.:
النقل العجائبي لعرش ملكة سبأ

نبيل هلال في الخميس 03 ديسمبر 2015


إن المنجزات العلمية للإنسان في القرن العشرين تقرب إلى أذهاننا فهم بعض المعجزات والخوارق التي ورد ذكرها في القرآن الكريم , كمعجزة نقل عرش ملكة سبأ في أقل من لمح البصر , فثمة مركبات  يزيد وزنها آلاف المرات على وزن ذلك العرش , تدور حول الأرض في أقل من 90دقيقة , وبعض المركبات التي تستكشف أجرام المجموعة الشمسية , تبلغ سرعتها حوالي ربع المليون كيلومتر في الساعة الواحدة , وهي سرعة كافية لقطع المسافة بين اليمن وفلسطين في ثوان معدودات كما حصل في معجزة نقل عرش ملكة سبأ أيام النبي سليمان "ص" , وهذه السرعة مسجَّلة رسميا لصاروخ ألماني- أمريكي أُطلق في يناير سنة  1976( المرجع: د. احمد محمد كنعان - تاريخ الوجود من الانفطار إلى النفخة الاخيرة)   ,كان ذلك منذ أربعة عقود , فكم تبلغ سرعة الصواريخ التي يصنعها البشر بعد

قرن من الآن مثلا , بالقطع ستبلغ آفاقا لن نرى معها نقل عرش ملكة سبأ , شيئا مستغربا. إن قصة نقل عرش ملكة سبأ تغاير المألوف من معارفنا. فلم نعرف أو نشهد مثل هذا النقل العجائبي خلال هذا الوقت القليل للغاية : "قبل أن يرتد إليك طرفُك ", أي في لمح البصر, والعين تطرف حوالي سبع مرات في الثانية الواحدة , فيكون لمح البصر في مدة سُبع ثانية - وهذا جد عجيب , لكن الأعجب" أن نجد في سجلات أسلافنا الأوائل قياسات زمنية أقل من ذلك بكثير:  ثلاثة أجزاء من مئة مليون جزء من الثانية ! والسؤال ماذا يمكن فعله في مثل هذه المدة الزمنية  , وما الشيء على الأرض الذي يتطلب قياسه مثل هذه الدقة؟ أسلافنا الأوائل فعلوا ذلك (المرجع :جوناثان جراي- أسرار الرجال الموتى – بتصرف)

 إن ناقل العرش - بنص القرآن- هو من (لديه عِلم من الكتاب).."عِلم" , و"مكتوب" , فهو من إنجازات حضارة سابقة وليس بفعل مَن له قدرات ذاتية بحكم تكوينه (جني أو ملاك) لفعل ذلك , بل هو صاحب علم مكتوب! وجلاء الأمر على نحو مفصل يقع في عوالم متجاوزة لحدود إدراكنا - الحالي على الأقل -"-بتصرغ من كتابنا (القرآن بين المعقول واللامعقول –نبيل هلال هلال

اجمالي القراءات 6836

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2011-01-12
مقالات منشورة : 123
اجمالي القراءات : 1,148,828
تعليقات له : 109
تعليقات عليه : 282
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt