الكاتب السيار:
من فضلك لا تقرأ، فالجهل معرفــــة!

محمد عبد المجيد في الثلاثاء 21 ابريل 2015




انتهى عصر الكاتب الذي يحفر في المفردات، ويغوص في عالم المعرفة لسد ثغرات مقاله أو موضوعه، ويقف بجلال وخوف أمام ثراء اللغة مترددا خشية أن تتصادم التعبيرات أو تتسلل كلمات ضعيفة في سطور مبدعة وخلاقة تستدعي الفكر في أعمق وأجمل وأزهى صوره. وجاء الكاتب السيار الذي يختطف حكمة، ومعلومة غير دقيقة من صفحة فيسبوكية لا تفرق بين طبق السلطة وبين مقتطفات من جمال حمدان أو المسيري!

والكاتب السيار لا يزعجه أنه لم يقرأ كتابا منذ تخرجه في الجامعة، ولا يكترث لقواعد اللغة ونحوها وصرفها فكلها، الغث والسمين، ضاد، وكل على قدم المساواة، فيروزها كشعبولها، والسيمفونية كالطبل البلدي.

والكاتب السيار مشغول بمعجبيه الذين يمتدحونه بعد السطر الأول، وقد يرفعوه فوق أكتافهم فور قراءة العنوان، طالما تجنب التطويل، والمراجع، والمعلومات الدسمة، والعالم الغامض للعلوم والآداب والمعارف!

الصحيفة الالكترونية، خاصة في مصر، يمكنك أن تنتهي من مطالعتها في خمس دقائق كأنها الدهر، وتستخرج في تلك الدقائق أخطاءً لغوية وخبرية ومعلوماتية تكفي أن يلطم الكاتب القدير وجهه حتى يدمىَ! المعضلة هي دخول الهواة عالم الكتابة دون استعداد مسبق ولو بعدة صفحات قرأوها في الماضي، ثم المساواة الظالمة فأصبح الجميع كــُــتـَّـابا، وأضحى الكل قراءًا، واختفى التدقيق والتمحيص والبحث!

وساعد الانترنيت على حصول الهواة على هوية كاتب بالويكيبديا، أي يذهب إلى تلك الموسوعة العالمية فيلتقط اسما، وعنوان كتاب أو كتابين، ومكان المولد، ثم ينتفخ صدره، وتتعامد عنقه، وترتفع أرنبه أنفه، ويصبح عقاديا، مسيرياً، على استعداد لالقاء محاضرة من المساء إلى الفجر!

الصحافة المصرية أصبحت كالماء، بدون طعم أو رائحة أو شكل، وإذا اقتحمت مطبوعة من العالم الأعلى والأسمى، مثل مجلة "سطور"، مكتبات مصر وقدَّمت الابداع بين سطورها، فلابد أن تتوقف، وقد توقفت بالفعل، ولم يبك عليها إلا قلة مجهولة لا مكان لها في عالم الكلمة.

كانت مجلة ( إبداع) لأحمد عبد المعطي حجازي تطبع أربعة آلاف نسخة في محافظات مصر كلها، فتبيع خمساً وعشرين نسخة، اي نسخة واحدة لكل محافظة، والباقي مرتجع تبكي صفحاته على أم الدنيا. الصحافة اليومية المصرية في سباق مع الفبركة والاستعانة الفوتوشوب والنقل من الفيسبوك والتويتر، وأكاد أجزم بأن كل عشرة أخبار تـــُـخرج منها سبعة ألسنتها لنا لأنها خارجة من رحم الكذب. أنْ تقرأ كتابا كل يومين أو لا تقرأ صفحتين منذ انتهاء دراستك، فالأمر واحد، والجماهير لن تعرف الفارق.

إن المساواة بين المعرفة والجهل هي انتصار الغزو الثقافي والفكري الجديد، والصورة الحديثة للاستعمار الداخلي.

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو في 21 ابريل 2015

اجمالي القراءات 3875

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 518
اجمالي القراءات : 3,768,589
تعليقات له : 526
تعليقات عليه : 1,289
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway