كانما يصعد فى السماء

د. عبد الرزاق علي في السبت 14 مايو 2016


كانما يصعد فى السماء

د.عبدالرزاق منصور على

طالما حلم الإنسان بالصعود إلى السماء والارتفاع فيها، ومنذ آلاف السنين بذل البشر المحاولات العديدة لذلك، ولكن كلها باءت بالفشل حتى جاء القرن العشرون حيث أمكن دراسة طبقات الجوّ وتركيبها واستغلال هذه المعرفة في تصميم الطائرات بانواعها وكافة التقنيات الحديثه للطيران والصعود إلى الفضاء

قال تعالى (فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ).الأنعام: 125

تقدم هذه الآية الكريمة معجزة من وجوه عدة ، و هي تعرض حقيقة علمية ثابتة بأسلوب بلاغي دقيق ، و من وجوه هذا الإعجاز

أولاً: صعود الإنسان في السماء ، فيوم سمع الناس بهذه الآية اعتبروا الصعود في السماء ضرباً من الخيال والمستحيل ، و أن القرآن إنما قصد الصعود مجازاً لا حقيقةً ، و الواقع أن هذه الآية تعتبر نبوءة تحققت بفضل التقدم العلمى والتكنولوجى وهذا مانستشعره فى ايه اخرى{يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُواْ مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ فَانفُذُواْ لاَ تَنفُذُونَ إِلاَّ بِسُلْطَانٍ} اى بسلطان العلم والتقدم التقنى [الرحمن: 33].كذلك عملية الصعود من أسفل لأعلى بعكس جاذبية الأرض، تتم بسرعة متغيرة وهذا يناسب كلمة (يصّعّد) بالتشديد للدلالة على صعوبة الصعود وقوة الجاذبية الأرضية وتغير سرعة الصعود باستمرار.  

ثانياً : صحة التشبيه: فالارتفاع في الجو لمسافة عالية يسبب ضيقاً في التنفس و شعوراً بالاختناق يزيد كلما زاد الارتفاع ( يصّعد) ، حتى يصل الضيق إلى درجةٍ حرجةٍ و صعبة جداً أما سبب ضيق التنفس فيعود للاسباب الاتيه:

1ـ انخفاض نسبة الأوكسجين في الارتفاعات العالية ، فهي تعادل 21% تقريباً من الهواء فوق سطح الأرض ، و تنعدم نهائياَ في علو 67ميلاً و لا يزيد عن 25 مم في ارتفاع 8000 متر حيث يفقد الإنسان وعيه بعد 2ـ 3 دقائق ثم يموت.

2ـ انخفاض الضغط الجوي : إن أول من اكتشف الضغط الجوي ، هو العالم تورشيلي و قدّره بما يعادل ضغط عمود من الهواء المحيط بالأرض على سطح 1سنتي متر مكعب منها وهو يساوي ضغط عمود من الزئبق طوله 67 سم ، و ينخفض هذا الضغط كلما ارتفعنا عن سطح الأرض مما يؤدي لنقص معدل خروج غازات المعدة و الأمعاء ، التي تدفع الحجاب الحاجز للأعلى فيضغط على الرئتين و يعيق تمددها ، و كل ذلك يؤدي لصعوبة في التنفس ،و ضيق يزداد حرجاً كلما صعد الإنسان.

3-التغيير المفاجئ فى درجة وتركيز ايون الهيدروجين بالدم  .ويحدث هذا بسبب نقص  الاكسجين وانخفاض الضغط الجوى الذى يؤدى الى التغيير المتسارع فى معامل ال

للدم اذ انه يتغير من الدرجه الطبيعيه الى حموضة الدم (PH)

ثم الى قلوية الدم.  

صورة بالأقمار الاصطناعية لسلسلة جبال الهملايا وهي أعلى قمم في العالم، وقد وجد العلماء أننا كلما صعدنا عالياً فإن نسبة الأكسجين تنخفض، حتى نصل إلى منطقة ينعدم فيها الأكسجين.

ولكن قانوني الجاذبية والكثافة اللذين سخرهما الله لخدمتنا يجعلان من الغلاف الجوي طبقات متعددة، لكل طبقة خصائصها وميزاتها وفائدتها. فقانون الجاذبية الأرضية يؤدي إلى إمساك الأرض بغلافها الجوي أثناء دورانها في الفضاء. ويبقى هذا الغلاف الجوي ملتصقاً بالكرة الأرضية رغم مرور ملايين السنين على وجوده. هذا بالنسبة لقانون الجاذبية فماذا بالنسبة لقانون الكثافة؟ لقد اكتشف العلماء أن السوائل الأثقل تهبط للأسفل والأخف تطفو للأعلى. لذلك عندما نضع الماء مع الزيت في كأس نرى أن الزيت قد ارتفع للأعلى وشكل طبقة فوق الماء، وذلك لأن الزيت أخف من الماء.

وهذا ينطبق على الغازات، فالغاز الأخف وزناً أي الأقل كثافة يرتفع للأعلى، وهذا ما يحدث تماماً في الغلاف الجوي فالهواء القريب من سطح الأرض أثقل من الهواء الذي فوقه وهكذا.

إذن هنالك تدرج في كثافة ووزن وضغط الهواء كلما ارتفعنا للأعلى حتى نصل إلى حدود الغلاف الجوي حيث تنعدم تقريباً كثافة الهواء وينعدم ضغطه.

إن هذه الحقيقة العلمية وهي نقصان نسبة الأكسجين كلما ارتفعنا في الجوّ قادت العلماء لأخذ الاحتياطات أثناء سفرهم عبر السماء. حتى إن متسلقي الجبال نراهم يضعون على أكتافهم أوعية مليئة بغاز الأكسجين ليتنفسوا منه في الارتفاعات العالية حيث تنخفض نسبة الأكسجين في أعالي الجبال مما يؤدي إلى ضيق التنفس.

الإنسان بحاجة ماسة إلى الأكسجين و يحتاج إلى ضغط جوي معين( ست و سبعين زئبقي على سطح البحر) لكن قال العلماء من مستوى سطح البحر إلى ارتفاع عشرة آلاف قدم في هذه المسافة حاجة الإنسان إلى الأكسجين مؤمنة و الضغط مناسب  نقص الأكسجين و نقص الضغط الجوي يتلافاه الإنسان بآليات معقدة جدا مثل الموجوده بالطائراتً الحديثه

 الآن اذ يضخ هواؤها ثمانية أضعاف ليكون الضغط فيها مساوياً لضغط الأرض، وإذا تعطل جهاز الضغط ينبغي أن تهبط هبوطاً اضطرارياً، و الآية دقيقة جداً، أولاً يشعر بضيق في صدره،ثانيا بعد خمسة و عشرين ألف قدم يشعر بآلام لا تحتمل يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصعد في السماء.

لقد زود الله الإنسان بالرئتين وسخر له الهواء في الغلاف الجوي للأرض، كذلك أنزل له القرآن وفيه تعاليم السعادة في الدنيا والآخرة. فعندما يبتعد الإنسان عن تعاليم هذا الدين فكأنما ترك هذه الأرض وصعد إلى طبقات الجو العليا حيث لا هواء، وبالتالي سيضيق صدره

اجمالي القراءات 5878

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 15 مايو 2016
[81529]

يصعًد بالتضعيف ، وليس يصعد لماذا ؟


عندي سؤال بسيط يا دكتور ، لماذا كان استخدام الفعل  :(يصعًد ) بتشديد العين  ، هل لهدف معين  ، فكما نعرف انه يختلف عن الفعل يصعد بدون تشديد والذي يفيد الصعود من تلقاء نفسه دون دفع ؟..دمتم بخير وشكرا 



2   تعليق بواسطة   د. عبد الرزاق علي     في   الأحد 15 مايو 2016
[81532]

فعلا سؤال وجيه يا اخت عائشه


اشكر الاخت العزيزه عائشه على هذا السؤال الوجيه و الحقيقة انني عندما تهيأت للرد على هذا السؤال البليغ استشعرت ان هذا الحرف من اللفظ او الفعل ( يَصَّعَّدُ) ليس مجرد حرف مخفف او مشدد انما يحتوي على دقة  واحكام بالغ و ينطوي على حقائق و اسرار علمية خطيرة قد لا يتسع هذا التعليق له فرأيت انه من الافضل ان افرد له مكانا او ملحقا خاصا به فالى الملحق تفضلوا .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2016-01-10
مقالات منشورة : 22
اجمالي القراءات : 122,724
تعليقات له : 39
تعليقات عليه : 61
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt