ق1 ب 3 : الخوارج الآباء الحقيقيون للأخوان الوهابيين

آحمد صبحي منصور في الإثنين 23 يونيو 2014


 كتاب ( المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين )

القسم الأول :  المعارضة في عهد عبد العزيز آل سعود : الإخوان وعبد العزيز

الفصل الثالث : التكوين الأيديولوجي للإخوان أساس المعارضة السعودية في عهد عبد العزيز

  الخوارج الآباء الحقيقيون للأخوان الوهابيين

أولا :  بين التطرف البدوي والتطرف الاخواني :

1 ــ وضُح مما قاله حافظ وهبة أن البدوي العادي اقرب الي التطرف فى سعيه للبقاء حيا فى بيئة صحراوية شحيحة قاتلة يعتمد الرزق فيها على الإغارة والسلب والنهب . هذا يفرض عليه أن يسير في طريق،ثم يتنكب عنه ليسير في الطريق المضاد ،وهو في الحالتين يسير متحمسا لبلوغ المصلحة التي ينشدها . وهذا التطرف يرتبط بالتقلب السريع مع الحماس المتوهج مع المحافظة على الحياة بقدر الامكان ، فهو يُغير ليأكل ويعيش ، وليس ليقتل نفسه . وابرز ما يعبر عنه هو تحالف البدو مع قائد جيش ،ثم الهجوم علي نفس الجيش إذا ظهرت عليه بوادر الهزيمة ، فالبدو بذلك ينأون بأنفسهم عن الموت ويكسبون الغنائم قبل أن يلتهمها الجيش الآخر . هو  تناقض سريع في نفس الموقع ونفس الوقت تبعا للمصلحة الآنية . ويصحب هذا التناقض السريع حماس في الهجوم علي من كان صديقا وسلب امواله، ثم يأتي التبرير بعد ذلك ،انه ما دام صديقهم منهوبا او مأخوذا فهم اولي به ..،ليسوا اولي بحمايته ونصرته واخذ حقه ،ولكن همهم  الاولي هو سلب امواله .اذا فالتطرف لدي البدوي هو التقلب والاندفاع في الاتجاه النقيض تبعا لمصلحة دنيوية ، مع التبرير الجاهز السريع.

2 ـ وبالتبرير الدينى تكون الطامة الكبرى ، وفيها يتحول الشّغب البدوى العادى الى ( جهاد ) يقتل النساء والأطفال والمسالمين لمجرد إختلاف وجهات النظر والرأى ، ويلجأ سريعا للسيف فى حل الخلافات الفكرية ، وتتشعب الاختلافات الفكريه فى داخلهم  من ناحية الكمّ والعدد لتزيدهم إنقساما، كما تتشعّب من ناحية  الكيف والموضوع الى التقلب من الرأى الى نقيضه وبنفس الحماس ـ أى هو تطرف فى التقلّب فى المواقف والآراء وتطرف فى الانقسام وتطرف فى اللجوء للسلاح  ثم تطرف يصل بالقتال الى قتل الأبرياء . ويتجلى هذا التقلب والتطرف والارهاب فى سيرة الخوارج . وهم  الآباء للإخوان النجديين .

3 ـ وهناك فاصل زمنى بين الخوارج فى عصر الصحابة والاخوان النجديين فى عصر عبد العزيز ، ولكن بيئة ( نجد ) التى عاش فيها الفريقان تفعل العجائب .!!ونعطى لمحة تاريخية عن ظهور الخوارج .  

 ثانيا : مولد الخوارج فى تاريخ المسلمين

1 ـ كان الاعراب يقتتلون فيما بينهم فى إغارات مستمرة ، بينما يتركون قوافل قريش فى رحلتى الشتاء والصيف تتمتع بالأمن حيث ضمنت قريش سكوت قبائل الأعراب عن طريق إحتفاظها بصنم لكل قبيلة فى الحرم المكى ، وحيث كانت قريش تسيطر على الحج الذى يفد اليه العرب من كل فج عميق. وهكذا عاش الأعراب فى جوع  وإنعدام للأمن بينما نعمت قريش بالأمن والرخاء بسبب الايلاف ( سورة قريش ) (29 / 67 ) ( 28 / 57 ). بظهورالاسلام حاربته قريش وقادتها من الأمويين ، وعلى هامش الصراع بين المسلمين والقرشيين أسلم بعض الأعراب ، وثار جدل حول عبادة الأصنام ، ومدى ربح تجارة قريش ببيع هذه  الأوهام ، واستغلالها للعرب فى الحج. وحتى من ظل على كفره من الأعراب أدرك كيف إستغلته قريش ، وادرك عجز آلهة قريش عن حمايتها. ورأى أن مصلحته فى التحرر من النفوذ القرشى. والكهنوت فى كل وقت يتعيش على جهل الناس ، ولذلك يعادى التنوير ويكره النقاش فى الثوابت وما وجدنا عليه آباءنا. أدى ظهور الاسلام وانتشاره سلميا الى تعرية قريش وانهيار سطوتها المعنوية ، فقام الأعراب بتهديد القوافل القريشية في رحلتي الشتاء والصيف. وأخيرا رأت أغلبية قريش أن مصلحتهم التي كانت تحتم عليهم محاربة المسلمين تستوجب عليهم الآن الدخول في الاسلام ،وهكذا كان فتح مكه سلميا بعد فترة الهدنة .و طبقا لما جاء فى سورة التوبة فقد ثار أئمة الكفر من القرشيين بعدها فى مكة وتم إخضاعهم وعادت مكة وقريش الى تبعية دولة النبى محمد قبيل موته، حيث حكمت قريش نفسها بنفسها وكذلك الاعراب .وكانت الزكاة تؤخذ منهم لتوزع فيهم دون قسر او اكراه .لأن تشريع الزكاة يمنع اخذ الزكاة عنوة ،بل ان الله تعالي منع النبى من اخذ الصدقات من المنافقين لأنهم كانوا يقدمونها كارهين بدون طيب خاطر (9 / 54) والتغير الجديد الذي نعم به الاعراب هو المساواة والعدل بلا تفوق للقرشيين كالذي كان ،وذلك طبقا للقاعدة القرآنية فى المساواة بين البشر جميعا لأنهم أبناء لأب واحد وأم واحدة ، وأنه خلقهم شعوبا وقبائل ليتعارفوا لا ليتقاتلوا.( 49 / 13)

2 ـ  حركة الردة : وبمرض النبي ثم وفاته وتولى أبى بكر الخلافة وعودة النفوذ القرشى للظهور إمتعض الأعراب من الاتحاد الجديد بين المهاجرين القرشيين السابقين فى الاسلام و القرشيين الداخلين فى الاسلام حديثا ، وفهموا أن هذا الاتحاد القرشى سيكون على حسابهم فى ظل الوضع الجديد. فى وقت مرض النبى محمد الأخير أراد أعراب نجد مسبقا تأكيد وضعهم في مرحلة ما بعد النبي،ولأنهم فهموا النبوة امتيازا قرشيا فقد تحولت معارضتهم السياسية الي إدعاء دين جديد اقترنت فيه حرب الردة السياسية بادعاءات مضحكة للنبوة والوحى،قام بها مسيلمة الكذاب فى ( نجد ) في وادي حنيفة (مقر الدعوة الوهابية فيمابعد) وهو الذى كتب رسالة الى النبى محمد وهو فى مرض الموت يقول له فيها: (من مسيلمة رسول الله إلى محمد رسول الله، سلام عليك ، فإني قد أشركت في الأمر معك،وإن لنا نصف الأرض ولقريش نصف الأرض، ولكن قريشا قوم يعتدون ) (تاريخ الطبرى 3 : 146). وبعد موته عليه السلام ثارت حركات أخرى للردة. وفهم الأمويون وسادة قريش حركة الأعراب على أنها  ثورة على السيادة القرشية فكانوا قادة المسلمين فى مواجهة حركة الردة. وبعد إخماد حركة الردة رأت قريش أن تشغل الأعراب فى الفتوحات لتستنفد طاقتهم الحربية بعيدا عن الجزيرة العربية و لتجنى العائد بالسيطرة على أغنى المناطق النهرية. و أقنع الأمويون جحافل الأعراب بفكرة نشر الاسلام بالسيف وجعلوه جهادا، والأعراب قامت معيشتهم على السلب والنهب ، وجاء التسويغ الدينى للسلب والنهب باسم الاسلام والجهاد ملائما لهواهم  فاقتنعوا بأنهم فائزون إما بالنصر والغنائم وإما بالشهادة والجنة ، فحاربوا باخلاص وأنجزوا أكبر نصر عالمى فى العصور الوسطى حين هزموا أكبر قوتين فى العالم وقتها. وكسبت قريش بسيوفهم أعظم خزائن العالم وقتها ، من فارس ومصر والروم وغيرهم..

3 ـ ثم حدث النزاع بين قريش والأعراب حول الغنائم وتحول الى حرب أهلية بين الصحابة عرفت بالفتنة الكبرى التى أفرزت الخوارج .وبدأ النزاع حول  ( أرض السواد ) فى العراق الواقعة علي حدود نجد والعراق ، والذى كان يريده الاعراب ملكا  لهم بعد أن فتحوه بسيوفهم ، ورضوا به تاركين كل ما فتحته سيوفهم فى الشام ومصر وفارس وشمال أفريقيا للأمويين يستاثرون به. عاندهم عثمان الخليفة الثالث بسبب سيطرة مروان بن الحكم عليه ، فاشتعلت الثورة على عثمان وانتهت بقتل عثمان فى داره وانتهت الثورة بأن حاصر الاعراب عثمان فى بيته فى المدينة ، ثم قتلوه وعينوا (عليا بن أبى طالب ) خليفة مكانه. وبدأت الفتنة الكبرى التى دخلها المسلمون ولم يخرجوا منها حتى الآن .    4 ـ واضطر الخليفة الجديد ( على بن أبى طالب ) للاستعداد لمحاربة معاوية ، ولكن الأمويين كانوا يعدون لعلى مفاجأة قاسية ، إذ ما لبث أن إنشق عن (على) أقرب أصدقائه من كبار الصحابة وهم الزبير وطلحة ، وهما من كبار السابقين فى الاسلام ، ومعهما السيدة عائشة أم المؤمنين زوجة محمد عليه السلام. وبجهود مروان بن الحكم بن العاص بن أمية اشتعلت الحرب بينهما في موقعة الجمل والتى حارب فيها مروان بن الحكم الى جانب خصوم على. وبقتل الزبير وطلحة فى هذه الحرب  لم يبق أمام الأمويين من كبار الصحابة إلا الخليفة على بن أبى طالب ومن معه من الأعراب. وبعد إجهاد الخليفة على فى حرب الجمل التى أضعفته كان معاوية يواصل استعداده لمعركة فاصلة يأمل أن يصل بها الى الخلافة بحجة أنه أقرب الناس لعثمان المقتول ظلما، وأنه ولى أمر المطالبة بثأره.واشتعلت معركة صفين ، وقد كاد النصر فيها يتحقق لعلى لولا أن لجأ عمرو بن العاص رفيق معاوية لخدعة التحكيم ، ، فأمر معاوية جنده برفع المصاحف على الرماح طالبين وقف الحرب والاحتكام للقرآن الكريم. رفض على هذه الدعوة مدركا أن غرضها الخداع والنجاة من هزيمة محققة، ولكن الأعراب من جند على أكرهوه على قبول التحكيم ووقف الحرب ، وهددوه إن لم يفعل سيقومون بتسليمه الى عدوه معاوية!!

وفشل التحكيم بخديعة عمرو ـ ممثل معاوية ـ لأبى موسى الأشعرى ممثل على، وتحقق لجند على من الأعراب أن عليا كان على الحق حين رفض التحكيم وانه مجرد خدعة، إلا أن أولئك الأعراب بدلا من طاعة على خرجوا عليه ـ تحت اسم الخوارج ـ وقاتلوه ثم قتلوه. ثم واصلوا ثورتهم على الأمويين.

5 ـ فى إيجاز سريع : خلال جيل واحد : كان الأعراب كفارا فأسلموا قبيل موت النبى عليه السلام ، ثم بعد موته أصبحوا مرتدين ثم مسلمين للمرة الثانية ،ثم الي فاتحين كل ذلك فى عصر أبى بكر وعمر، ثم الي ثوريين علي عثمان ،ثم الي خارجين علي عليّ بن أبى طالب . كل ذلك التقلب حدث فيما بين موت النبي (11هـ،سنة 632م )الي مقتل علي علي ايديهم (40هـ،661)أي خلال اقل من ثلاثين عاما تقلبوا من الاسلام الى الردة ثم الى الفتوحات باسم الاسلام ثم الى الثورة على عثمان ثم الرجوع الى على ثم الخروج عليه وقتله، ثم الثورة على الأمويين. هذا تقلب من النقيض الى النقيض ربما لا نجد له نظيرا. واصطبغت حركتهم بالعنف المرتبط بغطاء ديني ،يسري هذا علي قبولهم المتحمس للاسلام في عهد النبي ،ثم خروجهم عليه في حركة الردة تحت زعامة مدعي النبوة ،ثم انغماسهم في الفتوحات علي انها جهاد يغنمون منه النصر والشهادة والغنائم في الدنيا و الاخرة ،ثم حين ثاروا علي عثمان رفعوا لواء العدل ،وحين رفع الامويين المصاحف علي اسنة الرماح في موقعة صفين خداعا ارغموا عليا علي الموافقة علي التحكيم لكتاب الله ،ثم حين ظهر ان التحكيم خدعة خرجوا علي (علي ) لأنه وافق علي التحكيم واتهموه بالكفر ثم قتلوه .

 6 ـ ــ وبنفس المبرر الدينى  بدأ الخوارج مبكرا جدا إستحلال قتل المسالمين الفقراء والنساء ، بل والأجنة فى البطون . هذا ما فعله الخوارج الحرورية . خرجوا على ( على ) وفارقوه وتركهم ( على ) فى حالهم .ولكنهم استباحوا  ـــ مبكرا ـ قتل النساء والمسالمين ، مما أرغم على بن أبى طالب على قتالهم . يروى الطبرى  أنه بعد مفارقة الخوارج لعلى ، وصار لقبهم ( الحرورية ) نادى ( على ) بالاستعداد لمواصلة الحرب مع معاوية ، إلا إن أصحاب على أرادوا أن يقاتلوا أولئك ( الحرورية ) أولا فرفض . ثم بلغه أن أولئك الخوارج إرتكبوا جريمة كبرى ، فحاربهم ( على ) وقضى عليهم فى موقعة النهروان . ونعرف هذه الجريمة الكبرى مما يرويه يروى الطبرى. فقد : ( دخلوا قرية ، فخرج عبدالله بن حباب صاحب رسول الله ذعرا يجر رداءه . فقالوا : " لم ترع . " فقال : " والله لقد ذعرتموني " قالوا : " أأنت عبدالله بن خباب صاحب رسول الله ؟ "قال : "  نعم ."....  فقدموه على ضفة النهر فضربوا عنقه فسال دمه كأنه شراك نعل ، وبقروا بطن أم ولده عما في بطنها .. ) وفى رواية أخرى :( إن الخارجة التي أقبلت من البصرة جاءت حتى دنت من إخوانها بالنهر، فخرجت عصابة منهم ، فإذا هم برجل يسوق بامرأة على حمار . فعبروا إليه ، فدعوه فتهددوه وأفزعوه ، وقالوا له : " من أنت " ؟ قال : " أنا عبدالله بن خباب صاحب رسول الله " .  ثم أهوى إلى ثوبه يتناوله من الأرض ، وكان سقط عنه لما أفزعوه . فقالوا له " أفزعناك ؟ " قال : " نعم  ". قالوا له: " لا روع عليك "..  ) وسألوه ( : "فما تقول في أبي بكر وعمر ؟ " فأثنى عليهما خيرا . قالوا : " ما تقول في عثمان في أول خلافته وفي آخرها ؟" قال:" إنه كان محقا في أولها وفي آخرها. " قالوا : " فما تقول في علي قبل التحكيم وبعده ؟ " قال : " إنه أعلم بالله منكم وأشد توقيا على دينه وأنفذ بصيرة ". فقالوا : " إنك تتبع الهوى وتوالي الرجال على أسمائها لا على أفعالها ، والله لنقتلنك قتلة ما قتلناها أحدا "....  فقال لهم  ابن خباب : (  .. ما علي منكم بأس . إني لمسلم ما أحدثت في الإسلام حدثا ، ولقد أمنتموني قلتم: لا روع عليك " . فجاؤوا به فأضجعوه فذبحوه وسال دمه في الماء ، وأقبلوا إلى المرأة فقالت : إني إنما أنا امرأة. ألا تتقون الله ؟! فبقروا بطنها . وقتلوا ثلاث نسوة من طيء ، وقتلوا أم سنان الصيداوية . فبلغ ذلك عليا ومن معه من المسلمين من قتلهم عبدالله بن خباب واعتراضهم الناس،  فبعث إليهم الحارث بن مرة العبدي ليأتيهم فينظر فيما بلغه عنهم ويكتب به إليه على وجهه ولا يكتمه. فخرج حتى انتهى إلى النهر ليسائلهم. فخرج القوم إليه فقتلوه . وأتى الخبر أمير المؤمنين والناس . فقام إليه الناس فقالوا : " يا أمير المؤمنين علام تدع هؤلاء وراءنا يخلفوننا في أموالنا وعيالنا ؟سر بنا إلى القوم فإذا فرغنا مما بيننا وبينهم سرنا إلى عدونا من أهل الشأم . " ) ( 26 ).

ثالثا : الفارق بين الخوارج والاخوان النجديين

1 ــ مبكرا جدا أستحل الأعراب دماء المسالمين والنساء والأطفال الأجنة فى الأرحام . إستحلوا هذا تحت مُسوّغ دينى تبعا لهواهم . لم يكونوا يفعلون هذا من قبل وهم ( بادون فى الأعراب ) .  إنّ التطرف البدوي العادى يظل محصورا في بيئة الصحراء في حدود القبائل والقوى السياسية المتصارعة في جزيرة العرب ،ولكنه حين يكتسب تسويغا دينيا فهو يسافر بالبدو الي خارج الجزيرة العربية ليدفع الثمن المواطنون المسالمون في الشام والعراق وايران وهكذا استباح البدو في القرن الاول الهجري اولئك المساكين تارة باسم (الفتح الاسلامي )، وتارة تحت راية (لا حكم الا لله )، الي ان جاء العصر الحديث فحمل البدو راية الوهابية علي انها الاسلام ،واعادوا سيرة الاولين في القتل والنهب تحت شعار ديني . ثم غضبوا لأن الانجليز انشأوا حصن (بسية ) لإنقاذ أهل العراق من مذابحهم . ولأن حصن بسية لم يكن له وجود منذ القرن الاول الهجري ولأنه كان يمثل عائقا يمنع إعادة الاخوان لسيرة ( السلف الصالح ) فقد دارت حوله المعارضة الاخوانية وتطورت الى قتال أنهى الإخوان . ولم تكن نهاية الاخوان بعد تمردهم الثاني بعيدة عن حصن (بسية ).!.

2 ـ قتل الخوارج عليا بن أبى طالب ، وكان أكثر تهاونا معهم . ولو لم يُبادر عبد العزيز بالقضاء على الاخوان الوهابيين النجديين لقتلوه وتغير تاريخ المنطقة .  

 الهوامش   

   26 : تاريخ الطبرى : 3 /  146 ،  5 / 81 : 83 . تحقيق محمد أبو الفضل ابراهيم

اجمالي القراءات 8000

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 24 يونيو 2014
[74929]

ما سمي به الخوارج


 أطلق الخوارج·  على  أنفسهم:المؤمنين - جماعة المؤمنين - الجماعة المؤمنة



·         تسمية الخوارج: أطلق عليهم خصومهم الفكريون والسياسيون اسم "الخوارج" لخروجهم -في رأي خصومهم- على أئمة الحق والعدل ، وثوراتهم المتعددة. ولما شاع هذا الاسم، قبلوا به ولكنهم فسروه على أنه: خروج على أئمة الجور والفسق والضعف" وأن خروجهم إنما هو جهاد في سبيل الله.



·         تسمية الحرورية أو الحروريين: انتسابا لإحدى المواقع التي خاضوا في ثوراتهم أيضا.



·         تسمية المُحَكِّمة: لأنهم رفضوا حكم عمرو والأشعري ، وقالوا "لا حكم إلا لله".



·         تسمية الشراة: سموا أنفسهم الشراة ، كمن باعوا أرواحهم في الدنيا واشتروا النعيم في الآخرة ، والمفرد "شار



تسمية أهل النهروان "ا والنهروان " هو اسم لإحدى المواقع التي خاضوها



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4284
اجمالي القراءات : 39,061,401
تعليقات له : 4,560
تعليقات عليه : 13,343
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي