هل يوجد الله:
هل الله موجود؟

محمد كريم في الخميس 05 فبراير 2015


كثيرا من الأحيان، نلتقي بأشخاص يسألون هذا السؤال و ينكرون وجود الله، و أحترم منهم من يناقش بغاية البحث عن الحقيقة حتى يجد إجابة منطقية لأسئلته. سنظطر لرواية حادثة تكون تمهيدا للإجابة.
في أحد المختبرات المختصة بفيزياء المادة، هيّأت مجموعة من الباحثين أكثر من مليون غرفة في داخلها ذرات حديد، حيث لكل غرفة مواصفاتها الخاصة ( درجة الحرارة والضغط والرطوبة و الإضاءة ، وتدفق الهواء...). عدد الغرف هو مساوي لعدد الإحتمالات الممكنة.أغلقت هذه الغرف لمدة سنة.
بعد فتحها وجدوا في واحدة منها أن الذرات شكّلت في أحد الغرف طاولة معدنية و كرسي
.
1. هل يمكن حدوث هذا الشيء؟ 
2. هل هي الصدفة ؟
 
الإجابة عن الأسئلة :
1. لا، غير ممكن، لا بد تدخل أحد الأشخاص ليجعلها بهذا الشكل
2. لا مستحيل، لأن إحتمال تركيب شكل طاولة و كرسي هو منعدم
إن الإجابات تبدو لك منطقية، فكيف لك تقبل فكرة وجود كل هذا الكون و دقته أنها بمحض الصدفة؟ خمن في تمركز الأرض بالنسبة للمجموعة الشمسية، أنظر لجسمك و كيف يشتغل، أو حتى بعوضة صغيرة.
هل تعلم أن كل انسان أو دابة لها شفرة (ADN) خاصة بها ! هل تعلم أن إمكانية تشكل خلية لوحدها هو منعدم، هل تعلم أن لكل بروتين تركيب خاص به، أي تغيير يؤذي لموته.
أو خد مثال النحلة حيث جسدها عبارة عن مصنع لإنتاج العسل، و أنت تقول أن هذا صدفة !!!!
لكي يوجد كل هذا و بتلك الدقة يلزم وجود خالق له علم بكل العلوم، و هو ما نسميه "الله".
 
لمن يقول أن هذا هو الطاقة، نقول لهم الإستنتاج خاطئ لأن :
1. لأن الطاقة هي جزء من هذا الكون، و هي تدخل في الخلق
2. كل ما ذكرناه في مثالنا الأول، الحرارة، الضغط، الإنارة (الفوتونات) هي طاقة، و بدون إنسان يستخدم هذه الطاقة لن يكون لنا شيء مكتمل بدقة
3. قوانين الفيزياء لن تستطيع الإجابة عن ما كان قبل الإنفجار العظيم، لأن خاصية الزمن و المَعلَم ليست موجودة.
 
لمن يقول أنا لا أصدق وجود  إلا ما أراه أو ما ألمسه :
نسأله هل عندك عقل و روح ؟ هل أنت تراهم أو تلمسهم؟
هل تستطيع رؤية الأشعة ماتحت الحمراء؟ هل تستطيع إستماع أو إستقطاب كل الدبدبات الصوتية؟
إن كنت لا تستطيع إدراك أحد هذه الأمثلة اللتي هي جزء من هذا الكون و الخلق و مع ذلك تصدق بوجودها ، فكيف لك أن تطلب إدراك خالق كل هذا؟
مثال : إن كنت تمشي في شاطئ بحر و تجد أثار أقدام في الرمل، وحتى إن لم ترى ذلك الشخص لكن تصدق بمروره.
 
أختم كلامي بهذا المثال : صديق دعاك لزيارته في المنزل، و أنت في غرفة إستقبال الضيوف تلاحظ وجود علبة سوداء بها أقفال تشغيل و مؤشرات ضوئية، هل ستقول أن هذه العلبة وجدت صدفة ؟؟ بل ستكون متيقن بوجود صانع لها، ولكن ستسأل أسئلة منطقية، إن كانت صنعت و هي هنا فلها وضيفة ما.
و ستبدأ بالتفكيير عن ماهية وظيفة هذه العلبة و ليس بالسؤل هل يوجد صانع لها أم لا.
 
إن كان بعد قراءتك لهذا المقال و أنت تصدق دائما بالصدفة، فأدعوك للقيام بتجربة صغيرة، خذ أنبوبة حبر إفتحها و إرميها على ورقة بيضاء.
هل تظن أنك تستطيع الحصول على كلمة صحيحة !!!!
 
إن لم تجدوا إجابات على أسئلتكم هذا لا يعني عدم وجود إجابة، إما لم تبحثوا جيدا أو لم تتلقوا إجابات مقنعة أو يجب عليكم إنتظار الإكتشافات العلمية اللتي تتبث كل مرة إستحالة عدم وجود خالق لهذا الكون (الإكتشاف الأخير هي Bosson de Higgs ما ستتبث نهائيا وجود خالق) 

نكمل في المقال اللاحق
رابط المقال باللغة الفرنسية : http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=12925
اجمالي القراءات 11245

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 05 فبراير 2015
[77483]

الله سبحانه وتعالى خالق ،وليس موجود من حيث المُصطلح نفسه


مقالة قيمة استاذ كريم .وهى تذكرة بأدلة منطقية هادئة ،قالها السابقون ايضا على وجود الله سبحانه وتعالى  ولكنك اصغتها بطريقة فيزيقية معملية ...  ورغم تفهمى لما تريد قوله والوصول إليه إلا أنى أعترض فقط على مُصطلح (موجود ) لأنه يدل على أن (الموجود) لابد أن له احد اوجده .ولا ادرى هل هُناك مُصطلح فى اللغة العربية يحمل نفس الجذر (و ج د )  غير (واجد ) يؤدى الغرض المقصود أم لا ،ولكن واجد ليست من اسماءه الحُسنى ، فلذلك   أعتقد أن الأقرب للفكرة هو مُصطلح (خالق الأكوان ) ...



2   تعليق بواسطة   عادل سعد     في   الخميس 05 فبراير 2015
[77486]

"الجدال البيزنطي كما قالو"


شرح ممتع جزاك الله خيرا .



أخ كريم ناقشت بعض الملحدين بنفس الفكرة وبصراحة كان جوابهم عجيب:أنه هذا النوع من الحجج ألثي قدمتها تسمى "الجدال البيزنطي" يعني تقارن ما ليقارن.مثال:



---هل هناك شيء لا يستطيع ربك أن يفعله: الجواب ؛لا إذا فربك يعجز أمام " لاشيء"---           ---هل يستطيع ربك إن يخلق شيء كبير لدرجة أنه لا يستطيع حمله  : الجواب ؛لا إذا فربك يعجز أمام " لاشيء"---



فالملحدين لم يقولو أن كل شيء خلق (صدفة random).انما تاثير الاشياء على بعضها البعض يجعلها تمر بمراحل من (فوضى=chaos) إلى   (نضام=order) إلى ما يسمى (cognitive intelligence) والتي باختصار هي "العقل". 



إذن المشكلة ألثي بيننا وبينهم هي "بدء الخلق" وليس "كيفية الخلق". وإذا وصلنا إلى (أرضية مشتركة=common ground) هنا يمكن أن نصل إلى الخالق بسهولة.  والله أعلم



أما عن إذا كان الله "موجود" فهدا في تعليق جديد.



3   تعليق بواسطة   محمد كريم     في   الخميس 05 فبراير 2015
[77487]

شكرا لملاحظتك أستاد عثمان ولتنبيهك على موجد الوجود



شكرا على تعليقك أستاد عثمان و شكرا على ما قلته و الإضافة.


أما بخصوص الكلمة في حد ذاتها، من جهة كنت ملزم باستخدام نفس اللفظ لإيصال المعلومة، لكن سآخد بعين الإعتبار ملاحظتك و سأتجنبها إن شاء الله، و من جهة أخرى لم أفكر فيما قمت بتنبيهي به، ولا أدري هل توجد كلمة توافق جلالته فحقا هو موجد الوجود.



4   تعليق بواسطة   عادل سعد     في   الخميس 05 فبراير 2015
[77490]

الله خالق وليس مَوجود هكذا قالت قريش:


الضمائر المنفصلة : أنا ( للمتكلم ) وأنت ( للمخاطب ) وهو ( للغائب )



يحير كيف قريش كانت تؤمن بالله كخالق و الملائكة كبناته وأولياء شفاعته....و نفس الوقت لاتؤمن بالبعث و اليوم الاخر لماذا؟



فقريش كانت تُعَرِّف ذات الله ب"الغائب" وأنه في السماء. و ان الحاضر في الأرض ملموس كلمس الحجر لهذا يجسدون آلهتهم من  جنس الحجر فقط "وَإِذْ قَالُوا۟ ٱللَّهُمَّ إِن كَانَ هَٰذَا هُوَ ٱلْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ ٱلسَّمَآءِ أَوِ ٱئْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ"  كل صنم عند قريش يرمز الى صفة و يسمى بها ومنهم من يرمز إلى صفات الملائكة الإناث "اللات،العزى،مناة "إنّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلَائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنثَىٰ" فهي صلة وصل يتقربون من خلالها الى الغائب اي الهُوَ،الله."مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَآ إِلَى ٱللَّهِ زُلْفَىٰٓ"  


فأراد الله ان يبن لهم ان الغائب عن أعينهم ليس غائبا في/عن الوجود فاول إشاراة قبل الاسلام   كانت قصة الفيل ذكرهم الله بها في القرآن "ترميهم بحجارة من سجيل" 


قال تعالى"قل هو الله أحد"


 :أحد لا تعني واحد بأي شكل من الأشكال و لو كانت أحد معناها واحد لكان هناك خلل في بلاغة الآية،لانه إذا كانت (أحد =واحد)فقد أنسب الله إليه الوحدانية المطلقة ثم يقول "لم يلد" أي لم يصدر منه  إلاه ولم يولد إي لم يصدر من الاه.فهنا الترتيب غير بليغ و يجب العكس.و بما أن القران بليغ مطلقا فمستحيل أن تكون (أحد =واحد).


نقول "هل في البيت من أحد "وليس هل في البيت  واحد" اي هل هناك موجود اي عاقل يمكن يفهمني فيجيب.  و الإجابة تستنتجها بنفسك اما أحد يجيب او تحس بحركة رائحة او إشارة تدل على وجود أحد. 


"قالوا يٰأَيُّهَا العَزيزُ إِنَّ لَهُ أَبًا شَيخًا كَبيرًا فَخُذ أَحَدَنا مَكانَهُ ۖ إِنّا نَرىٰكَ مِنَ المُحسِنينَ"        "وَإِن أَحَدٌ مِنَ المُشرِكينَ استَجارَكَ فَأَجِرهُ......ذٰلِكَ بِأَنَّهُم قَومٌ لا يَعلَمونَ".           "قُل إِنَّ الهُدىٰ هُدَى اللَّهِ أَن يُؤتىٰ أَحَدٌ مِثلَ ما أوتيتُم ......قُل إِنَّ الفَضلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤتيهِ مَن يَشاءُ ۗ وَاللَّهُ وٰسِعٌ عَليمٌ" هنا "أحد" ترمز لأي عاقل موجود كيفما كان.


"الله الصمد"


فأراد الله ان يُعَرِّفَهم بذاته اكثر و اقرب الى ما يتصورون فقال "الله الصمد"  الصمد في الأصل هو ما ليس به فراغ اي المتماسك لا جوف له و تأويله مثل (لا يأكل الطعام ،يلجء اليه الناس لقضاء حوائجهم.... هراء و تأويل ما لا تحمله اللغة). فعالمنا  99.999999999999% فراغ.و المادة فيه  0.000000000001  الى الآن حسب العلماء و مع تطور العلم نجد أن نسبة المادة أقل فأقل فالكون بتوسيعه الى مالا نهاية ان سحبت الفراغ منه لا يكون اكبر من كرة القدم و نظرية  (Big Bang ) تقول ان الكون كان اقل من ذرة قبل الانفجار الكبير لاكنها نظرية فقط..و يمكن البحث في هذا الامر.(empty space in the atom) فقوة التجاذب و التنافر المغناطيسي  بين الإلكترونات هو الذي يجعلك تصفق ولا تغوص يد بأخرى.


إذن الحجر الذي ضنت قريش انها تلمسه و يرمز للوجود هو قريب من لاشيء. اما الله فهو الاحد الصمد . والله أعلم.


5   تعليق بواسطة   محمد كريم     في   الجمعة 06 فبراير 2015
[77491]

جدالهم هم هو بيزنطي ليس له منطق


شكرا لمرورك وتعليقك أخي سعد، لقد أجبتك عن أسئلتك في المقالات الأخرى فلا أدري هل أقنعتك أم لا

بخصوص أسئلتك في التعليق الأول سأحاول الإجابة عنها في مقال آخر وإن كان لك أسئلة أخرى إطرحها

أما ما يخص تعليقك التاني شكرا للإضافة ، لكن ليس موضوعي، وأنظر في مقالي لم أستند للقرآن فلا يمكن إجابة شخص لا يؤمن بكلام ما لا يؤمن به للذلك خاطبت العقل



بالنسبة للفراع أنها تفوق 99% المعلومة صحيحة لكن نسبته أن تكون 99،9999 أو 99،99999 لا أحد يستطيع الجزم



6   تعليق بواسطة   عادل سعد     في   الجمعة 06 فبراير 2015
[77501]

طبعا هم البيزنطيون لاكن من يسود الارض فكرته تسود


اتفق معك اخ محمد كلامك منطقي و يشير الى فكرة يستوعبها أي عاقل ولم أناقشها بل أضفت فقط.الفهم اللغوي غير كافي لتوصيل فكرة للأسف تغير الزمان،انا أتكلم بحكم التجربة.


الملحدين من السبعينات عبارة عن ببغاوات للماركسية التي يراها الغرب الآن تخلف.  الملحدين في أمريكا و أوربا اليوم فكرهم تطوّر جدا. فملحد شمال افريقيا او أمريكا اللاتينية مثلا لن تستطيع نزع (العالم الثالث)من رأسه ولا الغضب،العصبية، الفكر الثوري....خالف تعرف..... ناقشت ملحدين دكاترة من بركلي و ستانفورد في شمال كاليفورنيا وبصراحة منذ ذالك الوقت أخدت موقف لما وجدت لديهم من رقي في الفكر و المستوى المبهر الخارق للعادة او لما نتصور دائما.


لطالما نضن ان الملحد لا يلاحظ الأشياء فيرى براعة الصنع فقط و لا يرى براعة الصانع. بخلاصة القول لا أخالفك تماما فقط أقول لم تنفع تلك الحجج وخرجت صغيرا أمامهم.بهذا طورت طريقة جديدة في حواري معهم وهي نقطة ضعفهم(مناقشة بدء الخلق أي ماقبل الحركة/الوقت) عندما تفتح هذا الموضوع يتفتفون وأقصى ما يقولونه هو لا نملك الأدلة الآن، و أرد عليهم إذن أنتم تأمنون بالغيب لأنكم تعلمون انها موجودة فقط لم تتوصلو اليها فلستم مختلفين عنا. جزاك الله خيرا


اما التعليق الثاني فهو فقط اضافة للقراء حول الخلق و الوجود و كيف تراه قريش وكيف يراه الله


7   تعليق بواسطة   محمد كريم     في   الجمعة 06 فبراير 2015
[77507]

أخي عادل سعد، هات أسئلتهم أجيبك عنها بعون الله


أخي عادل، أنا من خلفية علمية يعني اجاباتي ستكون على حسب السائل، و أقول لك حتى و إن بقينا بعد الإنفجار العظيم و ندخل نظرية المكان و الزمن كوحدة، تجدهم  يؤمنون بشيء لا يروه و لم يحضروه و بدون أدلة علمية مجرد نظريات.


اليوم إن شاء الله أحاول كتابة مقال للرد على هذا و سأتطرق لبعض من نظرية التطور لأنها الفاصل، لأنني سأخصص لها يوما ما مقالا نظرية التطور و القرآن و شكرا لمداخلتك و نحن هنا لنوافق أفكارنا حتى نجد أجوبة شافية و أنتظر تعليقك في المقال التالي و إن كان لك سؤال ضعه في تعليق أحاول الإجابة عليه


8   تعليق بواسطة   عادل سعد     في   الجمعة 06 فبراير 2015
[77508]

أرجو أن تكتب حول الإنفجار العظيم و تدخل في نظرية بداية المكان و الزمن


أرجو أن تكتب حول الإنفجار العظيم و تدخل في نظرية بداية المكان و الزمن



ننتضر بكل شوق 



جزاك الله كل خير على جهادك



9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 06 فبراير 2015
[77511]

كتبت عن الانفجار الكبير قرآنيا


وصلة ذلك بقانون الزوجية وقيام الساعة . وأتمنى المزيد من الكتابات .

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-12-27
مقالات منشورة : 18
اجمالي القراءات : 193,015
تعليقات له : 61
تعليقات عليه : 42
بلد الميلاد : Algeria
بلد الاقامة : Algeria