والله ما ضرب علي الحجاب وماسميت أم المؤمنين ( نساء خرجن من حياة النبي (ص))

نهاد حداد في السبت 09 اغسطس 2014


عن ابن عباس انه قال:

تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم.. أسماء بنت النعمان ..

وكانت من أجمل أهل زمانها .. وأحسنهن شباباً 

فلما رآها نساء النبى قالت إحداهن :
" قد وضع يده فى الغرائب يوشكن أن يصرفن وجهه عنا "
وقالت إحداهن للأخرى :
" أخضبيها أنت .. وأنا أمشطها "
ففعلن .. ثم قالت لها إحداهن : 
" إن النبى يعجبه من المرأة .. إذا دخلت عليه .. أن تقول له : 
" أعوذ بالله منك " !!
" إنهن صواحب يوسف .. وكيدهن عظيم "
وهكذا تمت الخدعة .. ولم تفطن المرأة الجميلة لما دبر لها ،فلما دخلت عليه .. وأغلق الباب .. وأرخى الستر .. مد يده إليها 
انطلقت المرأة قائلة : " أعوذ بالله منك "
فرفع الرسول كمه على وجهه .. فاستتر به وقال :
" أَمِنَ عائذ الله الحقى بأهلك .. وكرر الرسول ثلاث مرات 
" أمن عائذ الله "… " أمن عائذ الله " .. " أمن عائذ الله "
ثم خرج الرسول فقال : 
" يا أبا أسيد .. ألحقها بأهلها .. ومتعها برازقتين ..
وعاد بها أبو أسيد الساعدى .. كما جاء بها 
إنك لغير مباركة : 
وما كاد يطلع بها على منازل قومها .. حتى تصايحوا .. وقالوا ..
إنك لغير مباركة ..
فقالت : خدعت .. 
وقيل لى .. كيت وكيت .. قال أهلها : لقد جعلتِنا فى العرب .. عبرة وشهرة !
على من يسهل خداعهم .. 
إلتفتت المرأة إلى أبى أسيد الساعدى وقالت :
قد كان ماكان ..
فما الذى أصنع ؟
قال : أقيمى فى بيتك واحتجبى ..
إلا من ذى محرم .. ولايطمع فيك طامع بعد رسول الله 
فإنك من أمهات المؤمنين !!
قيل أنها أقامت ما يطمع فيها طامع ولاترى إلا لذى محرم حتى توفيت فى خلافة عثمان بن عفان رضى الله عنه عند أهلها بنجد .. 
وقال ابن عباس : خلف عليها المهاجر ابن أبى أمية ابن المغيرة فأراد عمر أن يعاقبهما 
فقالت : والله ما ضرب علي الحجاب وما سميت أم المؤمنين ..
فكف عنها .. 
وكانت تقول عن نفسها " الشقية " .
لم تعد لدينا طاقة لاحتمال كل الخبث الذي حملته أحاديث حبر الأمة عن النبي وعن نسائه عليه السلام !
لقد وضعوا هذا الحديث في إطار الغيرة ولكن ماذا وراء الكلمات؟ 
أولا : لم يحدد الحديث أسماء نساء النبي اللائي كدن للمرأة وبهذا فكلهن متهمات بدون استثناء ! 
نساء النبي منافقات ! أي أنهن أظهرن للمرأة عكس ما يبطنه لها ! 
لم تنافق نساء النبي المرأة وحدها وإنما نافقن النبي أيضا بحيث مشطن السيدة وخضبنها وهيأنها لزوجها ! وأبدين لزوجهن عكس ما يبطنه ! 
إهانة نساء النبي لزوجهن بتحريض المرأة على الإستعاذة منه ! 
تشبيه النبي الكريم عليه السلام بالشيطان وحاشى لله ونستغفر الله من افكهم العظيم ! فهل يحق لنساء النبي مهما بلغت بهن الوقاحة والغيرة ان يضعنه بنفس منزلة ابليس لعنه الله ويحرضن على  الاستعاذة منه؟ 
تصوير النبي على أنه إنسان غير متحضر ويقول ما لايفعل ! بمعنى : لايمكن للرسول عليه السلام أو لأي رجل كيفما كانت بهيميته أن لا يلقي التحية على زوجته قبل أن يمد يده ليلمسها ! وقد كتبوا مئات الأحاديث عن القاء السلام والاستئذان ومعاملته السمحة للمرأة ،وكل هذه الأشياء غائبة في هذه الواقعة . ولكننا لن نقف عند هذا فقد تعودنا منهم الشيء ونقيضه! 
كيف خالت هذه الحيلة أولا على المرأة  وهي من بيئة عربية تعرف معنى الاستعاذة من الشر والشيطان ! 
من الأطهر قلبا في هذه الحالة ؟ امرأة استغلت سذاجتها أم نساء نبي مختار وأمهات المؤمنين من بعده؟ 
يقول حبر الأمة " هن صويحبات يوسف " ! كي يختم الكلام ! معناه أن لا نكلف أنفسنا عبئ فهم هذا كله ! ونسأل الحبر سؤالا ! هل هذه هي الحكمة التي يفترض بنساء النبي ان يتلونهاوهل هي نفسها الحكمة التي من المفترض أن نعمل بها بعدهن نحن معشر النساء ؟  
ولكن بما أنه لابد وآن نتخذ العبرة من دروس التاريخ ، فالعبرة الوحيدة التي يمكن أخذها من كلام كهذا هو التالي : أن هذه السيدة الساذجة لم تعد ساذجة بعد ذلك ! لأنها تحدت عمر ابن الخطاب حينما أراد أن يعاقبها على الزواج من المهاجر بن أبي أمية بن المغيرة :حيث قالت له : "والله ماضرب علي الحجاب وما سميت أم المؤمنين". 
هذه واقعة تاريخية منسجمة تماما مع القرآن  الذي فرض الحجاب على نساء النبي وحدهن ليس إلا ! وأن عمر المعروف بفورات غضبه أفحمته السيدة أسماء فسكت و جمع ذرته وعرف بأن الحق أحق أن يتبع ! 
ولكن التراثيين لا يحدثون بمثل هذا الحديث حين يطرق موضوع الحجاب ! بل لم يحتفظوا به إلا لإهانة نساء النبي أو " صويحبات يوسف " كما يحلو لحبر الأمة تسميتهن ! 
اجمالي القراءات 8080

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   عبد الغاني بوشوار     في   الأحد 10 اغسطس 2014
[75537]

أسئلة مبتوتة


هناك تسؤلات أخرى إن صح أن هذه المرأة تلفظت بهذه العبارة وهي: ماذا لو كانت تمزح؟ ومن كان يسترق السمع؟ أمعقول أن يخدل النبي على زوجته  في مقره الخاص مع وجود كائن في نجيط حرمه؟ ومن أتى أسيد؟ هل خرج النبي لمناداته أم كان واقفا خاج الباب للحراسة؟ وإذل كان النبي قد خرج، من صادفه في الطريق وسرد عليه ما وقع؟ وهل معقول أن العبارة هي السبب في الطلاق؟ ومن سمع النبي لما تكلم وصرح ثلات مرات بعبارة التطليق؟ ومن سجل تعليمات النبي لمرافق الطليقة؟ ومن حضر عندما تفطنت الأعرابية واكتشفت "الخدعة"؟ واين بعض الأحداث في حياتها قبل اقحام عمر في زواجها؟ وهل يوم الحدث هو يوم الدخلة؟ ومتى تم زواج النبي بها وما المناسبة؟ والزوجات التي نصحن ضرة بأكل الثوم؟  هناك أسئلة أخرى كثيرة لا بد من طرحها اتتضح صورة الماضي عند الحاضرين لكنها ممنوعة وتبغض المتفيقهين في الدين وفي العلم وتقلقهم لأن أجوبتها تضر بمصالحم الأنانية وتكشف زيف ادعاءاتهم وتحجر عقولهم وطمس بصائرهم، بجهلهم وكفى.



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 11 اغسطس 2014
[75542]

قيلت فى صفية بنت حُىى.


أهلا استاده نهاد .ومشكورة على مقالاتك القيمة . هده القصة التى اوردها إبن عباس .اعتقد انها لصفية بنت حُيىى وليست لتلك السيدة .وقد ناقشتها فى مقالات سابقة تحت عنوان البخارى يطعن فى أخلاقيات النبى (تقريبا وعلى ما أتدكر ) .. على كُل حال . الرواية الأصلية تقول أنه اثناء عودة النبى عليه السلام ،ومعه اصحابه وبعض السبايا من غزوة من الغزوات .وكانت معهم صفية . أُعجب بها النبى . وكانوا بجوار بُستان وبه مكان يشبه المنزل .فأمر اصحابه بالتوقف .وأمرها أن تدخل معه .فلما دخلت معه قال لها (هبى نفسك لى ،فقالت له أعود بالله منك .وهل تهب الملكة نفسها للسوقة ،فقال لها لقد أعدت بمعاد ) .ثم بقية الرواية .. والرواية الأصلية لم تدكر انه تزوجها آنداك ،وإنما أراد ان يغتصبها ...أو أن يدخل بها قبل أن يتزوجها أو تكون من نصيبه من السبايا كملك اليمين ...

.. .وهناك رواية اخرى عنها ايضا انها كانت من نصيب دحية الكلبى فى السبايا .فجاء بعض الناس وقالوا للنبى هل اعطيت صفية لدحية ؟ فقال نعم .فقالوا له إنها جميلة ولا تصلح إلا لك .فقال إئتونى بدحية ،وقال له رد لى صفية وخد اخرى بدلا منها ..

.. المهم أن الروايات الثلاث مُتناقضات  .ففى رواية إبن عباس يدكر أسماء ،وفى رواية اخرى يدكر صفية ،وفى رواية ثالثة يُشير انه لم يرها من قبل ،ولم يعرف قدر جمالها إلا من خلال (الخُبثاء --ههههه) الدين طالبوه بردها له من دحية الكلبى ،وتعويضه بإخرى بدلا منها .

وهده لمحة سريعة عن تناقض علم الحديث مع نفسه ،ورواياته بعضها مع بعض ،فما بالكم لو عرضناه على حقائق القرآن فكيف سيكون ؟؟؟؟؟

3   تعليق بواسطة   أسماء قدري حسين     في   الأحد 31 اغسطس 2014
[75774]

القصة غير صحيحة - والحجاب أمر آخر...


تحياتي ومودتي أستاذة نهاد..



فلقد ضعّف رواة الحديث تلك القصة على كل الأوجه وفيها عدة روايات، وقالوا: ضعيف ومتروك وموضوع وكاذب!



الخلاصة فيما يبدو أنها قصة وهمية للتشكيك في نزاهة أمهات المؤمنين والافتراء على حياة النبي بما لا يليق.



أما عن الحجاب فهناك نوعان من الحجاب ذكرا في القرآن:



4   تعليق بواسطة   أسماء قدري حسين     في   الأحد 31 اغسطس 2014
[75775]



الأول:الحجاب الكامل الذي فرض على زوجات النبي فقط دون غيرهن... وقد ورد في سورة الأحزاب:



"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَىٰ طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَٰكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ ۚ إِنَّ ذَٰلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ ۖ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ ۚوَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ ۚ ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ۚ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا ۚ إِنَّ ذَٰلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا" (53)



وذلك هو ما عنته القصة (على كذبها)



5   تعليق بواسطة   أسماء قدري حسين     في   الأحد 31 اغسطس 2014
[75776]



والنوع الثاني: فهو نصطلح عليه اليوم بإسم الحجاب ولم تكن تلك تسميته في القرآن، وهو فريضة ستر المرأة لجسدها ورأسها، وإخفاءها لزينتها إلا عن زوجها وأولي المحرم منها. ذكرت تلك الفريضة مرتين في القرآن وعممت لكل نساء المؤمنين:



1- في سورة الأحزاب:



يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا(59)



فأيا كان شكل ذلك الإدناء فهو يؤدي إلى معنى الاحتشام والتستر حتى تعرف بالعفة ولا يؤذيها أحد من الذين في قلوبهم مرض.. وذلك كما هو واضح موجه لأهل النبي ولنساء المؤمنين على حد سواء.



2- في سورة النور:



وهي سورة بدأت بالآية الكريمة: "سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا" وجاءت فيها آيات اختصها الله تعالى بفريضة غض البصر للرجال والنساء على حد سواء، وأرسى فيها القواعد التي تيسر وتؤكد حدوث غض البصر وما يترتب عليه من عفة لقلوب الناس:



وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31)



وفي الآيات دعوة واضحة لتحري إسدال الخمار (وهو غطاء الرأس، من خمر الشيء أي غطاه من أعلاه)، عدا ما ظهر منها وهو الوجه والله أعلم. والآيات واضحة وعامة لكل المؤمنات، ومنطقية من حيث أنها تؤدي لتحقيق الفرض الأشمل وهو غض البصر والعفة.



مع خالص تحياتي ومودتي لك ولكل أهل القرآن



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-05-04
مقالات منشورة : 98
اجمالي القراءات : 485,170
تعليقات له : 68
تعليقات عليه : 430
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt