كلمة ونص. هل الحُسين قُتل فى سبيل الله ؟؟؟؟؟

عثمان محمد علي في السبت 11 يوليو 2015


كلمة ونص. هل الحُسين قُتل فى سبيل الله ؟؟؟؟؟
لا إله إلا الله .
 مبدأيا -سؤال عام وهام ارجو ان نُفكر فيه جميعا ، كل مع نفسه بهدوء ، وبدون توتر أوعصبية ، أوإتباع لهوى شخصى ،او إنتماء مذهبى. لنقف على الحقيقة وعلى ارضية ثابته للإجابه على هل الحسين قُتل فى سبيل الله ،أم فى سبيل المُلك ؟؟

 من منا يعلم الغيب ، ومن منا يستطيع أن يتقول على الله  ويقول بأن فلانا هذا أو ذاك قُتل فى سبيل الله ؟؟؟؟؟؟

الإجابة .. يقول ربى سبحانه وتعالى عن ذاته ،وعن خلقه .(قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ ۚ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ).... ويقول عن نبيه محمد بن عبدالله (قُل لَّا أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ).. ومن هُنا وإتباعا لقول الحق فى القرآن الكريم اقول عن نفسى . لا أحد يعلم الغيب  بما فى ذلك الأنبياءعليهم السلام ،وأنهم لم يقولواعلى الله مالا يعلمون ،  ولم  يحكموا بأن هذا أو ذاك ممن قُتلوا أمام أعينهم بأنه  قُتل فى سبيل الله أو فى سبيل الدُنيا.
إذن فمن الذى أعطانا الحق فى أن نتقول على الله جل جلاله ، ونتدخل فى حُكمه سبحانه ونفرض عليه حُكما جازما قاطعا بأن الحُسين ،قُتل فى سبيل الله ؟؟؟
هذا والله لأمرعظيم !!! يستعيذ المؤمنون بالله منه من الشيطان الرجيم أن يكونوا من الجاهلين.   وعلمه عند ربى وحده سبحانه الذى يعلم خائنة الأعين وما تُخفى الصدور . ،وهو حده الذى يعلم إذا كان الحُسين بن على حين قُتل كان يقاتل فى سبيل الله ،ام كان يُقاتل فى سبيل التاج ،والعرش ، والمُلك ،وإلإمارة والخلافة والزعامة ،وذهب الدنيا ،وزينتها .

 فلا تظلموا أنفسكم وتفرضوا على الله أمانيكم وأهوائكم ،وتقديسكم لعلى والحُسين وأحفادهما من دون الله  .   
وأتركوا حسابه  وأجره على الله .فالحُسين  مسئول عن عمله وسريرته هو أمام ربه سبحانه وتعالى . ولن يُغنىى عنكم من الله شيئا ، ولن تغنوا عنه من الله شىء ،ولنعمل جميعا على تصحيح عقيدتنا وإخلاص ديننا لله ، ولننشغل بإجاباتنا نحن  أمام الملك القدوس يوم القيامة .

اجمالي القراءات 14435

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (14)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 12 يوليو 2015
[78700]

اهلابك سيده نهاد ،


أهلا بك سيدة نهاد ، وبتعقيبك الكريم  . وإسمحى لى بالآتى .



1- خاطرتى ، او مقالتى البسيطة المُختصرة .هى مجرد تساؤل حقيقيى  لتصحيح عقيدتنا فى أن نقف  مع أنفسنا  ونقول هل نحن مؤمنون حقا وصدقا بأن الله الواحد الأحد هو وحده علام الغيوب ، أم أننا لانحمل بداخلنا ولو جزءا بسيطا لا نشعربه أننا شركاء معه سبحانه  ؟؟؟ 



2- إتضح لى من التعقيبات أن الكثير والكثير والكثير من القراء الأعزاء على صفحات  الفيس بوك التى نشرت عليها ،والتى وصلت  إلى أكثر من 700 تعقيب وهو رقم لم أتخيله ،ولم أكن أدرى أن الحُسين سيحركهم بهذه الدرجة . يقولون لالالالالا (لا احد يعلم الغيب طبعا )،و( لكن ، ولكن )  وهُنا  تكمن المصيبة ، إنه فلان بن فلان . وآخرين قالوا كما تقولى حضرتك أنه خرج ومعه أهله  وووو . وآخرون قالوا .إنه كان يُقاتل يزيد الفاجر الفاسق الطاغى ال ال ال . وبالتالى فهو شهيد ، وسيد الشهداء ،وبناءا عليه فهو كان يُقاتل فى سبيل الله  حين قُتل ..بمعنى أنهم فى البداية رفضوا أن يقولوا نعم نحن نعلم الغيب ، وفى النهاية قالوا ،ولكن فى موضوع مقتل الحُسين فنحن نعلم ونؤكد على أنه قُتل فى سبيل الله !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!



3--لا اريد أن أدخل فى اسباب ذهابه للعراق ،وخيانة العراقيون، له لأننا كُلنا نعرفها ونحفظها ،ونعرف ما ذكره التاريخ عن تفاصيلها حق المعرفة ..ولكن ما نتناساه جميعا انها كانت من أجل إستعادة المُلك والعرش ، او على الأقل إقتسامه بينه وبين يزيد كما كان بين (على ، ومعاوية).



4-  أما عن حصاره وتصديه بنفسه ،وبنفر قليل ممن كانوا معه  لجيش جرار بقيادة إبن سعد بن ابى وقاص يُقدر بالألاف . فهذه هى السياسة ،وقذارتها ،و بسبب خيانة أهل العراق له بعد أن وعوده بالقتال معه ومبايعتهم له (على بُعد فهو كان فى المدينة وهم فى البصرة والكوفة ) فلما حضر خانوه وقالوا له إذهب انت وأهلك فقاتلا إن من من بنى أمية لمرعوبين .



وفى السياسة القذرة ،وفى الصراع على المُلك ، وما فيهما من حروب لا يُمكن لطاغية مثل يزيد بن معاوية أن يكون رحيما بخصمه ،ومُحاربه ومن جاء ليستولى على  مُلكه أو على الأقل ليكون  شريكا له فى  سُلطانه  ،أن يقول له ولمن معه (إذهبوا فأنتم الطلقاء ) ،وعوودوا من حيث أتيتم .لا لا لا ....من يتصور هذا فهو بكل تأكيد من المأفوكين المخدوعين الصراع على المُلك لا توجد فيه رحمة ،بل طريقه كله  دماء .دماء.



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 12 يوليو 2015
[78701]

2


.5-- يجب أن نُفرق بين  حالتين  ،حالة رجل فى طريق سفره ،وخرج عليه المُفسدون فى الأرض (قطاع الطريق) وأعتدوا عليه وعلى ماله وحريمه ،فدافع عنهم حتى قُتل ، ورجل خرج يطلب المُلك فحاصره جيش عدوه ووقع فريسة فى أيديهم ،فقتله ليتخلص منه ومن أطماعه فى مُلكه (من وجهة نظره ) إلى الأبد .



6-- انا عن نفسى قلتها فى المقالة ،وأقولها مرة أخرى انا لا أعلم الغيب ، ولا أعلم سريرة الحُسين حين كان يُقاتل جيش يزيد ، هل كان يُقاتل فى سبيل الله ،ام فى سبيل التاج ؟؟، وبالتالى  لا أظلم نفسى ،وأعوذ بالله من أكون من الجاهلين وأتدخل فى حُكم من أحكام علام الغيوب.



.7 - انا لا يعنينى يزيد ،ولا  الحُسين كأشخاص ، انا يعنينى شيئان . النزول بالإله الحُسينى إلى طبيعته البشرية الطينية  . وأن نتعلم أن نقف مع أنفسنا وقفة جادة ونقول إلى متى نفرض على الله أهواءنا ،وونتقمص دور الإله ولو بواحد على مليار ونقول  أن هذا قُتل فى سبيل الله ،وأن هذا من اهل الجنة .فهذا إختبار حقيقى ومُباشر .هل نؤمن بأن الله جل حلاله عالم الغيب ،وأنه سبحانه له الحكم ،وله الأمر وحده جل جلاله أم لا .



8 -- من أغرب ما كتبه بعض الناس من عبيد الحُسين (( اللهم إنتقم من كل من قال حسبنا كتاب الله )) !!!!!



3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 13 يوليو 2015
[78731]

اهلا دكتور بوشوار .


1- بالعودة لدراسة حروب الرسول سنتعرف على مفهوم القتال فى سبيل الله .



2- تصحيح العقيدة فى هذا الموضوع تحديدا ، يعنى أن نقف مع انفسنا ونسأل من منا يعلم الغيب ، ومن منا يستطيع أن يحكم ان هذا قُتل أو مات فى سبيل الله او مات أو قُتل فى سبيل التاج  فى سبيل الدُنيا؟؟؟



بالتأكيد لااحد .وإذا كُنا  لا نستطيع فلماذا يُشرك احدنا بالله ويتدخل فى علمه  ظلما وعدوانا ،ويدعى أن فلانا مات فى سبيل الله ،او فى سبيل التاج ؟؟ فنترك الحكم والحساب لله ، ولا نجعل مماته ومقتله حاكما على ماضينا وحاضرنا ومُستقبلنا ،وسبب لفرقتنا لأكثر من 700 فرقة ومذهب .



3- نرجو أن يعلم الناس ،ويُفرقوا بين دين الله ،وبين واطماع السياسيين واللاهثين وراء زخارف الدُنيا ،ولا يسمحوا لأحد أن يركب ظهورهم بالمزج  والخلط بينهما مرة أخرى ,كفى ما حدث من خداع وخديعة لأكثر 1400 سنة .



 



4- يبدو ان قدر(اهل القرآن ) أن  يتلقوا  الضربات ويمتصوا  الصدمات الأولى نتيجة مناقشتهم موضوعات كان مسكوتاعنها فى الماضى ،ولم يجروء أحد من قبلهم  أن يفتحها .



5- والله المُستعان .


4   تعليق بواسطة   رائد رياض     في   الأربعاء 15 يوليو 2015
[78744]

هل الله تعالى يستأأثر علم الغيب لنفسه فقط ام يطلع عليه غيره ؟


يقول تعالى (عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا (26) إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا (27) الجن .. ويقول تعالى (فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَيْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً (65) .... (فَانْطَلَقا حَتَّى إِذا لَقِيا غُلاماً فَقَتَلَهُ قالَ أَ قَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُكْراً (74).... (وَ أَمَّا الْغُلامُ فَكانَ أَبَواهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشينا أَنْ يُرْهِقَهُما طُغْياناً وَ كُفْراً (80)الكهف .. فمن اين للعبد العالم العلم بان هذا الغلام سيكون كافرا طاغيا في مستقبل الايام ؟! .. الاخ عثمان ارجو منك استقراء جميع الايات القرانية للخروج بحكم نهائي ونتيجة قطعية .. وفقك الله لكل خير .. 


5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 15 يوليو 2015
[78745]

اهلا بك استاذ رائد رياض .


شكرا لك على تعقيبك الكريم .. اخى الكريم لا يوجد علم بعلم الغيب للبشر إلا ما حكى عنه القرآن الكريم ،سواء كان عن أخبار الأمم السابقة او بعض من اخبار يوم القيامة ،وما يتلوه من جنة ونار ،وما يحدث فيهما ....وأنافى هذه المقالة المتواضعة لا أتحدث عن تفصيلات (علم الغيب ) فهذا موضوع نستطيع ان نتحدث فيه تفصيلا  من خلال تدبرنا ودراستنا وتبادل افكارنا عن (علم الغيب فى القرآن الكريم ) .. ولكن موضوعنا سهل وبسيط ومُختصر ,وواضح ومُباشر وهو (هل يستطيع أحد أن يقول أن فلان هذا او ذاك قُتل  أو مات فى سبيل الله ؟؟؟))



.. بالتأكيد لالالالا.



إذن فلماذا نُصدر أحكاما على شخص ،ونعيش عليها ،ونجعلها ديننا وخاصة (الشيعة ) ،ونجعل منه (بعلمنا او بجهلنا ) شريكا لله فى ملكه فى الدنيا والآخرة ؟؟؟.



الحُسين بن على - كان رجلا عاديا (يأكل الطعام ويمشى فى الأسواق ) ،وكانت له أطماع ،او طموحات (سموها ماشئتم ) فى الوصول للحُكم ،ومات بسببها . ولا أحد يعلم ،لا انا ولا غيرى إذاكان حين قُتل كان  يُقاتل فى سبيل الله ،ام كان يُقاتل فى سبيل التاج ..علم ذلك كله عند ربى علام الغيوب ،الذى يعلم خائنة الأعين وما تُخفى الصدور ...



6   تعليق بواسطة   رائد رياض     في   الخميس 16 يوليو 2015
[78747]

القران يثبت ان للبشر علم الغيب


السلام عليكم الاخ عثمان .. القران يثبت ان للبشر علم الغيب من حيث المبدأ ومن حيث التفاصيل على ما اوردته لك من ايات مضافا الى ان ادم عليه السلام كان عنده علم الاسماء بتعليم الله اياه وهو من علم الغيب الذي لم تعلمه جميع الملائكة .. فاذا كان الحال كذلك فمن كان يمتلك هذا العلم بتعليم من الله يحق له ان يقول ان فلان قتل في سبيل الله او لا .. 



7   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 16 يوليو 2015
[78748]

الغيب لله جل وعلا وحده ، وهو يُطلع بعض الأنبياء على بعض الغيب.


يقول جل وعلا : ( مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنْ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِنْ رُسُلِهِ مَنْ يَشَاءُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ (179آل عمران (( عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً (26) إِلاَّ مَنْ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً (27) الجن ) نوح ومحمد عليهما السلام أعلنا عدم معرفتهما بالغيب ( هو 31 )( الانعام 50 ) وصاحب موسى كان نبيا يوحى اليه ببعض الغيب . وقد فصلنا فى هذا كثيرا ، ونرجو ممّن يعلق أن يقرأ لنا أولا حتى لايخالف القرآن فيما يكتب ويخالف شروط النشر. أما تعليم آدم الأسماء كلها فليس هذا داخلا فى الغيب ، هى الغريزة التى أودعها رب العزة فى آدم وبنيه ، حيث يتعرف الطفل فى سنواته الأولى على لسان قومه ويتكلم به ويكتسب من خلال ذلك معرفة الأسماء ومدلولاتها قبل السادسة من عمره . وهذا نراه فى الطفل العربى ومعرفته بالعربية والطفل الألمانى ومعرفته بالألمانية ..الخ .. ونرى هذا فى صعوبة تعلم الكبار لسانا أجنبيا (أى لغة أجنبية ) . كل هذا لا شأن له بالغيب .

8   تعليق بواسطة   رائد رياض     في   الخميس 16 يوليو 2015
[78752]

هل الغيب هو الغريزة ؟


السلام عليكم .. لست ادري اذا كان الغيب هو عبارة عن الغريزة في ادم وبنيه فلماذا يوجه الحق سبحانه سؤالا الى الملائكة ويطلب منهم الجواب عن السؤال المطروح لهم بخصوص الاسماء .. ؟



النبي محمد والنبي نوح -ص- ينفيان العلم بالغيب متى ؟ قبل التعليم من قبل الله ام بعده ؟ اي مسألة لها علاقة بالغيب قبل تعليمها من قبل الله سبحانه للانبياء اكيد هم لا يعلموا بها اما بعد التعليمها لهم من قبل الله فالوضع يختلف .. 



اخيرا .. لم يصرح القران بنبوءة صاحب موسى فكيف السبيل لاثبات نبؤته قرانيا ؟ علما انني راجعت عنوان القاموس القراني الموجود في صفحتكم المباركة فلم اجد تسليط الضوء للفظة نبي حتى افهم مرادكم من هذه اللفظة .. ارجو ان تتقبل خالص التحية 



9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 17 يوليو 2015
[78754]

رسول الله هو النبى فى حياته ، والتفصيل فى كتاب ( القرآن وكفى )


وكل عام وأنتم بخير.

10   تعليق بواسطة   Forat Al Forat     في   الثلاثاء 17 نوفمبر 2015
[79486]

استاذ عثمان


يقول جلا وعلا



وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ (20) أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ ۖ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (21) النحل الكثير من المسلمين  يتوسل بالحسين وغيره من نسل علي تقربا لله 



واذا كان الحسين شهيدا فهو حي يرزق عند الله ولكن هذه الايه تعمم على كل مايدعى من دون الله بانه ميت غير حي الا تنفي هذه الايات الشهاده عن الحسين ام اني ذهبت بعيدا ويبقى هذا غيبا حكمه لله عز وجل



وشكرا لك 



11   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 17 نوفمبر 2015
[79487]

الدعاء لايكون إلا لله جل جلاله .


شكرا جزيلا على تعقيبكم الكريم استاذه Al Forat Al Forat  .والدعاء وطلب الغوث والمدد والتوكل والولاية لا تكون إلا لله رب العالمين جل جلاله .سواء كان المتوفى من الشهداء أو من غيرهم .وكون القتيل قُتل فى سبيل الله ،أو فى سبيل الدُنيا فعلم ذلك عند ربى سبحانه وتعالى .والإثنان  بالنسبة لنا ميتان لا يعلمان متى أو أيان يُبعثون .وهذا دليل على ضعفهم ،وعلى عدم شعورهم بمن لا زالوا على قيد الحياة ،فكيف نطلب منهم الغوث والمدد ونُشركهما مع الله جل جلاله فى عبادته ؟؟؟



والغريب اننا معنا رب العالمين ،وهو سبحانه أقرب إلينا من حبل الوريد ،فلماذا نذهب بعيدا ،ونتوسل إليه بالحسين أو بعلى ،او بأقطاب الصوفية ،او حتى بالنبى محمد عليه السلام ؟؟؟


12   تعليق بواسطة   Forat Al Forat     في   الثلاثاء 17 نوفمبر 2015
[79488]

استاذ عثمان


شكرا لك استاذ عثمان اني اؤمن تماما ان الدعاء لله وحده حصرا.  ولكن ما اقصده ان هذه الايه تقول ان كل مايدعى دون الله هو ميت وغير حي والحسين يدعون به الا تشمله هذه الايه وبذلك يكون ليس شهيد. فالشهداء احياء عند ربهم يرزقون وشكرا لك



13   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 17 نوفمبر 2015
[79490]

نعم انا مع فكرتك .


نعم انا مع فكرة حضرتك .وتعقيبى السابق كان لمزيد من الإيضاح فقط حول النهى عن طلب التوكل إلا على الله جل جلاله .



وشكرا لحضرتك مرة اخرى .



14   تعليق بواسطة   Forat Al Forat     في   الثلاثاء 17 نوفمبر 2015
[79491]

استاذ عثمان


شكرا لحضرتك ايضا على هذه المقاله المفيده 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق