ولكل أمـــة جعلنا منسكــا:
* " أضحيــة العيد، " في، ومن، كتاب الله *

عبد الرحمان حواش في الخميس 25 سبتمبر 2014


*  " أضحيــة  العيد، " في، ومن، كتاب  الله  *

 

ــ لولا  قول  الله،  سبحانه  وتعالى، في  ءايتـه  البيـنة،  من كتابه  المبين:

ــ ( إن الذين  يكتمون  ما  أنزلنا  من  البينات  والهدى  من  بعد  ما  بيناه  للناس  في  الكتاب  أولئك  يلعنهم  الله  ويلعنهم  الـلاعنون  إلا الذين  تابوا  وأصلحوا  وبينـوا  فأولئك  أتوب عليهم وأنا التـواب  الرحيم ). 159-160  البقرة.  تاب  الله  علينا  أجمعين – ءاميــن.

ــ لولا  ذلكم  الوعيد، لما  تصدّيتُ  لتحقيق  هذا  الموضوع  الحسّاس،والخطير !

ــ وأكثر من ذلك !إنما " أضحية العيد " بالنسبة  للمؤمنين،  مُـنـْـكَــرٌ !يجب أن ننهى  عنه !جعلني الله  وإياكم  من  الذين : "  يـأمرون  بالمعروف  وينهون  عن  المنكــر ".

ــ أمرنا الله - سبحانه وتعالى- ،  أن  نأمر  بالمعروف ، وأن ننهى  عن  المنكـــر، وأن  نكون،  بعد  إيماننا  بالله ، وملائكته ، وكتبه  ،  ورسله، من الآمرين  بالمعروف ، ومن  الناهيــن  عن  المنكــر ، وذلك  في  ءايات  كثيرة،  من  كتاب  الله  المبيـن، منها:

ــ ( ولتكن  منكم  أمة  يدعون  إلى الخير  ويأمرون  بالمعروف  وينهون  عن  المنكر وأولئك  هم  المفلحون ) ءال  عمران 104. جعلنا  الله  منهم، ءاميــن .

ــ ( الذين إن مكناهم  في  الأرض... وأمروا بالمعروف ونهوا  عن  المنكر...)الحج 41. وما جاء -  على  الأقل -  في  ءايتي التوبة، 71 و 112. وما  جاء،  في سورة  ءال  عمران 110.

ــ ولقد أمرلقمان ( عليه السلام ) بذلك ، إبنه، حين وعْظه  إياه : ( يا  بني  أقم  الصــلاة وامر بالمعروف  وانــه  عن  المنــكر ...)لقمان 17.

ــ نــلاحــظ :أنه  -  سبحانه  وتعالى -  قرن  الأمر  بالمعروف  مع  الصلاة !  لأن  الصلاة ، تنهى  عن  الفحشاء، والمنكــر، : ما جاء، في  سورة العنكبوت 45. ( ... وأقم  الصلاة  إن  الصلاة  تنهى  عن  الفحشاء  والمنكر ...).

ــ ( أفلا  يتدبرون  القرءان  ولو  كان  من  عند  غير  الله  لوجدوا فيه اختلافا  كثيرا).

ــ مدح  الله،من أهل  الكتاب  ،  من  كان  يأمر بالمعروف،  وينهى  عن  المنكر، في ءاية  ءال عمران 114.

ــ يُُبـيـّــن الله  لنا،في  كتابه  المبين،  -  كذلك -  نجاة، الذين  كانوا  ينهون عن  السوء  - من العذاب -  بالنسبة  لقوم  موسى ( عليه السلام ) في قوله: ( ... أنجينا الذين ينهون عن السوء  وأخذنا  الذين  ظلموا  بعذاب  بيـس  بما  كانوا  يفسقون ). الأعراف 165.

ــ فاللهم  لا  تجعلنا من  المنافقين  الذين : ( المنافقون  والمنافقات  بعضهم  من  بعض  يأمرون  بالمنكر  وينهون  عن  المعروف ...) التوبة 67.

ــ فاللهم  لاتجعلنا  -  كذلك -  من  الذين : ( كانوا لا   يتناهون  عن  منكر  فعلوه  لبيس  ما  كانوا  يفعلون )79  المائدة.

ــ بيـّن الله لنا، في كتابه المبين،الذي هو: ( ...تبيانا  لكل  شئ  وهدى ورحمة  وبشرى  للمسلمين) والــذي : ( ... ما  فرطنا  في  الكتاب  من  شئ...) والـذي:  ( لا  يأتيه  الباطل  من  بين  يديه  ولا  من  خلفه  تنزيل  من  حكيم  حميد ).

ــ بيـّـن الله لنا، العليم الحكيم ،أن  ما  نسمّـيه  بــ : " أضحية  العيد" إنما  سنّـها  الله لنا، عند نسـك  الحج  -  لا غير!  -  تأبيداً ، وتخليداً ،  لعملية  إبراهيم  ( عليه السلام ) بعد  ما يرى  في  المنام  أنه،  يــذبــح  إبــنــه.

ــ إن الله سبحانه  وتعالى،  العزيز الحكيم ، عندما  أراد  أن  يختبر، ويـُــفتِنَ،  رسوله  إبــراهــيــم ( عليه السلام ) في إيمانه،  بل،  في  قنوته، وحنَــفيته ،  أمره  في  المنام ،  أن  يــذبــح، ولـده الأول، إسماعــيل (عليه السلام)، الذي وهبه لـه على الكبر، (  الحمد  لله  الذي  وهب  لي  على الكبر  إسماعيل  وإسحاق ...) إبراهيم 39.

ــ فلما بلغ  معه  السعي، صار يافعاً... ( فلما  بلغ  معه  السعي  قال  يا  بـني  إني  أرى  في  المنام  أني  أذبحك  فانظر  ما ترى   قال  يا  أبت  إفعل  ما  تومر...  فلما  أسلمــا  وتـلـّـه للجبين ... وفديناه  بذبــح  عظيم  وتركنا  عليه  في  الآخرين ...).الصافات 102-108.

ــجاء  التعبيربـ : " عــظــيــــم " لا من أجل  فخامة ،  وبـدانة  "  الذبــح  " المفدى  به، إسماعيل(عليه السلام) !وإنما ذلك  لعظمة  المشهد !تخليدُ، وتأبيـدُ، تلكم الحنفية السمحاء !بتذكيرها، لمن يأتي بعدهما، ما جاء، في  قوله  تعالى، بعد ذلك : ( وتركنا  عليه  في الآخرين  سلام  على  إبراهيم  كذلك نجزي  المحسنين ). الصافات 108-110. -  خاصة -  دعاء  إبــراهــيــم  (عليه السلام )  مــا جاء، في  سورة  الشعراء 84 : ( واجعل  لي  لسان  صدق  في  الآخــريـــن ).

ــ إنما جاء  ذلك،في الــحـــج، ( ما سماه  اللهبـ : "  الــهـــــدي  ") ،  وفي  منــى ، والذبح  فيه: فرض ، وواجب،  وهو العلة  الأولى،  بعد  الــطـــواف،  وذكـر الله،  جاء  ذلك - صريحا-  في ءايات  كثيرة ، منها ،  قوله  تعالى، في سورة  الحج 28 : ( ... ويذكروا  اسم  الله  في  أيام  معلومات على  ما  رزقهم  من  يهيمة  الأنعام...).

ــ ملاحظــة:جاء التعبير، بالنسبة لنســك  الذبح،  في  الحج،وفي  منــى - لاغير- جاء  التعبير بـ: (... ويذكروا  اسم  الله  في أيام  معلومات  على  ما  رزقهم  من  بهيمة الأنعام...) الحج 28. وجاء : ( واذكروا  الله  في  أيام معدودات  فمن  تعجّــل  في  يومين  فلا  إثم  عليه...).البقرة 203.

ــ ذلكملتعيـين المكان والزمان. المكــانمــنــى ، والزمــان : أكثر  من  يومين،  الدليل على ذلك،  التعبير  بـ : ( ... فمن  تعجّــل  في  يومين ...)، وذلك،  تحقير  لإيماننا  به - سبحانه  وتعالى -  وإذلال  لكبريائنا .

ــ أنتعــجّــل  في  ذكر  الله !؟  لنخــزي  أنفسنا !

ــ وجاء ذلك بصفة عامة ، وسماه  اللهبــ: "  بالنســك " ( ولكل أمـــة  جعلنا منسكــا ليذكروا  اسم  الله  على  ما رزقهم  من  بهيمة  الأنعام ... ) الحج 34.وما جاء  في  نفس السورة ، الآية 67. وما جاء فـــي  ســورة البــقرة 128.  – دائـــما -  بالنسبــة  لإبــراهيــم(عليه السلام ): (... وأرنا  مناسكنا...). وما  جاء  في  قوله  تعالى ، في سورة الأنعام 162:  ( قل إن صلاتي  ونسكـي ... للـه  رب  العالمين ).

ــ نلاحــــظ : التعبير بـالأمــة !في ءاية الحج 34،لا بالفرد !  ولا  بالشخص  المؤمن !لأن الله  يــعلم  ( ألا  يعلم  من  خلق  وهو  اللطيف  الخبير ). أن ذلك،  لا  يمكن  بالنسبة  لجميع الخلق!أن يأمرهم  بالذبح !ويتخذوا  ذلك ، عــيـــداً !وهذا  لـــــبّ  موضوعي في  هذه  الحلقة. وفـّــقني اللهوإياكم ، ءامين.

ــأما بالنسبة، لفرضية  " الـــنســـك "  ،  في  الـــحـــج، فجاء  في  مواضع  كثيرة، من  كتاب اللهالمبين، منها، في سورة البقرة 196 : (...  فإن  أحصرتم  فما  استيسر  من  الهــدي ... حتى  يبلغ  الهـدي   محله ... أو نسك  ...  فما  استيسر  من  الهـدي ...).

ــ نلاحــــظ :أنه جاء، الهـدي،والنسك،أربع مرات، في ءاية واحدة !لوجوبه وفرضيته في  الحــــج.

ــ وجاء  -  دائما -  بالنسبة لــلــحــج  -  فقـــط - :

ــ ( ... فإذا  قضيتم  مناسكــكم...) البقرة 200.

ــ (... هديا  بالغ  الكعبة...) 95 المائدة.  جزاءً  لقتل  الصيد  حين  الإحرام.

ــ (... ويذكروا اسم  الله  في  أيام  معلومات  على ما رزقهم  من بهيمة  الأنعام ...) الحج 28.

ــ ( والــبـدن ... فإذا  وجبت  جنوبها  فكلوا  منها  وأطعموا... )الحج 36.

ــ (... والهـدي  معكوفا  أن يبلغ  محلـّـه ...).الفتح 25. وما جاء، في سورة  المائدة 1 و2 و97.  إلى  غير  ذلك !

ــ كـل  ذلك، اختباراً، لإيماننا ، وتقوانا ، وهـُدانا : ( لن  ينال  الله  لحومُــها، ولا دماؤها  ولكن  يناله  التقــوى  منكم  كذلك  سخرها  لكم  لتكبروا  الله  على  ما  هداكم  وبشّــر  المحسنين )الحج 37.

 

*  إذن  فـلـِــمَ  "  الأضحيــة  " ، وفي عيد، منــكر !؟  *

ــ بعد المقدمة الوجيزة،  التي  ذكرت  فيها،  ما جاء، في  كتاب الله المبين، بالنسبة  لما نسمّــيه " الأضحية " أو " عيـد  الأضحــى" وأنها  فرض ، وواجب، في الــحــج،- فقط -

ــ بـيّــنتُ ذلك، بما جاء، في كتابه المبين في : النســك ، والهــدي ، والبهيــمـة ، والــنعــم،

والبــدن، والــعيــد ، إلى غير ذلك ...

ــ إنما " الهــدي " في  الحـــج:  رمـز،  وشعــار،  وذكــرى، وتذكيــر، برسول  الله، إبــراهــيم  (عليه السلام) -  كما  ذكرت -  لامتثاله، لله،جل وعلا ، وتنفيذ، أمـره  له،  بـذبـــح إبنــه الوحيد إسماعيل (عليه السلام ) . لعــل  ذلك،  وقع  في  مــنــى،  وفي  نفس الموقع، الذي نذبح  فيه في الحـــج  - لا شك  في  ذلك- !لأن الــذبــــح، ليس  بمكـــة،ولا  بعرفــات ،  ولا  بالمزدلفـة !

ــ إذن،فـلا  أثر، ولا  ذكــر، في كتابه  المبين  للأضحية!ولا للعيــد!الذي هو : ( تبيانا  لكل  شــئ ...). و ( ... ما  فرطنا  في  الكتاب  من  شـئ...).

ــ إذن  فالأضحية  و " العيد  الأضحـى " ما  أنزل  الله  فيهما  من  سلطــان !

ــ بـل هي: (الأضحية) مــنــكــــر !-  في غير  منـــى -  يجب أن ننهى عنها. وفقني الله العليم الخبير  لتبيـيـن ذلك، في  ما  يلي :

 

*إحتكار  الساحات  والأرصفــة... :*

ــ قبل يوم " الــعيــد " !بأيام ،  نشهد  فوضى ،  ولامبالاة ،  في  إحتكار  بعض  الساحات  العمومية، وبعض الأرصفة،  بل  حتى  بعض  الأروقة  الواسعة، عند  مدخل  العمارات،  مع تجمهر صاخب، للغوغاء، والـرّعاع، بل حتى  غلـق، وســدّ،  بعــــض طرق السيارات  من أجل السماح  للقطيع، أن ينتقل  من  ناحية ، إلى ناحية أخرى، مع الترك، في الأخيــــر،  -  وراءهم -  وفي كل  ناحية :  البعر،  والتبـوَال، والأوساخ  الأخرى...

                                                                                         

قيمــة  اللحـــم :  *

ــ في أيام، قبل " العيد " بل بشهر، أو بشهور،  قبل حلوله، فإن  الغنـّــام ( مربي الغنم ) لا يبيع بسهولة،  ما  لديه  من  ضأن: (كبش، ونعجة، وخروف ...) خاصة - الكبش  الأقرن، 

ذلك انتظاراً، وترقباً، لارتفاع  الأسعار وبصفة باهظة، ولا معقولة !في الأيام  الموعودة،  أيام " العيـــد " !  اللهم ،  إن  هذا  لمنــكــر !

ــ فــاللــحــم، إذا كنا مثلا، نقتنيه عند الجزار، في الأيام  العادية، بسعر 700,00 دينار  للكيلو  فإننا شئنا، أم أبينا، سنشتريه بتسعيرة 2.100.00 دبنار(لنفس الكيلو) !وبــــالجملة !( شـاة كـــاملة ) للعــيـــد !يــصل  قــيمــته، -  مـــن غير مبالغة -  إلى ثـــلاث  مـــرات ، - وأكثر-  مما  كان عليه - قــبــلاً -  أما قيمة  الشاة  المتوسطة،  فيصلُ  سعرها،  إلى  ثلاثة   بل إلى  أربعة  مرات، دُخل (الراتب  الشهري) للعامل  الضعيف.

ــ ( إن الله  يأمر  بالعــدل  والإحسان  وإيتاء  ذي  القربـى  وينهى  عن  الفحشاء  والمنكر  والبغي  يعظكم  لعلكم  تذكرون ) النحل 90.

ــ بل  الشيطان  الرجيم، هو الذي  يأمرنا  بفرضية  " الأضحية " !

ــ ( يأيها  الذين  ءامنوا  لا  تتبعوا  خطوات  الشيطان  ومن يتبع  خطوات  الشيطان  فإنه  يأمر  بالفحشاء والمنكــر ...)النور 21.

ــ إذن !-  وصدق الله العلي العظيم -  ، فـإن الله  ينهى  عن  المنكر ،  والشيطان  اللعين يــأمــر  به !

ــ مما  زاد  و" يزيد  للطين  بلـّـة !" هو أولئكم  السماسرة،  والوسائط ، الذين يتعاقبون على ألضحية  الواحدة: إثنان ، ثلاثة، أو أكثر من ذلك !قبل  أن ينتهي محلها إلى صاحب " الأضحية " ، الفقير، أو قليل الدخل!بسعر باهظ - لا طاقة  له به !-  إلا  أن يلجـأ  إلى  أحد  الحلول الستة  الآتية !اللهم  إن  هذا  لمنكــر !

ــ أيـن عقولنا ؟ وهل  الله  العليم  الحكيم  يأمر  بذلك !ويـُــسنـّــه !في دينه  القــيّــم !

ــ ( ... قـل  بيسما  يأمكركم  بـه إيمانكم  إن  كنتم مومنين ).

ــ ( وإذا  قيل  لهم  اتبعوا  ما  أنزل  اله  قالوا  بل  نتبع  ما  ألفينا  عليه  ءاباءنا  أو لو  كان  ءاباؤهم  لا  يعقلون  شيئاً  ولا  يهتدون ) البقرة 170. ( ... بل  نتبع  ما  وجدنا  عليه  ءاباءنا ...). لقمان 21. وما جاء  في  سورة  الأعراف 3.

 

*  مـن أين للفقير ؟ أن يشتري  "  الأضحيــة " !:  *

ــ لــيس للــفــقــيــر – أبـــدا - ذي  الدخــل  الضئيل ، أو حتّى المتوسط ،  أن  يقــتني  شاة  " الأضحية "  بذلكم السّـعر !

ــ إنما يفعل ذلك، تقليداً،  ومحاكاة، وتبعاً ،  وعناداً ... لجاره  المثـري ، أو  حتى  لقريب  له ، والذي  يكره، ويبغض ، ويحسد، أحدهما الآخر!

ــ " اعمل  كيما  عمل  جارك  ولاّ  بـدّل باب دارك !                                              ــ فمن أيـن له ؟ !ومع ذلك، إجتمعت عليه، مصاريف، ونفقات الألبسة الجديدة، للمناسبة،  مع مصاريف  الــمدخــل  الــمدرسي،  للعديد  من  أفراد  العائلة؟ !

ــ ليس عليه إلا حلول ستــة - على الأقل - أحدها، أو مجتمعة - لا قدر الله - :

ــ الحل الأول :  هو  أن يسرق !  أو  يحتال !أو يرتكب  جرماً !أو... أو ...

ــ الحل الثاني : هو أن يقترض ، ويستلف، ويلزم  على  نفسه  ديونا  ثانوية ، أخرى لا  طاقة  له،  ولا  مورد  لـه ،  لإرجاعها، وتأديتها.

ــ الحل الثالث : وهو المصيبة العظمى!في الآخرة ،  والأولى !  وهو أن يلجأ أحد  أفراد العائلة - على الأقل -  إلى اقتراف الفاحشة، التي ستلزمهم الخزي، في  الدنيا، والعذاب  في الآخرة  وهو أشد  وأبقى... والعياذ  بالله الرحيم، من السيطان الرجيم.

ــ ( ... لأقعــدنّ  لهم  صراطك  المستقيم  ثم  لآتينهم  من  بين أيديهم  ومن  خلفهم  وعن  أيمانهم  وعن  شمائلهم ...) الأعراف 16-17.

ــ ( ولأضلنهم  ولأمنيهم ... ومن يتخذ  الشيطان  وليا من دون الله  فقد  خسر خسرانا  مبينا  يعدهم  ويـُمنيهم  وما  يعدهم  الشيطان  إلا  غرورا  أولئك  مأواهم  جهنم ...) 119-121.  النساء.                                     

ــ الحل الرابع : وهو : أن يرهــنما  يمكن  أن  يملك من عقار!ولو كان، ذلكم  المنزل الذي  يأويه  وأهله،  إن  كان  ملكاً  له؟ !.

ــ الحل الخامس: ملازمته، للكـآبة، وللحسرات -  لا  مفـرّ منها - !إلى درجة  الإنتحار،

أو محاولته -  لا قدر  الله!

ــ في  كل  الحلول  الخمسة ،  وغيرها... صدق  القائل:

                            إذا  لم  تكن  غير  الأسنـّـة  مركباًُ

                            فلا  يـــسع  المضطر  إلا  ركوبهـا

ــ الحل السادس : وهو الأجدى  والأعقل :

ــ إن كان مــؤمنابالله،  وبــاليوم  الآخــر؟ ومــؤمنا  -عـلى الأقــل-  هــو ومــن يعول !أن  "  الأضحية "، مــنــكــر،  لا هي واجبة !  وليست من الــديـــن، في  شئ.

ــ ( ولنبلونـكم  بشئ من الخوف  والجــوع  ونقـص  من  الأموال  والأنفس  والثمرات وبشر الصابرين  الذين  ...  وأولئك  هم  المهتدون ) البقرة 155-157.

ــ أيها المؤمنون !إن كنا  مؤمنين – حقا - فلا نلزم  الــفــقــيــر، وذوي الدخل  الضعيف !  ما لا  يطيقون، ولو  كانت تلكم : " الأضحية" ، مفروضة على الأغنـــياء منا – فحسب- !

ــ ولقد أشارالله، سبحانه وتعالى– إلى  ذلك -  في  كتابه المبين، أنه : ضــرر، وكارثة ، في  قوله  تعالى ،  من سورة  الحشر 7  -  وحاشا  لله  أن  يكون  ذلك  أمرُه في الأضحية !

ــ ( ... كـي  لا  يكون  دولة  بين  الأغنياء  منكم ...).وما الأضحيــة  إلا  دُولة  بين  الأغنياء  -  بـــس

ــ ( قول  معروف  ومغفرة  خير  من  صدقة  يتبعها أذى ... يأيها الذين  ءامنوا  لا  تبطلوا  صدقاتكم بالمــن  والأذى  كالذي ينفق  مالــه  رئــاء  الناس...) البقرة 263. وما جاء  قبلها : ( الذين  ينفقون أموالهم  في  سبيل  الله  ثم  لا  يتبعون  ما  أنفقوا  مــنـّــى  ولا  أذى  لهم  أجرهم  عند  ربهم  ولا  خوف  عليهم  ولا  هم  يحزنون ).جأأ

 

*  معانــاة  سوقها ،  وإيصالها  حيث  الذبــح !  *

ــ كم  من  شاة ؟ !إنقطع  الحبل  الذي  تُــُجـرّ  به، بشدةّ، وبعـُـنْـف ، لأنها  لـــــم  تــألف -  ذلك - !ولأنها تأبى مفارقة القطيع !فتنفـلت، وتشرد، من بين أيديهم، ويفقدونها !فتصير حظـّـاً لمن يمسكها!ويفتي  له  الشيطان : (وكلوا  مما  رزقكم  الله  حلالا  طيبا ...) المائدة 88. ولا يقرأ  له ما بعدها :( ...واتقوا  اللـه...).  يقرأ له : ( فويل  للمصلين ) وكفــى !فيأكلها !ويطعم  بها أهله،  سُحتــاً !

ــ كم من شاة ؟ -  خاصة -  "  الأقرن  " منها، والبدينة ، سطت  على  أحدهم ،  حين  نقلها، إلى حـدّ  أنه ، سيزار، في المستشفى ،  أيام  "  العيــد "                                

ــ كم من شاة ؟ !يستلزم جرها، أو رفعها، بمعاناة كبيرة، وبمشقة زائدة !وإنهاك ، وإرهاق ، مع الدرج، إلى الطابق الثاني، أو الرابع !أو السادس ... حيث  تـُـذبــح ، وتـُسلخ !.

ــ كم  من  شاة ؟ !يستلزم ذبحها  على الرصيف !  أو عند ساقية المياه القذرة  حتى يسهل  رفعها  بأقل  مشقة ،  إلى  الطوابق  العلوية.

ــ كم  مـن  شاة ؟ !انخنقت !  فماتت !  -  عنــــد  جــرّها -  بقوة ، وبقسر،  في  الطريق إلى  محلها !-  وخاصة -  في الدرج، أو  التوى عليها  الحبل - بسبب  تخبطها  واضطرابها

-  فأصبحت  مــيــتــة !  فيأكلوها  -  رغـــم  ذلك  -  مــع  أنها  تحرم  عليهم !فأيــن  قــوله  تــعالى؟ : (  حرمت عليكم  الميتة ...  والمنخنقة ... إلا  ما  ذكيتم ...) المائدة 3.

ــ كم  مـن  شاة ؟ !بقيت ،  يومين، وأكثر !من غير كـلإ  ولا علف !لأن ذلك، غير موجود في الحيّ !  وقد  يملأوا  كرشها  شعيراً -  إن وجدوه -  ثم  يـُرووها  ماءً ،  فينتفخ  بطنها  فتموت  إختناقاً. وقد يسلخوها،  ويأكلوها -  كذلك - !

ــ كم  مـــن  شاة ؟ !... وكم  من  شاة ؟ !...

 

*  معانــاة  الذبــح ، والسلخ ،  والتقطيـع ...  *

ــ قد تكون هذه المعاناة، والمقاساة  الثلا ثة ، هي القصوى !مع كل ما ذكر، أو سيذكر.

ــ قليل جدا،من يحسن هذه العمليات الثلاثة !-  وخاصة -  السلخ، وتقطيع  اللحم.  يجــب

على الأقل -  أن يفكر  -  قبلا -  في  اقتناء،  أو  إستعارة ،  الآلات  المعدّة  لكــل ذلك !  -  وشحذها -  بل !ويتعلم ،  ويتدرب، على استعمالها، أحسن استعمال، حتى  لا  يجرح  يده، أو يضـرّ بمعاونيه، وذلك  لعدم  الخبرة، والمهارة. مع تجمّــع الأهل والصّـبية،  وتزاحمهم  حولها !

ــ أولا: فأين  يذبــح؟ !إن لم يكن لديه، فناء ،أو حوش، أو  ساحة،  أو بستان ، يمكن  الذبح  فيه - خاصة -  لمن  يسكن الطوابق العلوية؟ !وهل يمكن  له ذبح  أكثر من  شاة؟ !في  اليوم  الواحــد؟ !

ــ فليس لديه إلا الحمام، أو  المِـغطَـس ، أو المغسل ، أو بيت  الخلاء !ذلك  من أجل وجود  تصريف  المياه  فيها. أو  يذبحها  في  المـمرّ  - couloir –  ويلطـــّـــخ  الجدران !

ــ أما  الجلد ( الإهاب )، مع  ما  يحمل من  صوف، بيضاء  ناصعة، فيُرمى بها  في  القمامة أو على الرصيف !عوض أن يـُـدبغه،  ويستعمله  فراشا  وثيراً، دافئا !له  ولأولاده،  في  الشتاء  -  خاصة - 

ــ أما  التقطيع  والتجزئة، يجب  أن  يكون  محترفاً، وحاذقا،ً لذلك . وقد  يستعمل  البلاط !لعدم  وجود القرمة ( خشبة الجزار).ولو وجدها، فقد  يستعملها، فوق الخزف والرخام-  كذلك - 

 

*  ليس  من  الدين !  إطعام، الفقير، والمسكين، في العيد  - فقط - !  *

ــ جاء في نعت الفقير، والمسكين، المحتاجين، جاء بــ :البائس الفقير – وبـ : القانع، وبـ : المعتر، بالنسبة لـ : "  الــنســك  "  في  الحــــــج،  وفي  مــنـــــى.

ــ وجاء، بالنسبة  لغير الحــج، مرتين ، لا  مرة  واحدة !في سورة  الذاريات ،

وفي سورة  المعارج : أن السائل ، والمحروم ،  لهما  حق  معلوم  في  أموالنا !بل في  مال  الله،  الذي أتانا،  والذي  جعلنا،  مستخلفين  فيه !ما جاء  في  ءاية  النور 33 .  و 7  الحديد.

ــ بالنسبة  لكل واحد منا. -  وطوال السنة ... في  كل يوم ، أو في  كل  أسبوع،  أو  في  كل عشرية، أو في  كل شهر، أو في  كل فصل - على الأقل ... -    لا ... في  كل 365  يوم -  فقط !  كما  نفعل،  بالنسبة  لــعيد  الأضحى !من عيد  إلى  عيد !وبــس !

ــ على ذكر مرة  واحدة !في  السنة، وهو  " عيد  الأضحى " ؟  لنذكرمساوئ ذلكـم الإطعام !:

ــ بادئ  ذي  بــدء ، فإن  الإطعام  الذي  جاء  في  سورتي  الذاريات ، والمعارج ، إنما جاء  بالنسبة لكل  ما  يـُـطعم،  من  خبز ، وتمر، وفاكهة  ولحم ، وغير  ذلك...

ــ ( ... وءاتوهم من مال  الله الذي ءاتاكم .... )                                                      ــ (... وأنفقوا  مما  جعلكم  مستخلفين  فيه  ).

ــ إذن !فلا  مزية  لنا،  في  ذلك !  فالمال،  مال الله !وإنما  نحن  مستخلفون  فيه، وبـس !

ــ لنـذكر -  بعـــضاً -   مــن  مساوئ  ذلكم  الإطعام !  مـــا نسميـــه  بـ : "  الأضحية " وبـ : " عيد  الأضحى "  افتراءً  على  الله، وعلى رسوله.

- أولا -  إن تلكم الصدقة !لا  تصل  إلا  لواحد  من  100  فقير، ومسكين  -  من  غير  مبالغة - أما التسعة والتسعون الباقية-  مع  أنهم  أكثر فقراً،  وأكثر ولــدا،ً غير معروفين !وغير مقصودين، بالصدقة، لأنهم  غير اجتماعيين !أو لأنهم  لا  يتملــّـقون للغني!ولا للـــجار!  ولا حــتى  للــقريب الثـّري . ولذلك  يـُتجاهلون  ويُحرمون - وأولادهم – يـــوم  " الــعــيــد!فحظهم، وحظّ  أولادهم :  البكاء ،  وذرف  الدمع ، والحزن ،  والكــآبة و... واستنشاق روائح الطـّهي ، والشوى، والقليان ، من كل جهة  ومكان ... ما عدا  في  بيتهم !

- ثانيا – قد  تجتمع  عند  الفقير الواحد، شاتان  أو  ثلاثة -  من غير مبالغة -  واحدة، من المؤسسة التي يعمل  فيها، وأخرى من الجيران، وثالثة  من الأقارب ، مع  قطع أخرى: أفخاذ  وأكتاف، منهم ، ومن غيرهم !بل هي  مشاكل جمة  تسلطت على الفقير المسكين  فلا هي  رأفــــة  في  شئ !

- ثالثا -  مشاكل ،  لا  عيـــد !                                                                          

ــ مشكل الـــذبح،  ومــشكل الخزن -  لا  ثــلاجة  لــه، ولا مـُـجـلـّـد، يسع لشاة واحدة كاملة !-  بل قد لا تحوي الثلاجة  ولا قـطعة، ولا  كتفاً  واحدًا . إلا بعضا منه  - فقط -   لما تراكم  لديه، من لحم !لأن الباقي يرميه بعد أن فسد وأكله  الدود !  أو، وهو الحل:  يبيعه  بنصف !أوبثلث ما إقتناه، واشتراه  به،  المتصدق  به !  "  باش  باع  السارق !  رابح "

ومــآله : النتونة ، والتعفـن،  أو  يكون حظه  -  لا محالة -  يرقانة،  ذبابة  اللحم !اللهم !إن هذا  لمنكــر !

ــ لــمَ هذا التبذير؟ !وهذا  الإسراف ؟ وهذا  بالنسبة  للفقير، والمسكين -  خاصة - 

ــ ( ... وكلوا واشربوا  ولا  تسرفوا إنه  لا  يحبّ  المسرفين ) الأعراف 31.

ــ وخاصة أمره  سبحانه  وتعالى : ( وءات  ذا  القربى  حقه  والمسكين  وابن  السبيل ولا  تبذر  تبذيرا  إن  المبذرين  كانوا  إخوان  الشياطين  وكان الشيطان  لربه  كفورا ).الإسراء

26-27.

ــ ما نفعله مع الفقير، وما  يفعله الفقير،  تبذيــر ،  ليس  إلا !لا  عــيــد !  ولا  فرحــة !

 

*  الأدواء  ، وغياب  البيطــري  * 

ــ الأدهى  والأمــرّ، في كل  المساوي والمعاناة، هو: أن  ما  نسميه  بــ:"  أضحية العيد "

لا  يشترط  عليها،  مراقبة  البيطري !؟  مع  ما  قد  تحمله  من  أمراض  تُـعدي  الإنسان ، وقد تقتله.

ــ معنى  ذلك، أنها  قد  تكون  مضـرّة ، ومعدية  للإنسان،  الذي  يأكل  منها، مع  انعدام  مراقبة  البيطري !.

ــ هنالك  أمراض كثيرة  تحملها الأنعام،  وتنتقل  منها  إلى الإنسان،  هذا  ما  حقق  علماء  الصحة -  عموما -  (  علم  الإنسان  ما  لم  يعلم )

ــ منها  على الأقل : مرض  ( يرقات  الدودة  الوحيدة )  le  kyste  hydatiqueومرض  كبدها.  ومرض  الحمى  القلاعية ،  la  fièvre  aphteuse. ومــــــــرض  البقرة المجنونة

La  vache  folle. والحمى  الطيرية  la  fièvre  aviaire. إلى غير ذلك،من الأمراض  المعدية  لـلإنسان -  خاصة -  أن  يكون  ذلك  بمناسبة  " العيــد " !

 

الخــــلاصــة  *

ــ كـــل مـــا  سبق أعلاه،  فما هو إلا  خلاصة - فقط - تـَــبَــيّـن لنا فيه، أن الله- سبحانه وتعالى- فرض بل  خلـّــد ، وأبـّــد ، حَـنَــفية  إبراهيم  (عليه السلام ) في محاولته، ذبــــــــح ابنـه الوحيد ، واليافع إسماعيل  ( عليه السلام ). ( فلما  بلغ  معه  السعي ... أني  أذبحك ...... قال  يا  أبت  افعل  ما  تـؤمر... وفديناه  بــذبح  عظيم  وتركنا  عليه  في  الآخرين )102- 108  الصافات.

ــ (... الآخــرين )  = مــنـــى  حيث ، وقوع  الحدث  العظيم !(... ويذكروا اسم الله  في  أيام  معلومات  على  ما  رزقهم من  بهيمة  الأنعام   فكلوا منها  وأطعموا  البائس  الفقير)

الحج 28.

ــ في مــــنــى، وفي الستـّـينات ، بعد التسعمائة والألف، كان فقراء  ومساكين  الجزيرة،  يتزاحمون على الشاة  المذبوحة  من  قـِــبل، نـُــسك  الحجاج ، ويتدافعون على الجيـّــدة  منها، ولا  يتركون وراءهم، إلا  الهزيلة.  وتـُـعدّ  بالمئات، ثم  تأتي  الجرّافـة، أو  الجراريف bulldozer/s، بعد ذلك  فتجرفها وما تحتها من تربة ومن دماء،  ثم  تطمر، وتدفن  بعيداً.

ــ أما اليوم ، ( ... علـّـم  الإنسان  ما  لم  يعلم ...) فلا أحد  يقترب  من  مكان  الذبــح  فتجمع  كل  الشياه  المذبوحة وتعــدّ  بمئات  الآلاف ،وهي  نظيفة   في  شاحنة  مبردة  ثم  تفرق -  طوال السنة ،  في  المملكة ،  بل  ويرسل  منها إلى  قارات  إفريقيا  المحتاج  أهلها  لمذاق  اللــحــم.  وتفرق  عليهم  وهي  مجلــّــدة طوال  السنة.

ــ أما فرضية  الأضحية !وإحداث عــيــد ،  بالمناسبة !فما  هو  إلا  ضــلال، وافـــتراء  على  اللهوعلى  رسوله (  الصلاة  والسلام  عليه ) :

ــ (...  الشيطان سـوّل  لهم  وأملــى  لهم ).

ــ لم  يكن  الله  -  العليم  الحكيم -  أن يفرض  على  المؤمنين في  دينهم  "  الإسلام " الدين القيّــم،  ولو  على  بعض  منهم :  ما  لا  يُـطيقون !معاناة  قصوى، ومغامرات  عـدة، وارتباك  شديد ،  بل ، وتبذير، وإســراف، -  خاصة -  على  عديمي  الدخل، وعلى  ذوي الدخل الضعيف - بل، ويـُحـِرم الكثيرين منهم -  ويجعله (الــعـيــد) دولة  بين  الأغنياء  منهم . ( ما أفاء   الله  على  رسوله ...  كي  لا يكون  دُولة بين  الأغنياء  منكم ... إن  الله  شديد  العقاب ).الحشر7.

ــ فإطعام البائس الفقير، يجب  وجوبا أن  يكون  طوال السنة،  لا  مرة واحدة ،  ولا  يوما واحداً،  في  كل 365  يوم !مصداقا، لقوله تعالى ، أن  كنـّا  متدبرين  لكتاب  الله المبين :

ــ ( والذين  في  أموالهم  حق  معلوم  للسائل  والمحروم ).24- 25 المعارج . وما جاء،  في  سورة  الذاريات 19.

ــ معنــى ذلك، أن ذا المال، والمال، مال اللهالذي  أتانا، والذي جعلنا  مستخلفين فيه،  أن نطعم البائس الفقير، اللحم، وغير اللحم ،  طوال السنة ،  لا  مـرة واحدة ، ولا يوما واحدا  في  كــّل 365 يوم !وأن نجعل  في  مالنا حقا  معلوما لهم ،  قسطاً  معلوماً  نرتـّــبه ،  للسائل  والمحروم، وللبائس الفقير، طوال السنة : أسبوعيا - على الأقل -  أو في  كل  عشرة  أيام،  أو في  كل  نصف  شهر... من لحم أو  من مواد  غذائية ، عند قصاب ، وبقال  الحارة.

ــ هـذه  هي  تعاليم  الله  الخالق،  الرزاق . وهذه  هي  تعاليم  دينه  القويم.

ــ وأما  فرضية  "  الأضحية " !وإحداث عــيــد !بالمناسبة ،  فما  هو  إلا  ضــــلال وافتراء  على  الله  وعلى  رسوله  ( الكتاب  الحق ).

ــ (...  الشيطان  سوّل  لهم  وأملـى  لهم ).

ــ ( ...  وزين  لهم  الشيطان  أعمالهم  فصدّهم  عن  السبيل  فهم  لا  يهتدون ).

ــ ( ... وهم  يحسبون  أنهم  يحسنون  صنعاً).

ــ ومن الغريب  الغريب !أن افتراءهم ، بل  وقاحتهم،  في  جنب  الله  العزيز  الحكيم،

تعـدّت كل الحدود إذ حكموا  على  "  الأضحية " أنها  لا  تصـحّ  إن  كانت  عوراء !أو عرجاء !أو ...

ــ ( لن  ينال  الله  لحومها  ولا  دماؤها  ولكن  يناله  التقوى  منكم ...) الحج 37.

ــ وهل  يناله  العور؟ !  أو  العرج ؟ !وهل  هذا  العور؟ !  وهذا  العرج ؟ !  ينقص  من  ميزان،  أو حتى  من  طعم  الأضحية ؟ !

ــ ( ما  قـدروا  الله  حق  قــدره  إن  الله  لقـوي  عزيز ).

ــ فعـِـوض أن  يشترطوا ( المفترون ) على  الله  وعلى رسوله (الصلاة والسلام عليه )

سلامة الأضخية ،  من العاهات !لاشترطوا سلامتها من  الأمراض  لانتظر – كل  منا -  في منزله دالة  قدوم  البيطري  لفحصها !

*  والله  أعلــم  *

اجمالي القراءات 24279

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 27 سبتمبر 2014
[76031]

بعد قراءة هذا البحث القيم


السلام عليكم أستاذ حواش ، بحث وافي وشافي لم يترك جانب إلا وقد تناوله ،  نشكرك ونؤيدكم في وجهة نظركم فيما ذهبتم إليه في أن الأضحية تعد كلفة لا داعي لها  ، هي من قبيل العادات والمظاهر الاجتماعية  فقط .. وليس لها أي جانب ديني ...



2   تعليق بواسطة   عبدالله أمين     في   الأربعاء 01 اكتوبر 2014
[76076]

هديا بالغ الكعبة


شكرا استاذ عبدالرحمن على هذا البحث واتفق معاك بأن الهدي ملزم به الحاج فقط  ولكن لدي تساؤلات ارجو ان يتسع صدرك لها واجد عندك الجواب الكافي والشافي من القران الكريم الذي امنا به وحده .....الله عز وجل قال ( هديا بالغ الكعبة) صدق الله العظيم .... لماذا لا يجوز الذبح الا في منى؟  على الرغم ان منى لم يرد ذكرها في القران الكريم ولم يقل الله عز وجل ولم يشر حتى في كتابه المبين بأن الذبح لابد ان يكون في منى ؟  ولماذا ربطت بين حادثة رؤية نبي الله ابراهيم عليه وعلى كل الانبياء السلام وماتبعها وبين الهدي الذي امرنا الله به لاتمام مناسك الحج ؟ واخيرا الا يدل قوله تعالى ( هديا بالغ الكعبة ) يعني مناطق الحج في حدود مكة ؟  وكيف بنيت هذا الرأي ( الذبح لابد ان يكون في منى) على الرغم من عدم وجود مايدل على ذلك  في القران الكريم الذي هو تبيانا لكل شي في الدين الحق ؟



وشكرا جزيلا استاذي العزيز



3   تعليق بواسطة   نادر عبد الفتاح     في   الجمعة 03 اكتوبر 2014
[76089]

سن الاضحية


استاذ عبدالرحمن شكرا لك وارجو بيان اعمار الاضاحي اذا رغبنا بالتضحية مع الشكر 



4   تعليق بواسطة   dalou baldou     في   الجمعة 24 اكتوبر 2014
[76340]

السلام عليكم


شكرا لكم استادنا الفاضل عبد الرحمن

ارجو منكم ادا امكنم ان تفسرو لنا معنى اية

{‏فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ‏}‏

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2009-02-11
مقالات منشورة : 99
اجمالي القراءات : 1,730,145
تعليقات له : 141
تعليقات عليه : 381
بلد الميلاد : الجزائر
بلد الاقامة : الجزائر