فتوحات وإماء

نهاد حداد في الخميس 14 مايو 2015


صور من أرشيف مغرب المذهب المالكي نهاية القرن التاسع عشر 

 
أعرف بأن الكثيرين سيستاؤون من نشرنا لهذه الصور ، لكننا نريد فقط أن يتمثل المسلمون دين تراثهم ويروه جهرة ، لأننا حين نتحدث عن عورة الأمة ، يبقى الأمر نظريا ويظن الكثيرون أننا نزايد عليهم ، لكن نحمد الله أن هناك صورا فوتوغرافية من الأرشيف، أرشيف المسلمين يتحدث بلسان حال مذاهبهم ! والحال أننا نتحدث هنا عن المالكية ! وعن لباس اجتماعي جعل منه السلفيون اليوم دينا ! مع أن عري الأمة كان مسألة جد طبيعية حتى أنها لم تكن تذكر بل كان من البديهيات ، والدليل هذه الراحة البادية على الإماء في إبراز أجسادهن ! فالمسألة لم تكن نهائيا تثير سخط أو اشمئزاز أحد. لأن الجميع كان يعتبر اللباس مسألة طبقية لا علاقة لها بالدين ! 
وأبدا لم يعتبروا الأمة إنسانا. 
اخترعوا دينا استعبدوا به العباد، ولم يراعوا حرمة الإنسان . هذا هو وجه الفتوحات وهذي هيئات إمائهم ! وليعلم القارئ الكريم أنني أعفيته من صور أكثر فحشا واخترت أن لا أدرج الصغيرات من الإماء. 
( عذرا، لقد حذفت بعض الصور وفضلت أن أضع مكانها لوحات تصور هذه الثقافة ، فالصور واقعية وتخدش الحياء بشكل أكبر. 



 

اجمالي القراءات 3164

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   نهاد حداد     في   الخميس 14 مايو 2015
[78237]

إن كنت سنيا فهذا دينك وإن كنت قرآنيا فإن الله أمر بالاحتشام


نسي المتفقهون في غمرة فقههم أن الزوجة التي أمروا بتغطيتها مقابل كشف الأمة إنسانة وأنثى أيضا ، إنسانة لها مشاعر وأحاسيس ! في الحقيقة لا أريد أن أضع نفسي مكان تلك الزوجات وكيف كان إحساسهن وهن مغطيات من أعلى الرأس إلى أخمص القدمين  بينما الإماء عاريات يثرن غرائز أزواجهن ! أراهن أن كل حرة تمنت ولو مرة في قرارة نفسها أن تكون أمة عوض أن تكون زوجة ! ولكي لا نكون بلداء ، فالعبيد المخصيون هم من كانوا يقومون بالأشغال الشاقة أما الإماء فقد كان وجودهن رهين بإرضاء الغريزة الجنسية للرجل بحجة ما ملكت أيمانه، وبنفس طريقة تصور الدين الأرضي فقد تصور " المسلمون" جنة على شاكلة الحرملك، مليئة بالمتع والحور العين ! فآي حظ امتلكته المرأة الحرة وأي امتياز هذا الذي جعلها تستحمل وجود إماء يغنين زوجها عنها! 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-05-04
مقالات منشورة : 87
اجمالي القراءات : 435,751
تعليقات له : 202
تعليقات عليه : 479
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt