عمى بطاطا عمره ما طاطا لغير الله

د.حسن أحمد عمر في الإثنين 19 مارس 2007


"راح

عمى بطاطا عمره ما طاطا ...لغير الله
مع الإعتذار الشديد للمطرب على الحجار الذى يغنى أغنية تبدأ بهذا المقطع الجميل والذى أتمنى ألا يكون مجرد أغنية بل يتحول لحقيقة يعيشها كل إنسان مصرى بل كل إنسان عربى , فليتنا نتعلم ألا نطأطىء رؤسنا لغير الله الواحد القهار الذى يقهر الطغاة ويفنيهم فى أقل من لمح البصر , وما بين طرفة عين وأنتباهتها يغير الله من حال إلى حال .


لماذا تعودنا – نحن العرب- على الخوف من أولى الأمر لدرجة الرعب والتقديس , الأمر الذى أوحى لهم أن الشعوب تحبهم وتقدس&;هم وتسبح بحمدهم , مما يجعل من حولهم من حاشية وبطانة يصورون لهم الشعوب ودودة محبة لطيفة , مقبلة نحوهم , مدبرة عن غيرهم , فينام أولو الأمر سعداء مقتنعين بعدلهم المطلق وحكمهم السديد ورأيهم الفريد ومنهجهم الذى لا يأتيه الباطل .
لا يقتصر الأمر عند الرئيس والملك والسلطان والأمير , بل يتدحرج ليصل إلى المحافظ ورئيس الحى ووكيل الوزارة ومدير الإدارة , فتجد لكل من هؤلاء من يروضه ويقابله لحظة جلوسه على الكرسى وحصوله على المنصب القدسى , فيزين له الحق باطلأ والباطل حقأ فيصدقه , وهو من عاش العمر يلهث خلف منصب , وكان يؤكد لنفسه كل صباح ومساء أنه سيفعل الخير وينصر المظلوم , ويقيم العدل , ويرتقى بمستوى العمل والعامل , فإذا به يشرب منومأ أبديأ , تعود مروضو أصحاب المناصب العليا أن يصبوه صبأ فى فم الضيف الجديد , المتقلد للمنصب ليصبح طوع أمرهم ورهن إشارتهم , يأمرونه – بأسلوبهم – فيأتمر ويسوقونه فينساق , ويضيقون عليه الخناق , فمن كان مجاهدأ فى عمله مناضلأ من أجل رفعة وطنه , صوروه له بأنه المنافق المتزلق المفترى وأنه الوحيد الذى يهدده فى منصبه فيتخذه عدوأ قبل الوقوف على حقيقته , ومعرفة سليقته , فيتم إضطهاده وعلى أقل القليل يتم اصطياده , فتموت مشروعاته, وتتقوض أمنياته , فينزوى فى ركن خائفأ من حقد الحاقدين وأيادى الباطشين , وهكذا يخسر الوطن العزيز فكر إبن بار ويسقط فى بئر ضلال الإبن الضار .
ومن كان معهم فى طريق ضلالهم ودرب نفاقهم أحبوه , ومن المدير العام قربوه , ومن أشهى الأكلات أطعموه , ومن أطيب المشروبات سقوه , فهو صنعتهم ورجلهم وصورتهم الكربونية , فيكون لزامأ عليهم ضمه , ورفع غمه , وإطعام فمه , فيقربونه للضيف الجديد صاحب المنصب الفريد , ويصورونه له بطلأ همامأ وأنه هو الذى يحضر الذئب من ذيله فينخدع فيه السفيه , ويقربه لمجلسه ويصبح مدرسه فتضيع الحقيقة , عندما يصير اللص صديقه!!!
ماهى حكاية عمى بطاطا ؟ إنه عامل بسيط يعمل منذ ثلاثين عاماً فى إحدى الوزارات الخدمية ساعيأ على باب وكيل الوزارة , يحبه الجميع ويحترمونه ويقدرون سنه وجهده وكفاحه لتربية أولاده الناجحين فمنهم المدرس والمحاسب والمهندس وطبيبة الأسنان , وطبعأ ظل أولاده يترجونه أن يستقيل من عمله , ليس لأنه عامل بسيط , أو أنهم يستصغرون مهنته , بعد أن كبروا وصاروا من ذوى المراتب , ولكن لأنه تعب كثيرأ فى حياته , ويعانى من أمراض الضغط والسكر وضعف فى عضلة القلب , ولكنهم يعرفونه صلب الرأى لا يتردد فرفض وأصر أن يواصل عمله حتى المعاش وكان يقول ( العمر واحد والرب واحد )
عمى على الشهير ببطاطا ( إسم أسرتهم ) لم يعرف أن يجعل خده مداسأ لأحد بل عاش عمره يحمل كرامته فوق رأسه ويعيش بها ولها , لا يجرؤ مخلوق على إهانته , فقد كان شخصأ مهذبأ محترمأ ذا كرامة عالية وقوة شخصية يحسده عليها كل الموظفين ,
كانت له صفات عجيبة يستغرب لها زملاؤه فى العمل , فمثلأ فى إحتفالات المسلمين بالمولد النبوى الشريف يرفض إحضار العرائس والأحصنة المصنوعة من الحلوى كبقية زملائه ويقول لهم ذكرى مولد المصطفى عليه الصلاة والسلام معناه أن أصلى أكثر وأقرأ قرآن و اصالح من أخاصمه وأراضى من أغضبته قبل ذلك , وعندما كانوا يذهبون لزيارة أولياء الله الصالحين وحضور مولد السيد البدوى وغيره فينفقون أموالا كثيرة فى هذا العبث , فكان يقول لهم : هذا شرك بالله تعالى لأن هؤلاء الأموات حتى لو كانوا صالحين فى حياتهم فإنهم لا ينفعون ولا يضرون فهم أموات يا عالم , والله حى لا يموت , وكان يعتبر ان الإنسان لا يسافر لأجل عبادة إلا للحج والعمرة فقط , وهكذا تمتع هذا الرجل العادى الذى يفك الخط بصعوبة بعقيدة سليمة وقلب نظيف لا يعرف غير الله الواحد الأحد , وكان يعمل معه موظف من قرية قريبة من المدينة , وكان بقريتهم شيخ ميت وله ضريح يزوره الناس من كل الأنحاء ومنهم المتعلمون , بل والحاصلون على الماجستير والدكتوراة , وكان هذا الموظف يمسك دماغ عمى على يوميأ حكايات عن كرامات هذا الشيخ المقبور , فكان عمى على ينظر له ببساطة وتعجب ويضحك من عقله وهيافته و ويقول له : أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون , ولكن لا أحد يعلم من هم غير الله يا صاحبى , اتق الله ولا تكن من المشركين , أى عقل يتمتع به عمى بطاطا ؟؟ !!
فى صباح هذا اليوم استيقظ عمى على بطاطا مبكرأ كعادته , كانت الدنيا جميلة والسماء صافية , وآذان الفجر يصدح من حوله آتيأ من كل مئذنة , خرج من منزله وصلى الفجر وعاد ليجلس مع أهله كالعادة ويتناول طعام الإفطار ليذهب إلى عمله قبل السابعة صباحأ , وهناك فى عمله كان غاية فى النشاط وكان سعيدأ كل السعادة , ولكن ماذا حدث ؟ وما الذى عكر صفو الحياة ؟
وكيل الوزارة : فين على ؟
مدير المكتب : موجود يافندم نزل تحت فى طلب أنا ارسلته وسيعود حالا
وكيل الوزارة : إزاى ينزل الحيوان ده ويسيب باب المكتب ؟
فى هذه اللحظة وصل عمى على وسمع السيد الوكيل يقول ( إزاى ينزل الحيوان ) فقال له : أنا مش حيوان يابيه
وكيل الوزارة : انت بتتكلم يا غبى كمان ؟
عمى على : أنا مش غبى يابيه وما يصحش كده , أنا رجل كبير ومحترم وأولادى فى رتب محترمة
وكيل الوزارة : أنا مالى ومال أولادك , انت بتهددنى بيهم , أنا حوريك يا حمار يا غبى !!!!
عمى على ينفعل أشد الإنفعال : أنا مش حمار يا بيه أنا إنسان زيك ويمكن أحسن عند ربنا .. ثم يسقط مغشيأ عليه .. وأسرع الجميع لإحضار مياه وعطور لكى يفيق عمى على بطاطا , ولكنه كان قد فارق الحياة , ومات بتوقف فجائى للقلب , نعم , مات وهو شريف بقوة شخصيته وقوة كرامته التى أبت أن تخضع لمخلوق أو تقبل الإهانة , لقد مات لأنه لم يتعود أن يشتمه أحد , فقد مر عليه قرابة الستين سنة – هى عمره أو أقل قليلأ – لم يسبه أحد ولم يسب مخلوقأ طوال عمره , مات بعزته وكرامته , وظل وكيل الوزارة ينظر مذهولأ له ويضرب كفاً بكف , والناس جميعأ يرمقونه بنظرة إحتقار , لأنهم جميعأ يعرفون قدر عمى على بطاطا , ذلك الرجل الذى كافح فى زمن الصعاب وعلم أولاده من مرتبه ودكان بقالة صغير ينفق عليهم من حلال ومن عرق جبينه , عاش شريفأ ومات شريفأ , فمتى يؤمن أصحاب المناصب بأحقية الآخرين فى الكرامة والعزة والإنسانية ؟ ولماذا يتناسون دائمأ أن كل إنسان مهما كان فقيرأ أو صغيرأ له كرامته وحلمه الذى يعيش له وأنه جدير بالإحترام .
هذه قصة عمى على بطاطا الذى مات أمام الجميع دون أن يطأطىء رأسه لغير الله تعالى , فياليتنا جميعأ نتعلم منه , ونحترم كرامتنا ونحترم إنسانيتنا ولا نخضع لغير الله تعالى ولا نخشى سواه سبحانه فالحياة منحة الله للعباد والرزق ضمنه الله لكل مخلوق .

اجمالي القراءات 18511

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   أيمن رمزي نخلة     في   الثلاثاء 20 مارس 2007
[4211]

أنا مش حمار يا بيه أنا إنسان زيك

أخي و صديقي الفاضل د.حسن أحمد عمر، السلام عليك ورحمة الله وبركة. شكرا لمقالتك الدافعة نحو اتخاذ موقف في الحياة الظالمة. انه حلم لنا ان نستطيع حتى ان نقول مثل عم بطاطا:"أنا مش حمار يا بيه أنا إنسان زيك". لقد قطعت السنتنا. لقد غيبت عقولنا. لقد كممت عيوننا. لقد اماتوا الامل. زرع اليأس فينا، وكانه ورود يانعة. استمر يا عزيزي د. حسن والله يوفقك. أيمن رمزي نخلة

2   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الثلاثاء 20 مارس 2007
[4217]

أخى وصديقى الحبيب منذر الغصين

تحياتى لك أيها الأخ الكريم وأشكرك على تعليقك الطيب وشعورك النبيل وأرجو أن تكون شخصية عمى بطاطا أعجبتك
شكرا لك

3   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الثلاثاء 20 مارس 2007
[4218]

أخى الفاضل وصديقى الكريم الأستاذ أيمن نخلة

تحياتى لك
سوف تمر سنين العلقم
سوف يزول الزمن المجرم
ونعود إلى ماضينا الأعظم
***************
نعم صديقى سوف يضمنا جميعأ وطن المحبة والعزة والكرامة الإنسانية والحرية لكل مخلوق , بكل أنواع الحرية , دينية وفكرية وسياسية وعلمية ومنهجية وغيرها وعندئذ لن يستطيع أيا من كان حجب نور الشمس الساطع , نور الحب والسلام والعدل والحرية
شكرا لك

4   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأربعاء 21 مارس 2007
[4241]

قصة إنسانية للذين يعتبرون

يقول تعالي: "يا ايها الذين امنوا لا يسخر قوم من قوم عسى ان يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى ان يكن خيرا منهن ولا تلمزوا انفسكم ولا تنابزوا بالالقاب بئس الاسم الفسوق بعد الايمان ومن لم يتب فاولئك هم الظالمون"

الأخ الفاضل د. حسن، لقد صورت لنا آيه الله فى قصة إنسانية راقية. للأسف، ما أكثر السب والألفاظ فى زمننا هذا وكل متصور أنه هو الناجي والآخرون من وقود النار. إن أفضلنا عند الله أتقانا، فأعتبروا يا أولي الأبصار.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

5   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 21 مارس 2007
[4255]

فعلأ أختى آية محمد

أختى الفاضلة آية الله
تحياتى لكم واشكرك على التعليق القيم
لقد كره الله تعالى السوء من القول فقال
( لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم) , كما أحب الله تعالى الأسلوب الهادىء النبيل فقال عن الأتقياء ( وهدوا إلى الطيب من القول وهدوا إلى صراط الحميد) وقال تعالى ( إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه )
وأتمنى من جميع الأخوة المتناقشين على أى لموقع أن ييكلموا بكل ما هو طيب حتى مع المختلفين معهم وليتذكروا جميعأ ان الله هو الذى يحفظ دينه العظيم ويدافع عنه بل ويدافع أيضأ عن الذين آمنا ( إن الله يدافع عن الذين آمنوا )
لقد أردت من قصة عمى بطاطا أن أعرض نموذجأ لرجل أمى لم يتعلم ومع ذلك لم يتشنج ضد ما يعرض عليه من خرافات بل كان يرفضها بأدب
شكرا لك أختى الفاضلة آية

6   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الخميس 22 مارس 2007
[4312]

عم بطاطا لغير الله عمره ماطاطا

وكيل الوزارة عملها غاره وخلص كده على عم بطاطا
أصله واطي ، لاهو من شارع ولا من حاره ،وكله عباطا
أمه فزاره أصلها خدامه في بيوت ياما وبتشحتله جيلاطا
وأبوه حوكشه بياع كرشه بيقول نكته وواقف كده ملط زلاطا
وفي يوم إسود في الزمن الأخبر بقى هو الريس على عم بطاطا
عصبيه وخيبه وشيزوفرنيا وأمراض ياما ولكل الناس طاطا
شاف عم بطاطا قام غار منه ، حيوان وشتيمه قالها أبن وطاطا
حسره ونقطه ومات على غفله عيني عليك يا عم بطاطا
أبكي يا عين بزيادة دى عم باطاطا لغير الله عمره ماطاطا

7   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 22 مارس 2007
[4313]

صديقى وحبيبى الغالى شريف هادى

أشكرك على تعليقك الظريف
ولكن ألا تلاحظ أنك أكثرت حبتين من حرف الطاء ؟ وهو كما تعلم ثقيل النطق يجعل الإنسان ينفج شدقيه خصوصأ وأنه مقترن بالباء , وإننى أحسد السيدات على رقتهن حين ينطقن الطاء تاء فيقaلن ( عمى بتاتا عمره ما تاتا لغير الله ) وشوف بقى طعم البطاطا حيبقى جميل ازاى بعد كده يا أبو الأشراف يا غالى
شكرا جزيلأ على تفاعلك معى أيها الصديق الجميل

8   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الخميس 22 مارس 2007
[4321]

الدكتور والأخ الحبيب حسن

أعملك ايه إذا كان موضوع مقالك عم بطاطا ، والحقيقة أني تأثرت به جدا فكانت مداخلتي كلها حرف ط والحقيقة أنا لا أكتب شعر أو زجل مثلكم فأنا مبتدأ أعرض أفكاري وبها شيء من السجع ، وعلى كل يا سيدي ما تزعلش ممكن نغيير كل حرف ط في المداخلة ليصبح حرف ت
دمتم لنا أخ حبيب
أخوك شريف هادي

9   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الجمعة 23 مارس 2007
[4351]

عين الشاعر وقلب الأديب

القريب إلى القلب دائما وإن بعدت المسافات د/ حسن ننتظر مقالاتك وكتاباتك في هذا الموقع وفي المواقع الأخرى كي نستظل بها فهى واحة وارفة الظلال وأنا أعمل بالواحات وأعلم مدى قيمة الظلال الوارفة في هجير الصحراء أقصد صحراء الحياة ، إن في هذه القصة القصيرة الواقعية التي أوردتها لسلوان لكل صاحب مبدأ وصاحب معتقد في أن ينال حظه من التقدير الانساني البعيد عن الأهواء والمصالح الدنوية هذا الرجل يعتبر شهيد انسانيته ومبادئه البسيطة السهلة الممتنعة ، نال منا جميعاً التقدير والاحترام ونحن ليس لنا به معرفة شخصية ولكن لنا بمبادئه وبخلقه صلة وثيقة فنحن ننعيه لكل انسان مسالم مكافح مخلص لأسرته ووطنه وأهله.

10   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 23 مارس 2007
[4354]

الجميل المتألق دائمأ دكتور محمد شعلان

أخى وحبيبى الغالى
والله انت واحشنى ونفسى أشوفك نتبادل أطراف الحديث الشيق الذى يجمعنا دائمأ فأنت نعم الأخ والصديق المخلص , وإننى متأكد أنك قابلت عمى بطاطا كثيرأ فهو شخصية مصرية رائعة موجودة فى مجتمعنا المصرى العريق تحب الحق وترفض الباطل وتحب الكرامة والرجولة والشهامة وتأبى أن تهان , إن هذه النوعية هى التى صنعت مصر وحضارتها يا صديقى على مدى سبعة آلاف سنة , ألا تذكر أغنية الفنان الجميل على الحجار فى مسلسل بوابة الحلوانى:
اللى بنى مصر كان فى الأصل حلوانى
وعشان كدة
مصر ياولاد
حلوة الحلوين
بحلم ياصاحبى أنا
وانا لسة بحبى أنا
بدنيا تانية ومصر جنة يا صاحبى
وآجى أحقق الحلم ألقى
سور عالى عالى صاحبى
ونعود سوى
نطوى الحنين بالأنين
وعشان كدة مصر يا ولاد
حلوة الحلوين
***********
تيحاتى لك ايها الحبيب

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 209
اجمالي القراءات : 2,834,286
تعليقات له : 1,171
تعليقات عليه : 1,054
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : USA