إنّ الزيت الموجود في البلاد يقدّر بثلاثة أضعاف الزيت الموجود في الولايات المتحدة، وكل هذا الذهب السائل يعتبر ملكاً خاصاً لآل سعود!.:
قبيلة من اليهود في بلاد العرب 6

محمد صادق في الإثنين 28 ابريل 2014


 

 

قبيلة من اليهود في بلاد العرب 6


الجزء السادس

أين تذهب الأموال...؟
وفيما عدا المدن الكبيرة فليست هناك مدارس في البلاد، وليست هناك مشروعات لهذه المدارس.
وأبناء الملك سعود لهم مدرسّون خصوصيون، وبينما تجد التعاسة والشقاء يخيّمان على عدد كبير من المواطنين في البلاد، نجد أن الكماليات تسيطر على الحياة الموجودة في القصور الملكية.
إنّ الزيت الموجود في البلاد يقدّر بثلاثة أضعاف الزيت الموجود في الولايات المتحدة، وكل هذا الذهب السائل يعتبر ملكاً خاصاً لآل سعود!.
فليس «لجلالته» أن يعمل شيئاً بصدد هذا الزيت وهذه الآبار «التي يمتلكها» إن رؤوس الأموال الامريكية، والموظفين الأمريكيين هم فقط كل شيء.. ولكن في النهاية وبمعنى آخر في نهاية كل عام يعطى الملك مئة مليون جنيه بالإضافة إلى ما يستحصله بطرق أخرى.
وكل هذه الأموال تهدر دون وعي. فالسيارات الكاديلاك تطلب بالعشرات.
والطائرات الخاصة، وكذلك أجهزة تكييف الهواء في القصور التي توجد في جميع أنحاء «مملكة العائلة» وكذلك السيارات المصفّحة، والمذهّبة الملكية المكيّفة بالهواء، التي تقابل الملك أينما حل في البلاد، أو رحل، كل ذلك يتطلب أموالاً باهضة، وعملة صعبة ولكن.. لكل شيءٍ نهاية.

القصور والحريم...
وأخر قصر ملكي انتهي من عمله في جدّة تكلّف تسعة ملايين جنيه، وأمثاله في الرياض ومكة، والمدينة، والظهران..
وفي الوقت الحاضر يمتلك سعود (124) قصراً خاصاً به بما فيها قصر آخر يبنى الآن في الدمام.
ويتكون حريم سعود فقط من (3000) ثلاثة آلاف أمرأة. وثلاثة من هؤلاء الزوجات يكنّ دائماً على استعداد يوميّاً.. ومعظم النساء، والجواري يتنافسن في اللّون، والعمر، والجمال والحجم..
والسعوديون يعتبرون الحياة الجنسية لازمة مستلزمة من مستلزمات المظهر الملكي. وليس هناك من يعلم من موظفي القصور الرسميّة ما هو عدد بنات الملك سعود. وقد قيل لي من مصدر موثوق أن الملك له (130) ولداً آنذاك. النساء ليست لهن أدنى أهمية بالنسبة للسعوديّين، لدرجة أن الملك لا يهتم مطلقاً بتعداد بناته.
وسعود يهتم كثيراً بالأولاد.. فهو يلعب معهم ويمنح كلاً منهم مرتّباً ثابتاً خياليّاً.
وعندما يبلغ عمر الابن سن الـ (12) عاماً يظهر ومعه من سيارات الكاديلاك وعدد من الخدم، والجواري، والنساء والعبيد..
وعندما زارت السعودية الملكة ثريا ملكة إيران السابقة منذ عدة سنوات أهداها الملك سعود من المجوهرات ما يعادل (35000) جنيه. وعدداً من السيارات المذهبة.

السَّفه...
وفي أثناء زيارته الأخيرة لواشنطن، أدهش موظفي المطاعم بالمنح التي كان يهبها كساعات الذهب التي كان يخلعها على جميع الجرسونات.
وفي أثناء حكم الوالد عبدالعزيز بن سعود عندما كان يسافر الأمراء السعوديّون إلى بيروت، وأوروبا كانوا ينفقون أموالاً باهضة جداُ من الذهب، ولكن الملك سعود قد عمل على إيجاد مخصّصات للبيت المالك، فجعل إخوانه الاُمراء (وعددهم لا يحصى) يعيشون على مبلغ ثابت لكلّ منهم متوسطه (10500 جنيه شهرياً) علاوة على المصاريف الأخرى التي يمكن أن تستحصل عن طريق المصاريف اللاّزمة لإدارة قصورهم، وسياراتهم الكاديلاك، والطائرات الخاصة، والحريم الخ..
وقد عين سعود أخاه الأمير فيصل رئيساً للوزارة، ووزيراً للخارجية بمرتب شهري قدره (100000) مئة ألف جنيه في السنة. وقد أعطى مثل هذا المرتب الى أربعة آخرين من الأمراء الذين عينهم في وزارته. ومع ذلك فإنّ «مجلس الوزراء المستوزرين» هذا ليس إلاّ صورة ناطقة بلسان الحكم السعودي ووحشيّته.
والأمير فيصل يملك (5000000) جنيه (وهي) عبارة عن عمارات سكنية في القاهرة فقط..
وهناك أمير آخر يبني الآن قصراً في مشارف القاهرة يطل على (14) عمارة سكنية بناها من قبل.
ولو فرضنا جدلاً أن بعض أمراء البيت السعودي قد يودون أن يعملوا بعض التحسينات لبلادهم فإنّهم في نفس الوقت لا يريدون أن يشعروا الناس بأنهم بدأوا يعرفون معنى الديموقراطية أو معنى مشاركتهم في الثروة.
وقد بنيت بعض المستشفيات القليلة جدّاً، والمدارس الموجهة، وليس هناك أيّ فائدة لوجودها.
وسعود بطيء التفكير، بطيء الحركة، ليس لديه ما يؤهله ليتعامل، ويتفرّغ للمشكلات السعودية.
وقد تعلّم سعود من والده الطرق الوحشية التي كان يجريها والده في الصحراء.
فهو لم يدخل مدرسة ما، ولم يتعلّم شيئاً سوى القرآن، ولكنه تعلم كيف يكون لصّاً خطيراً، ومواجاً شهيراً..
وقد ساعد والده على تقوية الرقابة حول المملكة العربية السعودية عن طريق قطع الرقاب للقبائل المعارضة، والثائرة على الوضع الفاسد.
والملك الحالي جاء بعد موت والده في عام (1953م) وذلك بالنسبة لماضيه الشرير، فهو لا يمكنه أن يفهم، أو يحاول ان يفهم المشاكل المعاصرة في بلاده.
فمثلاً عندما دعي سعود إلى زيارة رسمية لشركة آرامكو حيث يعمل بها (15000) عامل من العرب هناك (هذا هو كل العدد الذي يعمل في الصناعة في جميع أنحاء المملكة السعودية السعيدة).
كان هناك مظاهرة بقيادة (4000) من العمال لمقابلة الموكب الملكي قبل وصوله بقليل، وكنت بنفسي موجوداً في الشركة في ذلك الوقت، وعلى ذلك فإنّي شاهد عيان لما حدث عندما وصل الملك.
عندما وصل سعود وحاشيته إلى بوابة الشركة بدأ العمال بالصياح:
«فليسقط الظلم. فليسقط المستعمرون الأمريكان» وذلك في (9/6/1956م).
وهنا التفت سعود الى رئيس الحرس وأعطاه أمراً: على الفور نزل الحراس الخصوصيون بين العمال، وبدأوا بضرب المتظاهرين حتى أماتوا الكثير منهم.
وتعتبر آرامكو بما فيها من الامريكان الفنّيّين الشريان الحيوي للعرش السعودي، وبدون هذه الشركة لا يمكنهم أن يستحوذوا على قطرة من الزيت من باطن الأرض، كما أنهم لا يمكنهم أن يديروا هذه الشركة بما فيها من الآلات المعقّدة لأنّهم لا يعلّمون أبناء الشعب، ولا يعتمدون عليهم، لسبب واحد هو أنهم يخشونهم.

وفي الواقع انه لكي يكون سعر الزيت منخفضاً، ومبلغ الـ (100) مليون جنيه بعيدة عن أن يشترك فيها أحد، لابدّ أن يكون معظم الشعب (المسعدن) جاهلاً بما يجري في العالم الآخر من أحداث، ولكن الشعب يفهم واقعه تماماً وهو يغلي كالبركان، رغم عدم تعليمه.
وهذا هو السبب الّذي من أجله لا توجد مدارس، ولا أنظمة لإنشائها.
وهذا هو السبب الذي من أجله يسمح فقط لعدد قليل من الكتب، والجرائد بدخول البلاد.
ولكن على الرغم من هذا فإنّ الشعب كما قلت قد عرف مظاهر الحضارة الموجودة في الظهران، أو على الأقل إحدى الوسائل التي يعيش فيها الامريكان وهي التي بذرت البذرة الاولى وفتحت العيون وسينتصر الشعب حتماَ.

انتهى ما أورده الطبيب»

ما قدمه السعوديون في الحرب الفلسطينية

لكي نعرف ما قدّمه السعوديون في الحرب الفلسطينية يكفي أن نأخذ هذه الفقرة من مذكرات القائد طه الهاشمي "  طه الهاشمي هذا هو الذي أراد الإطاحة بحكومة الملك غازي الأول ملك العراق، وهو الذي أصدر قانون حصر المهن بالعراقيين عليه لعائن الله والملائكة والناس أجمعين المؤلف ـ .) الذي كان رئيساً للّجنة العسكرية المنبثقة سنة (1947 ـ 1948) عن جامعة الدول العربية للإشراف على حرب فلسطين.
وقد نشر هذه المذكرات في جريدة «الحارس» البغدادية، قال الهاشمي:
«إنّ الحكومة السعودية أبرقت للّجنة العسركية عن أسلحة معدّة لإنجاد فلسطين موجودة في (سكاكة) بالصحراء السعودية، فأرسلت الحكومة السورية طيّارات عسكرية فأحضرت تلك الأسلحة لدمشق، وسلّمتها الى المصنع الحربي التابع للجيش السوري لفرزها وثبويبها، فإذا هي أسلحة عتيقة متعددة الأنواع، والأشكال، فيها الموزر والشنيدر، والمارتيني الخ، وفيها بنادق فرنسية، وإنكليزية، وعثمانية ومصرية ويونانية، ونمساوية وكلها بدون جبخانة وكلها مصدئة (خردة) لا تصلح لقتال…».
ثم قال الهاشمي:
«إنّهم وجدوا بين هذه الحدايد بنادق ممّا تعبّأ بالكحل من فوهتها وتدك من الفوهة أيضاً، وانها من مخلّفات حملة الجيش المصري على الوهابين في أوائل القرن التاسع عشر... (انتهى) ».
وليس هذا فقط فإنّ رؤساء الوفود العربية في هيئة الأمم المتحدة أرسلوا عشية الموافقة على قرار تقسيم فلسطين عام (1948) برقية إلى الملك السعودي يلحّون عليه بإصدار تصريح ـ مجرد تصريح ـ يهدّد فيه بقطع البترول إذا صوّتت أمريكا على التقسيم واعترفت بإسرائيل.
فماذا كان ردّ الملك؟
كان أن أعطى تصريحاً معاكساً قال فيه:
«إنّ المصالح الامريكية في السعودية محميّة، وان الأمريكيّين هم من «أهل الذمّة»، وإنّ حمايتهم، وحماية مصالحهم واجب منصوص عليه في القرآن الكريم!».
وهكذا تمّ تقسيم فلسطين، وإقامة إسرائيل، واعتراف أمريكا بالدولة المغتصبة بعد إعلان قيامها بدقيقة واحدة!.

خدمات آل سعود لليهود ...
يقول جون فيلبي: (لقد أصبحت مهمتي المكلف بها من المخابرات الانكليزية بعد مقتل الكابتن شكسبير، قائد الجيش السعودي، هي: الدعم والتمويل والتنظيم والتخطيط لإنجاح عبدالعزيز آل سعود في مهمته).. " انظر «أعمدة الاستعمار» لخيري حماد، والرسالة المطولة التي بعثها «الحاج» جون فيلبي مع «الحاج» حسين العويني الى الملك سعود حينما نفت السعودية جون فيلبي الى بيروت.. وهددهم فيلبي بكشف آل سعود على حقيقتهم!.. فأعادوه في حينها، وكذلك محاضرة لجون فيلبي ألقاها في «أمريكان سيتي» المدينة الامريكية في الظهران بعد عودته من «منافه» في بيروت في (24/19554)."

كما يفضح جون فيلبي دعم اليهود لآل سعود، واتصال «بن غوريون» مع عبدالعزيز آل سعود.
قال جون فيلبي: إنه (بعد مصرع قائد جيش عبدالعزيز آل سعود الكابتن شكسبير على أيدي قوات ابن الرشيد في نجد، وصلت رسالة من رئاسة المخابرات الانكليزية في لندن تؤيد وجهة نظر السيد برسي كوكس ـ حينما كنت سكرتيراً له في العراق ـ وتحثه الرسالة بدعم عبدالعزيز آل سعود وتعيين جون فيلبي خلفاً للكابتن شكسبير وتسليمه كامل المسؤولية للعمل بكل وسيلة تمكنه من دحر خصوم ابن السعود.. وكانت الرسالة تلك بداية لترك عملي كسكرتير لرئيس مكتب المخابرات في الجزيرة والخليج السيربرسي زكريا كوكس لأتفرّغ إلى مهمة أهم من عبدالعزيز آل سعود، وإعادة تنظيم جيشه وتمويله، وإيجاد ميزانية خاصة له وتسليحه بالذخيرة والسلاح، وإحياء الأفكار الوهّابية، والقيام بإيجاد عملاء لنا مهمتهم تزويدنا بمعلومات عن خصوم ابن السعود الأقوياء، مع بث أفكارنا بينهم، وبث الاشاعات المرجفة في هذه المدن والقبائل والقرى المعادية، وركزنا على كسب العديد من الوجهاء ورجال الدين في البلاد، كما استطعنا أن نخلق وجهاء جدد في المناطق التي لم يرض وجهاؤها السابقون السير معنا، وسارت الأمور بقيادتي على أحسن ممّا أراده قادتي في لندن والخليج، الشيء الذي نلت عليه منهم الثناء ـ كما ذكرت في مكان آخر ـ وبعد سقوط حكم ابن الرشيد في حائل وسقوط عرش الحسين ابن علي في الحجاز أنشأنا إمارة شرق الأردن ونقلنا إليها الأمير عبدالله بن الحسين، وكلف الانكليز أشخاصاً غيري لمراقبة وتوجيه عبدالله وتنظيم الإمارة الجديدة، إلاّ أن هؤلاء الاشخاص ما استطاعوا ترويض الأمير عبدالله الذي ظن أن هذه القطعة الجديدة من الأرض التي منحت له ما هي إلاّ «ملكه الخاص وعرشه البديل للعرش الضائع» في الحجاز وأنه بإمكانه التصرف بمزاجه بعيداً عن خطّنا المرسوم وأن بإمكانه أن يجعل من الأردن منطلق هجوم ضد ابن السعود لاستعادة العرش الهاشمي الذي منحه الانكليز لعبدالعزيز، وكذلك ظن أن بإمكانه استعادة عرش سوريا الذي منحه الانكليز لأخيه فيصل ثم تنازل عنه الانكليز للفرنسيين، ثم عمل الانكليز جهدهم أخيراً لتخليص سوريا من الفرنسيين!.. ومن أجل ذلك رأى قادتي أنه لا مناص من ذهابي إلى الأردن في مهمة ترويضية.. وكانت أول جملة كلّفني السيربرسي كوكس بنقلها للأمير عبدالله هي «أن يقبل عبدالله بما قسم الله له، وأن لا يجعل من عشه الجديد ثكنة حربية ضد عبدالعزيز آل سعود بحجة العمل لاستعادة العرش الهاشمي الملغى ذكره ووجوده في الحجاز وإلى الأبد»، وأيضاً يجب أن أفهم عبدالله ألاّ يحرك ساكناً ضد فرنسا في سوريا ولبنان، وأن يسلم الثوّار السوريين للسلطات الفرنسية في دمشق، وأن يتعاون مع الوجود البريطاني واليهودي في فلسطين، وأن يسلّم لابن السعود الحجازيين والنجديين والشمامرة الذين هربوا معه أو لجأوا إليه فأخذ يعدهم في الاردن لمضايقة ابن السعود.. هذه هي أسس المهام التي كلّفت من قيادتي بترويض الامير عبدالله عليها)!.

نكتفى بهذا القدر من الجزء السادس ونلتقى بإذن الله تعالى مع الجزءالسابع بداية " ويتابع جون فيلبي سرد الذكريات ".

المراجع...

1- صفحة عن آل سعود الوهّابيين و آراء علماء السنّة في الوهّابيّة.. السيد مرتضى الرضوي

2- تاريخ آل سعود .. ناصر السعيد

3- كتاب " كشف الإرتياب ".. السيد حسن الأمين
4- كتاب " الفجر الصادق ".. ص 16 طبعة مصرعام 1323ه

5- كتاب " التوسل بالنبى وبالصالحين " ص 224 طبعة إستانبول  عام 1984

6- كتاب تجديد كشف الارتياب

 

اجمالي القراءات 8754

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 373
اجمالي القراءات : 4,123,085
تعليقات له : 659
تعليقات عليه : 1,322
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada