الرامايانا الهندية دين فى شكل حكاية

رضا البطاوى البطاوى في السبت 20 ديسمبر 2014


نقد الرامايانا الهندية إسلاميا  

هى مجرد حكاية وليست كتابا مقدسا أو كتاب دين فالمفترض فى أى كتاب دين هو أن تكون الأحكام التى تنظم الحياة هى الأساس ولكن رواية الرامايانا خالية من تلك الأحكام إلا ما ندر ولا يمكن استنباط  أحكام منها سوى أحكام لا تتجاوز ثلاثين حكما على أقصى تقدير  .

الحكاية هى مجرد حكاية عن الملوك والملكات والأمراء وصراعاتهم مع بعضهم ومع القوى المناوئة لهم والتى سميت بالشياطين وآكلة لحوم البشر على التحكم فى الأرض وارتكاب الموبقات

ونلاحظ أن الحكاية ركزت على الملوك والأمراء وعلى بعض الحكماء ولكن بنسب متفاوتة جدا فالملوك والأمراء بنسبة أكثر من 80% بينما الحكماء الباقى  وأما الشعب فلا ذكر له سوى مرات نادرة لا تتجاوز أصابع اليدين بأى حال من الأحوال .

ونلاحظ أن الحكاية قامت على عدة مشكلات حلتها واحدة واحدة فأولها هو تأخر إنجاب الملك داشارات  وتم حلها بإنجاب الأمراء الأربعة وثانيها  ولاية العهد والتى تم حلها برضا الأخ راما بالتنازل عن حقه فى الملك ونفيه لنفسه مدة 20 عاما فى الغابة إرضاء لوالده والثالثة تزوج راما من سيتا  وتم حلها بربطه لوتر قوس شيفا   والرابعة حربه مع الشياطين والتى انتصر فيها فيما بعد والخامسة مشكلته مع سيتا بنفيها للغابة والتى تم حلها فى النهاية بمعرفة ولديه من سيتا واللذان تربيا فى الغابة ولم يشاهدهم

ونلاحظ أن من ألفوا الحكاية لم يتركوا الحلول مفتوحة بحيث تتراكم المشكلات واحدة خلف الأخرى وإنما يبدءون بمشكلة ثم يقومون بإنهائها قبل بداية المشكلة الثانية .

الحكاية يمكن أن نسميها أنها من حكايات جدتى فهى حكاية خيالية فيها ما يتم الضحك به على السامعين أو القارئين ليناموا ويسكتوا لأن الشعب لا وجود له  فى الحكاية فهى حكاية السلطة  أو الكبار الذين يحكموننا .

 

أحكام الديانة الهندوسية فى الرامايانا

الصلاة فى الصباح الباكر مع كاهن العائلة للإله المزعوم إله الشمس كما فى قولهم :

"وفى كل يوم يقف داشارت أمام إله الشمس وبتعبد له مع كاهن عائلته فاسيستا وذلك فى الصباح الباكر"ص45

التقمص أو الولادة من جديد  والتسمى بأسماء جديدة كما فى النص التالى :

"كان الملك داشارت وزوجته الملكة كوشاليا أكبر الملكات ص45قبل أن يولدهما الحكيم كاشياب وزوجته آديتى وبعد أن تقشفا تقشفا شديدا ولدا من جديد وصار اسمهما الجديد داشارات وكوشياب"ص46

الإنجاب عند الشيخوخة يتم عبر التوسل لبعضهم  كما ورد بالنصوص التالية :

"فسأله داشارات ولكن متى يكون ذلك وقد داهمتنى الشيخوخة فأجابه الحكيم فاسيستا عليك أولا أن تقابل الحكيم ياجنا الذى يهب الأولاد لتحقق هذه الأمنية "ص45"فقصد الملك داشارت فى اليوم التالى على الحكيم شرينجى وركع على قدميه أمامه وتوسل مادا إليه يديه لقد قدمت إليك لأبتهل إليك للتتفضل بتقديمى إلى ياجنا الذى يهب الأولاد فقصد الحكيم شرينحى إلى أيودهيا وقدم هذا المدعو يانيا وبعد انتهاء الطقوس ظهر إله النار شخصيا وقدم بنفسه وعاءا مليئا بمزيج مقدس من الحليب والأرز للملك داشارت وقال له أيها الملك أيها الملك لقد تحققت أمنيتك قدم هذا المزيج من الطعام بنسب متساوية إلى ملكاتك وسوف يباركك الإله القدير "ص47" وبمشيئة الله حملت الملكات الثلاث "ص48

يجب إقامة حفلات عند ولادة الأولاد وإعطاء الحكماء الأموال كما فى أقوالهم :

 

"وكان سرور الملك داشارا عظيما حينما سمع خبر مولد الأمراء فشكر الله تعالى  وأمر بإقامة الحفلات "ص48

"الذهب والثياب والبقر فقد كرم الحكيم شرينجى أيضا وطلب بركته "ص49

طاعة أوامر الوالدين وأخذ الإذن منهم للذهاب للتعلم فى المعبد  كما  فى النص الأتى :

"واتجه سومانتا إلى غرفة راما وأخبره عن رغبة أبيه فقال راما إنه لمن دواعى سرورنا أن نطيع أوامر والدنا المحترم ،إذن اذهبوا وخذوا إذنا من أمهاتكم "ص51

وجوب التعلم فى المعبد وفق تعاليم العائلة كما فى النص القادم :

"واتجه سومانتا إلى غرفة راما وأخبره عن رغبة أبيه فقال راما إنه لمن دواعى سرورنا أن نطيع أوامر والدنا المحترم ،إذن اذهبوا وخذوا إذنا من أمهاتكم فغدا صباحا ستغادرون أبودهيا مع أشقاكم لتعيشوا فى معبد فاسيستا "ص51

قال الحكيم فاسيستا:

إن هذا العالم صنعه ثلاثة براهما المبدع وفيشنو الحامى وماهش المخرب وبحسب الاعتقاد الهندوسى أيضا فإن حياة الإنسان مقسمة إلى أربعة أقسام  القسم الأول من مولده حتى سن الخامسة والعشرين ويدعى براهما شاريا والقسم الثانى من سنة الخامسة والعشرين حتى الخمسين وهو مخصص لتكوين الحياة العائلية ويسمى جريهاستا أما خط الحياة فهو من الخمسين إلى الخامسة والسبعين ويعرف باسم فانا براسا ويعنى ترك الأمور الدنيوية والمرحلة الأخيرة هى شمنياس أو مغادرة الحياة "ص52

 

"إن كل بنى البشر لديهم ثلاث صفات من طبيعتهم وهذه الصفات تسمى الخير "سات" والزمنى "تاماس" وراجاس" الملكى فالخير أو سات يقود الإنسان إلى التقوى وحب الله فى حين أن  ص52 تاماس يقود نحو المتع الدنيوية أما راجاس فهو يجعل الناس كالنبلاء عظماء ولكى يكون الملك ناجحا عليه إتباع ثلاثة وسائل هى ساما أى السلام وداما أى السلطة وداندا  العقاب وبهيد التفرقة "ص53

"وشرح لهم فاسيستا تكوين الجسم البشرى فقال إن الجسم يتكون من خمسة عناصر الماء والهواء والفضاء والتراب والنار وقال لهم إن الإنسان هو أرقى الكائنات الحية وعلم الحكيم فاسيستا الأمراء معنى الأخلاق والفضيلة وقال يجب أن ينال المرء تقديرا من والديه ومعلمه أو مدربه وليس المقصود هو طاعتهم فقط إلى الأبد  بل يجب أن تخدمهم بحب واحترام وإن إلتزام الصدق هو أول الواجبات الدينية فيجب على الإنسان أن يكون صادقا أما الحب والعطف فيجعلان من الإنسان أعظم الكائنات وأما الكراهية فهى السبب الأصلى لكثير من الخطايا "ص53

"قال فاسيستا أنتم جميعا أمراء وإذا لم تتعلموا كيف يكون الملك وكيف يجب أن يعيش فسوف يكون تعليمكم غير كامل فالحقيقة أن هناك فرقا كبيرا بين الحاكم ورعيته لكن هذا لا يكمن فى معيشتهم فالملك أعظم من رعيته كما أن مهامه أشق وأهم من مهام شعبه فسأله راما وما هى هذه المهام ؟ قال عليكم أن تتذكروا أن رعاية شعبكم وحمايته هى أول واجباتكم ثم عليكم بالإضافة إلى ذلك أن تكون عادلين تجاه الجميع"ص54

"وعندما خرج الأمراء بعد فترة قصيرة من كوخهم وهم يلبسون ملابس الأمراء وكان كل شىء يبدو من حولهم بارقا لامعا قالوا للحكيم فاسيستا وهم يمدون أيديهم نحن أبناء الملك داشارات نطلب الإذن منك لنعود إلى بيتنا ولاشك أننا قد اكتسبنا منك الحكمة والمحبة التى لم يكن لأحد أن يقدمها لنا غيرك  "ص55

"لن ننسى أبدا تعاليمك ونصائحك ونتمنى أن تمنحنا بركتك لكى نثبت أننا أهل لثقتك ولما قال الأمراء هذا القول انحنوا إلى الأمام حتى لا مست أجسامهم الأرض احتراما لمعلمهم وما لبثوا أن غادروا متجهين نحو آيودهيا "ص56

 

الألوهية فى الرامايانا الهندية

 الألوهية فى الرامايانا مسألة فيها تناقضات عديدة أولها :

أن هناك مواضع فى الرامايانا  تجعل للكون إله واحد هو الله الإله القدير ومن تلك النصوص :                                       

وقال له أيها الملك أيها الملك لقد تحققت أمنيتك قدم هذا المزيج من الطعام بنسب متساوية إلى ملكاتك وسوف يباركك الإله القدير "ص47

" وبمشيئة الله حملت الملكات الثلاث "ص48

"وكان سرور الملك داشارا عظيما حينما سمع خبر مولد الأمراء فشكر الله تعالى  وأمر بإقامة الحفلات "ص48

"إن كل بنى البشر لديهم ثلاث صفات من طبيعتهم وهذه الصفات تسمى الخير "سات" والزمنى "تاماس" وراجاس" الملكى فالخير أو سات يقود الإنسان إلى التقوى وحب الله فى حين أن  ص52

"وقبل دخول المدينة صلى داشارت للإله كما نصحه حكيم العائلة فاسيستا "ص71

" وذات يوم بينما كان الملك داشارات ...فقال ..وقد أصبح ابنك راما الآن ...ومتدين يخاف الله وهو جدير بأن يتوج بدلا منك "ص72

"فباركته كوشاليا ثم ودعته قالة اذهب يا بنى ليحميك الله "ص83

" وسجد راما للإله بينما كانت سيتا تدعو له قائلة إلهى باركنى كى تتحقق كل أمنياتى ثم ودعوا السائق"ص89

" والآن لنسمع قصد بهاراتا .....وكان ذلك الابتهال إلى الله بأن تصبح البلاد فى أمان واطمئنان " ص94

"وألقى الحكيم فاسيستا موعظة حول الميزان بين السياسة والدين فقال "يا بهارات ليكن ما يكون إن الميلاد والموت والربح والخسارة الشهرة وذهابها كل هذا أمام الله سواء "ص97

" ولما شاهد رام الكوخ فرح به جدا وامتدح عمل لاكشمان وقال له لنجمع بعض الظهور ونصلى للإله فى الكوخ قبل أن نتخذه بيتا لنا واستحم الأخوان فى نهر الجوافارى وجمعا بعض أزهار اللوتس ثم صلا للإله داخل الكوخ " ص102

"قال فيبهيشانا لراما ليس لديك عربة ولا سلاح فكيف ستنتصر على رافانا القوى فابتسم راما وقال إن الثقة بالنفس ...أما الثقة بالله فهى السائق "ص162

"وبعد قليل خاطب راما لاكشمانا بصوت هادىء فقال أرجو أن تأخذ سيتا فى الحال وتتركها فى الغابة فسأله لاكشمانا ماذا حدث أخى هل أخطأت ولماذا قررت أن تتركها فقال هذه إرادة الله يا أخى "ص174

"حدث النزال الأول بين جيش رام ولافناسور وهو جنى قوى من زعماء العفاريت الذى عصى الإله "ص181

 كل ما سبق من النصوص يدل على الله الإله الواحد القدير ومع هذا فإن نصوص أخرى تقرر وجود العديد من الآلهة  مثل :

الإلهة فانديفى إلهة الغابة فى قولهم:

"كبر التوأمان فى ظل صومعة الناسك وأطلقا اسما على والدتهما هو فانديفى إلهة الغابة " ص178

"حدث النزال الأول بين جيش رام ولافناسور وهو جنى قوى من زعماء العفاريت الذى عصى الإله وعصا عددا من ملوك منطقته واستولى شاتروجهنا على عاصمة لافناسور "ص181 عصيان العفريت للاله

إلهة الأرض فى قولهم:

"وفجأة ظهر شق فى الأرض وانبثق منها ضوء لإله وسرعان ما ظهرت إلهة الأرض وكان الضوء الإلهى ينبثق من الفجوة وأخذت الإلهة سيتا فى حضنها فانزلقت سيتا فى داخل الفجوة "ص202

إله القمر كما  فى قولهم :

"قال فاسيستا إن هذا الحجر تمثال لأهيليا زوجة جوتام التى لعنها الإله فتحولت إلى قطعة حجر ولما طلب راما من فيشوا ميترا أن يروى له حكايتها قال كانت أهيليا امرأة رائعة الجمال وذات يوم دخل إله القمر الذى سحر بجمالها غرفة زوجها فى غيابه لكن أهيليا لم تتعرف عليه وبينما كان إله القمر يغادر الكوخ عاد جوتام "ص64

إله الموت فى قولهم

"فقال إله الموت الذى كان متنكرا فى صورة براهمى أنا لست برهميا يا راما ولكننى فى الحقيقة إله الموت وقد أرسلنى فيشنو إليك وأريد أن أتحدث معك على انفراد ولا يحق لأحد غيرنا أن يكون حاضرا وإذا سمع أحد حديثنا فسوف يموت حالا بل حتى لو حصل هذا الخطأ من فيشنو أو براهما أو ماهش فلن ينجو من العقاب "ص 206

الآلهة آندرا  فى قولهم :

"ووصل إلى ضفة نهر ساريو فقدم وأختار لنفسه قبرا فى الماء لكن الآلهة أندرا هبطت وأخذته بعربة سماوية وحزن الإخوة الثلاثة على موت لاكشمانا وظلوا ينظرون إلى العربة التى أخذت لاكشمانا إلى السماء بعيدا عنهم " ص209

 الإله شيفا  فى أقوالهم :

"فوقف راما عند ضفة النهر وتوسل إلى الإله شيفا ثم تقدم نحو النهر متبوعا بشقيقيه بهاراتا وشاتروجهنا وفى ذلك  الوقت سمع صوت إلهى يقول إن عودتك مع شقيقيك يا راما إلى مسكنك الأبدى ومرحبا بك معهما فى أى شكل كان فابتسم راما عندما سمع هذا الصوت  واتخذ لنفسه قبرا فى الماء مع شقيقه أما الناس فى آيودهيا فقد أخذوا يبكون بمرارة"ص211

"وعلى إحدى المنصات وضع قوس الإله شيفا الذى لم يكن باستطاعة أحد أن يطلب يد سيتا ما لم يتمكن من ربط وتر القوس أولا "ص65

وجود آلهة وأنصاف آلهة  فى قولهم :

"بل إن الآلهة وأنصاف الآلهة الحاضرين هنا أظهروا عجزهم عن تقديم العون لنا "ص65

الإله بريها  فى قولهم :

" وقد أيد الحكيم فاسيستا أيضا هذا القرار وقال بأن راما متسامح كالأرض حكيم كالإله بريها سباتى شجاع مثل آندرا"ص73

 الآلهة براهما وفيشنو وماهش فى قولهم :

"فأجابت كلا أيتها الأخت لا تنقصى من قدر الحكماء النساك ألا تعلمى أن الحكيم آجاستيا قد جفف المحيط إن الآلهة مثل براهما وفيشنو وماهش يبدون أمام تعويذة صغيرة "ص66

إله الشمس كما فى أقوالهم :

"أما الملك داشارت فكان يعبد إله الشمس وهو على ما يزعمون من سلالة الآلهة "ص45

"وفى كل يوم يقف داشارت أمام إله الشمس وبتعبد له مع كاهن عائلته فاسيستا وذلك فى الصباح الباكر"ص45

إله الريح فى قولهم :

"لكن هانومانا بقى ساكنا لا يتحرك فبدأ جامفانت يروى قصة طفولة هانومان فقال :

كنت ذات يوم فى حضن والدتك أنجانا ولما رأيت الشمس قرمزية تشرق اعتقدت أنها فاكهة طازجة وقفزت على السماء كى تمسك بها ولما مددت يدك لتمسك بالشمس غضب الإله آندرا ورمى غضبه عليك فسقطت على الأرض فاقدا الوعى لكن والدك إله الريح لم يستطع تحمل ذلك فسكنت الريح وأوشكت العوالم الثلاث أن تنتهى فاقتربت عندئذ الآلهة من الإله شيفا الذى واساهم وقال لهم لنذهب جميعا إلى إله الريح ونطلب منه أن يكون رحيما " 127

 إله البحر  كما فى قولهم :

"وقرر راما أن يصلى إله البحر فقال أرجو منك يا إلهى أن تجعلنا قادرين على عبور البحر حتى يصل الجنود للشط الأخر للبحر ثم جلس على الحشيش ومد يديه وظل يصلى مبتهلا للإله ثلاثة أيام وثلاثة ليالى لكم الإله لم يرد ففقد راما صبره وغضب فقال لأخيه لم يظهر الإله رغم الصلوات المستمرة "ص146

 إله الماء كما فى قولهم :

" ثم نهض وأخذ سهما ووضعه فى القوس ثم خاطب إله الماء قائلا لقد رأيت أن صبرى ضعف منى ولكن الآن سوف أجفف ماءك  حتى يستطيع أفراد الفانارا أن يعبروا البحر على أقدامهم "ص147

"ولما شاهد إله المياه هذا ظهر فى الحال من البحر ووقف أمام راما ثم قال له بصوت لطيف اهدأ أيها السيد إن نالا ونيلا خبيران فى البناء ويمكنك استخدامهما فى بناء جسر من الحجرة فوقى وسوف أتحمل صقله وبعد أن قال هذا اختفى عن النظر "ص147

إله النار كما قولهم :

"فبكت بمرارة ثم قالت صحيح أننى كنت فى سجن رافانا لكننى لم أفكر فى أحد غيرك كم أنا سيئة الحظ لأن زوجى يشك فى طهارتى فلماذا أعيش إذن ثم قالت سيتا التى كانت طاهرة نقية الفكر موجهة حديثها إلى لاكشمانا طبقا لمعتقدات الدين أرجوك أن توقد النار فى الحال فأطاع لاكشمانا سيتا  وما لبثت سيتا أن أخذت تصلى لإله النار :إن شرفى بين يديك فساعدنى على تقديم الدليل على اخلاصى لك ولتكن وخزتك لى باردة  كشجر الصندل  ثم جلست سيتا فوق موقد النار "ص165

ومن تلك النصوص نستنتج أن الآلهة  فى الديانة الهندوسية كلمة تطلق على المخلوقات وقوانينها  وهناك تشابه بين تلك المقولة وبين نصوص فى العهدين القديم والجديد حيث اعتبرت بعض تلك النصوص المخلوقات آلهة  مثل قوله "الله قائم فى مجمع الله فى وسط الآلهة  يقضى 2" مزمور 82 مزمور لإساف  وكرر نفس المزمور نفس المقولة فقال "لاَ يَعْلَمُونَ وَلاَ يَفْهَمُونَ. فِي الظُّلْمَةِ يَتَمَشَّوْنَ. تَتَزَعْزَعُ كُلُّ أُسُسِ الأَرْضِ. 6أَنَا قُلْتُ: إِنَّكُمْ آلِهَةٌ وَبَنُو الْعَلِيِّ كُلُّكُمْ. 7لكِنْ مِثْلَ النَّاسِ تَمُوتُونَ وَكَأَحَدِ الرُّؤَسَاءِ تَسْقُطُونَ». وفى العهد الجديد فيما يسمى إنجيل يوحنا "34أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَلَيْسَ مَكْتُوبًا فِي نَامُوسِكُمْ: أَنَا قُلْتُ إِنَّكُمْ آلِهَةٌ؟ 35إِنْ قَالَ آلِهَةٌ لأُولئِكَ الَّذِينَ صَارَتْ إِلَيْهِمْ كَلِمَةُ اللهِ، وَلاَ يُمْكِنُ أَنْ يُنْقَضَ الْمَكْتُوبُ، 36فَالَّذِي قَدَّسَهُ الآبُ وَأَرْسَلَهُ إِلَى الْعَالَمِ، أَتَقُولُونَ لَهُ: إِنَّكَ تُجَدِّفُ، لأَنِّي قُلْتُ: إِنِّي ابْنُ اللهِ؟ 37إِنْ كُنْتُ لَسْتُ أَعْمَلُ أَعْمَالَ أَبِي فَلاَ تُؤْمِنُوا بِي. 38وَلكِنْ إِنْ كُنْتُ أَعْمَلُ، فَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا بِي فَآمِنُوا بِالأَعْمَالِ، لِكَيْ تَعْرِفُوا وَتُؤْمِنُوا أَنَّ الآبَ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ»10

ويبدو أن الديانات الضالة تتشابه فآلهة الهندوس غير الله هى آلهة -  واللفظ هنا للتعبير وليس حقيقة -  مخلوقات يجوز عليها الموت وهى من رؤساء القوم ومن ثم فكل كبير عند القوم يتخذونه إلها ولكن إله يجوز عليه الموت وغيره من الجنون الذى نراه فى الرامايانا ومنه :

الآلهة  المزعومة لها صوت يسمع  كما فى أقوالهم :

وفجأة سمع صوت إلهى يقول دع عنك كل الأحزان يا راما فسيتا ...وحين سمع راما الكلمات الإلهية هدأت نفسه قليلا ثم طلب لاكشمانا "ص203

الآلهة  المزعومة لها أسلحة  كالقوس والسهم  كما فى قولهم :    

"وفى الحال قتل راما تاراكا بسهم أطلقه عليها من قوسه وفى المعبد أخذ الحكيم فيشواميترا يدرب الأخوين على استعمال الاسلحة الالهية وبعد ذلك التدريب أصبحوا على أهبة الاستعداد لمحاربة الشياطين "ص     61

الآلهة  المزعومة  تحسد المخلوقات كما قولهم :

"وربما شعرت الآلهة بالحسد من استقبال راما بين يدى أمه كييكى لقد التقت الأمهات بأبنائهن بعد سنوات عديدة من الفراق ففقدن شعورهن لهذا الحدث السعيد وأخذن يقبلن أولادهن الأمراء كما لو كانوا أطفالا صغارا "ص58

أسلحة الآلهة المزعومة يتم تكسيرها كما  فى قولهم :

"ولما وصل صوت الانفجار الذى حدث من إنكسار قوس الإله شيفا إلى أسماع الحكيم الكبير بارشورام حكيم مملكة بهريجو جاء فى الحال إلى مكان الحفل وتصدى لذلك الذى يريد له الموت بكسر القوس وحاول الملك جاناك أن يهدىء من روع بارشورام لكنه لم يكن مستعدا لسماع أية حجة وقال أخبرنى عن اسم الشخص الذى تجرأ على كسر الإله شيفا "ص67

الآلهة المزعومة توجد فى أماكن كالسماء كما فى قولهم :

"وبارك بارشورام كلا من راما وسيتا وبعد أن حيا  راما غادر القاعة وأنزلت الآلهة من السماء الأزاهير على الزوجين فكان هذا دليلا على مباركتهما لهما "ص69

الإلهة تنجب فإله الريح أنجب هانومانا  وأيضا لها مشاعر غضب لا تتحمل معها إلا التصرف بحماقة  كما فى أقوالهم:

"لكن هانومانا بقى ساكنا لا يتحرك فبدأ جامفانت يروى قصة طفولة هانومان فقال :

كنت ذات يوم فى حضن والدتك أنجانا ولما رأيت الشمس قرمزية تشرق اعتقدت أنها فاكهة طازجة وقفزت على السماء كى تمسك بها ولما مددت يدك لتمسك بالشمس غضب الإله آندرا ورمى غضبه عليك فسقطت على الأرض فاقدا الوعى لكن والدك إله الريح لم يستطع تحمل ذلك فسكنت الريح وأوشكت العوالم الثلاث أن تنتهى فاقتربت عندئذ الآلهة وطلبت منه أن يكون رحيما "ص127

 وفى النص السابق واللاحق نرى أن الآلهة بعضها أقوى من بعض حيث طلبت الآلهة المزعومة من الإله المزعوم إله الريح أن يكون رحيما حتى لا تنتهى العوالم

المخلوقات البشرية تخيف الألهة المزعومة فتستجيب لها عندما يهددها البشر كما حدث عندما هدد راما إله الماء بتجفيف مياهه فى قولهم "

" ثم نهض وأخذ سهما ووضعه فى القوس ثم خاطب إله الماء قائلا لقد رأيت أن صبرى ضعف منى ولكن الآن سوف أجفف ماءك  حتى يستطيع أفراد الفانارا أن يعبروا البحر على أقدامهم "ص147

وكانت استجابة إله الماء لطلبه فى قولهم :

"ولما شاهد إله المياه هذا ظهر فى الحال من البحر ووقف أمام راما ثم قال له بصوت لطيف اهدأ أيها السيد إن نالا ونيلا خبيران فى البناء ويمكنك استخدامهما فى بناء جسر من الحجرة فوقى وسوف أتحمل صقله وبعد أن قال هذا اختفى عن النظر "ص147

وقد هدد راما إلهة الأرض المزعومة بتخريب الأرض ما لم تستجب لمطلبه بإعادة زوجته له  فى قولهم

"أما ولدا راما فقد انزعجا جدا لما حدث ولم يستطع راما أن يتحمل فانسابت سيول من الدمع من عينيه ووقف فاغر الفم مدة طويلة ثم تحدث إلى إلهة الأرض أيتها الأم أعيدى لى زوجتى سيتا أو خذينى فى حضنك أيضا فأنا لا أستطيع أن أعيش بدونها ووجودها معى ضرورى حتى ولو كان فى الجحيم  أرجو أن تنفذى رغبتى وإلا فإننى سأقوم بتخريب كل الغابات  والجبال  بسهامى القوية ولن أتردد فى تحطيم كل شىء بل حتى أسبب حدوث الفيضان "ص203

واستجابت إلهة الأرض المزعومة له فى قولهم :

"وفجأة سمع صوت إلهى يقول دع عنك كل الأحزان يا راما فسيتا ستكون معك داما فقد وصلت زوجتك إلى  السماء من خلال القوة التى اكتسبتها بالتأكل والسماء مكانكما الأبدى وسوف تراها هناك الآن حالا  وحين سمع رما الكلمات الإلهية هدأت نفسه قليلا ثم طلب لاكشمانا وقال له يسأتجه إلى آيودهيا وحدى مع ولدى لاف وكوش "ص203

وقد هدد حكيم بشرى هو بارشورام بهدم كوكب الأرض لمجرد أنه يريد معرفة من كسر قوس الإله شيفا المزعوم فى قولهم :

"ولما وصل صوت الانفجار الذى حدث من إنكسار قوس الإله شيفا إلى أسماع الحكيم الكبير بارشورام حكيم مملكة بهريجو جاء فى الحال إلى مكان الحفل وتصدى لذلك الذى يريد له الموت بكسر القوس وحاول الملك جاناك أن يهدىء من روع بارشورام لكنه لم يكن مستعدا لسماع أية حجة وقال أخبرنى عن اسم الشخص الذى تجرأ على كسر الإله شيفا وإلا أهدم هذا الكوكب فظل الملك صامتا لكن راما قال "ص67

الآلهة تتجسد فى أشكال بشرية عند البشر كما فى قولهم :

"وفى اللحظة التى لمس فيها راما الحجر عادت المرأة إلى الحياة وبدت شابة جميلة هى أهيليا فقالت وهى تغسل قدمى راما بدموعها لقد كنت مخطئة وقد خلصتنى من الخطيئة فلاشك أنك إله قد تجسد فى شكل بشرى ثم إنها عادت إلى السماء "ص64

الآلهة المزعومة يمكن للبشر وغيرهم أن يضروها كما قولهم :

"قال لا كشمان أيها البرهمى العظيم لقد تحملنا كلامك لأننا نأبى أن نؤذى كلا من الآلهة والبراهمة والأولياء والبقر "ص68

الألهة المزعومة لها مساعدين يقومون ببعض أعمالهم نيابة عنهم كمساعدة الإله المزعوم فيشنو التى أكلت الأعداء وعالجت الأصدقاء فى قولهم :

"وفى هذه اللحظة بالذات استعاد راما وعيه وتذكر جارودا مساعدة الإله فيشنو فجاءت وأكلت كل الأعداء وبلمسة من ريشها انتعش كل من الشقيقين وعادا بصحة وعافية جيدة وشفيت فى الحال جراحهما"ص153

وجود آلهة مزعومة وأنصاف آلهة مزعومة عجزة عن تقديم العون للمخلوقات فى قولهم :

"بل إن الآلهة وأنصاف الآلهة الحاضرين هنا أظهروا عجزهم عن تقديم العون لنا "ص65

البشر أحيانا أقوى من الآلهة المزعومة ويبدون أمامهم كما يقفون أمام الصغار من الأشياء  كما فى قولهم:

"فأجابت كلا أيتها الأخت لا تنقصى من قدر الحكماء النساك ألا تعلمى أن الحكيم آجاستيا قد جفف المحيط إن الآلهة مثل براهما وفيشنو وماهش يبدون أمامه تعويذة صغيرة "ص

تناقضات الرامايانا الهندية

-"واتجه سومانتا إلى غرفة راما وأخبره عن رغبة أبيه فقال راما إنه لمن دواعى سرورنا أن نطيع أوامر والدنا المحترم ،إذن اذهبوا وخذوا إذنا من أمهاتكم فغدا صباحا ستغادرون أيودهيا مع أشقاكم لتعيشوا فى معبد فاسيستا وبعد أن قال سومانتا هذا غادر غرفة راما واتجه راما مع إخوته إلى كوشاليا وقالوا لها آماه نريد أن تسمحى لنا بالذهاب إلى صومعة فاسيستا وصدمن كوشاليا عندما فكرت ببعدها عن أولادها لكنها لم تستطع عمل شىء فقد كان من الضرورى المحافظة على تقاليد العائلة فقدمت إلى الأولاد ألبسة خشنة ليلبسوها بدلا من الملابس الملكية كما تقضى التقاليد وبعد ذلك ودعت كوشاليا وكيكى وسوميترا الأولاد بعيون دامعة "ص51

تناقض فى أخذ الاذن من الأمهات حيث أخذوا الإذن من أم دون الباقيات بقولهم " غادر غرفة راما واتجه راما مع إخوته إلى كوشاليا وقالوا لها آماه نريد أن تسمحى لنا بالذهاب إلى صومعة فاسيستا "وهى أم راما وحده بينما الثلاثة الأخرين أولاد كييكى وسوميترا كما فى قولهم " وبعد ذلك ودعت كوشاليا وكيكى وسوميترا الأولاد بعيون دامعة"

 وتناقض بين المعيشة فى  المعبد بقولهم " ستغادرون أيودهيا مع أشقاءكم لتعيشوا فى معبد فاسيستا "وبين المعيشة فى الصومعة فى قولهم " وقالوا لها آماه نريد أن تسمحى لنا بالذهاب إلى صومعة فاسيستا "

كون أم راما أم  لكل الأولاد بقولهم " واتجه راما مع إخوته إلى كوشاليا وقالوا لها آماه نريد أن تسمحى لنا بالذهاب إلى صومعة فاسيستا وصدمت كوشاليا عندما فكرت ببعدها عن أولادها لكنها لم تستطع عمل شىء "وبين راما الابن الوحيد لكوشاليا فى قولهم :

"وبعد مرور فترة من الزمن اقتربت اللحظة السعيدة لمولد الأمراء ففى اليوم العاشر المبشر بالخير من القمر الطالع فى شعرا شيترا(مارس) وفى ذلك المساء من الربيع ولدت الملكات الثلاث للملك داشارات أربعة من الأولاد فقد ولدت كل من كوشاليا وكييكى ولدا بينما أنجبت سوميترا توأمان من الصبيان "ص 48

-"ولكى يكون الملك ناجحا عليه إتباع ثلاثة وسائل هى ساما أى السلام وداما أى السلطة وداندا  العقاب وبهيد التفرقة "ص53

 ذكر فى العدد ثلاث وسائل وعندما عددهم ذكر أربعة السلام والسلطة والعقاب والتفرقة  وهو تناقض عددى

-"وشرح لهم فاسيستا تكوين الجسم البشرى فقال إن الجسم يتكون من خمسة عناصر الماء والهواء والفضاء والتراب والنار وقال لهم إن الإنسان هو أرقى الكائنات الحية وعلم الحكيم فاسيستا الأمراء معنى الأخلاق والفضيلة وقال يجب أن ينال المرء تقديرا من والديه ومعلمه أو مدربه وليس المقصود هو طاعتهم فقط إلى الأبد  بل يجب أن تخدمهم بحب واحترام وإن إلتزام الصدق هو أول الواجبات الدينية فيجب على الإنسان أن يكون صادقا أما الحب والعطف فيجعلان من الإنسان أعظم الكائنات وأما الكراهية فهى السبب الأصلى لكثير من الخطايا "ص53

يناقض كون أول الواجبات إلتزام الصدق  فى قولهم" وإن إلتزام الصدق هو أول الواجبات الدينية " كون رعاية الشعب هو أول الواجبات فى قولهم "قال عليكم أن تتذكروا أن رعاية شعبكم وحمايته هى أول واجباتكم ثم عليكم بالإضافة إلى ذلك أن تكون عادلين تجاه الجميع"ص54

يناقض كون الملك أعظم من الرعية فى قولهم" فالحقيقة أن هناك فرقا كبيرا بين الحاكم ورعيته لكن هذا لا يكمن فى معيشتهم فالملك أعظم من رعيته كما أن مهامه أشق وأهم من مهام شعبه"ص 54  فى كون الإنسان أرقى الكائنات بلا تفرقة بين ملك ورعية فى قولهم ""وشرح لهم فاسيستا تكوين الجسم البشرى فقال إن الجسم يتكون من خمسة عناصر الماء والهواء والفضاء والتراب والنار وقال لهم إن الإنسان هو أرقى الكائنات الحية"ص53

"وعندما وصل الأمراء إلى جناح والدتهم الملكة كوشاليا فقدت أعصابها لدى رؤيتهم وأغمى عليها لشدة الفرح حتى أنها نسيت أن تحييهم أما كييكى فقد أخذت راما بين ذراعيها قبل أن يتمكن من لمس قدميها وصاحت ولدى ولدى ها قد عدت واغرورقت عيناها بدموع الفرح والسعادة وربما شعرت الآلهة بالحسد من استقبال راما بين يدى أمه كييكى لقد التقت الأمهات بأبنائهن بعد سنوات عديدة من الفراق ففقدن شعورهن لهذا الحدث السعيد وأخذن يقبلن أولادهن الأمراء كما لو كانوا أطفالا صغارا "ص58

هنا الأمراء هم أولاد كوشاليا فى القول " وعندما وصل الأمراء إلى جناح والدتهم الملكة كوشاليا" وفى نفس الوقت راما هو ابن كييكى وحدها فى القول " وربما شعرت الآلهة بالحسد من استقبال راما بين يدى أمه كييكى"

ويناقض كون راما ابن كييكى وابن كوشاليا وجود والدة واحدة له فى الحديث :

"وبعد بضعة أيام بدأ راما فى أداء مهماته وواجباته وكان أول شىء يفعله فى الصباح هو زيارة والده ووالدته وطلب مرضاتهم "ص58

-"وهكذا بدأت أيام حكم راما حيث كان الجميع سعداء وكان الناس يتعاونون مع بعضهم البعض ويرعون شئون وقوانين الدين والمجتمع فلم يكن أحد يعانى من شىء ولم يكن أحد يعتدى على غيره وتحرر الناس من المرض والفقر وأما الألم والجهل فلم يقتربا من المملكة إطلاقا وكان الناس يتحلون بالفضائل والآداب والضعيف والقوى يعيشان متحابين حتى أن الطيور والحيوانات كانت تحب بعضها البعض أما الأرض فكانت تعطى محاصيل ونباتات غنية مليئة بالفواكه اللذيذة والأزهار الجميلة أما الأنهار فقد كانت ملآى بمياه عذبة والجبال كانت غنية بالأحجار الكريمة وكان هذا هو العصر الذهبى فى تاريخ الهند إذ كان الناس سعداء وناجحون "ص171

 هنا الكل سعيد ولا متاعب ولا أحزان ولا مشاكل فى البلدة كلها حتى بالنسبة للحيوانات  وذلك فى عهد راما وهو ما يناقض وجود حوادث ومتاعب فى المملكة فى النص التالى:

"كان راما يعقد اجتماعا لرجال بلاطه كل مساء وكان الجواسيس يخبرونه بكل شىء عن الحوادث والمتاعب التى يتعرض لها الناس "ص172

-"وفجأة سمع صوت إلهى يقول دع عنك كل الأحزان يا راما فسيتا ستكون معك داما فقد وصلت زوجتك إلى  السماء من خلال القوة التى اكتسبتها بالتأمل والسماء مكانكما الأبدى وسوف تراها هناك الآن حالا  وحين سمع رما الكلمات الإلهية هدأت نفسه قليلا ثم طلب لاكشمانا وقال له يسأتجه إلى آيودهيا وحدى مع ولدى لاف وكوش "ص203  هنا مسكن راما وسيتا هو السماء  فى الحال وهو ما يناقض حياة راما بعد الحدث فى الأرض وحكمه الحكم الذهبى للمملكة فى الأرض فى الحديث التالى: 

" وباكتمال الطقوس  الدينية أصبح راما امبراطورا قويا وحكم كامبراطور مثالى وفقا للمعتقدات الدينية وكان الإله نفسه راضيا عن كل ما يحدث فكانت الأمطار تهطل فى مواعيدها واذدهرت المحاصيل أيضا ولم يسمع بأى كارثة  أو مصيبة وعاش الناس فى سلام وأمان "ص204 

-"فوقف راما عند ضفة النهر وتوسل إلى الإله شيفا ثم تقدم نحو النهر متبوعا بشقيقيه بهاراتا وشاتروجهنا وفى ذلك  الوقت سمع صوت إلهى يقول إن عودتك مع شقيقيك يا راما إلى مسكنك الأبدى ومرحبا بك معهما فى أى شكل كان فابتسم راما عندما سمع هذا الصوت  واتخذ لنفسه قبرا فى الماء مع شقيقه أما الناس فى آيودهيا فقد أخذوا يبكون بمرارة"ص211

 هنا قبر راما فى الماء فى الأرض مع شقيقيه وهو ما يناقض كونه فى السماء مع سيتا زوجته فى النص التالى :

-"وفجأة سمع صوت إلهى يقول دع عنك كل الأحزان يا راما فسيتا ستكون معك داما فقد وصلت زوجتك إلى  السماء من خلال القوة التى اكتسبتها بالتأمل والسماء مكانكما الأبدى وسوف تراها هناك الآن حالا  وحين سمع رما الكلمات الإلهية هدأت نفسه قليلا ثم طلب لاكشمانا وقال له سأتجه إلى آيودهيا وحدى مع ولدى لاف وكوش "ص203 

تشابهات الرامايانا مع الثقافات الأخرى

"فسأله داشارات ولكن متى يكون ذلك وقد داهمتنى الشيخوخة فأجابه الحكيم فاسيستا عليك أولا أن تقابل الحكيم ياجنا الذى يهب الأولاد لتحقق هذه الأمنية "ص

تشابه مع قصة زكريا (ص)كما فى العهد الجديد :

5كَانَ فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ مَلِكِ الْيَهُودِيَّةِ كَاهِنٌ اسْمُهُ زَكَرِيَّا مِنْ فِرْقَةِ أَبِيَّا، وَامْرَأَتُهُ مِنْ بَنَاتِ هارُونَ وَاسْمُهَا أَلِيصَابَاتُ. 6وَكَانَا كِلاَهُمَا بَارَّيْنِ أَمَامَ اللهِ، سَالِكَيْنِ فِي جَمِيعِ وَصَايَا الرَّبِّ وَأَحْكَامِهِ بِلاَ لَوْمٍ. 7وَلَمْ يَكُنْ لَهُمَا وَلَدٌ، إِذْ كَانَتْ أَلِيصَابَاتُ عَاقِرًا. وَكَانَا كِلاَهُمَا مُتَقَدِّمَيْنِ فِي أَيَّامِهِمَا." انجيل لوقا 1

ونلاحظ تكرر حكاية الشيخ الكبير والمرأة العاقر فى القصص الحقيقية وفى الأساطير وقد تكررت الحكاية فى قصة زكريا (ص)فى القرآن كما قال تعالى فى سورة مريم ""قال رب وهن العظم منى واشتعل الرأس شيبا ولم أكن بدعائك ربى شقيا وإنى خفت الموالى من ورائى وكانت امرأتى عاقرا فهب لى من لدنك وليا يرثنى ويرث من آل يعقوب واجعله رب رضيا"

 وتكررت نفس الحكاية فى قصة إبراهيم(ص) فى سورة هود " وامرأته قائمة فضحكت فبشرناها باسحق ومن وراء اسحق يعقوب قالت يا ويلتى أألد وأنا عجوز وهذا بعلى شيخا إن هذا لشىء عجيب"

 بالطبع التكرار يكون فى الشىء الأساسى وهو وجود زوجين لا ينجبان ويختلفان فى التفاصيل الصغيرة فالملائكة فى قصص القرآن أصبحت فى الرامايانا مجموعة من الحكماء 

"قال الحكيم فاسيستا:

إن هذا العالم صنعه ثلاثة براهما المبدع وفيشنو الحامى وماهش المخرب وبحسب الاعتقاد الهندوسى"ص52

الثالوث الإلهى للعالم تم نقله للدين المسيحى حيث قيل فى العهد الجديد"18فَتَقَدَّمَ يَسُوعُ وَكَلَّمَهُمْ قَائِلاً:«دُفِعَ إِلَيَّ كُلُّ سُلْطَانٍ فِي السَّمَاءِ وَعَلَى الأَرْضِ، 19فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ. 20وَعَلِّمُوهُمْ أَنْ يَحْفَظُوا جَمِيعَ مَا أَوْصَيْتُكُمْ بِهِ. وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْرِ». آمِينَ."متى28

وبالطبع الثالوث أو شركة الآلهة  تكررت فى ديانات أخرى ولكن مع اختلاف

"وشرح لهم فاسيستا تكوين الجسم البشرى فقال إن الجسم يتكون من خمسة عناصر الماء والهواء والفضاء والتراب والنار "ص53

"ولدى وقد شعروا بالسرور والسعادة لمرأى الأمير راما وكان الجميع يحبونه أكثر من أنفسهم وقد كان يستقبل فى كل مكان بالورود  بأغانى الثناء وكان كل طريق يسير فيه موكب راما تتردد فيه هتافات ص56"

 نلاحظ تشابها مع العهد الجديد فرش الطريق بأغصان الشجر والثياب بدلا من الورود والهتاف بديله الصراخ وهو هنا هتاف مدح والشىء المشترك هو دخول كل من راما ويسوع  المدينة الكبرى  وفى هذا قال العهد الجديد : 

6"فَذَهَبَ التِّلْمِيذَانِ وَفَعَلاَ كَمَا أَمَرَهُمَا يَسُوعُ، 7وَأَتَيَا بِالأَتَانِ وَالْجَحْشِ، وَوَضَعَا عَلَيْهِمَا ثِيَابَهُمَا فَجَلَسَ عَلَيْهِمَا. 8وَالْجَمْعُ الأَكْثَرُ فَرَشُوا ثِيَابَهُمْ فِي الطَّرِيقِ. وَآخَرُونَ قَطَعُوا أَغْصَانًا مِنَ الشَّجَرِ وَفَرَشُوهَا فِي الطَّرِيقِ. 9وَالْجُمُوعُ الَّذِينَ تَقَدَّمُوا وَالَّذِينَ تَبِعُوا كَانُوا يَصْرَخُونَ قَائِلِينَ:«أُوصَنَّا لابْنِ دَاوُدَ! مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ! أُوصَنَّا فِي الأَعَالِي!». 10وَلَمَّا دَخَلَ أُورُشَلِيمَ ارْتَجَّتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا قَائِلَةً:«مَنْ هذَا؟» 11فَقَالَتِ الْجُمُوعُ:«هذَا يَسُوعُ النَّبِيُّ الَّذِي مِنْ نَاصِرَةِ الْجَلِيلِ».متى21

12وَفِي الْغَدِ سَمِعَ الْجَمْعُ الْكَثِيرُ الَّذِي جَاءَ إِلَى الْعِيدِ أَنَّ يَسُوعَ آتٍ إِلَى أُورُشَلِيمَ، 13فَأَخَذُوا سُعُوفَ النَّخْلِ وَخَرَجُوا لِلِقَائِهِ، وَكَانُوا يَصْرُخُونَ: «أُوصَنَّا! مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ! مَلِكُ إِسْرَائِيلَ!» 14 يوحنا12

"فقال راما حسنا تقوم أنت بمشاغلة ساباهو أما أنا فسيكون ماريش ضحيتى ثم سحب راما قوسه وفى الحال أصيب ماريش بالسهم الذى طوح به  وألقاه فى المحيط على بعد مئات الأميال أما ساباهو فقد قتله لاكشمان "ص62

"وأخبر الرسول كارا بكل ما قاله رام فقام الأخوان الشريران بالهجوم على رام بجيش يتألف من1400 من المحاربين الأشداء لكن رام استطاع أن يهزمهم بشرعة عدا أحدهم ويدعى أكامبان فقد فر هذا الشرير لينجو بنفسه من القتل وقد قتل كلا من كارا وجوشان فى المعركة أيضا "ص105 قتل رام لـ1400 مقاتل مرة واحدة وقبله السهم الذى أطاح بماريش مئات الأميال  خرافات تشبه خرافات العهد القديم الآتية :

8هذِهِ أَسْمَاءُ الأَبْطَالِ الَّذِينَ لِدَاوُدَ: يُشَيْبَ بَشَّبَثُ التَّحْكَمُونِيُّ رَئِيسُ الثَّلاَثَةِ. هُوَ هَزَّ رُمْحَهُ عَلَى ثَمَانِ مِئَةٍ قَتَلَهُمْ دَفْعَةً وَاحِدَةً"صمويل الثانى23

18وَأَبِيشَايُ أَخُو يُوآبَ ابْنُِ صَرُويَةَ هُوَ رَئِيسُ ثَلاَثَةٍ. هذَا هَزَّ رُمْحَهُ عَلَى ثَلاَثِ مِئَةٍ قَتَلَهُمْ، فَكَانَ لَهُ اسْمٌ بَيْنَ الثَّلاَثَةِ." صمويل الثانى23

فخرافة قتل 800 وخرافة قتل300 برمح تشابه قتل راما1400 وحكاية الرمح تشبه حكاية السهم والقوة التى به  وبالطبع لو قيل سلاح رشاش أو ما شابه من الأسلحة الحالية كالقنابل لكان أمرا معقولا

"قال فاسيستا إن هذا الحجر تمثال لأهيليا زوجة جوتام التى لعنها الإله فتحولت إلى قطعة حجر ولما طلب راما من فيشوا ميترا أن يروى له حكايتها قال كانت أهيليا امرأة رائعة الجمال وذات يوم دخل إله القمر الذى سحر بجمالها غرفة زوجها فى غيابه لكن أهيليا لم تتعرف عليه وبينما كان إله القمر يغادر الكوخ عاد جوتام فلما رآه انزعج ولعن أهيليا فتحولت إلى حجر ومنذ ذلك الحين وهى جالسة فى انتظاركما لتحريرها بلمسة واحدة من "ص63 "قدميكما وفى اللحظة التى لمس فيها راما الحجر عادت المرأة إلى الحياة وبدت شابة جميلة هى أهيليا فقالت وهى تغسل قدمى راما بدموعها لقد كنت مخطئة وقد خلصتنى من الخطيئة فلاشك أنك إله قد تجسد فى شكل بشرى ثم إنها عادت إلى السماء "ص64

نلاحظ تشابها مع قصة  الخاطئة فى العهد الجديد  حيث المشترك مسح المرأة قدم راما أو يسوع بالدموع  وكون المرأة خاطئة  ونص الحكاية فى العهد الجديد :

37وَإِذَا امْرَأَةٌ فِي الْمَدِينَةِ كَانَتْ خَاطِئَةً، إِذْ عَلِمَتْ أَنَّهُ مُتَّكِئٌ فِي بَيْتِ الْفَرِّيسِيِّ، جَاءَتْ بِقَارُورَةِ طِيبٍ 38وَوَقَفَتْ عِنْدَ قَدَمَيْهِ مِنْ وَرَائِهِ بَاكِيَةً، وَابْتَدَأَتْ تَبُلُّ قَدَمَيْهِ بِالدُّمُوعِ، وَكَانَتْ تَمْسَحُهُمَا بِشَعْرِ رَأْسِهَا، وَتُقَبِّلُ قَدَمَيْهِ وَتَدْهَنُهُمَا بِالطِّيبِ. 39فَلَمَّا رَأَى الْفَرِّيسِيُّ الَّذِي دَعَاهُ ذلِكَ، تَكَلَّمَ فِي نَفْسِهِ قِائِلاً:«لَوْ كَانَ هذَا نَبِيًّا، لَعَلِمَ مَنْ هذِهِ الامَرْأَةُ الَّتِي تَلْمِسُهُ وَمَا هِيَ! إِنَّهَا خَاطِئَةٌ». 40فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ:«يَاسِمْعَانُ، عِنْدِي شَيْءٌ أَقُولُهُ لَكَ». فَقَالَ:«قُلْ، يَامُعَلِّمُ». 41«كَانَ لِمُدَايِنٍ مَدْيُونَانِ. عَلَى الْوَاحِدِ خَمْسُمِئَةِ دِينَارٍ وَعَلَى الآخَرِ خَمْسُونَ. 42وَإِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَا يُوفِيَانِ سَامَحَهُمَا جَمِيعًا. فَقُلْ: أَيُّهُمَا يَكُونُ أَكْثَرَ حُبًّا لَهُ؟» 43فَأَجَابَ سِمْعَانُ وَقَالَ:«أَظُنُّ الَّذِي سَامَحَهُ بِالأَكْثَرِ». فَقَالَ لَهُ:«بِالصَّوَابِ حَكَمْتَ». 44ثُمَّ الْتَفَتَ إِلَى الْمَرْأَةِ وَقَالَ لِسِمْعَانَ:«أَتَنْظُرُ هذِهِ الْمَرْأَةَ؟ إِنِّي دَخَلْتُ بَيْتَكَ، وَمَاءً لأَجْلِ رِجْلَيَّ لَمْ تُعْطِ. وَأَمَّا هِيَ فَقَدْ غَسَلَتْ رِجْلَيَّ بِالدُّمُوعِ وَمَسَحَتْهُمَا بِشَعْرِ رَأْسِهَا. 45قُبْلَةً لَمْ تُقَبِّلْنِي، وَأَمَّا هِيَ فَمُنْذُ دَخَلْتُ لَمْ تَكُفَّ عَنْ تَقْبِيلِ رِجْلَيَّ. 46بِزَيْتٍ لَمْ تَدْهُنْ رَأْسِي، وَأَمَّا هِيَ فَقَدْ دَهَنَتْ بِالطِّيبِ رِجْلَيَّ. 47مِنْ أَجْلِ ذلِكَ أَقُولُ لَكَ: قَدْ غُفِرَتْ خَطَايَاهَا الْكَثِيرَةُ، لأَنَّهَا أَحَبَّتْ كَثِيرًا. وَالَّذِي يُغْفَرُ لَهُ قَلِيلٌ يُحِبُّ قَلِيلاً». 48ثُمَّ قَالَ لَهَا:«مَغْفُورَةٌ لَكِ خَطَايَاكِ». 49فَابْتَدَأَ الْمُتَّكِئُونَ مَعَهُ يَقُولُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ:«مَنْ هذَا الَّذِي يَغْفِرُ خَطَايَا أَيْضًا؟». 50فَقَالَ لِلْمَرْأَةِ:«إِيمَانُكِ قَدْ خَلَّصَكِ، اِذْهَبِي بِسَلاَمٍ». لوقا7

"وعلى احدى المنصات وضع قوس الإله شيفا الذى لم يكن باستطاعة أحد أن يطلب يد سيتا ما لم يتمكن من ربط وتر القوس أولا "ص65

 تشابه مع حكايات وضع امرأة ما لشروط زواج مستحيلة وهى حكاية تكررت فى الكثير من الديانات أو الثقافات حتى أن أحد كتاب المسرح كتبها فى مسرحية تسمى على ما أتذكر توروندوت  وهو على حد ذاكرتى الضعيفة فريدريك شيلر وهىمأخوذةمن حكاية ألف ليلة وليلة ونجد تشابه مع اسطورة بنيلوبى وقوس اوديسيوس :

Penelope"في الميثولوجيا اليونانية، زوجة أوديسيوسOdysseus بطل الأوذيسة odyssey، ظلت وفيّة لزوجها أثناء غيبته الطويلة برغم كثرة الطامعين في الزواج منها وإلحاحهم عليها في ذلك، وأخيراً وعدت أحد هؤلاء بالزواج منه عندما تنتهي من نَسْجِ كَفَن لوالد أوديسيوس، ولكنها كانت تنقض في الليل ما تنسجه في النهار، ظلت على هذه الحال ثلاث سنوات انكشف من بعدها سرُّها، فما كان منها إلا أن وافقت على الزواج من الرجل الذي يستطيع أن يلوي قوس أوديسيوس ( وكان قد تركه في إيثاكاIthaca ) ويكسب به مباراة في الرماية، وفي غصون ذلك يعود زوجها إليها فينقذها من لجاجة الخطاب وغضبهم."موسوعة المورد، منير البعلبكي، 1991

" وذات يوم بينما كان الملك داشارات يلبس تاجا أمام المرآة شاهد بضع شعرات بيضاء اللون فى رأسه بالقرب من أذنيه فاستغرق فى تفكير عميق وشعر بدنو أجله فقال " لقد بدأ غروب حياتك أيها الملك العظيم  لقد حان الوقت لتترك العرش وتعيش حياة الزهد والتقشف لتنصرف إلى التأمل  والتفكير وقد أصبح ابنك راما الآن قادرا على إدارة المملكة بنفسه كما أنه محبوب من الشعب ومتدين يخاف الله وهو جدير بأن يتوج بدلا منك "ص72 الله الواحد وحكاية زهد من شاب شعره وانصرافه للتفكير والتأمل يشابه نوعا ما حكاية ملك الموت مع سليمان (ص) أومع موسى(ص) فى علامات الموت

"أرادت الملكة كييكى أيضا أن تعرف أخبار تتويج راما من وصيفتها مانترا فشعرت بالبهجة وأعطت قلادة عنقها للوصيفة هدية لها وقالت لها هذه مكافأتك لأنك جئت بهذه الأخبار السارة كم أنا سعيدة لكن مانترا الشريرة  ألقت بالقلادة بعيدا وقالت لسيدتها لا يحق لك أن تكونى مسورة أيتها الملكة فبعد بضعة أيام يصبح راما ملكا متوجا أما ابنك بهاراتا فلن يكون أفضل من عبد رقيق لدى الملك الجديد ص75

تشابه مع حكاية خادمات اخريات

" فقال الرجل كلا لقد أخذت أجرى بالفعل فغسل قدمى رام قد خلصنى من أخطائى وأحزانى ولهذا فإننى لا أريد شيئا وسجد راما للإله بينما كانت سيتا تدعو له قائلة إلهى باركنى كى تتحقق كل أمنياتى ثم ودعوا السائق"ص89 هنا إله واحد  والحادثة تشبه تعميد وهى غسل يوحنا ليسوع وكلمة السائق تشبه كلمة يوحنا عن الآتى بعده الذى أصبح أمامه  فى العهد الجديد  ومن نصوص تلك الحكاية :

13حِينَئِذٍ جَاءَ يَسُوعُ مِنَ الْجَلِيلِ إِلَى الأُرْدُنِّ إِلَى يُوحَنَّا لِيَعْتَمِدَ مِنْهُ. 14وَلكِنْ يُوحَنَّا مَنَعَهُ قَائِلاً: «أَنَا مُحْتَاجٌ أَنْ أَعْتَمِدَ مِنْكَ، وَأَنْتَ تَأْتِي إِلَيَّ!» 15فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ:«اسْمَحِ الآنَ، لأَنَّهُ هكَذَا يَلِيقُ بِنَا أَنْ نُكَمِّلَ كُلَّ بِرّ». حِينَئِذٍ سَمَحَ لَهُ. 16فَلَمَّا اعْتَمَدَ يَسُوعُ صَعِدَ لِلْوَقْتِ مِنَ الْمَاءِ، وَإِذَا السَّمَاوَاتُ قَدِ انْفَتَحَتْ لَهُ، فَرَأَى رُوحَ اللهِ نَازِلاً مِثْلَ حَمَامَةٍ وَآتِيًا عَلَيْهِ، 17وَصَوْتٌ مِنَ السَّمَاوَاتِ قَائِلاً:« هذَا هُوَ ابْني الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ».متى 3

قَالَ:«أَنَا صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: قَوِّمُوا طَرِيقَ الرَّبِّ، كَمَا قَالَ إِشَعْيَاءُ النَّبِيُّ». 24وَكَانَ الْمُرْسَلُونَ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ، 25فَسَأَلُوهُ وَقَالُوا لَهُ:«فَمَا بَالُكَ تُعَمِّدُ إِنْ كُنْتَ لَسْتَ الْمَسِيحَ، وَلاَ إِيلِيَّا، وَلاَ النَّبِيَّ؟» 26أَجَابَهُمْ يُوحَنَّا قِائِلاً:«أَنَا أُعَمِّدُ بِمَاءٍ، وَلكِنْ فِي وَسْطِكُمْ قَائِمٌ الَّذِي لَسْتُمْ تَعْرِفُونَهُ. 27هُوَ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي، الَّذِي صَارَ قُدَّامِي، الَّذِي لَسْتُ بِمُسْتَحِقّ أَنْ أَحُلَّ سُيُورَ حِذَائِهِ». 28هذَا كَانَ فِي بَيْتِ عَبْرَةَ فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ حَيْثُ كَانَ يُوحَنَّا يُعَمِّدُ.يوحنا1

"وفى الطريق مروا بأكوام من بقايا الأجسام البشرية فدهش رام جدا لرؤيتها وسأل النساك عنها فقال له أحدهم : هذه البقايا هى لعديد من الأولياء الذين كانوا يعيشون فى هذا المكان غير أن الشياطين أكلوهم وألقوا بعظامهم هنا  وتوسل النساك إلى رام أن يحميهم هم أيضا من الشياطين القساة وبعد أن توغلوا فى الطريق التقوا بأحد هؤلاء الشياطين ويدعى فيراد لكن رام سرعان ما قتله " ص101 ونلاحظ تشابها بين قتل راما للشياطين وطرد يسوع لهم حتى قتلوا غرقا  ومن تلك الحكايات فى العهد الجديد :

28وَلَمَّا جَاءَ إِلَى الْعَبْرِ إِلَى كُورَةِ الْجِرْجَسِيِّينَ، اسْتَقْبَلَهُ مَجْنُونَانِ خَارِجَانِ مِنَ الْقُبُورِ هَائِجَانِ جِدًّا، حَتَّى لَمْ يَكُنْ أَحَدٌ يَقْدِرُ أَنْ يَجْتَازَ مِنْ تِلْكَ الطَّرِيقِ. 29وَإِذَا هُمَا قَدْ صَرَخَا قَائِلَيْنِ:«مَا لَنَا وَلَكَ يَا يَسُوعُ ابْنَ اللهِ؟ أَجِئْتَ إِلَى هُنَا قَبْلَ الْوَقْتِ لِتُعَذِّبَنَا؟» 30وَكَانَ بَعِيدًا مِنْهُمْ قَطِيعُ خَنَازِيرَ كَثِيرَةٍ تَرْعَى. 31فَالشَّيَاطِينُ طَلَبُوا إِلَيْهِ قَائِلِينَ:«إِنْ كُنْتَ تُخْرِجُنَا، فَأْذَنْ لَنَا أَنْ نَذْهَبَ إِلَى قَطِيعِ الْخَنَازِيرِ». 32فَقَالَ لَهُمُ:«امْضُوا». فَخَرَجُوا وَمَضَوْا إِلَى قَطِيعِ الْخَنَازِيرِ، وَإِذَا قَطِيعُ الْخَنَازِيرِ كُلُّهُ قَدِ انْدَفَعَ مِنْ عَلَى الْجُرُفِ إِلَى الْبَحْرِ، وَمَاتَ فِي الْمِيَاهِ. 33أَمَّا الرُّعَاةُ فَهَرَبُوا وَمَضَوْا إِلَى الْمَدِينَةِ، وَأَخْبَرُوا عَنْ كُلِّ شَيْءٍ، وَعَنْ أَمْرِ الْمَجْنُونَيْنِ.متى8

1وَجَاءُوا إِلَى عَبْرِ الْبَحْرِ إِلَى كُورَةِ الْجَدَرِيِّينَ. 2وَلَمَّا خَرَجَ مِنَ السَّفِينَةِ لِلْوَقْتِ اسْتَقْبَلَهُ مِنَ الْقُبُورِ إِنْسَانٌ بِهِ رُوحٌ نَجِسٌ، 3كَانَ مَسْكَنُهُ فِي الْقُبُورِ، وَلَمْ يَقْدِرْ أَحَدٌ أَنْ يَرْبِطَهُ وَلاَ بِسَلاَسِلَ، 4لأَنَّهُ قَدْ رُبِطَ كَثِيرًا بِقُيُودٍ وَسَلاَسِلَ فَقَطَّعَ السَّلاَسِلَ وَكَسَّرَ الْقُيُودَ، فَلَمْ يَقْدِرْ أَحَدٌ أَنْ يُذَلِّلَهُ. 5وَكَانَ دَائِمًا لَيْلاً وَنَهَارًا فِي الْجِبَالِ وَفِي الْقُبُورِ، يَصِيحُ وَيُجَرِّحُ نَفْسَهُ بِالْحِجَارَةِ. 6فَلَمَّا رَأَى يَسُوعَ مِنْ بَعِيدٍ رَكَضَ وَسَجَدَ لَهُ، 7وَصَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَقَالَ:«مَا لِي وَلَكَ يَا يَسُوعُ ابْنَ اللهِ الْعَلِيِّ؟ أَسْتَحْلِفُكَ بِاللهِ أَنْ لاَ تُعَذِّبَنِي!» 8لأَنَّهُ قَالَ لَهُ:«اخْرُجْ مِنَ الإِنْسَانِ يَا أَيُّهَا الرُّوحُ النَّجِسُ». 9وَسَأَلَهُ:«مَا اسْمُكَ؟» فَأَجَابَ قِائِلاً:«اسْمِي لَجِئُونُ، لأَنَّنَا كَثِيرُونَ». 10وَطَلَبَ إِلَيْهِ كَثِيرًا أَنْ لاَ يُرْسِلَهُمْ إِلَى خَارِجِ الْكُورَةِ. 11وَكَانَ هُنَاكَ عِنْدَ الْجِبَالِ قَطِيعٌ كَبِيرٌ مِنَ الْخَنَازِيرِ يَرْعَى، 12فَطَلَبَ إِلَيْهِ كُلُّ الشَّيَاطِينِ قَائِلِينَ:«أَرْسِلْنَا إِلَى الْخَنَازِيرِ لِنَدْخُلَ فِيهَا». 13فَأَذِنَ لَهُمْ يَسُوعُ لِلْوَقْتِ. فَخَرَجَتِ الأَرْوَاحُ النَّجِسَةُ وَدَخَلَتْ فِي الْخَنَازِيرِ، فَانْدَفَعَ الْقَطِيعُ مِنْ عَلَى الْجُرْفِ إِلَى الْبَحْرِ. وَكَانَ نَحْوَ أَلْفَيْنِ، فَاخْتَنَقَ فِي الْبَحْرِ."مرقس5

"وجمع جامفانت كل الباحثين وسألهم لنرى ما هى أطول مسافة يمكن أن يقفزها كل منكم فأجاب نيل يمكننى أن أقفز مسافة على بعد300 ميل  أما نالا فقال يمكننى أن أقفز مسافة على بعد200 ميل لكن أنجاد أكد أستطيع أن أقفز مسافة 500 ميل  "ص 126 

نلاحظ قدرات اعجازية جنية تذكرنا بحكاية العفريت فى سورة النمل حيث قال تعالى ""قال يا أيها الملأ أيكم يأتينى بعرشها قبل أن يأتونى مسلمين "قال عفريت من الجن أنا أتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإنى عليه لقوى أمين "قال الذى عنده علم من الكتاب أنا أتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربى"

فالقفز مسافات طويلة بمئات الأميال تشبه احضار كرسى العرش من مسافة بعيدة من قبل العفريت وفى لحظة اغماض العين وتفتيحها من قبل الذى عنده علم من الكتاب 

" ثم نهض وأخذ سهما ووضعه فى القوس ثم خاطب إله الماء قائلا لقد رأيت أن صبرى ضعف منى ولكن الآن سوف أجفف ماءك  حتى يستطيع أفراد الفانارا أن يعبروا البحر على أقدامهم "ص147 نلاحظ تشابها فى قدرة راما على تجفيف الماء ليعبر الجيش على أقدامهم  مع قصة موسى(ص)وفرق البحر ببنى إسرائيل وصنعه طريق يابس لعبورهم كما قال تعالى ""ولقد أوحينا إلى موسى أن أسر بعبادى فاضرب لهم طريقا فى البحر يبسا لا تخاف دركا ولا تخشى" وهما يشابهان ما جاء فى العهد القديم ومن تلك النصوص:

21وَمَدَّ مُوسَى يَدَهُ عَلَى الْبَحْرِ، فَأَجْرَى الرَّبُّ الْبَحْرَ بِرِيحٍ شَرْقِيَّةٍ شَدِيدَةٍ كُلَّ اللَّيْلِ، وَجَعَلَ الْبَحْرَ يَابِسَةً وَانْشَقَّ الْمَاءُ. 22فَدَخَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ فِي وَسَطِ الْبَحْرِ عَلَى الْيَابِسَةِ، وَالْمَاءُ سُورٌ لَهُمْ عَنْ يَمِينِهِمْ وَعَنْ يَسَارِهِمْ. 23وَتَبِعَهُمُ الْمِصْرِيُّونَ وَدَخَلُوا وَرَاءَهُمْ. جَمِيعُ خَيْلِ فِرْعَوْنَ وَمَرْكَبَاتِهِ وَفُرْسَانِهِ إِلَى وَسَطِ الْبَحْرِ. 24وَكَانَ فِي هَزِيعِ الصُّبْحِ أَنَّ الرَّبَّ أَشْرَفَ عَلَى عَسْكَرِ الْمِصْرِيِّينَ فِي عَمُودِ النَّارِ وَالسَّحَابِ، وَأَزْعَجَ عَسْكَرَ الْمِصْرِيِّينَ، 25وَخَلَعَ بَكَرَ مَرْكَبَاتِهِمْ حَتَّى سَاقُوهَا بِثَقْلَةٍ. فَقَالَ الْمِصْرِيُّونَ: «نَهْرُبُ مِنْ إِسْرَائِيلَ، لأَنَّ الرَّبَّ يُقَاتِلُ الْمِصْرِيِّينَ عَنْهُمْ».

26فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «مُدَّ يَدَكَ عَلَى الْبَحْرِ لِيَرْجعَ الْمَاءُ عَلَى الْمِصْرِيِّينَ، عَلَى مَرْكَبَاتِهِمْ وَفُرْسَانِهِمْ». 27فَمَدَّ مُوسَى يَدَهُ عَلَى الْبَحْرِ فَرَجَعَ الْبَحْرُ عِنْدَ إِقْبَالِ الصُّبْحِ إِلَى حَالِهِ الدَّائِمَةِ، وَالْمِصْرِيُّونَ هَارِبُونَ إِلَى لِقَائِهِ. فَدَفَعَ الرَّبُّ الْمِصْرِيِّينَ فِي وَسَطِ الْبَحْرِ. 28فَرَجَعَ الْمَاءُ وَغَطَّى مَرْكَبَاتِ وَفُرْسَانَ جَمِيعِ جَيْشِ فِرْعَوْنَ الَّذِي دَخَلَ وَرَاءَهُمْ فِي الْبَحْرِ. لَمْ يَبْقَ مِنْهُمْ وَلاَ وَاحِدٌ. 29وَأَمَّا بَنُو إِسْرَائِيلَ فَمَشَوْا عَلَى الْيَابِسَةِ فِي وَسَطِ الْبَحْرِ، وَالْمَاءُ سُورٌ لَهُمْ عَنْ يَمِينِهِمْ وَعَنْ يَسَارِهِمْ.

30فَخَلَّصَ الرَّبُّ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ إِسْرَائِيلَ مِنْ يَدِ الْمِصْرِيِّينَ. وَنَظَرَ إِسْرَائِيلُ الْمِصْرِيِّينَ أَمْوَاتًا عَلَى شَاطِئِ الْبَحْرِ. 31وَرَأَى إِسْرَائِيلُ الْفَِعْلَ الْعَظِيمَ الَّذِي صَنَعَهُ الرَّبُّ بِالْمِصْرِيِّينَ، فَخَافَ الشَّعْبُ الرَّبَّ وَآمَنُوا بِالرَّبِّ وَبِعَبْدِهِ مُوسَى.

خروج14

" بدأ جيش فانارا مسيرته عبر البحر وأخذ بعض الجنود يقفزون فى الماء ويتقدمون وهم يرتكزون على أطراف الجسر وأخذ البعض الأخر يطير فوق الجسر وكانوا يسيرون  فوق الجسر بطريقة نظامية وكانت أصواتهم وصيحاتهم التى تشير إلى شن الحرب تعلو على صوت أمواج البحر العنيفة "ص148 ما يحدث هنا يشبه قصة جيش سليمان(ص) من الجن والإنس والطير والتى قال فيها تعالى بسورة النمل ""وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون" فجيش راما بعضه طائر وبعضه سائر  وكأنه جيش سليمان (ص) الذى بعضه طيور وبعضه إنس وجن يمشون

"وفى هذه اللحظة بالذات استعاد راما وعيه وتذكر جارودا مساعدة الإله فيشنو فجاءت وأكلت كل الأعداء وبلمسة من ريشها انتعش كل من الشقيقين وعادا بصحة وعافية جيدة وشفيت فى الحال جراحهما"ص153 وجود مساعدة للإله  آكلة للحوم البشر وشافية من الجروح وهى تشبه احدى أساطير الاغريق

"كان الوقت ليلا عندما طار هانومانا فوق آيو دهيا ومعه الجبل فى يده لكن بهاراتا ملك آيودهيا ظنه جنيا فأطلق عليه سهما ليقتله وأصاب السهم هانومانا الذى سقط على الأرض وهو ينادى رام ولما سمه بهاراتا اسم أخيه أسرع إلى هانومانا وسأله من أنت أيها الأخ قال هانومانا أنا خادم متواضع عند راما وأحمل إليه العشب الذى سينقذ حياة أخيه لاكشمانا"ص160معجزة حمل الجبل  تتشابه مع قصة رفع جبل الطور على بنى إسرائيل كما فى قوله تعالى ."وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما أتيناكم بقوة واسمعوا" وبالطبع التشابه فقط فى رفع الجبل وأما التفاصيل الأخرى فمختلفة مع أن الميثاق والعشب مهمتهم واحدة وهو إنقاذ روح من الهلاك ولكن هذا من الموت وهذا من النار

" وأحدث سير جيش رافانا سحبا من الغبار ولم يعد بالإمكان رؤية الشمس من خلالها أما البحر فقد أصبح هائجا وفقدت الجبال توازنها وبدأ صوت أبواق الحرب "ص161 عدم رؤية الشمس وفقدان الجبال توازنها هنا هو ما يشبه احد نصوص العهد القديم من بعيد فى المعنى وهو تصر الجيش :

12حِينَئِذٍ كَلَّمَ يَشُوعُ الرَّبَّ، يَوْمَ أَسْلَمَ الرَّبُّ الأَمُورِيِّينَ أَمَامَ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَقَالَ أَمَامَ عُيُونِ إِسْرَائِيلَ: «يَا شَمْسُ دُومِي عَلَى جِبْعُونَ، وَيَا قَمَرُ عَلَى وَادِي أَيَّلُونَ». 13فَدَامَتِ الشَّمْسُ وَوَقَفَ الْقَمَرُ حَتَّى انْتَقَمَ الشَّعْبُ مِنْ أَعْدَائِهِ. أَلَيْسَ هذَا مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ يَاشَرَ؟ فَوَقَفَتِ الشَّمْسُ فِي كَبِدِ السَّمَاءِ وَلَمْ تَعْجَلْ لِلْغُرُوبِ نَحْوَ يَوْمٍ كَامِل. 14وَلَمْ يَكُنْ مِثْلُ ذلِكَ الْيَوْمِ قَبْلَهُ وَلاَ بَعْدَهُ سَمِعَ فِيهِ الرَّبُّ صَوْتَ إِنْسَانٍ، لأَنَّ الرَّبَّ حَارَبَ عَنْ إِسْرَائِيلَ"سفر يشوع 10

"وفصل راما رؤوس رافانا وأذرعه عن جسده فسقط جسم رافانا الذى أصبح بلا رأس بصوت مكتوم وبعد أن تلوى لبضع دقائق من الألم أصبح بلا حركة ص163 تناقض بين رأس ورءوس واذرع ونلاحظ تشابها بين رافانا وميدوسا فى الأساطير الاغريقية من حيث الرءوس والأذرع

"فبكت بمرارة ثم قالت صحيح أننى كنت فى سجن رافانا لكننى لم أفكر فى أحد غيرك كم أنا سيئة الحظ لأن زوجى يشك فى طهارتى فلماذا أعيش إذن ثم قالت سيتا التى كانت طاهرة نقية الفكر موجهة حديثها إلى لاكشمانا طبقا لمعتقدات الدين أرجوك أن توقد النار فى الحال فأطاع لاكشمانا سيتا  وما لبثت سيتا أن أخذت تصلى لإله النار :إن شرفى بين يديك فساعدنى على تقديم الدليل على اخلاصى لك ولتكن وخزتك لى باردة  كشجر الصندل  ثم جلست سيتا فوق موقد النار "ص165

طقس اثبات الشرف والصلاة لاله النار وحرب راما لتحرير سيتا تشبه حرب طراودة من أجل هيلينا مع الفارق

"لما دخل راما إلى أرض آيودهيا خاطب أنجاد وفيبهيشانا وقال لهما انظروا إلى هذه المدينة التى هى مسقط رأسى ومياه ساريو مياه مقدسة بالنسبة لى وهى تمنحنى هدوء فى التفكير كما أن شعب آيودهيا أعز على من حياتى فقال فيبهيشانا بعد أن أخذ قبضة من التراب ووضعها على جبينه إننا محظوظون لأننا موجودون فى هذه الأرض المقدسة "ص168 الارض المقدسة والماء المقدس هنا أيودهيا وساريو هما يشبهان زمزم ومكةكما ورد فى بعض الأقوال مثل

قال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- : « يرحم الله أم إِسماعيل، لولا أنها عَجِلَتْ لكان زمزمُ عينا مَعينا ». أخرجه البخاري.

قال ابن عباس: قال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- : « يَرْحَمُ الله أمَّ إِسماعيل، لو تركت زمزم - أو قال : لو لم تغرِفْ من الماء - لكانت زمزمُ عينا مَعِينا ،

"وهكذا بدأت أيام حكم راما حيث كان الجميع سعداء وكان الناس يتعاونون مع بعضهم البعض ويرعون شئون وقوانين الدين والمجتمع فلم يكن أحد يعانى من شىء ولم يكن أحد يعتدى على غيره وتحرر الناس من المرض والفقر وأما الألم والجهل فلم يقتربا من المملكة إطلاقا وكان الناس يتحلون بالفضائل والآداب والضعيف والقوى يعيشان متحابين حتى أن الطيور والحيوانات كانت تحب بعضها البعض أما الأرض فكانت تعطى محاصيل ونباتات غنية مليئة بالفواكه اللذيذة والأزهار الجميلة أما الأنهار فقد كانت ملآى بمياه عذبة والجبال كانت غنية بالأحجار الكريمة وكان هذا هو العصر الذهبى فى تاريخ الهند إذ كان الناس سعداء وناجحون "ص171تشابه نتائج التقوى مع القرآن   وما فيها يشبه حكاية سليمان (ص)فى حياة الإنس والجن والطير معا فى عصره

"وبعد قليل خاطب راما لاكشمانا بصوت هادىء فقال أرجو أن تأخذ سيتا فى الحال وتتركها فى الغابة فسأله لاكشمانا ماذا حدث أخى هل أخطأت ولماذا قررت أن تتركها فقال هذه إرادة الله يا أخى وما ذكرته هو لخير الجميع فإذا لم ينفذ أمرى سوف أنهى حياتى "ص174 راما هنا يزعم أن تركه لزوجته بطردها ارادة الله ونلاحظ تشابها مع حكاية هاجر مع الفرق فى القول التالى :

ذكر البخاري عن أيوب، وكثير عن سعيد بن جبير ، قال ابن عباس : « أول ما اتخذتِ النِّساءُ المِنْطَق : من قِبَل أُمِّ إِسماعيل ، اتخذت مِنْطَقا لِتُعفّي أثرها على سارَة ، ثم جاء بها إِبراهيم وبابنها إِسماعيل ، وهِيَ تُرضعه حتى وضعها عند البيت ، عند دَوحَة فوق زمزمَ في أعلى المسجد ، وليس بمكة يومئذ أَحد ، وليس بها ماء ، فوضعهما هناك ، ووضع عندهما جِرابا فيه تمر ، وسِقاء فيه ماء، ثم قَفَّى إِبراهيم مُنْطلقا ، فتَبعَته أمُّ إِسماعيل ، فقالت: يا إِبراهيم ، أين تذهبُ وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس فيه أنيس ، ولا شيء ؟ ، فقالت له ذلك مِرَارا ، وجعل لا يلتفت إِليها ، فقالت له : الله أمركَ بهذا؟ قال : نعم. قالت : إِذن لا يُضيِّعنا. . أخرجه البخاري.

"كبر التوأمان فى ظل صومعة الناسك وأطلقا اسما على والدتهما هو فانديفى إلهة الغابة وتلقيا التعليم على يد الكاهن فالميكى نفسه فنشئا على هذا الشكل وكانا يخدمان الناسك بإخلاص عميق"

"ولاحظ هذا الناسك فالميكى فقال يا سليل أسرة راجو العظيم أنا الابن العاشر لفارونا إله الماء لم أرود فى حياتى قصة كاذبة وأقسم لك بأن سيتا زوجة طاهرة وفاضلة وابناها لاف وكوش هما ابناك منها وقد أرساتها إلى الغابة خوفا على صيتك لقد عشت حياتى فى التأمل آلاف من السنين وإننى أعلن بأن الله يجعل كل تأملاتى بلا ثواب إن كان كلامى عن سيتا خاطئا "ذكر الله والعيش الاف الاف السنين ص200 ووجود ثواب أخروى وهو ما ينافى حكاية التقمص والعيش آلاف السنين

 تشابه حرب راما ولديه اسطورة أبو زيد الهلالى عندما حارب والده رزق بن نايل وأساطير أخرى تكرر فيها نفس الأمر

"وفجأة ظهر شق فى الأرض وانبثق منها ضوء لإله وسرعان ما ظهرت إلهة الأرض وكان الضوء الإلهى ينبثق من الفجوة وأخذت الإلهة سيتا فى حضنها فانزلقت سيتا فى داخل الفجوة "ص202 ضوء الهى والهة الارض وتوجد احدى أساطير الاغريق تشبهها

"فقال إله الموت الذى كان متنكرا فى صورة براهمى أنا لست برهميا يا راما ولكننى فى الحقيقة إله الموت وقد أرسلنى فيشنو إليك وأريد أن أتحدث معك على انفراد ولا يحق لأحد غيرنا أن يكون حاضرا وإذا سمع أحد حديثنا فسوف يموت حالا بل حتى لو حصل هذا الخطأ من فيشنو أو براهما أو ماهش فلن ينجو من العقاب "الالهة تموت ص 206وهناك تشابه بين ارسال ملك الموت لموسى (ص)وبين إرساله لراما كما ورد فى القول التالى :

6298 -حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ حَدَّثَنَا مَعْمَرٌ عَنْ هَمَّامِ بْنِ مُنَبِّهٍ قَالَ هَذَا مَا حَدَّثَنَا أَبُو هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-. فَذَكَرَ أَحَادِيثَ مِنْهَا وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « جَاءَ مَلَكُ الْمَوْتِ إِلَى مُوسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ فَقَالَ لَهُ أَجِبْ رَبَّكَ - قَالَ - فَلَطَمَ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ عَيْنَ مَلَكِ الْمَوْتِ فَفَقَأَهَا - قَالَ - فَرَجَعَ الْمَلَكُ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى فَقَالَ إِنَّكَ أَرْسَلْتَنِى إِلَى عَبْدٍ لَكَ لاَ يُرِيدُ الْمَوْتَ وَقَدْ فَقَأَ عَيْنِى - قَالَ - فَرَدَّ اللَّهُ إِلَيْهِ عَيْنَهُ وَقَالَ ارْجِعْ إِلَى عَبْدِى فَقُلِ الْحَيَاةَ تُرِيدُ فَإِنْ كُنْتَ تُرِيدُ الْحَيَاةَ فَضَعْ يَدَكَ عَلَى مَتْنِ ثَوْرٍ فَمَا تَوَارَتْ يَدُكَ مِنْ شَعْرَةٍ فَإِنَّكَ تَعِيشُ بِهَا سَنَةً قَالَ ثُمَّ مَهْ قَالَ ثُمَّ تَمُوتُ. قَالَ فَالآنَ مِنْ قَرِيبٍ رَبِّ أَمِتْنِى مِنَ الأَرْضِ الْمُقَدَّسَةِ رَمْيَةً بِحَجَرٍ. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « وَاللَّهِ لَوْ أَنِّى عِنْدَهُ لأَرَيْتُكُمْ قَبْرَهُ إِلَى جَانِبِ الطَّرِيقِ عِنْدَ الْكَثِيبِ الأَحْمَرِ ».مسلم

"فوقف راما عند ضفة النهر وتوسل إلى الإله شيفا ثم تقدم نحو النهر متبوعا بشقيقيه بهاراتا وشاتروجهنا وفى ذلك  الوقت سمع صوت إلهى يقول إن عودتك مع شقيقيك يا راما إلى مسكنك الأبدى ومرحبا بك معهما فى أى شكل كان فابتسم راما عندما سمع هذا الصوت  واتخذ لنفسه قبرا فى الماء مع شقيقه أما الناس فى آيودهيا فقد أخذوا يبكون بمرارة

ص211 قبر فى الماء وصوت الهى والقبور المائية نقلها الشيعة فى بعض احاديثهم على  حد ما تتذكر ذاكرتى العليلة فى كتاب تهذيب الأحكام للطوسى   

خرافات الرامايانا

1-"كان الملك داشارت وزوجته الملكة كوشاليا أكبر الملكات ص45قبل أن يولدهما الحكيم كاشياب وزوجته آديتى وبعد أن تقشفا تقشفا شديدا ولدا من جديد وصار اسمهما الجديد داشارات وكوشياب"ص46

الخرافة هنا ولادة الكبار الموجودين وهو ما يخالف أن هناك ولادة واحدة للشخص ولا يعرف أى عاقل تكرار الولادة والولادة هنا خبل لا يوافق حتى حكاية التقمص أو التناسخ التى اخترعها الهندوس والتى لا تتم إلا بموت الشخص وانتقاله لحياة أخرى .

2-"فقصد الملك داشارت فى اليوم التالى على الحكيم شرينجى وركع على قدميه أمامه وتوسل مادا إليه يديه لقد قدمت إليك لأبتهل إليك للتتفضل بتقديمى إلى ياجنا الذى يهب الأولاد فقصد الحكيم شرينحى إلى أيودهيا وقدم هذا المدعو يانيا وبعد انتهاء الطقوس ظهر إله النار شخصيا وقدم بنفسه وعاءا مليئا بمزيج مقدس من الحليب والأرز للملك داشارت وقال له أيها الملك أيها الملك لقد تحققت أمنيتك قدم هذا المزيج من الطعام بنسب متساوية إلى ملكاتك وسوف يباركك الإله القدير "ص47" وبمشيئة الله حملت الملكات الثلاث "ص48

الخرافة هنا  أن سبب حمل الملكات الثلاثة هو أكل الحليب والأرز ومن المعروف أن سبب الحمل هو تلاقى المنى أو نطفة الرجل والمرأة فى الجماع أو من خلال وسيلة صناعية .

3- " الحال قتل راما تاراكا بسهم أطلقه عليها من قوسه وفى المعبد أخذ الحكيم فيشواميترا يدرب الأخوين على استعمال الأسلحة الالهية وبعد ذلك التدريب أصبحوا على أهبة الاستعداد لمحاربة الشياطين "ص     61والخرافة  هى وجود أسلحة إلهية يتم التدريب عليها لحرب الشياطين ولو اعتبرنا ذلك معجزة فالمعجزة لا يتم التدريب عليها لأنها تعمل بمفردها كعصا موسى (ص)

4-"فقال راما حسنا تقوم أنت بمشاغلة ساباهو أما أنا فسيكون ماريش ضحيتى ثم سحب راما قوسه وفى الحال أصيب ماريش بالسهم الذى طوح به  وألقاه فى المحيط على بعد مئات الأميال أما ساباهو فقد قتله لاكشمان "ص62

 الخرافة هى أن السهم المضروب بيد إنسان  طوح الضحية مئات الأميال  حتى ألقاه فى المحيط ولا توجد مثل هذه القوة فى حياتنا  وهذه القوة حتى لا توجد فى الأسلحة النارية ولا الصواريخ والتى ترمى الضحية مفتتا على بعد عشرات أو مئات الأمتار 

5-"وأخبر الرسول كارا بكل ما قاله رام فقام الأخوان الشريران بالهجوم على رام بجيش يتألف من1400 من المحاربين الأشداء لكن رام استطاع أن يهزمهم بشرعة عدا أحدهم ويدعى أكامبان فقد فر هذا الشرير لينجو بنفسه من القتل وقد قتل كلا من كارا وجوشان فى المعركة أيضا "ص105

 الخرافة هى أن واحد شخص قتل1400 شخص بمفرده وهو أمر لا يمكن تحققه فمن الممكن أن يقتل عشرة أو مائة ولكنه كما يقول الناس الكثرة تغلب الشجاعة

6-"قال فاسيستا إن هذا الحجر تمثال لأهيليا زوجة جوتام التى لعنها الإله فتحولت إلى قطعة حجر ولما طلب راما من فيشوا ميترا أن يروى له حكايتها قال كانت أهيليا امرأة راعة الجنال وذات يوم دخل إله القمر الذى سحر بجمالها غرفة زوجها فى غيابه لكن أهيليا لم تتعرف عليه وبينما كان إله القمر يغادر الكوخ عاد جوتام فلما رآه انزعج ولعن أهيليا فتحولت إلى حجر ومنذ ذلك الحين وهى جالسة فى انتظاركما لتحريرها بلمسة واحدة من "ص63 "قدميكما وفى اللحظة التى لمس فيها راما الحجر عادت المرأة إلى الحياة وبدت شابة جميلة هى أهيليا فقالت وهى تغسل قدمى راما بدموعها لقد كنت مخطئة وقد خلصتنى من الخطيئة فلاشك أنك إله قد تجسد فى شكل بشرى ثم إنها عادت إلى السماء "ص64

الخرافة هنا هو إنسان يعيد الحياة لإنسان بمجرد لمسة من قدمه ونلاحظ التناقض أن المرأة لا تحيا إلا بلمسة مشتركة من قدمى الأخوين " وهى جالسة فى انتظاركما لتحريرها بلمسة واحدة من "ص63وهو ما يناقض أنه تم الاحياء بلمسة شخص واحد بقوله " وفى اللحظة التى لمس فيها راما الحجر عادت المرأة إلى الحياة"ص64

7-"فأجابت كلا أيتها الأخت لا تنقصى من قدر الحكماء النساك ألا تعلمى أن الحكيم آجاستيا قد جفف المحيط إن الآلهة مثل براهما وفيشنو وماهش يبدون أمام تعويذة صغيرة "ص66

 الخرافة هنا أن إنسان حكيم أقوى من الآلهة حتى أنه يستطيع تجفيف المحيط وهى قدرة لا يمكن لمخلوق حتى بأحدث الوسائل أو الاختراعات فعلها

8-"وجمع جامفانت كل الباحثين وسألهم لنرى ما هى أطول مسافة يمكن أن يقفزها كل منكم فأجاب نيل يمكننى أن أقفز مسافة على بعد300 ميل  أما نالا فقال يمكننى أن أقفز مسافة على بعد200 ميل   لكن أنجاد أكد أستطيع أن أقفز مسافة 500 ميل  "ص126

الخرافة هنا هى قفزة كل مخلوق 300-200-200ميل فى المرة واحدة وهو ما يعنى أنه يأخذ الأرض كلها فى عشرين أو ثلاثين قفزة ومن ثم فالحدث فى الحكاية هو جنونى لأن المسافة بين اليابستين اللاتى كان جيش راما وجيش الأعداء مسافة هائلة فى البحر وهى غير موجودة فى الأرض 

9-"لكن هانومانا بقى ساكنا لا يتحرك فبدأ جامفانت يروى قصة طفولة هانومان فقال :

كنت ذات يوم فى حضن والدتك أنجانا ولما رأيت الشمس قرمزية تشرق اعتقدت أنها فاكهة طازجة وقفزت على السماء كى تمسك بها ولما مددت يدك لتمسك بالشمس غضب الإله آندرا ورمى غضبه عليك فسقطت على الأرض فاقدا الوعى لكن والدك إله الريح لم يستطع تحمل ذلك فسكنت الريح وأوشكت العوالم الثلاث أن تنتهى فاقتربت عندئذ الآلهة من الإله شيفا الذى واساهم وقال لهم لنذهب جميعا إلى إله الريح ونطلب منه أن يكون رحيما "تعدد الالهة127

الخرافة هنا أن هانومان قفز للسماء ليمسك بالشمس وهو قفزة لم تستطع حتى الآن السفن الفضائية المزعومة أن تصل لها لأن المسافة كما يقول الفلكيون بين الأرض والشمس  تقدر بمليارات  الأميال وتقاس بالسنوات الضوئية

10- ثم نهض وأخذ سهما ووضعه فى القوس ثم خاطب إله الماء قائلا لقد رأيت أن صبرى ضعف منى ولكن الآن سوف أجفف ماءك  حتى يستطيع أفراد الفانارا أن يعبروا البحر على أقدامهم "ص147

الخرافة أن الإنسان راما سيجفف ماء البحر ولا نعرف بأى وسيلة يستطيع فعل ذلك بل إنه يهدد إله البحر المزعوم بذلك وهو أمر جنونى

11-"وفى هذه اللحظة بالذات استعاد راما وعيه وتذكر جارودا مساعدة الإله فيشنو فجاءت وأكلت كل الأعداء وبلمسة من ريشها انتعش كل من الشقيقين وعادا بصحة وعافية جيدة وشفيت فى الحال جراحهما"ص153

خرافة جارودا التى تأكل المخلوقات وتشفى غيرهم بلمسة من ريشها وهو جنون فنحن فى عالمنا الشفاء ينم بالعلاج وليس بلمسة ريشة ولا يستطيع أحد أكل الأعداء المقاتلين مرة واحدة

12-"كان الوقت ليلا عندما طار هانومانا فوق آيو دهيا ومعه الجبل فى يده لكن بهاراتا ملك آيودهيا ظنه جنيا فأطلق عليه سهما ليقتله وأصاب السهم هانومانا الذى سقط على الأرض وهو ينادى رام ولما سمه بهاراتا اسم أخيه أسرع إلى هانومانا وسأله منن أنت أيها الأخ قال هانومانا أنا خادم متواضع عند راما وأحمل إليه العشب الذى سينقذ حياة أخيه لاكشمانا"ص160 

الخرافة أن هانومانا يحمل الجبل فى يده ومن ثم فعلينا أن نتخيل كم يكون حجم هانومانا هذا فالجبل يكون بالأميال عرضا وطولا وارتفاعا فهذا المخلوقات لابد أن يكون طوله عدة أميال وكذلك عرضه وكذلك ارتفاعه

13-"وفصل راما رؤوس رافانا وأذرعه عن جسده فسقط جسم رافانا الذى أصبح بلا رأس بصوت مكتوم وبعد أن تلوى لبضع دقائق من الألم أصبح بلا حركة ص163

 الخرافة هى أن رافانا له عدة رءوس وعدة أذرع  فى جسمه وهو مخلوق غير موجود فى الأرض لأن المخلوقات المعروفة فى عالم البشر لها أذرع ورأس واحد مثل الاخطبوط

14-"وهكذا بدأت أيام حكم راما حيث كان الجميع سعداء وكان الناس يتعاونون مع بعضهم البعض ويرعون شئون وقوانين الدين والمجتمع فلم يكن أحد يعانى من شىء ولم يكن أحد يعتدى على غيره وتحرر الناس من المرض والفقر وأما الألم والجهل فلم يقتربا من المملكة إطلاقا وكان الناس يتحلون بالفضائل والآداب والضعيف والقوى يعيشان متحابين حتى أن الطيور والحيوانات كانت تحب بعضها البعض أما الأرض فكانت تعطى محاصيل ونباتات غنية مليئة بالفواكه اللذيذة والأزهار الجميلة أما الأنهار فقد كانت ملآى بمياه عذبة والجبال كانت غنية بالأحجار الكريمة وكان هذا هو العصر الذهبى فى تاريخ الهند إذ كان الناس سعداء وناجحون "ص171

 الخرافة هنا هى أن الحيوانات أحبت بعضها فى عهد راما حتى أن المفترسات من الطيور والحيوانات أحبت بعضها وأكلت الحبوب بدلا من اللحوم وهو جنون لأن تلك الحيوانات والطيور لو تعودت على ذلك لم تكن تعود إلى الافتراس وأكل اللحوم كما فى دنيانا الأرضية

15-"وفجأة ظهر شق فى الأرض وانبثق منها ضوء لإله وسرعان ما ظهرت إلهة الأرض وكان الضوء الإلهى ينبثق من الفجوة وأخذت الإلهة سيتا فى حضنها فانزلقت سيتا فى داخل الفجوة "ص202

الخرافة هنا أن الآلهة المزعومة أخذت سيتا فى حضنها حيث دخلت فى فجوة أرضية وهو كلام جنونى فالانزلاق الأرضى ليس آلهة لأن الإله لا يتواجد فى مكان  كما أن الانزلاق غالبا ما يكون عقابا

16- "تحدث إلى إلهة الأرض أيتها الأم أعيدى لى زوجتى سيتا أو خذينى فى حضنك أيضا فأنا لا أستطيع أن أعيش بدونها ووجودها معى ضرورى حتى ولو كان فى الجحيم  أرجو أن تنفذى رغبتى وإلا فإننى سأقوم بتخريب كل الغابات  والجبال  بسهامى القوية ولن أتردد فى تحطيم كل شىء بل حتى أسبب حدوث الفيضان وفجأة سمع صوت إلهى يقول دع عنك كل الأحزان يا راما فسيتا ستكون معك داما فقد وصلت زوجتك إلى  السماء من خلال القوة التى اكتسبتها بالتأمل والسماء مكانكما الأبدى وسوف تراها هناك الآن حالا  وحين سمع راما الكلمات الإلهية هدأت نفسه قليلا ثم طلب لاكشمانا وقال له سأتجه إلى آيودهيا وحدى مع ولدى لاف وكوش "ص203

الخرافة هنا أن إنسان يستطيع إحداث الفيضان ويخرب الجبال والغابات بالسهام  وبالطبع لا توجد مثل هذه السهام التى تهدم الجبال وتخرب الغابات وتحدث الفيضانات

17"ولما رأى راما صلابة أخيه سمح له أيضا بمرافقته ثم استدعى هانومانا وقال له أيها العزيز لقد قررت أن تعيش حياة طويلة ويجب أن تعيش سعيدا وتذكرنى دائما ويجب أن تبقى على هذه الأرض لتروى قصتى "ص210

الخرافة هنا أن الميت يقرر حياة حى  وهو جنون فالميت لا يقدر وهو راما لا يقدر على فعل شىء فكيف يقرر أن يحيا هانومانا حياة طويلة وكأنه الله الذى يقرر الحياة والموت ؟

18-"فوقف راما عند ضفة النهر وتوسل إلى الإله شيفا ثم تقدم نحو النهر متبوعا بشقيقيه بهاراتا وشاتروجهنا وفى ذلك  الوقت سمع صوت إلهى يقول إن عودتك مع شقيقيك يا راما إلى مسكنك الأبدى ومرحبا بك معهما فى أى شكل كان فابتسم راما عندما سمع هذا الصوت  واتخذ لنفسه قبرا فى الماء مع شقيقه أما الناس فى آيودهيا فقد أخذوا يبكون بمرارة"ص211

الخرافة هو اتخاذ القبر فى الماء فالقبور لا تكون إلا فى اليابس ونلاحظ تناقضا فمرة  القبر لراما مع شقيق واحد ومرة لراما واثنين من الأشقاء .

تناقضات حكاية الرامايانا مع الإسلام

 حكاية الرامايانا الهندية فيها مخالفات عديدة لأحكام الإسلام وفى مقالات أخرى تحدثنا عن  بعضها وهنا جمعنا بعض مخالفاتها لأحكام الإسلام بحيث لا نكرر التعرض للخطأ أكثر من مرة وإن كان هذا حدث عدة مرات فى تلك المقالات ربما لوجود العديد من الأخطاء وكل خطأ يتعلق بشىء مختلف  عن الأخر

"أما الملك داشارت فكان يعبد إله الشمس وهو على ما يزعمون من سلالة الآلهة "ص45

الخطأ هنا وجود سلالة للآلهة والمراد أولاد بنين وبنات لله وهى تشابه خرق أى خلق الكفار بنين وبنات لله كما فى قوله تعالى "وخرقوا له بنين وبنات بغير علم " وبالقطع ليس لله أولاد وهو الإله كما قال "لم يلد ولم يولد "

"وفى كل يوم يقف داشارت أمام إله الشمس وبتعبد له مع كاهن عائلته فاسيستا وذلك فى الصباح الباكر"ص45

 الخطأ المشترك مع العبارة السابقة وجود إله للشمس وهو يخالف أن الإله واحد هو الله والشمس مخلوقة وينبغى عبادة من خلقها كما قال تعالى "لا تسجدوا للشمس ولا للقمر واسجدوا لله الذى خلقهن إن كنتم إياه تعبدون "

"كان الملك داشارت وزوجته الملكة كوشاليا أكبر الملكات ص45قبل أن يولدهما الحكيم كاشياب وزوجته آديتى وبعد أن تقشفا تقشفا شديدا ولدا من جديد وصار اسمهما الجديد داشارات وكوشياب"ص46

الخطأ هنا وجود الولادة الجديدة والتى تعنى التناسخ أى التقمص وهنا  تناقض فالملك والملكة لم يموتا وإنما ولدا من جديد وغيرا الاسم والإسلام لا يقر بحكاية الولادات المتعددة أو الحيوات المتعددة فى الدنيا وقد نفاها عن رسوله (ص) محمد فقال "وما كنت ثاويا فى أهل مدين " و"وما كنت بجانب الغربى إذ قضينا إلى موسى الأمر " فهنا نفى الله وجود محمد(ص) فى عصر موسى (ص)

"فسأله داشارات ولكن متى يكون ذلك وقد داهمتنى الشيخوخة فأجابه الحكيم فاسيستا عليك أولا أن تقابل الحكيم ياجنا الذى يهب الأولاد لتحقق هذه الأمنية "ص47"فقصد الملك داشارت فى اليوم التالى على الحكيم شرينجى وركع على قدميه أمامه وتوسل مادا إليه يديه لقد قدمت إليك لأبتهل إليك للتتفضل بتقديمى إلى ياجنا الذى يهب الأولاد فقصد الحكيم شرينجى إلى أيودهيا وقدم هذا المدعو يانيا وبعد انتهاء الطقوس ظهر إله النار شخصيا وقدم بنفسه وعاءا مليئا بمزيج مقدس من الحليب والأرز للملك داشارت وقال له أيها الملك أيها الملك لقد تحققت أمنيتك قدم هذا المزيج من الطعام بنسب متساوية إلى ملكاتك وسوف يباركك الإله القدير "ص47" وبمشيئة الله حملت الملكات الثلاث "ص48

المخالفة هنا هى أن الملكات حملن بأكلة أرز وحليب وهو ما يناقض كون الحمل يتم بالجماع أو بوسيلة من الوسائل الصناعية التى تجمع بين الحيوان المنوى والبويضة

"قال الحكيم فاسيستا:

"إن هذا العالم صنعه ثلاثة براهما المبدع وفيشنو الحامى وماهش المخرب وبحسب الاعتقاد الهندوسى"ص52

المخالفة هنا أن الكون له ثلاثة صناع أو خالقين وهو ما يخالف وجود خالق واحد قال تعالى "ولن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن الله "

 "أيضا فإن حياة الإنسان مقسمة إلى أربعة أقسام  القسم الأول من مولده حتى سن الخامسة والعشرين ويدعى براهما شاريا والقسم الثانى من سنة الخامسة والعشرين حتى الخمسين وهو مخصص لتكوين الحياة العائلية ويسمى جريهاستا أما خط الحياة فهو من الخمسين إلى الخامسة والسبعين ويعرف باسم فانا براسا ويعنى ترك الأمور الدنيوية والمرحلة الأخيرة هى شمنياس أو مغادرة الحياة "ص52

المخالفة للإسلام هنا هو وجود أربعة أقسام للعمر فالعمر فى الإسلام ليس فيه أقسام محددة بالسنة وإنما التقسيم هو لمن بلغ سن الشيخوخة ففيه ثلاث مراحل الطفولة وهى الضعف الأول والشباب وهو القوة والشيخوخة وهى الضعف الثانى كما جاء فى قوله تعالى ""الله الذى خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشيبة يخلق ما يشاء وهو العليم القدير" والواقع يقرر أن الأعمار متعددة ولا بغ أحد المائة سنة فى عصرنا إلا نادرا  والأعمار تتراوح من يوم إلى ما شاء الله والموت يأخذ ابن يوم ويومين وابن عشرة وخمسين ........

"إن كل بنى البشر لديهم ثلاث صفات من طبيعتهم وهذه الصفات تسمى الخير "سات" والزمنى "تاماس" وراجاس" الملكى فالخير أو سات يقود الإنسان إلى التقوى وحب الله فى حين أن  تاماس يقود نحو المتع الدنيوية أما راجاس فهو يجعل الناس كالنبلاء عظماء"ص52

الخطأ وجود ثلاث صفات فى الإنسان الخير والشر  والعظمة فالإنسان مركب من العقل وهو ممثل الخير والشهوات وهى ممثل الشر أى المتع وليس هناك ثالث لما يسمى العظمة لأن كل من يفعل الخير عظيما 

"ولكى يكون الملك ناجحا عليه إتباع ثلاثة وسائل هى ساما أى السلام وداما أى السلطة وداندا  العقاب وبهيد التفرقة "ص53

 الخطأ هنا أن وسائل نجاح الحاكم هى السلام والسلطة والعقاب والتفرقة وهو يخالف أن نجاح الحاكم تكون أسبابه دين عادل وشعب مؤمن بالدين يعمل به

"وشرح لهم فاسيستا تكوين الجسم البشرى فقال إن الجسم يتكون من خمسة عناصر الماء والهواء والفضاء والتراب والنار وقال لهم إن الإنسان هو أرقى الكائنات الحية وعلم الحكيم فاسيستا الأمراء معنى الأخلاق والفضيلة وقال يجب أن ينال المرء تقديرا من والديه ومعلمه أو مدربه وليس المقصود هو طاعتهم فقط إلى الأبد  بل يجب أن تخدمهم بحب واحترام وإن إلتزام الصدق هو أول الواجبات الدينية فيجب على الإنسان أن يكون صادقا أما الحب والعطف فيجعلان من الإنسان أعظم الكائنات وأما الكراهية فهى السبب الأصلى لكثير من الخطايا "ص53

الخطأ الأول  تكوين الإنسان من خمس عناصر

وهو ما يناقض تكونه فى الإسلام من الماء والتراب أى الطين كما قال تعالى "إنى خالق بشرا من طين "

 الثانى طاعة الوالدين والمعلم والمدرب للأبد  وهو ما يخالف أن طاعة المخلوق للمخلوقات فى الإسلام مقصورة على الطاعة فى الخير وأما الطاعة فى الشر وهو الشرك فممنوعة لقوله تعالى فى طاعة الوالدين مثلا "وإن جاهداك لتشرك بى ما ليس ل كبه علم فلا تطعهما وصاحبهما فى الدنيا معروفا "

الثالث كون الكراهية سبب لكثير من الخطايا  وهو يخالف أن الإسلام طالبنا بكراهية الأعداء ومع هذا طالبنا بالعدل معهم فقال "ولا يجرمنكم شنئان قوم على أى تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى " فالكراهية فى الإسلام ليست سبب لارتكاب الشرور عند المسلمين لأن الله طالب بكونها قلبية

الرابع إلتزام الصدق أول الواجبات الديني وهو ما يخالف أن أول الواجبات هو الإيمان عند سماع الدين كما قال المسلمون "وإنا لما سمعنا الهدى آمنا به"

"قال فاسيستا ... فالحقيقة أن هناك فرقا كبيرا بين الحاكم ورعيته لكن هذا لا يكمن فى معيشتهم فالملك أعظم من رعيته كما أن مهامه أشق وأهم من مهام شعبه "ص54

 الخطأ هنا هو وجود فرق كبير بين الحاكم والرعية وفى الإسلام لا يوجد فارق كما قال تعالى "إنما المؤمنون إخوة" فلا فارق معيشى متسع ولا عظمة

"لن ننسى أبدا تعاليمك ونصائحك ونتمنى أن تمنحنا بركتك لكى نثبت أننا أهل لثقتك ولما قال الأمراء هذا القول انحنوا إلى الأمام حتى لا مست أجسامهم الأرض احتراما لمعلمهم وما لبثوا أن غادروا متجهين نحو آيودهيا "ص56

"وأخيرا دخل راما وأشقاءه إلى القصر فلمسوا قدمى والدهم داشارات ثم تكلم بتواضع والدنا المحترم أنا ابنك راما أقدم لك احتراماتى "ص57

المخالفة المشتركة  بين القولين هنا هى الانحناء الكامل لمخلوق أو ملامسة قدم الوالد بالوجه يخالف الإسلام فهذا التعظيم  لم يشرعه الله

 المخالفة الثانية طلب البركة من الحكيم ولا يوجد شىء اسمه البركة كما فى اعتقاد العامة أنه قادر على منع الشر عنهم والبركة المباحة هى الدعاء لهم الله بارك فيكم

  "وعندما خرج الأمراء بعد فترة قصيرة من كوخهم وهم يلبسون ملابس الأمراء وكان كل شىء يبدو من حولهم بارقا لامعا قالوا للحكيم فاسيستا وهم يمدون أيديهم نحن أبناء الملك داشارات نطلب الإذن منك لنعود إلى بيتنا ولاشك أننا قد اكتسبنا منك الحكمة والمحبة التى لم يكن لأحد أن يقدمها لنا غيرك  "ص55

الخطأ الحكمة والمحبة لا يمكن لأحد أن يعلمها سوى فاسيستا  وهو ما يخالف أن الحكمة من عند الله يعطيها لمن يشاء كما قال تعالى ""يؤتى الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتى خيرا كثيرا وما يذكر إلا أولوا الألباب"

 والمحبة تكتسب من معاملة أى إنسان طيب يريد الخير للناس

"بادره بالقول : لقد أحدث الشياطين الراكشاساس متاعب وقلاقل فلم يعد باستطاعتنا أن نقوم بالمراسم الدينية والعبادات إنهم يلقون العظام والقاذورات فى النار المقدسة وينتهكون حرمتها "ص 60

الخطل وجود نار مقدسة فالنيران ليست مقدسة فالمقدس فى الإسلام هو الوادى الذى توجد فيه الكعبة وهو وادى طوى كما قال تعالى "إنك بالواد المقدس طوى "

 "وفى الحال قتل راما تاراكا بسهم أطلقه عليها من قوسه وفى المعبد أخذ الحكيم فيشواميترا يدرب الأخوين على استعمال الاسلحة الالهية وبعد ذلك التدريب أصبحوا على أهبة الاستعداد لمحاربة الشياطين "ص61    

 المخالفة هنا وجود أسلحة إلهية يتم التدريب عليها  وكل مخلوقات الكون جنود لله ولكن لا يتم التدريب عليها فالتدريب يكون على سلاح الناس وليس الإله وفى هذا قال تعالى "ولله جنود السموات والأرض "

"وعلى احدى المنصات وضع قوس الإله شيفا الذى لم يكن باستطاعة أحد أن يطلب يد سيتا ما لم يتمكن من ربط وتر القوس أولا "ص65

"قال لا كشمان أيها البرهمى العظيم لقد تحملنا كلامك لأننا نأبى أن نؤذى كلا من الآلهة"ص

الخطأ هو إيذاء الآلهة  والله الإله الذى إله سواه لا يمكن لأحد أن يؤذيه أى يضره لقوله تعالى " وما مسنا من لغوب "

"وبارك بارشورام كلا من راما وسيتا وبعد أن حيا  راما غادر القاعة وأنزلت الآلهة من السماء الأزاهير على الزوجين فكان هذا دليلا على مباركتهما لهما "ص69

"وقد أيد الحكيم فاسيستا أيضا هذا القرار وقال بأن راما متسامح كالأرض حكيم كالإله بريها سباتى شجاع مثل آندرا"ص73

"قدميكما وفى اللحظة التى لمس فيها راما الحجر عادت المرأة إلى الحياة وبدت شابة جميلة هى أهيليا فقالت وهى تغسل قدمى راما بدموعها لقد كنت مخطئة وقد خلصتنى من الخطيئة فلاشك أنك إله قد تجسد فى شكل بشرى ثم إنها عادت إلى السماء "ص64

"فأجابت كلا أيتها الأخت لا تنقصى من قدر الحكماء النساك ألا تعلمى أن الحكيم آجاستيا قد جفف المحيط إن الآلهة مثل براهما وفيشنو وماهش يبدون أمام تعويذة صغيرة "ص66     

"قال فاسيستا إن هذا الحجر تمثال لأهيليا زوجة جوتام التى لعنها الإله فتحولت إلى قطعة حجر ولما طلب راما من فيشوا ميترا أن يروى له حكايتها قال كانت أهيليا امرأة رائعة الجمال وذات يوم دخل إله القمر الذى سحر بجمالها غرفة زوجها فى غيابه لكن أهيليا لم تتعرف عليه وبينما كان إله القمر يغادر الكوخ عاد جوتام فلما رآه انزعج ولعن أهيليا فتحولت إلى حجر ومنذ ذلك الحين وهى جالسة فى انتظاركما لتحريرها بلمسة واحدة من "ص63

"بل إن الآلهة وأنصاف الآلهة الحاضرين هنا أظهروا عجزهم عن تقديم العون لنا "ص65

"لكن هانومانا بقى ساكنا لا يتحرك فبدأ جامفانت يروى قصة طفولة هانومان فقال :

كنت ذات يوم فى حضن والدتك أنجانا ولما رأيت الشمس قرمزية تشرق اعتقدت أنها فاكهة طازجة وقفزت على السماء كى تمسك بها ولما مددت يدك لتمسك بالشمس غضب الإله آندرا ورمى غضبه عليك فسقطت على الأرض فاقدا الوعى لكن والدك إله الريح لم يستطع تحمل ذلك فسكنت الريح وأوشكت العوالم الثلاث أن تنتهى فاقتربت عندئذ الآلهة من الإله شيفا الذى واساهم وقال لهم لنذهب جميعا إلى إله الريح ونطلب منه أن يكون رحيما "ص127

"وقرر راما أن يصلى إله البحر فقال أرجو منك يا إلهى أن تجعلنا قادرين على عبور البحر حتى يصل الجنود للشط الأخر للبحر ثم جلس على الحشيش ومد يديه وظل يصلى مبتهلا للإله ثلاثة أيام وثلاثة ليالى لكم الإله لم يرد ففقد راما صبره وغضب فقال لأخيه لم يظهر الإله رغم الصلوات المستمرة "ص146

"كبر التوأمان فى ظل صومعة الناسك وأطلقا اسما على والدتهما هو فانديفى إلهة الغابة وتلقيا التعليم على يد الكاهن فالميكى نفسه فنشئا على هذا الشكل وكانا يخدمان الناسك بإخلاص عميق" ص178 الأولاد يسمون أمهم  الهة الغابة وهو ما يطابق قوله "إن هى إلا أسماء سميتموها أنتم وأباؤكم "

"وفجأة ظهر شق فى الأرض وانبثق منها ضوء لإله وسرعان ما ظهرت إلهة الأرض وكان الضوء الإلهى ينبثق من الفجوة وأخذت الإلهة سيتا فى حضنها فانزلقت سيتا فى داخل الفجوة "ص202

"فقال إله الموت الذى كان متنكرا فى صورة براهمى أنا لست برهميا يا راما ولكننى فى الحقيقة إله الموت وقد أرسلنى فيشنو إليك وأريد أن أتحدث معك على انفراد ولا يحق لأحد غيرنا أن يكون حاضرا وإذا سمع أحد حديثنا فسوف يموت حالا بل حتى لو حصل هذا الخطأ من فيشنو أو براهما أو ماهش فلن ينجو من العقاب "ص 206

ما سبق من نصوص يقر مقولة تعدد الآلهة ووجود آلهة متعددة للقمر والماء والأرض والموت وحتى أنصاف آلهة وهو ما يخالف أنه لا يوجد فى الإسلام سوى إله واحد هو الله كما قال تعالى "وما من إله إلا الله " ولا يوجد له سلالة ولا شركاء كما قال تعالى " لم يلد ولم يولد " و"ولم يكن له شريك فى الملك "

"وسرعان ما أعدت المحرقة وتم حرق الجثمان وفقا للطقوس الدينية الهندية "ص96

حكم حرق الجثث يناقض الإسلام فى وجوب دفن الميت فى الأرض وهو ما سماه الله مواراة السوءة  فى قوله "فبعث الله غرابا يبحث فى الأرض ليريه كيف يوارى سوءة أخيه قال يا ويلتى أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأوارى سوءة أخى فأصبح من النادمين"

"لقد كنت آمل العودة إلى آيودهيا بعد انقضاء فترة النفى لكن حماسى للعودة قد فتر بعد وفاة أبى لكن الحكيم فاسيستا نصح رام كثيرا وقدم له تعازيه وهكذا وقف رام فى حياة نهر المانداكينى وقدم القرابين لروح والده المتوفى "ص 99

تقديم القرابين لروح الميت مخالفة للإسلام فالميت لا ينفعه سوى سعيه وهو عمله الدنيوى كما قال تعالى "وأن ليس للإنسان إلا ما سعى " ولا ينفعه عمل غيره كتقديم القرابين أيا كان نوعها

"قائلا إن هذا الماء المقدس سيصل إليك دوما "ص100

 لا يوجد ماء مقدس بمعنى ماء مخصوص فى مكان على الأرض وإنما كل الماء طاهر طالما هو متجدد ولذا سماه الله  فى قوله "ونزلنا من السماء ماء مباركا "

"وفى هذه اللحظة بالذات استعاد راما وعيه وتذكر جارودا مساعدة الإله فيشنو فجاءت وأكلت كل الأعداء وبلمسة من ريشها انتعش كل من الشقيقين وعادا بصحة وعافية جيدة وشفيت فى الحال جراحهما"ص153

 المخالفة هنا هو وجود شافى غير الله والشافى فى الإسلام هو الله بالأخذ بالأسباب وفى هذا قال تعالى "وإذا مرضت فهو يشفين "

"قال فيبهيشانا لراما ليس لديك عربة ولا سلاح فكيف ستنتصر على رافانا القوى فابتسم راما وقال إن الثقة بالنفس عربتى القوة والمعرفة وضبط النفس والنية  الطيبة هم عجلاتها الأربعة أما العفو وحسن التصرف أو السلوك الجيد فى الحبال التى تربط بها جياد العربة أما الثقة بالله فهى السائق بينما الرضا والإحسان هما سيفى وفأسى أما مبادئى هى السهام التى أستخدمها أما إخلاصى للبراهمة ولمعلمى هو سلاحى الذى لا يقهر فأى وسائل أخرى للنصر يمكن للمرء أن يتوق إليها "ص162

الكلام هنا كلام إنشاء ليس فيه أخذ بالأسباب التى طالب الله بها المسلمين فقال "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة "

"فبكت بمرارة ثم قالت صحيح أننى كنت فى سجن رافانا لكننى لم أفكر فى أحد غيرك كم أنا سيئة الحظ لأن زوجى يشك فى طهارتى فلماذا أعيش إذن ثم قالت سيتا التى كانت طاهرة نقية الفكر موجهة حديثها إلى لاكشمانا طبقا لمعتقدات الدين أرجوك أن توقد النار فى الحال فأطاع لاكشمانا سيتا  وما لبثت سيتا أن أخذت تصلى لإله النار :إن شرفى بين يديك فساعدنى على تقديم الدليل على اخلاصى لك ولتكن وخزتك لى باردة  كشجر الصندل  ثم جلست سيتا فوق موقد النار "ص165

طقس اثبات الشرف بالجلوس على موقد النار هو جنون فليس هناك امرأة ستنجو من احتراقها  لو جلست علي النار وهو طقس أراد به الرجال الذين شرعوه التخلص من زوجاتهم بالموت حرقا وهو يخالف أن إثبات الزوجة لشرفها فى الإسلام أن تقسم بالله خمس مرات على براءتها كما فى قوله تعالى " "والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبينويدروأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين"

"لما دخل راما إلى أرض آيودهيا خاطب أنجاد وفيبهيشانا وقال لهما انظروا إلى هذه المدينة التى هى مسقط رأسى ومياه ساريو مياه مقدسة بالنسبة لى وهى تمنحنى هدوء فى التفكير كما أن شعب آيودهيا أعز على من حياتى فقال فيبهيشانا بعد أن أخذ قبضة من التراب ووضعها على جبينه إننا محظوظون لأننا موجودون فى هذه الأرض المقدسة "ص168

 المخالفة هنا وضع التراب على الجبين وهو ما يسمونه علامة التيكا  وعلى حد علمى فإن تلك العلامة تأخذ من روث البقر  وليس من التراب كما فى الرامايانا وفى الإسلام لا يجوز وضع التراب على الوجه إلا فى حالة التيمم للصلاة فى حالة عدم وجود ماء

 

 

 

 

 

 

 

اجمالي القراءات 7767

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   حيدر عيسى     في   الخميس 22 يناير 2015
[77228]

مشكور اخي رضا على هذا الموضوع الرائع والمفيد


السلام عليكم

وفي الحقيقة اني كلما استمع او اقرأ القران وبالاخص عن قصص الاولين وكيف كانت عباداتهم وجهلهم .

فاني احمد الله سبحانه وتعالى على نعمة القران ونوره وهداه .

2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 22 يناير 2015
[77254]

من فضلك من فضلك من فضلك -رضا البطاوى الإلتزام بشروط النشر .


من فضلك - من فضلك -من فضلك . اخ رضا البطاوى - الإلتزام بشروط النشر فى الا تتعرض لعقائد غير المُسلمين على هذا الموقع المبارك .. الموقع معنى فى الجانب الدينى بإصلاح المسلمين فقط فقط فقط بالقرآن .فلا داعى للدخول فى مهاترات ليس لنا دخل بها ولا ناقة لنا فيها ولاجمل ... ارجوك إحترم الموقع ،واهله ،وشروط النشر عليه ، الموقع ليس ارشيفا لحفظ مقالاتك فيما هب ودب كما تفعل على مواقع كثيرة أخرى . ومنها من شطبك وحذفك ومنعك من دخولها نهائيا .فأرجوك الا تستغل كرم الموقع وإدارته وأهله فى نشر كل ما يحلو لك ..فالموقع له شروط للنشر عليه ارجوك ان تلتزم بها كما يلتزم بها كل كُتابه الكرام ... نحن ليس لدينا وقت للجرى وراء من يسبون ديننا ورسولنا وقرآننا على هذا الموقع بسبب مقالاتك عن عقيدتهم الغير إسلامية ..فقد شطبت  اليوم تعقيبات كثيرة  من تلك النوعية بسبب مقالاتك عن الهندوسية والبوذية وغيرها .فلا تُضيع وقتنا ومجهودنا وعُمرنا فى كلام فاضى  بسبب عدم إلتزامك بشروط النشر على الموقع ،وعدم تقديرك لأهله ،فقد نصحوك كثيرا بهذا ،ولكن واضح انه مفيش فايده ..



3   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الجمعة 23 يناير 2015
[77260]

من الآخر


طيب...هل هناك عدد محدد للإستعطافات و ال(من فضلك)..يا أستاذ عثمان ؟



أنا لدي إقتراح



و إنت حضرتك بتشرب فنجان قهوتك ....تروح على عنواين مقالات حضرته ....و اللي خارج عن شروط النشر ..وقل رب ينسفها نسفا...وإن عاد ..فليس عدنا ..و لكن ..لكم دينكم و لما ديننا...و السلام على الجميع ..مش بس على من اتبع الهدى



4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 23 يناير 2015
[77264]

لا ادرى يا استاذ دندن


بصراحة ما عرفش يا استاذ دندن . الأخ رضا البطاوى منتظر كم مرة من الرجاء ليلتزم معنا كما كان سابقا بشروط النشر .لكى اكتبهم له مرة واحدة ..((وبينى وبينك أنت بس ههههه))انا لو معى خاصية حذف المقالات كنت حذفت المقالات المخالفة من اول ثانية ،لكن حظه حلو أن الخاصية دى مع الأستاذ أمير منصور -مدير الموقع -  ههههههههههههه.على كل حال نتمنى ان يلتزم اخونا رضا بشروط النشر ويبتعد عن ديانات وعقائد غير المسلمين ..



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 1105
اجمالي القراءات : 9,382,223
تعليقات له : 268
تعليقات عليه : 485
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt