولا أي نبي مرسل الا اتباع شريعة الرحمن الله رب العزة جل في علاه 



رب افرغ علينا صبرا وثبتنا على لا اله الا الله ... لا مشرع الا الله 



انا لله وانا اليه راجعون 



4   تعليق بواسطة   ليث عواد     في   الثلاثاء 14 يونيو 2016
[82091]

صدقوني، هذا الرجل متطرف أكثر من الدواعش


أقاوم قدر استطاعتي أن يذهب فكري إلى أن هناك خللاً في التركيب الجيني للنوع الإنساني، جعله ينتج فروعاً ‏تحت مسمى "بشر"، فيما يندرجون حقيقة تحت تصنيف "وحوش بدائية"‏!



 



هذه العنصرية المقيتة



5   تعليق بواسطة   غسان مغارة     في   الثلاثاء 14 يونيو 2016
[82092]

تصحيح لأبو ايوب الكويتي


السلام عليكم اخي ابوايوب انا اتفق معك فيما قلت عن قتل النفس بغير  الحق ونتفق معك في احتقار هذه الشريحة من المنحرفين لكن قولك ان الله عز وجل شرع في كتابه القصاص بالقتل للقاتل والزاني من المتزوجين الاولى صحيح اما الثانية وهي الحرابة لم تذكر الا بالجلد قال عز شأنه ( وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُن لَّهُمْ شُهَدَاء إِلَّا أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ{6} وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِن كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ وَيَدْرَأُ{7} عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ{8} وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِن كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ{9}



6   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الأربعاء 15 يونيو 2016
[82094]

عزيزي استاذ غسان


أولا لم أفهم ما تقول



ثانيا السويد في الشتاء باردة



تحياتي



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 598
اجمالي القراءات : 3,710,157
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 264
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt