معنى أن تؤمن بالشيطان وفرعون وهامان

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء 21 اكتوبر 2014


1 ـ قال :  أنت تقول إن الشخصيات التاريخية كالصحابة والخلفاء الراشدين ليسوا جزءا من الإيمان ، وأن التاريخ للراشدين والصحابة والأئمة والأولياء هو تاريخ بشرى أبطاله بشر ، وكتبه بشر ، وهو قضية علمية تاريخية . والروايات التاريخية لو ثبت صحتها بميزان البحث التاريخى فهى حقيقة علمية ، والحقائق العلمية ( أخبار )  تحتمل الصدق والكذب، أو هى ( حقائق نسبية ) وليست  ( حقائق مطلقة ) لأن الدين الهى وحده هو ( الحقيقة المطلقة ) وأنت تعتبر القرآن وحده هو الدين الالهى وأن آياته هى الحقائق المطلقة .

وبالتالى قلت : إن من ينكر أو يكذّب بحقيقة الاهية فقد كفر وكذّب بحقيقة الاهية يجب الايمان بها . لأن الحقائق الالهية الدينية القرآنية مجالها ( الإيمان ) ، ومن لا يؤمن بها فهو كافر بها ، والقضية هنا لا تقبل رأيا ثالثا ، فإما إيمان وتسليم وإما كفر وتكذيب ، وقد أتاح الله جل وعلا للبشر الحرية المطلقة فى الايمان أو الكفر وفى الطاعة أو المعصية ، ولا شأن لدينه الاسلامى العظيم بما يفعله البشر من هداية أو ضلال ، لأن لهذا الدين الالهى يوما قادما لا محالة ، هو ( يوم الدين ) وفيه حساب البشر على إختيارتهم فى الدنيا ، وفيه طبقا لذلك إما خلود فى الجنة أو خلود فى النار . لذا فمن أنكر حقيقة قرآنية أو آية قرآنية ومات على ذلك فأمامه يوم عسير لا هروب منه . لأنه أنكر حقيقة مطلقة .

وقلت إن الذى ينكر حقيقة تاريخية فلا شىء عليه لأن التاريخ ليس دينا ، ولأن الشخصيات التاريخية ليست جزءا من الدين . وعليه فلو أنكر شخص ما وجود الخلفاء الراشدين أصلا فلا شىء عليه ، ولو أنكر وجود أبى بكر وعمر وعثمان وعلى وطلحة وأبى هريرة والدولة الأموية والدولة العباسية فلن يدخل النار ، غاية ما هنالك أنه أنكر قضايا علمية تاريخية ، ويوصف بالجهل وليس بالكفر .

قلت : نعم هذا قلته كثيرا

قال : ولكنك حين تستشهد بالقرآن الكريم فأنت تقول رأيا لك ، وهذا الرأى قد يكون خطأ وقد يكون صوابا . فهل إستشهادك بالقرآن الكريم فى أبحاثك يدخل فى الحقائق المطلقة ؟

قلت : لا . ما أصل اليه فى أبحاثى القرآنية هو وجهات نظر ، وهى حقائق نسبية . وأدعو القارىء الى فحصها وتمحيصها ونقدها ، وأقع فى أخطاء وحين تتبين لى هذه الأخطاء أتراجع عنها . وهذه صفة الباحث عن الحق .

حين تبحث موضوعا قرآنيا فيه  فهناك منهج للتدبر القرآنى ،  يستلزم أن تدخل على القرآن الكريم  بدون فكرة مسبقة تريد إثباتها أو نفيها ، ثم تتبع الكلمة القرآنية لتتعرف على مفهومها القرآنى من داخل القرآن نفسه من خلال السياق الخاص للكلمة فى الايات السابقة واللاحقة لها ، ومن خلال السياق العام لنفس الكلمة فى القرآن كله ، وكل ما يتصل بها . هذا فى بحث كلمة قرآنية أو موضوع قرآنى . وعندما تتجمع أمامك كل الايات الخاصة بالموضوع تستخلص منها الحقائق القرآنية .

ولكن يظل ما تستخلصه هو ( رؤيتك القرآنية ) ويصبح ( بحثا قرآنيا ) يحمل إسمك ، وتتحمل أنت مسئوليته . وهذا البحث ليس دينا ، بل مجرد بحث معروض للقراءة النقدية والتصويب والأخذ والرد . هذا ما يفعله الباحثون العلماء ، ولا شأن لنا بشيوخ الجهل . ذرهم فى خوضهم يلعبون .!

قال : أنت باحث تاريخى تستخدم مناهج البحث التاريخى فى نقد الروايات ، ولك مؤلفات فى هذا البحث التاريخى  نظريا وتطبيقيا ، ولك أبحاث تاريخية منشورة . لا جدال فى هذا . المأخذ عليك أنك تخلط الدين بالتاريخ ، مع أنك تدعو لعدم الخلط بينهما . ففى بحثك فى تاريخ الخلفاء الراشدين لا تجعلهم جزءا من الاسلام . وهذا نوافقك عليه ، ولكنك تعود وتحتكم فيهم الى الاسلام ، أى القرآن ـ وتحكم بكفرهم . كيف تفسر هذا ؟

قلت : حين أبحث تاريخ الاسكندر الأكبر أو جنكيزخان أو قيصر أو هتلر وموسولينى ولينين وستالين فلا يمكن أن أحتكم فيهم الى الاسلام ، لأنهم ارتكبوا ما ارتكبوه دون أن ينسبوا أفعالهم الى دين الله جل وعلا ، ولم يزعم أحدهم أن ما يفعله هو شرع الله جل وعلا وأنه دين الاسلام . وهم بالتالى ليسوا جزءا من أى دين الاهى أو وضعى أرضى . لم يحمل أحدهم الصليب أو يزعم أنه يفعل ما يفعل باسم المسيحية ويورطها معه فى مذابحه وقهره للشعوب .

الأمر يختلف مع الخلفاء الراشدين وغير الراشدين . هم إرتكبوا خطيئة الفتوحات ـ بالغزو والاحتلال والقهر والسلب والنهب والاسترقاق وفرض الجزية على الشعوب التى حكموها وأذلوها ، نفس ما فعله قبلهم قيصر وكسرى والاسكندر الأكبر ، ونفس ما فعله بعدهم هتلر وستالين ، ولكن الفارق هو أن أولئك الخلفاء رفعوا راية الاسلام ، وزعموا أن هذه المذابح وأنهار الدماء والسلب والنهب هى الجهاد فى الاسلام ، وأن هذا الاعتداء وذاك الظلم الهائل هو شرع الله جل وعلا.

وتأسس على هذا الفعل الفاضح دين أرضى سُنّى  أصبحوا فيه آلهة معصومة من الخطأ ، وأصبحوا جزءا أساسا فى هذا الدين ، من ينتقدهم يكون ( كافرا ) مرتدا مستحقا للقتل وفق شريعتهم . وترتب على ذلك أيضا إزدواجية المعايير عندنا ، فالغرب حين يستعمرنا فهو محتل ظالم ، أما الخلفاء الراشدون فهم حين إحتلوا وإسترقوا شعوبا فهذه فتوحات عظيمة . أسبانيا نهلل لاحتلال العرب لها ، ونشجب قيام الاسبان بتحرير بلادهم من العرب ، وما ارتكبه الخلفاء هو عين الهدى ولكن إذا فعله الآخرون فهو عين الضلال .

هنا لا بد لى كباحث تاريخى ومفكر إسلامى ومصلح مهموم باصلاح المسلمين بالقرآن الكريم ـ أن أحتكم الى القرآن الكريم : هل ما فعله الخلفاء الراشدون وغيرهم يتفق مع الاسلام أم يتناقض معه ؟ وإذا كان يتناقض معه فما هو حكم الاسلام فيمن يرتكب هذا العمل ؟ هل يكون كافرا بسلوكه هذا أم يكون مؤمنا ؟ .

يؤكد الحاجة لهذا المنهج أن السنيين الوهابيين بالذات يكررون فى عصرنا ما كان يفعله الخلفاء فى الفتوحات ويعملون على إرجاعنا الى عصرهم ، عصر الحروب الدينية والحروب المذهبية . هذا المنهج فى الاحتكام الى القرآن الكريم لاصلاح المسلمين بالقرآن ليس ترفا فكريا ، بل ضرورة لمحاولة وقف حمامات الدم التى لا تتوقف ، والتى جعلت ( المحمديين ) مصدر الأنباء السيئة فى كل نشرات العالم الإخبارية .

قال : هناك بعض الشخصيات التاريخية مذكورة فى القرآن الكريم ، بل هناك بعض المخلوقات مذكورة بالاسم . فى القرآن الكريم نجد ( ابليس ، الشيطان ، القرين ، الملائكة ، جبريل ، ميكال ، مالك ، فرعون ، هامان ، قارون ، آزر والد ابراهيم ، وابن نوح ،وأبا لهب ، وزوجة نوح وزوجة لوط وزوجة ابراهيم ، وإمرأة فرعون ومريم ، وهناك من الصحابة : زيد . ) . فهل الايمان بالقرآن ينسحب وينطبق إيمانا بهذه الشخصيات ؟ هل يعنى هذا أن ( نؤمن بابليس ) وأن ( نؤمن بفرعون وهامان وقارون ) ؟ إننا مطالبون بالايمان بالأنبياء والرسل ، وهم مذكورون فى القرآن بالتفصيل أحيانا . فهل نؤمن بفرعون وابليس بنفس إيماننا بالرسل ، خصوصا وأن هؤلاء وهؤلاء مذكورون فى القرآن ، ونحن مطالبون بالايمان بكل ما جاء فى القرآن الكريم . ؟

قلت : نؤمن بكل حرف فيه وبكل كلمة وآية جاءت فى القرآن الكريم . وهذا يعنى الآتى :

1 ـ نؤمن أنه لا إله إلا الله جل وعلا ، وأنه لاشريك له فى ملكه ، وليس له من بين مخلوقاته شريك أو مثيل أو إبن أو زوجة . هذه صفات رب العزة  فى القرآن الكريم . ونكفر بما يُنافى ذلك .

2 ـ نؤمن بكل الرسل والأنبياء ورسالاتهم والكتب التى نزلت عليهم . نؤمن أنهم بشر يُوحى اليهم . ولا يعطيهم الوحى الالهى تقديسا لأن التقديس لله جل وعلا وحده  ، فلا تقديس لأى مخلوق . ونكفر بأى تقديس لبشر أو حجر أو كتاب كتبه بشر .

3 ـ نؤمن بكل ماجاء فى القرآن عن المخلوقات وصفاتها وما قاله رب العزة عنها ، نؤمن بالملائكة وما قيل فيهم ( الملأ الأعلى ، الذين يسبحون بحمد ربهم ولا يستكبرون ..الخ ) ونؤمن بما قاله رب العزة عن كفر ابليس وكفر وطغيان فرعون وهامان وبغى قارون وكفر والد ابراهيم وابن نوح وزوجتى نوح ولوط ولعن أبى لهب . ونؤمن بما جاء فى قصة مريم وأم موسى واخته وزوجة فرعون . ونؤمن بما جاء عن ( زيد ) فى سورة الأحزاب . نؤمن ونُصدق بكل ما قاله رب العزة عن هذه المخلوقات . على سبيل المثال وبإختصار تؤمن بقوله جل وعلا عن الملائكة : (الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) فاطر ) وبقوله جل وعلا عن الشيطان : ( إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ (6) فاطر ) وبقوله جل وعلا عن فرعون وآله: ( فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ (40) وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لا يُنصَرُونَ (41) وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُمْ مِنْ الْمَقْبُوحِينَ (42) القصص  )

وبهذا تختلف نوعية الايمان ، فارق بالايمان بالله جل وعلا وحده لا نبغى غيره ربا ، وبين ما جاء وصف الله جل وعلا لبعض مخلوقاته من مدح أو ذمّ أو تقرير وقصّ لما حدث منهم .

قال : وماذا عن الأخبار التى تأتى عن تلك المخلوقات خارج القرآن الكريم

قلت : ليست محلا للإيمان والتصديق . تدخل فى إطار البحث التاريخى .

قال : ولكن منها ما يتناول الغيبيات ، مثل تاريخ الأنبياء ، وقصص الأمم السابقة .

قلت : الغيبيات داخل القرآن الكريم التى أخبر بها القرآن الكريم يجب الايمان بها ، لأن الذى أخبر بها هو علام الغيوب جل وعلا . وهذه الغيبيات تنقسم الى ثلاثة أقسام : غيبيات  فى التاريخ الماضى قبل نزول القرآن الكريم ( من خلق السماوات والأرض وخلق آدم والحرب العالمية الأولى بين إبنى آدم الى قصص الأنبياءوالأمم السابقة  من نوح الى عيسى عليهم السلام ) ، وغيبيات وقت نزول القرآن الكريم ، فقد كان الوحى القرآن ينزل معلقا ومعقبا على أحداث فى عصر نزول الوحى فى مكة والمدينة ، وهذا يدخل فى ( التاريخ المعاصر للنبى محمد عليه السلام ) . وكان يحدث أحيانا أن ينزل الوحى يخبر مسبقا ببعض الأحداث  التى ستقع بعدُ ببضع سنين ، مثل قوله جل وعلا : (غُلِبَتْ الرُّومُ (2) فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ (3) فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4) بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (5) وَعْدَ اللَّهِ لا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (6) الروم  ). ثم هناك غيوب مستقبلية أخبر عنها رب العزة ، مثل علامات الساعة وقيام الساعة وأحداث اليوم الآخر . كل هذه غيبيات إيمانية ، ومن صفات المؤمنين المتقين الايمان بهذه الغيبيات القرآنية ( ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاة وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3)  ) البقرة ) .

الغيبيات الأخرى التى تُفرزها ( غُدّة الكذب ) عند البشر يتناولها البحث التاريخى . وهى تتنوع الى : غيبيات خرافية مثل الوحى الشيطانى الذى ينسب للنبى محمد عليه السلام الكلام فى الغيبيات مثل الشفاعة وعلامات الساعة فى الأحاديث والعشرة المبشرين بالجنة ، وما ينسبونه له من غيبيات عن الأمم السابقة وفى تاريخ الأنبياء . ثم غيبيات تاريخية كالأحداث التى إفتراها ابن اسحاق فى السيرة عن النبى محمد عليه السلام والتى تخالف شخصيته المذكورة فى القرآن الكريم ، مثل قتل الأسرى والأمر بالاغتيال ، ومنها ما زعموه للنبى عليه السلام من إفراط فى الجنس . وهذه الغيبيات يمكن الاحتكام بشأنها للقرآن الكريم . وهذا الاحتكام يدخل ضمن أسس البحث التاريخى فيما يخص السيرة ، ويلحق به أيضا ما قيل عن ابراهيم عليه السلام من انه كذب ثلاث كذبات وهو الموصوف بأنه كان صديقا نبيا (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَبِيّاً (41)  ) مريم ) .

قال : إذن هذه الغيبيات خارج القرآن الكريم ليست جزءا من الاسلام وليست محلا للإيمان ؟

قلت : نعم . هى ليست جزءا من الايمان الحق فى الاسلام الحق .

ولكنها أساس رصين فى الأديان الأرضية ، لأن الأديان الأرضية تقوم على خلط الدين بالتاريخ وخلط الدين بالسياسة ، وإفتراء الخرافات فى مناقب وتقديس البشر . وهذه عادة سيئة للبشر جميعا . إذهب الى أى مكتبة مسيحية فستجد كتبا عن معجزات فلان وفلان من القديسين . وإذهب الى أى مكتبة سنية أو صوفية أو شيعية فستجد مؤلفات عن مناقب النبى محمد والأئمة والأولياء ومعجزاتهم . إبحث هذه المعجزات الصوفية والسنية والشيعية والمسيحية ستجدها متشابهة ، لأن الأصل فيها واحد ، هو ( شوشو ) : الشيطان .!!

هنا يتوجب عليك أن تؤمن بقوله جل وعلا عن الشيطان وأتباعه فى كل زمان ومكان : (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113) أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمْ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُمْتَرِينَ (114) الأنعام )، وان تؤمن بما سيقوله رب العزة يوم القيامة لبنى آدم : (  أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (60) وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (61) وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلاًّ كَثِيراً أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ (62)) يس ) وبما سيقوله الشيطان  لأتباعه وهم فى النار : (وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22)  ) ابراهيم ).

ودائما : صدق الله العظيم .

اجمالي القراءات 8468

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (14)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 21 اكتوبر 2014
[76297]

كيف تتدبر آيات القرآن ببساطة ,,؟


السلام عليكم  ،  سؤال متكرر وملح ألا وهو كيف نتدبر آيات القرآن ، وهل ما وصل إليه تدبرنا يعد حقائق طالما أننا استشهدنا بآيات القرآن ....؟الإجابة يقدمها لنا الدكتور منصور كعادته بأسلوب سهل ، في متناول الفهم للمتلقي الذي ليس لديه وقت يضيعه في الينبغيات ، والحواشي والتفصيلات ...الخ   ، ما الخطوات هي :  ( حين تبحث موضوعا قرآنيا فيه  فهناك منهج للتدبر القرآنى ،  يستلزم أن تدخل على القرآن الكريم  بدون فكرة مسبقة تريد إثباتها أو نفيها ، ثم تتبع الكلمة القرآنية لتتعرف على مفهومها القرآنى من داخل القرآن نفسه من خلال السياق الخاص للكلمة فى الايات السابقة واللاحقة لها ، ومن خلال السياق العام لنفس الكلمة فى القرآن كله ، وكل ما يتصل بها . هذا فى بحث كلمة قرآنية أو موضوع قرآنى . وعندما تتجمع أمامك كل الايات الخاصة بالموضوع تستخلص منها الحقائق القرآنية .



وهل ما وصلنا إليه في تدبرنا يعد حقائق غير قابلة للنقاش ؟ 



(ولكن يظل ما تستخلصه هو ( رؤيتك القرآنية ) ويصبح ( بحثا قرآنيا ) يحمل إسمك ، وتتحمل أنت مسئوليته . وهذا البحث ليس دينا ، بل مجرد بحث معروض للقراءة النقدية والتصويب والأخذ والرد . هذا ما يفعله الباحثون العلماء ، ولا شأن لنا بشيوخ الجهل . ذرهم فى خوضهم يلعبون .!)



2   تعليق بواسطة   هشام سعيدي     في   الثلاثاء 21 اكتوبر 2014
[76303]

أبيه آزر


السلام عليكم.



لي ملمح صغير على كون آزر هو والد النبي ابراهيم على السلام.



نحن في تعاملنا نشير للعم بقولنا أبي فلان. فان كان الوالد الذي ولدني أقول أبي فقط بدون ذكر اسمه. وعندما ذكر القرأن في القصص المتعلق بابراهيم و ما قاله لأبيه آزر الذي هو عمه و ليس والده في ترك عبادة ما ينحتون و  اخلاص العبادة لله كان اللفظ دائما أبيه. و لكن عند الدعاء لوالده الذي ولده قال: رب اغفر لي و لوالدي و للمؤمنين يوم يقوم الحساب. و القرأن يبين لنا هذا ألامر في قوله تعالي:



 



 أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ .133



فاسماعيل هو عم يعقوب و جاء ذكره هنا على لسان ابناء يعقوب كأب ليعقوب. كذلك قول الحق تبارك و تعالى :



وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ ۚ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ



فهل ترى استاذي الفاضل د. أحمد معقولية هذه الرؤية. 



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 22 اكتوبر 2014
[76304]

شكرا ، واقول :


استاذ أحمد فتحى : فرق بين أن تؤمن بأن هذا كلام الله وبين عصيان أمره الوارد فى كلام الله. كل منا يقع فى العصيان لأوامر الله مع إيمانه بأنها نزلت فى كتابه . فالله جل وعلا يذكر الوصايا العشر فى سورة الأنعام ( 151 : 153) ، وكلنا يخالف هذه الوصايا ، أو بعضها ، هذا مع إيمانه بأنها آيات قرآنية. وبالنسبة للعقوبات المنصوص عليها فى القرآن فهى للوعظ والاصلاح والزجر والردع ، ولهذا تسقط بالتوبة الظاهرية . ولنا بحث قادم فى تفصيلاتها . 

استاذ هشام سعيدى : تكرر الحديث عن ( والد ابراهيم ) فى القرآن الكريم بما يقطع أنه أبوه الحقيقى ، وجاء إسمه ( آزر ) فى بعض هذه المواضع ، ومنها إستغفاره لأبيه وفاءا لوعد وعده إياه فلما تبين له أنه عدو لله جل وعلا تبرأ منه . 

وفارق بين قول ابناء يعقوب بما يعنى أن اسماعيل ( عم يعقوب ) أنه أبوه ، على سبيل المجاز ، وقول الله جل وعلا مرات عديدة أن ابراهيم قال (لأبيه ) .  

4   تعليق بواسطة   ربيعي بوعقال     في   الأربعاء 22 اكتوبر 2014
[76307]

آزر هو عم إبراهيم ـ عليه السلام ـ رباه صغيرا فكان يناديه بعبارة { يا أبتي}..


{{ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلالٍ مُّبِين *  وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ }}{سورة النعام}... أفهم من الآية أن إبراهيم ـ عليه السلام ـ  نشأ في حضانة ــــــ أبيه آزر ــــ أي عمه ــــ  ولما بلغ أشده دعا عمه هذا إلى التوحيد، ووعده بأن يستغفر له ، فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه .



ولما بلغ  إبراهيم سن الشيخوخة ــــ الكبر ــــ دعا ربه ، واستغفر لوالديه : {{الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي ــــــ عَلَى الْكِبَرِ ـــــ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء *رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء * رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ }}{سورة إبراهيم} الدعاء ـ هنا ـ  بعد الكبر .. وهو دعاء لوالدبه ـــ وليس لأبيه الذي تبرأ منه حين كان شابا، أي بعد ذاك التدبر والنظر في ملكوت السموات والأرض.



5   تعليق بواسطة   هشام سعيدي     في   الأربعاء 22 اكتوبر 2014
[76308]

شكر و تقدير


أشكرك شكرا جزيلا د. أحمد على التوضيح. فطالما اعتقدت ان آزر عم ابراهيم و ليس والده. الان وضحت المسألة. 



تقبل خالص مودتي.



للآخ العزيز ربيعي بوعاقل: وضعت اسماء السور فيما ذكرت من ايات بالعكس. اعلم انه خطأ غير مقصود. فقط اردت لفت الانتباه.



6   تعليق بواسطة   ربيعي بوعقال     في   الأربعاء 22 اكتوبر 2014
[76309]

الأستاذ فتحي ... لي رأي في المسألة التي طرحتها...


·         أخي فتحي .. السلام عليكم ورحمة الله



·         فهمت أنك تنكر كل تأويل يفضي إلى القول بأن القطع هو البتر وفصل الكف عن الساعد ، ولا تنكر النص القرآني ذي العلاقة ، برغم أنك لا تملك  تأويلا آخر ....وهذا التوقف ـ في رأيي المتواضع ـ ليس فيه مخالفة للشريعة. وكم  من تأويل كنا نسلم به تسليما ثم تيين لنا أنه بعيد عن المعنى والقصد المراد ...وهذا طبعا لا ينطبق على النصوص القرآنية ذات الدلالة الصريحة كقوله جل وعلا: {حرمت عليكم الميتة والدم...{ .وأحسب أن دلالة العبارات ـ هنا ـ لا يمكن أن يختلف فيها اثنان. ، بينما نجد أن {القطع} في القرآن الكريم له دلالات ومعاني أخرى ليس منها البتر، كما في قصة النسوة اللاتي قطعن أيديهن / سورة يوسف/. وكذلك الامر بالنسبة لعديد العبارات الواردة في تلك النصوص /  مثلا / هل المراد بالسارق من سرق مرة واحدة أم أنه المتعود على هذه الفعلة الشنيعة ؟ وهل تطبق العقوبة على كل من سرق دون النظر للدوافع والظروف ؟ ووجود مثل هذه الأسئلة ، وهي موجودة بالفعل .. يجعل التأويل المتداول لحد الآن محل نظر ، وبالتالي لا يلام من مال مثلك إلى التوقف والسؤال .. ذاك هو رأيي ومبلغ علمي، واسال الله العلي العظيم الهداية والتوفيق.



" وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُفَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ " (المائدة:38)



7   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الخميس 23 اكتوبر 2014
[76310]

القرآن نزل في القرن 6، وخاطب قوماً عاشوا في القرن 6، و استعمل


العقوبات أو ما درج على تسميته ب"الحدود" التي في القرآن، جاءت لقوم في القرن 6. و بالتالي فقد خاطبتهم الآيات بما هو معمول به في ذلك الزمان. فمثلا "فاجلدو" هي ما كان معمولا به. لو نزل القرآن في القرن 21 هل كان سيقول فاجلدوا؟ هل كان أحد سيَفهم معنى لهذه العقوبة؟ "فاجلدو" في القرن 6 هي شيء آخر في القرن 21. هي عقوبة تزجر فعلاً أضر بالمجتمع، عليكم أن تنظرو في مدى تساويها مع عقوبة الأذى الجسدي التي نص عليها القرآن في القرن 6. و الهدف هو إنزال العقوبة و المساوات في ذلك.



لو نزل القرآن في القرن 21، لاستعمل "دلالات لغوية" تنتمي إلى القرن 21، و يفهمها كل من سيأتي بعد القرن 21...تماما كما حصل مع فهمنا لدلالات القرن 6.



8   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 23 اكتوبر 2014
[76312]

القرآن الكريم رسالة عالمية بلسان عربى يختلف عن اللغة العربية المتغيرة


وقد كتبنا فى هذا كثيرا . 

ولهذا فإن فى القرآن شفاءا للمؤمن ولا يزيد الظالمين الا خسارا . برجاء مراجعة بحث التأويل وغيره . من السهل على من يريد التلاعب بالقرآن أن يؤول معانى ألفاظه ، وهكذا فعل ويفعل أرباب الديانات الأرضية . وحسابنا جميعا أمام الواحد القهار يوم الدين .

9   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الخميس 23 اكتوبر 2014
[76313]

*و أعدو لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل، ترهبون به...*


هل رباط الخيل يرهب العدو اليوم؟ 



لسان عربي أو لغة عربية...المهم أن القرآن مكتوب ب"نظام إشارات" ("Système de Signes") عربي. و الهدف هو أن يفهمه العرب و يفكروا في إنزاله على واقعهم إنزالا صحيحاً، لا أن يقفوا مذهولين أمام "إعجازه اللغوي".



أما "التلاعب بالقرآن" و "تأويل معاني ألفاظه"  فيمكن أن ينطبق على أي أحد يقرؤ القرآن و يكتب خلاصات قراءاته...و هذا، على أي، "حكم قيمي" على الأشخاص و على "نواياهم" و ليس له علاقة بالموضوع في نظري.



و شكراً



10   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 23 اكتوبر 2014
[76315]

دبابة سرعتها كذا ( حُصانا ) وسيارة سرعتها كذا ( حُصانا )


المركبات الحديثة تُقاس سرعتها بسرعة ( الخيل ) . ولم ينته إستعمال الخيل فى الحروب حتى الآن . والله جل وعلا إستعمل تعبيرا مفتوحا صالحا لكل زمان ومكان فقال ( ما إستطعتم من قوة ) ولم يقل السيف والرمح والمنجنيق ، وحين إستعمل ( رباط الخيل ) فلأن إستعمال الخيل فى الحروب مستمر ، صحيح لم يعد هناك ( سلاح الفرسان ) الذى كان ضمن الفرق فى الجيش المصرى حتى الستينيات ، ولكن لا يزال للخيول دورها فى بعض الظروف . 

11   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الخميس 23 اكتوبر 2014
[76316]

هل رباط الخيل، الذي أمر الله بإعداد ما استطعنا منه في الآية، يرهب العدو اليوم؟


هذا في الحقيقة هو السؤال، و ليس "هل مازال الخيل يستعمل في حروب القرن 21". و الآية واضحة في الإشارة إلى "رباط الخيل" و ليس إلى شيء آخر. 



هل "نؤل"؟ هل "نقارب الدلالة"؟ ماذا نفعل؟



أم أن رباط الخيل كان يرهب العدو في زمن النبي، و لهذا استعمل الله تلك الكلمة "للدلالة" على شيء هو المقصود من الآية (إرهاب العدو)؟



فقط ملاحظة، أنا لم أسمع بجيش جرار مكون من الخيالة في أيامنا هذه. وحتى لو وجد،  فلا أظن أنه سيرهب جيشا يملك طائرات ب2 و ف16 و دبابات و عربات مصفحة...و قنابل نووية!



شكراً



12   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الخميس 23 اكتوبر 2014
[76325]

في انتظار رد الدكتور منصور على سؤاالي، أقول


لدينا من الوسائل الحديثة ما يجعلنا نفهم القرآن بشكل أفضل و أنسب لزماننا. و أشير هنا بالخصوص إلى "السميولوجيا"، ذلك العلم الذي أنتجه الفكر الغربي كي يجيب على سؤال  "المعنى". أي نفس سؤال الأخ أحمد فهمي أعلاه و نفس سؤال جميع المسلمين في العالم!



و أعتقد جازماً أن التدبر الذي أمر الله تعالى به هو إنزال "معاني" القرآن في واقعنا إنزالا صحيحا، يتناسب مع مبادئ الإسلام و يحقق غاية الغايات من الدين في الزمان الذي نعيش فيه، التي هي التقوى. و هذا التدبر هو العبادة. أما التدبر من أجل التدبر فهو ترف فكري لا فائدة منه و قد يدخل في باب التسلية.



أتمنى من الدكتور منصور أن يرد على سؤالي، لأنه يدور حول نقطة هامة جداً لا تحتمل أن تبقى معلقة، و لأنني أيضا أحد قرائه المواظبين و أريد أن أفهم ما يكتب.


شكراً


13   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 23 اكتوبر 2014
[76326]

قلت رايى وأراه صوابا مع احترامى لأى رأى مخالف


وهو أن ( الحصان ) قد تحول الى وحدة قياس للسرعة فى المحركات ( سرعتها كذا حصان ) وأرى أن قوله جل وعلا ( ومن رباط الخيل ) إشارة الى بقاء دلالة الخيل على الحرب . وأن الأصل هنا هو المستطاع من القوة ، وعليه فإن عبارة من رباط الخيل تأتى على حقيقتها بالمعنى اللوجيستى وقت أن كانت الخيل بذاتها ضمن الأسلحة وقت نزول الاية . ثم تكون بالمعنى المجازى ( إستعارة ) على السرعة فى القوة المحركة وهى عماد الحرب الحديثة . والتعبير كله يدخل فى الأمر بالإعداد بقدر المستطاع ، ويتطلب الاجتهاد وفق أساليب العصر . وإجتهاد النبى فى عصره هنا  ليس مُلزما لنا ، فلو قال أحدهم إنه يتمسك بسنة الرسول بالقتال بالسيف والرمح فهو مستحق للسخرية. وبالمناسبة فإن طومان باى آخر سلطان مملوكى عاب على سليم باشا أنه يحارب بالبندقية التى لو حاربت بها إمرأة لغلبت ، وأنه ــ أى سليم العثمانى ـ ترك سنة الرسول بالسيف والرمح . وطبعا إنهزم الغورى ثم طومان باى لأسباب كثيرة اهمها أن جيش العثمانيين كان مزودا بأحدث المدافع وقتها. 

أنا لا احب الإكثار من الجدل ، ولا أرد إلا مضطرا . وأرجو أن تقبلوا هذا منى . 

14   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الجمعة 24 اكتوبر 2014
[76333]

لماذا يُعٓدَّ ترك الشكل و الأخذ بالمضمون *حلالا* في آية الإعداد و *حراما* في آية الجلد؟


الحصان ليس وحدة لقياس سرعة المحركات، بل قوة جرِّها (التي وحدت عالميا بالWatt، نظراً لعدم دقة الحساب بوحدة الحصان). و الآية تتحدث صراحة عن "رباط الخيل" و "إرهاب العدو"، و ليس فقط عن "المستطاع من القوة"


أما المعيار في القوة العسكرية التي ترهب العدو اليوم فهو Power Projection، و هو أعقد كثيراً (كثيراً جداًّ!) من  قوة الحصان...

لكن رغم ذلك، سأبني على ردكم كالتالي:

الآية تأمرنا بإعداد ما استطعنا من قوة و من رباط الخيل. و زادت أن الإعداد المقصود هو ذاك الذي يرهب العدو. 

و حسب ردكم إذن، فقد فهم عرب القرن 6  "رباط الخيل" طبقا لما هو معمول به في عصرهم. أي إعداد أكبر عدد من دابة الخيل لإرهاب العدو. و فهم عرب القرن 21 "رباط الخيل" طبقاً لما هو معمول به في عصرهم أيضاً، و هو إعداد "أكبر قوة جر" لإرهاب العدو (حسب فهمكم لمعيار القوة الذي يفي بهذا الغرض). 

بعبارة أخرى، أخذ عرب القرن 6 بالآية على حرفيتها، و أخذ عرب القرن 21 بمضمونها فقط و تركوا الشكل.


هذا هو ما قلناه و ها أنتم تثبتونه بأنفسكم من خلال ردكم.

السؤال الذي أطرحه، دون انتظار إجابة من أحد، هو:

لماذا يُعد ترك الشكل و الأخذ بالمضمون "حلالا" في آية الإعداد و "حراما" في آية الجلد؟

و إذا كان تسيير جيش من الخيالة في القرن 21 مثيراً للسخرية، رغم أنه ورد حرفيا في القرآن و بصيغة الأمر، فلماذا لا يكون الأخذ حرفياً بأمر الجلد مثيراً للسخرية أيضا؟


شكراً


ملاحظة: لا أجادل. فقط أريد أن أفهم. و أومن بأن الشيء الوحيد الذي يمنع الجدال هو الشرح المقنِع، الذي يحتوي على معلومات صحيحة و يركبها بشكل صحيح. 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3947
اجمالي القراءات : 33,753,832
تعليقات له : 4,316
تعليقات عليه : 12,890
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي