ق 3 ف 4 : سيكولوجيا الحركة السلفية فى السعودية

آحمد صبحي منصور في الأحد 16 نوفمبر 2014


كتاب ( المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين )

القسم الثالث المعارضة الوهابية التى أنجبت أسامة بن لادن 

 الفصل الرابع :  وجهة نظر قرآنية  نقدية للجنة الشرعية السلفية 

الفرع الثالث:  تحليل سيسيولوجي للحركة السلفية في السعودية 

 المسعرى ورفاقه فى رؤية سيكولوجية

1 ــ أتاح الغرب للمسعرى ورفاقه أن يعبروا عن مكنون أنفسهم .ولكي ندلل علي سيكولوجية  المسعري ورفاقه من زعماء الجهاد الذين يعيشون في لندن ننقل هذه الفقرات من النشرة رقم 142 التي تتحدث عن بعض مراحل الازمة في حصار العراق  وكيف اعلنت هذه المنظمات التي تعيش في لندن الحرب علي بريطانيا وامريكا ، مما استدعي اجهزة الاعلام الي الالتفات اليهم ، وهذا بالضبط ما يريدونه ، الا وهو لفت الانتباه ، ليكونوا داخل موقع الاحداث بأي طريقة ، حتي ولو استحقت سخرية الغرب والشرق ، تقول النشرة 142 ( لقد اخذت مجموعة من التنظيمات الاسلامية هنا في لندن وفي مقدمتها لجنتكم ، لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية بزمام المبادرة وذلك باصدار اعلان الحرب علي الحكومتين الامريكية والبريطانية بتاريخ 13/10/1418 هـ الموافق 10/2/1998 باللغة الانجليزية ، ولعلنا ننشر ترجمته لاحقا ، مما ادي الي ردود فعل هائلة في الاوساط السياسية والاعلامية ، ودعا ناطق اللجنة الرسمي الي العديد من اللقاءات والمقابلات والمناظرات في المذياع والتلفاز ، كان احدها مع وزير الدفاع البريطاني ، وكذلك الي موجة نقاش حادة في شبكة الانترنت ، كما قامت الشعبة الخاصة من اسكوتلانديارد مع الاستخبارات الداخلية  MI5 وجهات اخري باجراء تحقيق مع فضيلة الشيخ عمر بكري امين جماعة المهاجرون في منزلة، حيث رفض الشيخ ضيافتهم وتقديم المرطبات لهم ،مادامت الحكومة البريطانية في حالة تحضير لضرب العراق المسلم ، ولكنهم لم يشرفوا الناطق الرسمي للجنة بمثل هذا التحقيق بعد ، كما نشرت التايمز (التي تعد شبه رسمية ) بأن هناك قائمة بنحو مائة شخص سيتم اعتقالهم في حينه ، وربما ترحيل بعضهم ، وامتلأت لندن باشاعات لا اصل لها عن اعتقال فلان او فلان ولكن الظاهر ان كل هذه التحركات كلها من باب الحرب النفسية والارهاب الفكري ، ويستبعد ان تتحرك النيابة العامة البريطانية للقيام بأي اجراء قانوني لاسيما وان مجموعة برلمانية صغيرة ولكنها نشيطة تنتمي في الغالب للحزب الحاكم قد عارضت وبشدة أي عمل عسكري ، وكذلك الكنيسة الانجيليكانية ، ولدهشة الجميع الكنيسة الكاثولكية ، وغالبية الاحزاب اليسارية والمنظمات العمالية ، وهناك معارضة قوية للعدوان العسكري علي العراق حتي في داخل امريكا ، حيث منيت العجوز الشمطاء مادلين اولبرايت وسليل الكهنة وزير الدفاع الامريكي بهزيمة اعلامية نقلتها ال CNNحية علي الهواء علي يد طلبة جامعة اوهايو ، فللّه درهم .  ولقد قام العديد من التنظيمات واللجان والشخصيات بتنظيم المظاهرات والاعتصامات والمهرجانات الخطابية التي حضرنا بعضها في مجلس العموم البريطاني وامام السفارة الامريكية ، ثم توالت الفتاوي ومها فتوي انصار الشيعة التابعين للجماعة الاسلامية بمصر بتوقيع ابي حمزة المصري وتاريخ 25/9/1418 هـ الموافق 28/2/1998 م ومن اهم ما تضمنه : من افتي بما يكون مقتضاه قتل المسلمين بغير حق وتمكين الكفار من محرمات المسلمين او بكلا الامرين فقد حاد الله ورسوله ،فيستتاب والا قتل مرتدا ان اصر ..فهل يستيقظ ال سعود ؟ ‍وقد سبق للجنة توزيع اصلها ، ونشرت القدس العربي يوم الاثنين الماضي 26/10/1418 هـ الموافق 23/2/1998 م نص بيان الجمعية الاسلامية العالمية لجهاد اليهود والصليبيين بتوقيع الشيخ المجاهد اسامة بن لادن والشيخ الدكتور ايمن الظواهري ، اميرجماعة الجهاد في مصر وابي ياسر رفاعي احمد طه احد قيادي الجماعة الاسلامية في مصر ، والشيخ مير حمزة سكرتير جمعية علماء باكستان ، والشيخ فضل الرحمن امير حركة الجهاد في بنجلاديش ، البيان ينص علي ان قتال الامريكان وحلفائهم فرض عين علي كل مسلم ان امكنه ذلك في كل بلد تيسر فيه وذلك حتي يتحرر المسجد الاقصي والمسجد الحرام من قبضتهم ، وحتي تخرج جيوشهم من كل ارض الاسلام مشلولة كسيرة الجناح عاجزة عن تهديد أي مسلم ، وامتثالا لقوله تعالي ( وقاتلوا المشركين كافة  كما يقاتلونكم كافة ..الخ ) وستقوم اللجنة بتوزيعه فورا الحصول علي اصله .  نحن لا تعنينا النظم الرأسمالية والارستقراطية الحاكمة في بريطانيا وامريكا ، وكافة دول الغرب ، فأمرها مؤجل الي قيام الدولة الاسلامية التي ستقوم بأذن الله تعالي بمحق النظام الرأسمالي الربوي العفن والقضاء علي منظمات الكفر والظلم والاستعلاء العالمية : الامم المتحدة ، البنك الدولي ، صندوق النقد الدولي ، أي انها ستقوم بأرساء الحق والعدل داخليا ودوليا ، ومحق الباطل والظلم وتبديد ظلماتها بالنور الذي نزل علي محمد صلوات الله وسلامه عليه وعلي اله فيدخل الناس في دين الله افواجا ، وتتحرك الجماهير المظلومة في الشرق والغرب ويسقط في ايد الطغم الطاغوتية فتتقاعد سلما او تستأصل حربا ويومئذ يفرح المؤمن ويستريح الكافر ).

2 ــ لقد هربوا من بلادهم ففتح لهم الغرب ابوابه ووفر لهم الحماية والرعاية فعاشوا على صدقاته وكرمه وإعاناته الاجتماعية ، وتمتعوا بحريتهم الدينية والفكرية والقولية ، حرية التعبير والمعارضة السياسية التى كانوا محرومين منها فى بلادهم ، فانتهزوا اول فرصة لكي يستخدموا تسهيلات الغرب لهم في اعلان الحرب عليه في مجرد قصاصة ورق ، وكل ما فعله لهم انه استمع اليهم ، فامتلأت قلوبهم بالهلع والاشاعات واهمل الغرب شأنهم اشفاقا عليهم ، والمصيبة الكبري ان يفهم الغرب ان كل المسلمين علي هذه الشاكلة أوان يعرفوا الاسلام علي غير حقيقته .

3 ــ ونرى المسعري ورفاقه الاشد تطرفا يزايدون على الأم التى أنجبتهم ( الاخوان المسلمين ) وبعض فصائل الاخوان المسلمين  رأت من الدهاء والخروج من دائرة الاضطهاد أن يتعاونوا مع أنظة الحكم ، فى مرحلة الدعوة والتربية التى تسبق مرحلة التمكين . قام المسعرى يزايد عليهم ، ويعتبر من الخطأ القاتل ( التطبيق التدريجي للاسلام الذي يبدأ بالسكوت عن الكفر البواح ، وينتهي بالدمار والخذلان والوقوع تحت الاحتلال العسكري ) وقد هاجم المسعري الاخوان المسلمين في الاردن وهم علي حد قوله ( كبري الجماعات الاسلامية ) لأنها ( تتورط في الانتخابات الاردنية ، وتشارك في حكم الطاغوت والحكم بغير ما انزل الله ، وهي أس القضايا ، ثم تنسحب من الحكومة بسبب الصلح مع اسرائيل ..ولا تزال تدور حول نفسها وتتخبط ، والمحصلة النهائية هي تثبيت النظام الاردني الكافر )[87]. فكيف ينادى بتوحيد ( الأمّة الاسلامية ) وهو يهاجم اساتذته من الاإخوان المسلمين ، وهم الأقرب اليه ؟.  وقد سبق ان المسعري عزل د. سعد الفقيه الذي كان يميل الي منهج الاخوان المسلمين ، ويرفض تكفير الدولة السعودية ويفضل التعامل مع الواقع .

4 ــ نجا من هذا العُقد النفسية رفيق لسعد الفقيه سبق الجميع باتجاهاته الاصلاحية مع تميزه بالاستنارة وهو الدكتور احمد التويجري الذي جمع بين الدراسة الغربية التخصصية التوجهات الاسلامية الاصيلة ، بالاضافة الي انتمائه لعائلة ذات نفوذ ترتبط بصلات قوية مع الامير عبد الله ولي العهد ، وقد ضحي الدكتور محمد التويجري بكل هذا النفوذ ، وأوذي حتي ترك وظيفته ، وسبق الاصوليين العاديين بتقديم ورقة للاصلاح تراعي ظروف المملكة ، ثم تعرض للسجن في 30 / 8/ 1993 ووصفته منظمة ليبرتي بالنموذج الذي يمثل التيار الاسلامي الاصلاحي الحديث ، والذي يمكن ان يقدم ورقة اصلاح تلتقي عليها مختلف التيارات الاصلاحية السنية والشيعية والليبرالية ، بسبب رؤيته المستنيرة للحرية وحقوق المرأة وحقوق الشيعة [88] ولو تخيلنا ان الدكتور احمد التويجري قد هاجر الي لندن مع المسعري لناله المسعري بالاذي والتكفير.

وبذلك فأن المسعري يمثل مع رفاقه القلائل تيارا متشدد للاصوليات شديدة التطرف التي لاتزال تنبض بالكراهية والتكفير للجميع بينما لزم اغلب الاخرين الصمت

أخيرا

المسعرى ترك العلم النافع الذى تخصص فيه وفشل فيه وهو الفيزياء النووية ، وتفرغ للهجص السلفى . المسعرى يجب علاجه فورا على نفقة الأسرة السعودية ، فهى المسئولة عما وصلت اليه حالته العقلية .!!

كلمة نهائية فى الشرع السّنى ( غير الشريف )

السلفيون وغيرهم يعتبر كل منهم شريعته إلاهية ، وأنها ( الشرع الالهى الشريف ) بينما هى أقاويل بشرية ، تتأثر بالعوامل الاجتماعية والنفسية لقائلها سواء كان الشافعى أم المسعرى ، وسواء كان التويجرى أم ابن تيمية . هم بجعلون أقاويلهم البشرية شريعة الاهية يوجبون الجهاد الحربى فى سبيل تطبيقها . هم بذلك يظلمون الناس ورب الناس جل وعلا . هناك أديان أرضية مسالمة تعترف بالتعددية كالتصوف ، وهناك أديان أرضية للمسلمين مثل الوهابية متعدية تدعو للقتال جهادا فى فرض نفسها على الآخرين . هى أديان تهدد السلام العالمى ، وتستدعى المواجهة من داخل الاسلام لتبرئة الاسلام ولإنقاذ الحضارة البشرية .

 

 

 

 

الهوامش للفصول : الثانى والثالث والرابع من القسم الثالث :

1-             زلزال ال سعود ص (1) .

2-             حافظ وهبة : جزيرة العرب في القرن العشرين : ص 300 الطبعة الثانية القاهرة 1956

3-             حافظ وهبة .المرجع السابق 280

4-             ام القري  في 23/9/1932 .

جلال كشك : السعوديون والحل الاسلامي : 691 ،692 .

5-             جلال كشك .المرجع السابق 259،81 .

6-             المسعري : الادلة القطعية 116 ،120 .

7-             زلزال ال سعود 2،4،10.

8-             المسعري : الادلة القطعية 7،72،78،100،116 : 117 .

9-             المسعري : المرجع السابق 6 ، 7، 9، 11،13، 15 : 17، 43،84،94،101،105

10-        المسعري : المرجع السابق 12 .

11-        المسعري : حكم تولي المشركين 2،7،9 لندن بدون تاريخ .

12-        المسعري : الادلة القطعية 110-،35 .

13-        المسعري : ادلة القطعية 59 .

14-        المسعري : محاسبة الحكام : 69 -، 84-، 88- الطبعة الثانية لندن 2000م

15-        الجزيرة العربية العدد 16 ، مايو 1992 : ص 38 ، 42 .

16-        تقرير ليبرتي : ترجمة الحرمين : http://www.e-group.com/massage/taqarir./12

17-        المسعري : حكم تولي المشركين ك ص 6،7.

18-        المسعري : الادلة القطعية 131-.

19-        زلزال ال سعود : 15 ،16 .

20-        المسعري : الادلة القطعية 8،116 .

21-        المسعري : المرجع السابق 6،105 .

22-        مجلة الجزيرة العربية : المرجع السابق 39 .

23-        مجلة الجزيرة العربية : نفس المرجع 43: 45 .

24-        تقرير منظمة العفو الدولية  http//www.amnesty-arabic-

org/saudianarabia/text/se../secretstate-made23-01-00-bh:p8

http//www.amnesty.org.saudiaarabia:secrecyandfearpp:6,7,10

25-        مركز ابن خلدون : التقرير السوي للمجتمع المدني والتحول الديمقراطي لسنة 1996 1997 ، 297 : 303 .

26-        المسعري : الادلة القطعية : 17 .

27-        نقلا عن كمجلة الجزيرة العربية : العدد 16 مايو 1992 ص 26 .

28-        التقرير السنوي لمركز ابن خلدون عن المجتمع المدني والتحول الديمقراطي لسنة 1992 ، 194 : 214 .

29-   د. احمد صبحي منصور : الانتخابات الديمقراطية في مصر : دراسة منشورة  في تقرير المجتمع المدني والتحول الديمقراطي لسنة 1997 ، ص 429 : 432 .

30-        زلزال ال سعود 13 ، 19- .

31-        التقرير السنوي لمركز ابن خلدون عن المجتمع المدني والتحول الديمقراطي لسنة 1994 في سنة 1995 ص 166 .

32-        نشرة  2استثنائية ، والنشرات العادية ارقام 16 ،17،19،21، 25، 33،56 في 12 /7/1993 .

33-        زلزال ال سعود : 25 ، النشرة عدد 16 في 15/10/1994 ، بيان ليبرتي ، لندن في 23/5/1993 .

34-        نشرة رقم 33،6،19،20 .

35-        نشرة رقم 43في 12/4/1995 ، 16 في 5/10/1994 .

36-        النشرات رقم 20،21،23، 44،57 ،59،63،690،70،149 .

37-        نشرة رقم 87 في 14 /2/1996 .

38-        النشرة 145 في 4/6/1998 ، العدد 38 ، 58 ، 45 .

39-        النشرة 13 ، والادلة القطعية للمسعري ص8.

40-   نشرة 110 في 11/9/1996 ، 114 في 6/11/1996 ،130 في 20/8/1997 ، 131 في 3/9/1997 ، 132 في 17/9/1997 ، 133 في 1/10/1997 .

41-        الادلة القطعية ص 9 .

42-        تقرير ابن خلدون لسنة 95 في 96 / 156-،165-، لسنة 96 في 1997 ص 297 : 303 .

43-        النشرة رقم 97 في 1/5/1996 ، رقم 98 في 8/5/1996 .

44-        النشرة رقم 67 ، 68 ، 78 ،61 ،75 ، 31،5،15،34،35 جريدة الجزيرة العربية : المرجع السابق ص5 .

45-        النشرات رقم 37 ،40 ،144 ،46،149،122،131،152،17،33،34 مجرد امثلة

46-        نشرة رقم 145 في 6/5/1998 .

47-        نشرة 78 في 13/12/1995 .

48-        نشرة 20 ،23 ،26 ،30،31.

49-        نشرة 131 ، 152 ،135،122،150 .

50-        الادلة القطعية 31،32،55،116 .

51-        نشرة 130 في 20 /8/1997 .

52-        نشرة 130 ، 135 ، 121 .

53-        نشرة 147 في  15/7/1997 .

 


54-        المسعري : الادلة القطعية 141-.

55-        بيان اللجنة رقم 9، والنشرات 6،9،13،15،33،34،37 .

56-        منظمة ليبرتي : فوضي القضاة : المرجع السابق ص9 .

الحرمين : المرجع السابق 1 : 2.

الجزيرة العربية : المرجع السابق 26،38 .

57-        نشرة : 67،132 ،147 .

المسعري : محاسبة الحكام 197 -،207-.

58-        نشرة رقم 3،4،6،9،7،17،20،19،26،27،28،29،30،70، 72 ،74،76،84،142.

جزيرة العرب : 47.

تقرير : فوضي القضاء 6: 7 .

59-        جريدة الجزيرة العربية : المرجع السابق 45،46،47،38 .

بيان رقم 23 .

60-        نشرة رقم 57 في 19/7/1995 ، 71،72،73 ،84 ،114 في 6/11/1999 .

61-        نشرة رقم 9،23،28،11،25،26،28،36،14،15،44،18،23،31،38،76 في 29/11/1995 .

62-        نشرة رقم 15،23،17،21،24 .

63-        نشرة رقم 26،27،32،39 .

64-        نشرة رقم 19 ،20 ،24،21،27 ،41،22،42،5،15.

65-   نشرة رقم 3،4،5، 10 ،14،20 ،24،21،25 ،26،27،29،31 ،32،41 ،42 ،44، 45، 54،56، 59 ،66 ، 76 في 27/9/1995 وظهر ذلك في تقرير فوضي القضاء ، اصدرته ليبرتي ، المرجع السابق ص 6: 7 .

66-        نشرة رقم 17،21،36،34،39 .

67-        نشرة رقم 4،5،18 ،20،21،24،37،41،49،112 .

جريدة الجزيرة العربية : المرجع السابق ص 19 .

68-        نشرة 6،7،9،10،15 ،25،34،35،37،41،79 في 19 /12/1995 .

69-        نشرة 6،14،40،43،70 ،84 ،131،133 .

70-   د. احمد صبحي منصور : وجهة نظر اسلامية حول العلاقة بالاخر : مجلة الانسان والتطور لسنة 19 العدد 60 يناير 98 ص 11-.

71-        نشرة 102 ،139 ،148 ، وايضا نشرات 55،18،24،43 وكتبه الادلة القطعية ص 12 ، محاسبة الحكام 88 .

72-        نشرة 136 في 19/11/1997 ، نشرة 33 في 4/3/1996 ، الادلة القطعية 3،6.

73-   الادلة القطعية 3،19،26،27 ،29،30،31،33،34،35،36،37،38،39،40،41،43،44،47،48،49،50،52، 53 ،55،56،58،59،60،62،80 ،84 ،85 ،92 ، 96 ، 11- ، 131- .

محاسبة الحكام 7

حكم تولي المشركين 4،5،6،9،10 .

74-        الالة القطعية 106 : 115 .

محاسبة الحكام 7 .

حكم تولي المشركين 17،18،19،20 .

75-        الادلة القطعية : 26،27،41،42،62،99،100،108،113 .

فوضي القضاء : المرجع السابق 1،2،3.

76-   د. احمد صبحي منصور : حرية الرأي بين الاسلام والمسلمين : كتاب الملتقي الفكري الثالث للمنظمة المصرية لحقوق الانسان 1992 / حد الردة : القاهرة 1993 ،مجلة القاهرة في العدد 152 لسنة 1995 وكتاب حد الردة ، وصدر في طبعتين 1993 ، 2000  بالقاهرة ، ثم ترجم الي الانجليزية سنة 1999.

جمال البنا : كلا ثم كلا لفقهاء التقليد : القاهرة 1995 ، المركز الاسلامي /الاسلام وحرية الفكر : حد الردة صناعة فقهية ، القاهرة 1999 ، المركز الاسلامي .

77-        نشرة 55، 73 ، 13، 148 .

الادلة القطعية 16 ،26،27 .

78-        نشرة رقم 78 في 13/12/1995 ، 14 وبيان رقم 31 .

الادلة القطعية 42 .

تقرير ليبرتي : فوضي القضاة : المرجع السابق ص 20 .

79-        زلزال ال سعود 7،8،9 .

80-        الجزيرة العربية  عدد 16 مايو 92 ص 38 ، 44: 46 .

81-         المعاناة السرية : تقرير منظمة العفو الدولية : مرجع سابق 4،17 .

82-        تقرير مركز ابن خلدون : المجتمع المدني والتحول الديمقراطي ، تقرير سنة 99 ، 2000 / 295 ،297 : 298 .

83-   د. احمد صبحي منصور : حق المرأة في تولي رئاسة الدولة الاسلامية : بحث منشور في رواق عربي : اصدار مركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان عدد 15 ، 16 سنة 1999 ص 64 : 99 ، حقوق المرأة  بين المواثيق الدولية والاسلام السياسي : مناظرات حقوق الانسان رقم 6 سنة 1999 مركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان ص 67 : 75 .

حقوق الانسان في فكر الاسلاميين : مناظرات حقوق الانسان رقم 7 سنة 2000 مركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان ص 41 : 75 .

جمال البنا : المرأة المسلمة بين تشريع القرآن وتقييد الفقهاء : المركز الاسلامي . القاهرة  1998 .

84-        فوضي القضاء : تقرير ليبرتي : المرجع السابق 1،2

المعاناة السرية : المرجع السابق 4،7،8،9،10،17 .

مجلة الجزيرة العربية ك المرجع السابق 43،44،47،38 .

85-        بيان اللجنة رقم 35 في 3/5/1995 النشرة 18،36 .

الادلة القطعية 15 ، 22- .

زلزال ال سعود 9 .

86-   د. احمد صبحي منصور : مقالات : ايهما الحلال والحرام : البنوك ام شركات توظيف الاموال في الاخبار بتاريخ 29 /6/1998 ص6 ، قضية الربا وازمة الاجتهاد :الاخبار في 30 /5/1990 ص5 ، ومقالات اخري في جريدة العالم اليوم عدد الجمعة صفحة معاملات اسلامية خلال عامي 92،93 ، ومقال : قضية الربا وازمة الاخلاق في جريدة الميدان في 15 /10/1996 ص9 ، عدا الندوات الفكرية التي تردد اصداؤها في الصحف العربية و الاجنبية .

87-        الادلة القطعية 120 ،121 .

88-        منظمة ليبرتي المنشور الصادر بتاريخ 14/9/1993 لندن .

اجمالي القراءات 5591

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4467
اجمالي القراءات : 43,067,998
تعليقات له : 4,719
تعليقات عليه : 13,653
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي