سقوط الرافعة فى الحرم وسقوط آل سعود معها

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء 15 سبتمبر 2015


سقوط الرافعة فى الحرم وسقوط آل سعود معها

 قال :  سقوط الرافعة على الناس فى الحرم والتى حدثت يوم 11 سبتمبر  فى الذكرى الرابعة عشر لهجوم الحادى عشر من سبتمبر.. ألا يوحى لك بشىء ؟

قلت : إذا كنت تفكر أنها مؤامرة أمريكية للإنتقام من تدمير برجى التجارة العالمى فعليك أن تذهب لأقرب مستشفى للأمراض العقلية . نظرية المؤامرات الخارجية أصبحت نكتة سمجة ، هى شماعة نعلق عليها خيبتنا وتجعلنا ننشغل عن المجرمين الحقيقيين فى الداخل وهو تحالف الاستبداد والفساد ورجال الكهنوت .

قال : إذن ماذا يعنى سقوط الرافعة التى قتلت الناس فى البيت الحرام ؟

قلت : هذا يؤكد على أن آل سعود لا يهمهم من البيت الحرام سوى الإستثمار وأنه لا قيمة عندهم للحجاج بعد أن يدفعوا المعلوم .

قال : ما هو الدليل ؟

قلت : ببساطة شديدة : إحتياطات الأمن فى استخدام هذه الروافع العملاقة تستلزم أن تكون بعيدة عن مرور الناس ، فكيف تقيم السلطات السعودية هذه الروافع الضخمة فوق رءوس آلاف الحجاج وفى موسم الحج ؟ . هذا إهمال شائن يؤكد أن حياة الحجاج لا تمثل أدنى أهمية للأسرة السعودية .

قال : إنهم يقيمون هذه العمائر الضخمة إهتماما بالكعبة .

قلت : هذه العمائر الضخمة التى تبتلع الكعبة هى فنادق إستثمارية مهولة تنافس فى فخامتها فنادق القمار فى لاس فيجاس .  ليس هناك من هدف سوى الاستثمار الذى يُهين البيت الحرام . وهذا هو ما آل اليه البيت الحرام عندما سيطر عليه آل سعود .

قال : ولكنهم أصحاب الحق الشرعى فى السيطرة على الحجاز والبيت الحرام

قلت : ليس حقا شرعيا فى دين الله جل وعلا . بل هو الظلم والغزو و( الفتح ) ولقد إقترفوا فى سبيل السيطرة علي البيت الحرام  مذابح فظيعة فى الدولة السعودية الأولى ، والدولة السعودية الثالثة الراهنة. هو إحتلال ظالم بالحديد والنار .

قال : ولكن البيت الحرام أصبح بالاعتراف الدولى ملكية خاصة للأسرة السعودية

قلت : الاعتراف الدولى بوضع ظالم لا قيمة له فى دين الله جل وعلا . يكفى أنه كما تقول جعل البيت الحرام ملكية خالصة لأسرة السعودية . وهذا هو التحدى لرب العزة جل وعلا الذى له وحده ملكية البيت الحرام ،  وهو الذى جعله الله جل وعلا للناس كافة سواسية ، سواء المقيم فى مكة أو المسافر اليها .

قال : ولكن الأسرة السعودية تسهر على راحة الحجاج ، ومن أجلهم تقيم هذه الفنادق الضخمة حرصا على أن يرى نزلاء الفنادق الكعبة من كل الاتجاهات .

قلت : ليس هذا حرصا على البيت وليس حرصا على راحة الحجاج ، بل هو للترفيه على المترفين القادرين على دفع تكلفة الاقامة فى تلك الفنادق . هو مشروع تجارى يُهين بيت الله الحرام . ليس هذا فقط بل هم يتحكمون فى القادمين للحج يمنعون من يشاءون ، ويكررون نفس ما كانت تفعله قريش من الصّدّ عن سبيل الله والصدّ عن المسجد الحرام .

قال : والحل ؟

قلت : كتبنا مرتين هنا ندعو الى تحرير المسجد الحرام من الاحتلال السعودى .

قال : لقد ملّ المسلمون من الدعوة الى تحرير المسجد الأقصى وأنت الآن تضيف دعوة جديدة لتحرير المسجد الحرام .

قلت : لا يوجد فى الاسلام ما يعرف ببيت المقدس ، وأن المسجد الأقصى المذكور فى سورة الاسراء هو فى جبل الطور فى سيناء المصرية ، وقد أثبتنا هذا فى مقالات تم تجميعها فى كتاب عن أن ليلة الاسراء هى ليلة القدر ، وهذه المقالات منشورة هنا ــ والمعروف فى القدس بأنه المسجد الأقصى لا صلة له على الاطلاق بالمسجد الأقصى الذى اسرى بالنبى اليه. هذا المسجد الموجود فى القدس بناه الخليفة الأموى الوليد بن عبد الملك. وقد أصبح بالكذب والافتراء مقدسا عند المحمديين. ويتباكون الآن على وقوعه تحت السيطرة الاسرائيلية  ،  بينما يتركون المسجد الوحيد الذى هو الحرم المكانى لرب العزة أسيرا لدى الأسرة السعودية . يتنادى المحمديون الى تحريم ( المسجد الأقصى الوهمى المزعوم ) تاركين بيت الله الحرام . ينشغلون بإسرائيل وينسون محور الشّر : الأسرة السعودية التى تصُدُّ عن سبيل الله جل وعلا بوهابيتها وتصد المؤمنين المسالمين عن المسجد الحرام ، والتى تسببت وهابيتها فى تشويه الاسلام  وقتل ملايين المسلمين المسالمين المستضعفين .

قال : ولكن إسرائيل إحتلت أراضى العرب وقتلت منهم عشرات الألوف .

قلت : السعودية ووهابيتها قتلت ملايين المسلمين من عام 1745 وحتى الآن . معظمهم من المدنيين المسالمين . لم تقتل اسرائيل ولم يقتل الغرب فى حروبه الصليبية ولا فى إستعماره لبلاد ( المسلمين ) سوى بضعة مئات الألوف من المسلمين ،ومعظمها فى حروب بين جيوش .

قال : هل نسيت الحروب الصليبية والاستعمار الأوربى ؟

قلت : أنت الذى نسيت أن العرب الصحابة هم الذين بدأوا الحرب ضد الامبراطورية البيزنطية ، وحاصر العرب الأمويون القسطنطينية مرتين ، واحتلوا معظم أملاك البيزنطيين فى آسيا الصغرى وجنوب البحر المتوسط ، بل واحتلوا جنوب ايطاليا وجزر البحر المتوسط واحتلوا معظم اسبانيا . كل هذ ضد أوربا التى لم تعتد على الجزيرة العربية . ثم بدأت أوربا حرب استرداد فى اسبانيا وفى آسيا الصغرى ، وأكملت إنتقامها بالحروب الصليبية . ثم ظهر العثمانيون يهاجمون أوروبا واحتلوا القسطنطينية وشرق أوربا وجنوبها ودمروا ما تبقى من الامبراطورية البيزنطية ، وانتقمت أوربا بالاستعمار لمعظم بلاد ( المحمديين ) دون أن تحتل الجزيرة العربية .

قال : ماذا تقصد بكل هذا التاريخ ؟

قلت : أقصد أنها حروب  سجال بالغزو والاحتلال بدأها العرب ( المسلمون ) وقامت أوربا برد الفعل .

قال : ولكن أوربا ممثلة فى الامبراطورية البيزنطية هى التى احتلت مصر والشام وشمال افريقيا

قلت : لم تكن وقتها دولا تتبع الاسلام .

قال : ولكن أوربا قتلت مدنيين مسالمين . هل نسيت ما فعله الصليبيون فى بيت المقدس ؟

قلت : طبعا ..وهو نفس الحال مع جيوش ( المسلمين )  ولكن الحال مختلف تماما مع الوهابية.

قال : كيف ؟

قلت : تخصصت الوهابية فى قتل المسلمين المسالمين ، وأخيرا إتسع نشاطها لتقتل الغير المسلمين فى أوربا وأمريكا . وهم يقيمون حربا دنيئة ضد المسالمين العُزّل من السلاح ، كانوا يقتلون الفلاحين فى قراهم فى الشام والعراق فى الدولة السعودية الثالثة الراهنة. والحركات الوهابية تحترف القتل العشوائى فى الشوارع والمساجد والكنائس ووسائل المواصلات . وداعش وجبهة النصرة تقتل الآمنين فى القرى . ليست هذه حربا شريفة بل خسيسة . ولكنه تخصص الجهاد السلفى الذى إبتدعه السعوديون .

قال : ولكن القتلى من الضحايا لا يبلغ ملايين كما تزعم

قلت : الوهابية تسببت فى تقسيم الهند الى الهند وباكستان ، وما نتج من حروب بين الهند وباكستان سببه القيادة الباكستانية الوهابية . وكانت باكستان تضم باكستان الغربية ( البنغال ) وباكستان الشرقية ( البنجاب ) . الوهابية كانت مسيطرة على باكستان الغربية لأنها الأقرب للسعودية ، بينما كانت باكستان الشرقية منعزلة وبعيدة وتحت قيادة باكستان الغربية . الجيش الباكستانى كانت قيادته فى يد السلطة الحاكمة فى باكستان الغربية ، ولأنهم وهابيون فقد إعتبروا المسلمين فى باكستان الشرقية مشركين لأنهم يدينون بالتصوف وليس بالوهابية . الجيش الباكستانى قتل فى باكستان ( الشرقية ) ثلاثة ملايين من جماهير البنغال ( المسلمين المسالمين  ) فى مذبحة مسكوت عنها لأن الجيش الباكستاتى الوهابى إعتبرهم مشركين فاستحل دماءهم طبقا للتشريع الوهابى . ومن أجل ذلك إنفصلت باكستان الشرقية بمساعدة الهند ، وتحررت من وهابية باكستان الحالية .  هذا مجرد رقم فى ضحايا الوهابية . القتلى من الحجاج فى سقوط الرافعة فى البيت الحرام  هم مجرد رقم سيأتى بعده رقم وأرقام طالما ظلت هذه الأسرة تعيث فى الأرض فسادا بدينها الوهابى ، وتنسب جرائمها الى الاسلام ، وهو دين السلام والحرية والعدل والرحمة .

قال : أى إن المسئول عن هذه الجريمة هو آل سعود ، والاسلام برىء منهم .

قلت : نعم ، وبالتأكيد .!

قال : دعنا ننتقل الى قضية أخرى . كيف يحدث هذا القتل بالرافعة مع ان الله جل وعلا قضى ان من دخل البيت الحرام كان آمنا ، وجعله الله جل وعلا مثابة للناس وأمنا ؟ كيف يكون هكذا وتسقط الرافعة تقتل الناس فى الحرم ؟

قلت : الله جل وعلا أنزل تشريعا بأن يكون البيت الحرام مثابة للناس وأمنا ، قال جل وعلا : (وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (125)  البقرة  ).

وأن من دخله يجب أن يكون آمنا ، قال جل وعلا : (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ (96) فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِناً وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنْ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْ الْعَالَمِينَ (97) آل عمران ).

بل أن المسافر اليه وما يسوق من حيوانات الهدى للبيت يجب أن تتمتع بالأمن الى أن تصل الى البيت الحرام  ، قال جل وعلا : (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلا الْهَدْيَ وَلا الْقَلائِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَاناً ) (2) المائدة  ) .

بل وحرّم الله جل وعلا الصيد فى الحرم وأوجب فدية على من يفعل ذلك ، وتوعده بالانتقام إذا عاد ، قال جل وعلا : (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَيَبْلُوَنَّكُمْ اللَّهُ بِشَيْءٍ مِنْ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ فَمَنْ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ (94) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّداً فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنْ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ هَدْياً بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَلِكَ صِيَاماً لِيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ (95) أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعاً لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُماً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (96) المائدة  ).

قال : صدق الله العظيم . إذن كيف يحدث هذا ؟

قلت : هذا هو التشريع الالهى الذى ينبغى تطبيقه وتنفيذه .

قال : وكيف تم تطبيقه فى عصر النبوة ؟

قلت : عندما أصبحت للنبى عليه السلام السيطرة على مكة بعد فتحها وثار عليه المشركون المعتدون وانتهكوا حُرمة البيت الحرام أنزل الله جل وعلا سورة براءة ( التوبة ) تعطيهم مُهلة الأشهر الأربعة الحُرم ( ذو الحجة ، محرم ، صفر ، ربيع الأول ) ليرجعوا عن نكثهم العهود ويعودوا للسلام ، وعندها يكونون أخوة  للمؤمنين المسالمين ، وإلا فالحرب ، وأنزل الله جل وعلا تشريعا يمنع أولئك المشركين الكافرين المعتدين ( الكفر هنا بالسلوك المعتدى ) من دخول البيت الحرام الذى هو مثابة للناس وأمنا ، وهو المكان الوحيد فى العالم الذى يرحب بكل المسالمين ( والاسلام هو دين السلام ، والمسلم هو المسالم بسلوكه بغض النظر عن دينه القلبى )  قال جل وعلا يصف المشركين الكافرين المعتدين بسلوكهم المعتدى  : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (28) التوبة  ) نكرر ونؤكد أن كل آيات التعامل الحربى مع الكافرين المشركين إنما تعنى المعتدين ، فالكفر والشرك سلوكيا يعنى الاعتداء الحربى ، والاسلام سلوكيا يعنى السلام ، ولله جل وعلا وحده الحكم على الناس يوم القيامة فيما يخص عقائدهم وعباداتهم .

قال : معذرة لم تُجب على سؤالى . كيف يكون البيت الحرام مثابة للناس وأمنا ثم تسيل فيه الدماء ؟

قلت : الله جل وعلا أنزل بهذا تشريعا . ولو شاء الله جل وعلا لأنزل ملائكة تُجبر الناس على تنفيذ شرعه فى إلزام الناس بالعدل والقسط والرحمة ، وتنفذ شريعته جل وعلا فى أن يكون البيت الحرام مثابة للناس وأمنا ، وتمنع إنتهاك الأشهر الحرم لتكون حرما زمنيا بلا قتال وبلا ظلم .

قال : لماذا لم يفعل رب العزة هذا ؟

قلت : حينئذ لن يكون هناك داع لليوم الآخر . لقد أنزل الله جل وعلا الدين كتابا سماويا ، وجعل لهذا الدين يوما هو ( يوم الدين ) ، وأدخل البشر فى إختبار الطاعة والمعصية ، وخلقهم أحرار فى أن يطيعوا وأن يعصوا ، فى أن يؤمنوا وأن يكفروا ، ثم مصيرهم الى المُساءلة يوم الحساب بناءا على هذه الحرية التى اعطاها لهم .

قال : أتذكر الآن أن قريش كانت تعصى الرحمن جل وعلا ، كانت تستغل البيت الحرام إقتصاديا فى الايلاف وتأمين رحلة الشتاء والصيف . وكانت تصد الناس عن المسجد الحرام إذا شاءت ، أريد توضيحا قرآنيا فى هذا الموضوع ينطبق على عصرنا .

قلت : من تتبع الآيات الخاصة بهذا الصدد ، نلاحظ :

  1 : قول الله جل وعلا  فيهم : (  وَمَا لَهُمْ أَلاَّ يُعَذِّبَهُمْ اللَّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُوا أَوْلِيَاءَهُ إِنْ أَوْلِيَاؤُهُ إِلاَّ الْمُتَّقُونَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (34) الانفال ) هنا تهديد بالعذاب ، ونفى أن يكونوا أولياء لله جل وعلا ولبيته الحرام ، ليسوا بمتقين . كانت قريش تزعم التقوى وأنها القائمة على رعاية البيت الحرام ورعاية الحجاج ، بينما تستخدمه لأغراضها السياسية والاقتصادية . ونفس الحال مع الأسرة السعودية .

  2 : قول الله جل وعلا  فيهم : ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِي وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (25) الحج ) كالعادة ، لم يقل رب العزةإن قريش ، بل الذين كفروا ، لينطبق وصف الكفر على من يرتكب نفس الخطيئة المذكورة فى الآية الكريمة ، وهى الصّدُّ عن سبيل الله جل وعلا والصّدُّ عن المسجد الحرام الذى جعله الله جل وعلا للبشر المسالمين فى كل زمان ومكان ، ويتوعد الله جل وعلا بالعذاب الأليم ذلك الذى ( يريد ) مجرد إراده الالحاد والظلم فى بيته الحرام . هذا ينطبق على آل سعود .!

  3 : فى طردها للنبى والمؤمنين من مكة شرع الله جل وعلا القتال الدفاعى حيث كانت قريش تُغير على المؤمنين فى المدينة حتى فى الأشهر الحُرُم  لإكراه المؤمنين على الردة عن الاسلام ، قال جل وعلا  لمن تساءل من المؤمنين عن القتال الدفاعى فى الشهرالحرام : ( يَسْأَلُونَكَ عَنْ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنْ الْقَتْلِ وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنْ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (217) البقرة ).والأسرة السعودية تشن حربا عدوانية على الشعب اليمنى ، وتواصل تدميرها للعراق وسوريا ، ولا تتوقف عند شهر حرام ، بل لا تعترف أصلا بالأشهر الحرم ، فإعتداءاتها مستمرة ولا تتوقف .

  4 :  فى نفس الوقت منع الله جل وعلا المؤمنين من الاعتداء عليهم ـ بل مجرد القتال الدفاعى لرد الهجوم ، قال جل وعلا : ( وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (2) المائدة  ). فالاسلام دين السلام ، ولا مجال فيه للإعتداء ، ولكن الوهابية هى دين الارهاب الخسيس وقتل المستضعفين المسالمين .

قال : طبقا لما تقول فالأسرة السعودية لم تبدأ إنتهاك الأشهر الحرم ولم تبدأ إنتهاك حُرمة الكعبة . سبقتها قريش والصحابة فى الفتوحات .

قلت : صدقت . إنصافا للأسرة السعودية فهى لم تحترع هذا الإفك وليست أول من طبّقه . إرتكبته قريش فى حياة النبى ، ثم إرتكبته بعد موته بالفتوحات التى بدأها ابو بكر فى الشهر الحرام واستمرت متتابعة حلقاتها حتى منتصف خلافة عثمان ، وارتكبتها قريش والأعراب فى الفتنة الكبرى والحروب الأهلية من خلافة على ، واستمرت تلك الفتنة الكبرى فى حركة ابن الزبير وفيها تم انتهاك الحرم المكى ، واستمرت مسيرة الانتهاك للكعبة والهجوم على قوافل الحج والأشهر الحرم  طيلة العصور الوسطى ،ولا ننسلى ما فعله القرامطة بالكعبة الحجاج .. ثم ظهر السعوديون فى نفس منطقة ( نجد ) يكررون نفس الخطايا وعلى أوسع نطاق .  

قال : لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم .

اجمالي القراءات 7865

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 15 سبتمبر 2015
[79070]

والغريب أنهم جعلوا من قتل بالرافعة شهيدا يحسده الناس على قتله!!!


السلام عليكم أستاذنا ، مقال يضع نقاطا كثيرة فوق قضايا أكثر



متعك الله سبحانه بالصحة والعافية ...



نتساءل عن رد فعل أسر القتلى  في الوقت الذي توالت فيه الفتاوى ممن يملكون صكوك الغفران من الشيوخ  بمنح منزلة الشهادة للقتلى ، .. وهكذا ينبري الناس لللذهاب للأرض السعودية ،والموت بثقة حتى ولو بهذه الطريقة البشعة ، طلبا للشهادة ونسأل غلى متى سيستمر تطبيل الشيوخ ؟ !!! 



2   تعليق بواسطة   سوسن طاهر     في   الثلاثاء 15 سبتمبر 2015
[79071]

مرحبا بالجميع


شغلتنا أموالنا وأهلونا عن المشاركة فعذرا للقراء ، والمعلقين والكتاب وعلى رأسهم الدكتور منصور ، وقد ازددت انفعالا عندما قرات موضوع الدكتور منصور ،واجتحاني الحزن على الضحايا ، وأنا جد  متأكدة أن ليس لهم ذنب في هذا المصير،  كما أنني لا احمل الأقدار الذنب !! لا وألف لا  ، لأن المذنبين الحقيقين تقام لهم حفلات التكريم والتعزية على مسمع ومرأى الناس !!!! هذا من ناحية  أردت  أن أسأل الدكتور منصور : متى يتحقق الأمن والأمان لزائري بيت الله ؟  لأننا نتندر على هذا الأمان ونترقبه  ،ولا نجده .. فمتى يا دكتور يتحقق الأمن والأمن لزائري بيت الله الحرام كما وعدهم الله سبحانه ....



3   تعليق بواسطة   احمد احمد     في   الأربعاء 16 سبتمبر 2015
[79077]

فمتى يتحقق الأمن لزائري بيت الله الحرام كما وعدهم الله سبحانه ....


رد على الاستاذة سوسن طاهر



يتحقق لهم الامن حين يكونون مؤمنين بالله وحده لا شريك له لأن الله غني عن العالمين  حين يكونو مشركين 



من وجهة نظري سقوط الرافعة عذاب موجهه من عند الله لعلهم يتفكرون تجده يعمل كل المحرمات ثم يذهب للحج ظنا منه ان يكفر عن ذنوبه ويشتري مغفرة الله بحجه والله غني عن العالمين فالمقصد من كل العبادات هو التقوى



وهذا الخزي ليس بجديد ففي كل موسم تحدث حرائق فى فنادق الحجاج يموت فيها الكثير مثلما يموت الكتير حين تدافع رمي الجمرات كل عام وفيه اللى بيرجع مجنون ومريض



وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ اذن نجد ان الايمان بالله شرط لنعمة الأمن وهو ما لا يتوفر اليوم 



4   تعليق بواسطة   مهدي مالك     في   السبت 19 سبتمبر 2015
[79093]

مقال في العمق


صراحة  احييك استاذي  الكريم على مقالك الصريح الى ابعد الحدود حيث لا استطيع كتابة مثل هذا المقال بالاعتبار اننا في المغرب مازلنا نعيش تحت وصاية الفكر السلفي ببعده الرسمي و بعده الحركي يتمثل في حركات الاسلام السياسي الدخيلة الينا من بلدكم الموقر مصر او من بلاد الحجاز من طبيعة الحال ..



5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 19 سبتمبر 2015
[79096]

شكرا استاذ مالك ، وأقول


نتمنى أن تكثر من تعليقاتك ، ونتمنى المزيد من مقالاتك لتعرفنا أكثر بالشأن الأمازيغى ، وكل عام وأنتم بخير .

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3879
اجمالي القراءات : 32,691,861
تعليقات له : 4,255
تعليقات عليه : 12,781
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي