الفصل الخامس: تحقيق النظرية الخلدونية فى الدولة السعودية الأولى (1158-1233 /1745 –1818 ):
فى تزاوج السلطة السياسية والدينية فى الدولة السعودية الأولى

آحمد صبحي منصور في الخميس 15 اكتوبر 2015


فى تزاوج السلطة السياسية والدينية فى الدولة السعودية الأولى

كتاب مقدمة إبن خلدون: دراسة تحليلية 

  القسم الثاني : قراءة في مقدمة إبن خلدون   

الفصل الخامس: تحقيق النظرية الخلدونية فى الدولة السعودية الأولى (1158-1233 /1745 1818 )

المزيد مثل هذا المقال :

 

  فى تزاوج السلطة السياسية والدينية فى الدولة السعودية الأولى :

أولا :  فى الرؤية الخلدونية

 

1 ـ في فصل عن الخطط الدينية أو الوظائف في دولة الخلافة يرى إبن خلدون أنها تتركز في إمامة الصلاة والفتيا والقضاء وصاحب الشرطة والشهادة والحسبة وسك النقود، ومن خلال تفصيلاته عن هذه الوظائف نعرف أن العلماء ( الفقها ء ) أو ( المؤسسة الدينية ) ينوبون عن الخليفة في إمامة الصلاة وفي الإفتاء وهم أهل الفتوى والقضاء ،كما يشارك العلماء في وظائف الشهادة والحسبة .

2 ــ ويكرر إبن خلدون ما سبق قوله من أن الخلافة نيابة عن صاحب الشرع في حفظ الدين وسياسة الدنيا به ،فصاحب الشرع متصرف في الدين (التكاليف الشرعية وحمل الناس عليها )وفي الدنيا برعاية مصالح الناس في العمران البشري .والأحكام الشرعية أكمل في تحقيق مصالح العمران البشري ،وبها يتحول الملك العادي إلى ملك إسلامي يندرج تحت الخلافة [29].

ومن هنا لابد من تدعيم دور العلماء ( الفقهاء ) في الدولة الدينية،

ثانيا : التطبيق فى الدولة السعودية الأولى

ونرى ملامح الرؤية الخلدونية في علاقة العلماء بالأمير في الدولة السعودية الأولى على النحو التالى :

1 ــ في البداية كان للشيخ عبد الوهاب دوره السياسي ،إذ كان له مطلق الحرية في التصرف في الغنائم والزكاة، وكان في عهد محمد بن سعود يجهز الجيوش ويكاتب أهل البلدان ويكاتبونه، وبعد موتمحمد بن سعود كان الشيخ ابن عبد الوهاب على رأس من بايع عبد العزيز بن محمد بن سعود. وبعده أمر الشيخ محمد بن عبد الوهاب جميع أهل نجد بمبايعةسعود بن عبد العزيز وليا لعهد أبيه فبايعوه جميعا في حياة أبيه عبد العزيز وبإذنه حسبما يقول إبن بشر وغيره . وتأسّس مبكرا معنى التحالف فى أن تكون المؤسسة الدينية ممثلة فى الشيخ وأسرته من بعده ، مؤيدة ومؤكدة للسلطة السياسية للأمير السعودى من ذرية محمد بن سعود.

2 ــ ومبكرا بعد تحالفه مع الشيخ ابن عبد الوهاب أصبح محمد بن سعود الحاكم الوحيد في نجد التي تسير إمارته وفق أحكام الشرع الوهابى الحنبلى . وباستكمال معالم الدولة السعودية الأولى برز دور العلماء ( الفقهاء ) التابعين لأسرة الشيخ ابن عبد الوهاب  في الشوري والقضاء والتعليم ،وكانت تلك المؤسسة الدينية الوهابية عضدا لجكم آل سعود . ثم ازداد تقيد الدولة السعودية بأحكام الشرع الوهابى مع ازدياد توسعها ،فأصبح الحاكم السعودي يحمل لقب ( الإمام ) طبقا للمتعارف عليه فى الفقه التراثى  السُّنّى . على عادة نظم الحكم السنية إسلامية .

3 ـ واضطر (الإمام ) أى الحاكم السعودي إلى إيجاد هيئات حكومية تسند إليها بعض اختصاصاته ،ومن الطبيعي أن يعتمد فيها على العلماء والأمراء .

4 ــ ومع أن الحاكم السعودي  أو الإمام كانت له سلطاته في الإشراف الإداري على شؤون الدولة وشؤون الأمن وشؤون المالية والحربية والتعليمية ،إلا أن الملامح الدينية تبدو في ممارسته هذه السلطات ،فحين يرسل الكتب إلى عمال الأقاليم يوصيهم بتقوى الله ويحضهم على الجهاد وينهاهم عن المنكرات والمحظورات ،ويستشهد بأدلة من الكتاب والسنة.  وكان إذا استشكل عليه أمر يستشير الأمراء ورؤوس القبائل وشيوخ العلم ،ومن الطبيعي أن يتزود الأمير الحاكم بالثقافة التراثية السنية ،ومن هنا كان حرص أمير الدرعية وأبنائه على حضور مجالس العلم والمشاركة في مناقشاتها والإهتمام بالمخصصات  المالية للعلم والتعليم والعلماء .

5 ــ ومع حصول البيت السعودي على ثقافة تراثية سنية ومع توسع الدولة وتعقد شؤونها بدأ التخصص في توزيع المهام .

ويلاحظ ذلك اثناء حياة الشيخ إبن عيد الوهاب نفسه ،فقد كان للشيخ مشاركته السياسية بالإضافة إلى دوره الديني والإرشادي ،فلما اتسعت أملاك الدولة في عهد عبد العزيز بن محمد إنقطع الشيخ للأمور الدينية ،إلا أن عبد العزيز لم يكن في مقدوره أن يبت في كل الأمور بمفرده ، فظل يستشير إبن عبد الوهاب والأمراء والعلماء وأصحاب الرأي . وفي عهد  سعود بن عبد العزيز  وزيادة مهام الحكم وتعقد شؤون الإدارة تم تنظيم مراحل للشورى ،حيث تبدأ برؤساء البوادي ،ثم أصحاب الرأي من أهل الدرعية بما فيهم الأمراء ،وفي النهاية إستشارة أبناء الشيخ وأهل العلم  ،وبناء على هذه الشورى يتخذ القرار المناسب ،أي كان العلماء حاضرين على مستوى الشورى في قاعدة الحكم ،وكان لهم حضور  في الأقاليم حيث كان الحكام من المؤمنين بالدعوة السلفية المخلصين لها ،وكان إلى جانب حكام الأقاليم أصناف من العلماء يقومون بوظائف القضاء وإصدار الفتاوي ،والإشراف على تنفيذ أحكام الدين في الإقليم ،وجمع الزكاة طبقا لأحكام الشرع [31].

ونخلص من هذا إلى وجود الملاح الدينية في دور الحاكم السعودي الذي أصبح إماما بالإضافة إلى دور العلماء الذي أصبح مشاركة على مستوى العاصمة والأقاليم ،وأن ذلك بدأ بدور الشيخ ابن عيد الوهاب ،ثم اتسع مع إتساع الدولة.  وبالإضافة إلى ما سبق كإن للعلماء دورهم الخاص  بحكم تخصصهم في القضاء والتعليم .  

كان القضاء في الدولة السعودية يسير وفقا لأحكام الفقه الحنبلى التيمى بتفسيراته الوهابية تحت شعار القرآن والسنة واجتهادات السلف. لذا كان يشترط فيمن يتولي القضاء أن يكون عالما ذا خبرة طويلة بعلوم الشرع .

6 ــ وكان عبد العزيز بن محمد بن سعود أول من أرسل قضاة إلى الأقاليم واختارهم من أقدر رجاله ،وأعد لهم راتبا سنويا من بيت المال ومنعهم من أخذ الرشاوي من الأطراف المتنازعة للشكوي [32].

وقيل إن هؤلاء القضاة في تطبيقهم للشرع والمعاملات كانوا لا يفرقون بين أمير وفقير ،ورفيع ووضيع حتى بلغ من تأثير ذلك على الناس مبلغا لا يحتاج معه إلى تنفيذ كثير من الحدود لاجتناب الناس لأسباب الحكم منها [33]. وهو قول فيه الكثير من المبالغة ومجافاة الواقع .

 

7 ــ  و في الجدول الآتي بيان بأسماء القضاة فى الدولة السعودية الأولى :

اسماء القضاة

الرقم

الاقليم

قضاة عبد العزيز

 

قضاة  سعود

 

قضاة عبد الله

 

1-

الدرعية

 

الشيخ محمد بن عبد الوهاب، ثم إبنه حسين و عبد الله بن الشيخ عبد الرحمن بن خميس

 

عبد الله بن الشيخ ، علي بن حسين بن الشيخ ، عبد الرحمن بن حسين بن الشيخ ، سليمان بن عبد الله ، أحمد بن ناصر بن عثمان بن معمربن عبد الرحمن بن بن الخميس

 

عبدالله بن الشيخ علي بن حسن ، عبد الرحمن بن حسن ، سليمان بن عبد الله ، عبد الله بن أحمد الوهبي

 

2-

الأحساء

 

 

محمد بن سلطان الموسجي ثم عبد الرحمن بن نامي

 

عبد الرحمن بن نامي

 

3-

عُمان

 

 

إبراهيم بن سيف

 

عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين

 

4-

القطيف

 

 

محمود الفارس

 

محمود الفارس

 

5-

الخرج

 

محمد بن سويلم

 

 

علي بن حامد بن راشد العريني

 

6-

الحوطة

 

سعيد بن حجي

 

 

رشيد الدوسر

 

7-

سدير

 

حامد بن راشد العريني

 

علي بن ساعد

 

إبراهيم بن سيف

 

8-

منيخ

 

محمد بن عثمان بن شبانة

 

عثمان بن عبد الجبار بن شبانة

 

عثمان بن عبد الجبار بن شبانة

 

9-

الوشم

 

عبد العزيز بن عبدالله بن الحصين

 

عبد العزيز بن عبدالله بن الحصين

 

عبد العزيز بن عبدالله بن الحصين

 

10-

المحمل

 

 

عبد الرحمن أبا الحسين

 

محمد بن مقرن العوسجي

 

11-

القصيم

 

عبد العزيز بن سويلم

 

عبد العزيز بن سويلم

 

عبد العزيز بن سويلم

 

12-

جبل شمر

 

 

عبد الله بن سليمان بن عبيد

 

عبد الله بن سليمان بن عبيد

 

13-

تهامة

 

 

أحمد الحفظي

 

تحت الحكم المصري

 

14-

اليمن

 

 

حسن بن خالد الشريف

 

تحت الحكم المصري

 

15-

الطائف

 

 

عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين

 

تحت الحكم المصري

 

16-

حريملا

 

 

عبد الرحمن أبا حسين

 

عبد الرحمن أبا حسين

 

17-

المدينة

 

 

أحمد الياس الإسطنبولي ، أحمد بن رشيد الحنبلي

 

تحت الحكم المصري

 

18-

مكة

 

 

سليمان بن عبد الله بن الشيخ عبد الوهاب

 

تحت الحكم ا لمصري

 

* الأقاليم التي لم يذكر أمامها إسم قاض إما لأنها لم تكن قد خضعت بعد للدولة أو لأن قاضيها كان يغير كل عام[34].

8 ـ   و نضع بعض الملاحظات على الجدول السابق :-

 8 / 1 -تركز مناصب القضاة في أُسَرٍ بعينها ، أشهرها أسرة الشيخ إبن عبد الوهاب الذي تولي هو و أبناؤه و أحفاده قضاء الدرعية ، و منها أسرة آل خميس ، و حامد بن راشد العريني .. و آل شبانة.

8/ 2 -و هناك قضاة ترسخوا في منصب القضاء في إقليم محدد ، مثل إبن نامي في الأحساء و عبد العزيز آل حسين في الوشم و إبن سويلم في القصيم ، و إبن عبيد في شمر، و أبو حسين في حريملا، و محمود الفارس في القطيف .

8/ 3 -و هناك قضاة ينتقلون من إقليم إلى آخر مثل أبا بطين الذي كان في الطائف في عهد سعود ثم انتقل إلى عُمان في عهد عبدالله .

8 / 4 :   و المستفاد من الملاحظات السابقة أن العلم كان يتركز في أُسَرٍ معينة فتتوارث و تتخصص في منصب القضاء فإذا كان لهذه العائلات نفوذ و عصبية في الإقليم كان سهلا أن تحتكر منصب القضاء في إقليمها ، حيث تجتمع العصبية القبلية مع التخصص العلمي الفقهي الذي اقتصر و قتها على المذهب الحنبلي و الدعوة الوهابية.

9 ــ وقامت الحركة التعليمية في الدولة السعودية الأولى على أكتاف العلماء ،وبسبب ظروف (نجد) ،فلم يكن فيها التعليم عصريا ،خصوصا وأن مصر ذاتها كانت تسير على التعليم التقليدي إلى أن بعث محمد علي البعوث إلى أوروبا .

وفي (نجد) لم يكن الطلاب يدرسون في مدارس نظامية ببرامج دراسية محددة في وقت معين ،وإنما اقتصر التعليم على علوم الدين من التفسير والحديث والفقه الحنبلي ،وأهم الكتب التي كان يتدارسها الطلاب والإمام السعودي نفسه هي تفسير الطبري ،وتفسير إبن كثير ،وصحيح البخاري ورياض الصالحين ،وكتب الشيخ إبن عبد الوهاب وكتب إبن تيمية .

وكان الذين يقومون بالإشراف على شؤون التعليم في الدرعية أبناء الشيخ محمد بن عبد الوهاب بعد أبيهم وعبد الله بن حماد والقاضي عبد الرحمن بن خميس ،أما في الأقاليم فكان القضاة يقومون بدور المعلمين .

وكانت المساجد وبيوت المعلمين هي أماكن الدراسة، وإذا أتم الطالب دروسه وأتقنها واقتنع به الشيخ أجازه ،أي أعطاه شهادة يكون بها مدرسا ،ويحق له التصدي للإفتاء والقضاء .وتكفلت الدولة بالإنفاق على التعليم ،وكان الإمام عبد العزيز يمنح المكافآت التشجيعية للطلاب المتفوقين [35].

وبهذا تخرج علماء( فقهاء وهابيون )  ساعدوا الدولة في وظائفها الدينية التي تهدف في النهاية إلى إقامة الشرع بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وفق الشرع السنى الحنبلى التيمى الوهابى .

اجمالي القراءات 4654

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4008
اجمالي القراءات : 34,874,808
تعليقات له : 4,378
تعليقات عليه : 12,985
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي