هل تغيرت استراتيجية الشيطان في غواية ذرية آدم :
استراتيجية الشيطان في غواية البشر

لطفية سعيد في الجمعة 18 سبتمبر 2015


(ومن يُشَاقِقْ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً (115) إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِيداً (116) إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلاَّ إِنَاثاً وَإِنْ يَدْعُونَ إِلاَّ شَيْطَاناً مَرِيداً (117) لَعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَفْرُوضاً (118) وَلأضِلَّنَّهُمْ وَلأمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذْ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُبِيناً (119) يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمْ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً (120) أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلا يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصاً (121) النساء
 
الآيات من 115 إلى 121 من سورة النساء تتحدث عن موضوع غواية الشيطان للبشر،  ووصول البشر إلى الإشراك بغواية الشيطان ، ,وبتأمل  الآيات نلاحظ أنها تتيح الحرية للبشر ممن يشاقق الرسول ،  مستخدمة  للفعل يشاقق الذي يدل على القيام بفعل المشاققة بكل إرادته ، وبكامل قواه العقلية..  والذي يدل على أنه يقوم المشاققة عمدا ، ما جاءت به الآيات  : (من بعد ما تبين له الهدى )إذن هو على يقين تام بالهدي ، وقد تبين له  هدى الله بوضوح ، لكنه أصر على الشقاق عامدا متعمدا  !! فهل عوقب في الدنيا على هذا الشقاق ، والعصيان ، والحرب  ؟ لا  ، لماذا  وهو ذنب عظيم   ؟  لأن الآيات تقول  : ( (نوله ما تولى ) إذن يستمر في طريقه الذي اختاره ، بل يتم فتح الطريق الذي اختاره على مصرعيه  له .. لماذا ،  لأن هناك حساب في الآخرة  : (وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً) .. هل هناك حرية أكثر من ذلك حتى لمن يشاقق ويحارب وهو على علم تام بالحقيقة !!!!  وتصرح الآيات بأن الشرك لا يغفره الله سبحانه ،ويغفر ما دون ذلك .. لأن من يشرك بالله كما تقول الآيات فقد ضل ضلالا بعيدا .. لا يمكن التسامح فيه ،لأن الغرض من خلق البشر كان لعبادة الله الواحد .. ثم تحدد الآيات نموذج الإشراك بالله الذي يتبعه البشر :  : ( . إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلاَّ إِنَاثاً وَإِنْ يَدْعُونَ إِلاَّ شَيْطَاناً مَرِيداً (117) هناك قصر في هذه الاية يفيد أن ما يدعون من دون الله من معبود إنما هو واحد من اثنين ، الإناث ، او الشيطان المريد ، فمن الإناث المقصودة في الآية الكريمة؟  قد تحدثنا في الموضوع السابق عن الإناث ، المعبودة  من دون الله  ، وعرفنا أن الإناث  ،( وهذا رأي خاص بي  ) كما أثبتنا من خلال الدراسة : (الملائكة)  حيث  يسميهم بعض البشر بتسمية الأنثى كما ورد في القرآن الكريم ..
والشيطان المريد .. هو معروف للجميع .. وقد والت الآيات حديثها عن وسائل غواية الشيطان للبشر ..وهي   متنوعة في الغواية .. فهو يقسم بأنه سيكون له من عباد الله نصيبا مفروضا ، وهو يعي و يعرف جيدا كيف سيدخل للعباد من طرق مختلفة ، واساليب متنوعة ... نلاحظ ذلك من استخدام الفعل المؤكد لأتخذن ( وَقَالَ لأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَفْرُوضا)  بنون التوكيد الثقيلة ،في أقوى حالاتها مع الفعل المضارع والمسبوق بلام التوكيد في أوله مما يدل جيدا على أنه يعرف كيف يدخل إلى نسبة كبيرة من العباد ويغويهم  ، كما يقول لرب العزة  !!
لكن ما الاستراتيجية التي يتبعها في الوصول لهدفه ؟  ـ (هذا في رأيي  ، وهذا خاص بي  ) أنه اتبع نفس استراتيجية الإغواء التي استخدمها مع آدم وخاصة بعد أن تأكد من نجاحها ، بالرغم من أن الله تعالى  قد حذر آدم وزوجه من الشيطان ،  وقال لهما إنه لكما عدو ، بل وحذرهما من الأكل من  شجرة وحيدة  ، بينما أباح لهما التمتع بكل ما في الجنة من خيرات !!!  وفيما يلي تفصيل لهذه الوسائل المتبعة لإضلال البشروإثبات أنها نفس الوسائل التي ابعها الشيطان مع آدم وزوجه .. 
الإضلال والأمنيات الكاذبةاستراتيجية للشيطان لن تتغير 
 ... أولا بداية لم يقل الشيطان  أنه سوف يتمكن من غواية وإضلال كل العباد ، لأنه قال : ( لأَتَّخِذَنَّ من عبادك نصيبا مفروضا ..)  نصيب  ،  قسم ..   متبعا  الإضلال  ، والأماني الكاذبة ( وَلأضِلَّنَّهُمْ وَلأمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ ) وهو قد اتبع مع آدم نفس الشيئين بأن: دلاهما بغرور على الأكل من الشجرة  ( الإضلال ) ،عندما قال لهما : (فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآتِهِمَا)  وقد مناهم بتلك الأماني الكاذبة التي يعرف جيدا انها أماني لا يمكن أن تتحقق  : ( وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنْ الْخَالِدِينَ (20) وزيادة في التأكيد اتبع  القسم : ( وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنْ النَّاصِحِينَ (21)وجاء توصيف ما فعله الشيطان من قبل الآيات وصفا واقعيا فأكدت الآيات أن الشيطان قد دل آدم وزوجه بغرور على تذوق الشجرة :  ( فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ (22)الأعراف ...
وتأتي سورة الإسراء لتحديد أكثر دقة وتفصيل لكيفية غواية ذرية آدم الذي كرمه الله سبحانه عليه ،هذا إن تم تأخير عقابه ليوم القيامة : 
(قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِي إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلاَّ قَلِيلاً (62)وجاءت موافقة رب العزة على تأخير عقاب الشيطان ليوم القيامة ونزوله مع ذرية آدم  وليكن اختبارهم واختيارهم هو الأساس ..( قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُوراً (63)
 وقد حدد رب العزة في آيات سورة النساء التي نتاولها بالدراسة  وسائل الشيطان كاشفا سبحانه هذه الوسائل للبشر ،  وهذا حتى يتجنبوها :
(وَاسْتَفْزِزْ مَنْ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ  ، وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَولادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمْ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً (64) النساء 
.وكلها  تدور حول أمرين ( في نظري ): المال والبنون ..  اللذان تم التحذير منهما  ، وبئست حقا شراكة الشيطان فيهما ..(وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَولادِ ): مع الاستمرار في الوعود الكاذبة ..
 ولكن ومع هذا الكشف الواضح ، والتدليل المنطقي ، إلا أن أكثر البشر تقع في غواية الشيطان ، ولا تستفيد من التحذيرات ، و نسبة قليلة تنجح في الاختيار ، هؤلاء يسميهم رب العزة (عبادي ).. بإضافة عباد لياء المتكلم وكفى بهذا شرفا لهم !! مصححا للشيطان قوله :( لأتخذن من عبادك ) لأن الله سبحانه يعرف طبيعة عباده،  ويعلم أنهم في بعد  عن غواية الشيطان  ، وليس له عليهم ولاية ، ولا سلطان ، لأن علاقتهم بربهم تجعلهم في قوة وغنى وعزة عن غواية الشيطان :
 إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً (65)الإسراء 
ودائما صدق الله العظيم 
اجمالي القراءات 10244

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 18 سبتمبر 2015
[79084]

ودائما صدق الله العظيم .


علاقتهم بربهم تجعلهم في قوة وغنى وعزة عن غواية الشيطان :



 إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً (65)الإسراء 


ودائما صدق الله العظيم


. شكرا استاذه عائشة على المقالة الجميلة ، وعلى تذكيرنا بإستراتيجية الشيطان فى غواية الإنسان .


2   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   السبت 19 سبتمبر 2015
[79092]

شكرا لك الأستاذة عائشة حسين على هذا المجهود،


شكرا لك الأستاذة عائشة حسين على هذا المجهود،



فعلا إن المتدبر لآيات الله التي أوردتِ في بداية المقال يجد أن الله تعالى قد أخبرنا في آية أخرى عناد ومشاقة الرسول فأخبرنا الله تعالى قائلا: وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍفَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا(89)وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنْ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا(90)أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًا(91)أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا(92)أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُه. فكان الرد عليهم من الله تعالى لرسوله ليقول: قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا(93). ويبين المولى تعالى سبب تعنت وعناد الكفار، ( أي الذين عرفوا الحق فكفروه ). قال رسول الله عن الروح عن ربه:وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمْ الْهُدَى إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرًا رَسُولًا(94)قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنْ السَّمَاءِ مَلَكًا رَسُولًا(95)قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا(96). كل الآيات من سورة الإسراء.



شكرا لك مرة أخرى على على كسر وفتح أقفال القلوب لتتدبر العقول. ودمت موفقة في جهادك الصالح.  



3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 20 سبتمبر 2015
[79103]

والشكر لكم أيضا على نقل حوارتكم كتابة


السلام عليكم  دكتور عثمان ، بل أنا من يشكركم على نقل حواراتكم القرآنية المفيدة والتي تتطرق لموضوعات نستفيد منها على هذا الموقع ، كما نتعلم منها كيف يكون حوار الأب مع أولاده ، وعدم الحجر على أفكارهم ، التي يتسع لها صدره بدون فرض منه لإجابة  ما ...



دمتم بخير وشكرا 



4   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 20 سبتمبر 2015
[79104]

ما ذكرته إضافة للمقال ، نشكرك أستاذ إبراهيم


السلام عليكم أستاذ إبراهيم  ما ذكرته من آيات يعد فعلا إضافة لم يات بها المقال ، فأشكرك ،  وأتفق معك في أن هذا يعد تعجيزا  للرسول ، لأنهم يطلبون منه  أكثر من قدرته كبشر ، وهو شقاق وعناد ظاهر وواضح ..  ولذلك كان الرد من الرسول عليهم :



(قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا(93).



فشكرا لمروركم  ، والتعليق المفيد ..



دمتم بخير وشكر 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-10-30
مقالات منشورة : 110
اجمالي القراءات : 1,116,232
تعليقات له : 3,622
تعليقات عليه : 372
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt