المتاجرة بدماء أهل غزة

مجدي خليل في السبت 12 يوليو 2014


قبضت إسرائيل على ستة من مواطنيها للتحقيق فى جريمة قتل مواطن فلسطينى برئ وهو  محمد أبو خضر،فى حين خرج خالد مشعل على قناة الجزيرة ليتباهى بقتل ثلاثة مستوطنيين إسرائيليين أبرياء ويقول " بورك هذا العمل والغضب الفلسطينى وبورك كل من يحارب المستوطنين القتلة"، مستعينا بآية قرآنية تقول أيها النبى حرض المؤمنين على القتال، محاولا تحريض المصريين على جيشهم قائلا " ننتظر نخوة الجيش المصرى لحماية أهل غزة"، فى حين خرج إسماعيل هنية قائلا " لازم مصر توقف هدم الانفاق لأنها تمد أهل غزة بالغذاء والسلاح". فى نفس الوقت ليس بمستغرب أن يخرج مصطفى النجار وخالد على وعمرو حمزاوى وأمثالهم لتحريض المصريين لمساندة غزة،فهذا جزء من لعبة سياسية تصب  فى النهاية لصالح الاخوان.

 إذن هذه العملية مخططة من قبل حماس واصدقاءها فى المنطقة لأسباب لا علاقة لها  بشعب غزة ولا بالقضية الفلسطينية، كلها حسابات سياسية كجزء من الصراع فى المنطقة.لهذا يتسائل معلق ال بى بى سى  جوناثان ماركوس قائلا :"من الصعب علينا أن ندرك الفائدة التي ستعود على الجانب الفلسطيني من دفعه هذه الأزمة نحو حافة الهاوية".


فى تقديرى أن التصعيد الذى  بدأته وقامت به حماس بقتل ثلاثة مدنيين إسرائيليين ثم اطلاق صوريخها على الاحياء المدنية داخل إسرائيل هو تصعيد مدروس ومتفق عليه لكى يرسل من خلاله الاخوان رسالة لأمريكا والعالم أن التهدئة لا يضمنها إلا حكم الاخوان، وكان مرسى قد تعهد لأوباما بأنه لن تطلق طلقة واحدة على إسرائيل من حماس فى عهده. وثانيا حماس تريد تصعيد الأمر لإحراج القيادة المصرية الجديدة وإظهارها أمام شعبها أنها لا تحفل بقضية فلسطين،وثالثا للفت النظر إلى حماس بعد أن أصبحت منبوذة من الجميع وخاصة مصر وسوريا ولبنان وإيران والسعودية، ورابعا صمتت حماس عندما كان الربيع العربى يصب لصالح الاخوان وعندما أنكشفوا أمام الشعوب وبدأ تراجعهم وافولهم فجرت حماس الموقف لإرباك الجميع لصالح الاخوان، وخامسا تم التخطيط لتفجير المعركة فى رمضان لتحدث أكبر قدر من السخط ضد إسرائيل وأيضا لإستدرار التعاطف والمساندة لحماس من المسلمين حول العالم،وأخير أعتقد أن هذا التحرك الحمساوى جاء بالتشاور مع التنظيم الدولى للاخوان وقطر وتركيا . ولا يهم حماس ضحايا القتال من الفلسطينيين بل على العكس كلما زادت هذه الدماء كلما زادت مكاسب قادة حماس وتجارتهم بأرواح الأبرياء، فمعظمهم متزوج من عدة نساء ولديه دستة أطفال وأرصدة بالملايين فى البنوك ويتلذذون بأطيب الطعام ويتحركون بين الدوحة وأنقرة وينعقون من على منبر الجزيرة، كما أنهم كما يقول  المفكر الإسلامى الدكتور أحمد صبحى منصور " حماس تتبع شريعة ( التترس ) أى إتخاذ المدنيين دروعا و ( ترسا ) تحتمى بهم ، أو أن تقتل آلاف المسلمين فى سبيل قتل بعض ( المشركين ). هذا فى صلب الفقه الجهادى ، واتبعه الاخوان فى ( رابعة ) . لا بد من إستئصال حماس لاحلال السلام والأمن."

وحتى الصواريخ التى تتباهى بها حماس كما تباهى  بها صدام  من قبل ما هى إلا فرقعات سياسية لتصعيد الحرب، حيث  لم يسقط من خلالها إسرائيلى واحد ،وقد شرح المتحدث بأسم الجيش الإسرائيلى حصيلة هذه الصواريخ قائلا : " 21 صاروخ حمساوي غيّر إتجاهه عن إسرائيل وسقط بأراضي القطاع, بالمقابل 14 صاروخاً فقط سقط في مناطق مدنية إسرائيلية بينما, باقي الصواريخ سقطت عبثاً في مناطق مفتوحة او تم إعتراضها من قبل القبة الحديدية.". ولم يذكر قادة حماس ضحايا صواريخهم التى سقطت فى مناطق مكتظة بغزة.
 وهذا يثبت تماما أن حماس أداة تخريب لقضية الشعب الفلسطينى، اختطفت قضيته لصالح المتاجرة بها مرة مع إيران ومرة مع سوريا  ومرة مع حزب الله ومرة مع تركيا ومرة مع قطر ودائما لصالح التنظيم الدولى للاخوان المسلمين..........

. يا شعب فلسطين أسقطوا حماس أولا قبل الحديث عن قضيتكم العادلة.
 

اجمالي القراءات 5312

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عطا درغام     في   الأحد 03 اغسطس 2014
[75458]

يعشقون المتاجرة بالدم


هم كأتباعهم من الإخوان يتاجرون بالدماء ولا يهمهم كم شهيدا راح بل كم جثة سيتاجرون بها....!!!!



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-09-27
مقالات منشورة : 95
اجمالي القراءات : 847,672
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 62
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt