أهل القرآن ..

عمرو اسماعيل في الأربعاء 21 فبراير 2007


 

استكمالا  لما طلبه مني قاريء كريم (علي موقع شباب مصر ) من توضيح موقفي بخصوص  الدولة المدنية وتوضيح علاقتي بأهل القرآن .. أكتب هذا المقال .. وكبداية  اريد أن أوضح عدة نقاط مهمة في رأيي  ..

 

 أولا : المقالات التي أكتبها لا تناقش  أصول الاسلام .. هذه الأصول  في رأيي خارج دائرة النقاش .. ولكنها تناقش التط&Egrl;قش التطبيق السياسي لبعض المفاهيم  التي يعتبرها البعض دينا وقد لا أراها كذلك .. وبعض الأحداث التاريخية التي أري أن لها تأثيرا امتد الي الحاضر .. ضارا كان أو مفيد .. فأنا لست فقيها في الدين ولم أدعي .. ولكنني قاريء  للتاريخ والتراث وأعتبر أن اي قراءة لأي كتاب غير القرآن الكريم يجب أن تكون قراءة نقدية وليست قراءة تسليم واتباع أعمي .. سواء كانت هذه الكتب هي كتب الصحاح أو السيرة أو التراث والتاريخ ..أو كتب العلم و الثقافة ..

 

ثانيا : أن ما أكتبه في شباب مصر لايختلف عن ما أكتبه في أي مكان آخر .. وشباب مصر دائما وفي الغالب لها أولوية في النشر وأولوية عندي في الاشتراك في النقاش والحوار لأسباب كثيرة  .. ورغم  ذلك أنا لست عضوا في حزب شباب مصر وقد أختلف مع بعض توجهات الحزب والجريدة .. وهو نفس موقفي في أي مكان آخر ينشر لي .. سواء كان ذلك موقع أهل القرآن أو إيلاف أو الأقباط متحدون وغيرها .. فهناك مواقع كثيرة أخري تنشر لي أحيانا بعد أخذ موافقتي وأحيانا بدونها .. وليس لي أي اعتراض علي ذلك .. فما أكتبه وينشر علي الإنترنت في رأيي أصبح ملكا للجميع ولا أومن بقوانين الملكية الفكرية  علي شبكة الانترنت ولا أتقاضي أجرا علي ما أكتبه .. المهم عندي أن تصل أفكاري الي أكبر عدد ممكن وخاصة الشباب ..

 

أما عن علاقتي بأهل القرآن وليسمح لي القاريء الكريم  أن أناقش أيضا موقفي من المذاهب الاسلامية وخاصة الشيعة والسنه فهو كالتالي :

 

أنا أومن تماما أن جميع المسلمين بجميع مذاهيهم هم أهل قرآن .. بل وقد يمتد ذلك الي كل المتقين علي سطح الأرض تأكيدا لقول الله تعالي في سورة البقرة :

"الم ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ أُوْلَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ّ "

فالقرآن الكريم هو كتاب الله الذي يجمع المسلمين جميعا .. وكلهم يؤمنون إيمانا راسخا  أنه وحي من الله وهو جل حلاله له لحافظ .. وهو الحجة علي  أي قول آخر ..

أما السنة فأومن تماما أن السنة وتأكيدا لمعناها اللغوي الطريق أو المنهاج فهي السنة العملية المتواترة عن رسول الله صلي الله عليه وسلم والتي تعلمنا منها شعائرنا الدينية وعلي رأسها الصلاة كما يصليها كل المسلمون اليوم .. وتعلمنا منها مكارم الأخلاق التي جسدها رسولنا الكريم من صدق وأمانة وعدل وخلق ودعوة الي سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة دون فظاظة قلب أو لسان .. ومعظم من يكتب علي موقع أهل القرآن لا يختلف في ذلك .. وإن شط البعض القليل تتصدي له الأغلبية ..

أما عن المرويات من حديث وسيرة  فقد يختلف موقفي هنا قليلا عن القرآنيون أو أهل القرآن أو ايا كان المسمي .. فرأيي بوضوح أن أي قول روي عن الرسول لا يخالف القرآن هو ملزم .. واي قول مروي عن الرسول لا يخالف العقل والمنطق وقواعد الأخلاق حتي إن لم يكن له نص واضح في القرآن هو قول من المستحب بل من الواجب الاسترشاد به .. وإن لم يكن ملزما دينيا .. موقفي من التراث هو أن المتن ( المعني ) أهم كثيرا من السند .. ورأيي أن الخطأ الذي وقع فيه  من يطلقون علي أنفسهم أهل السنة والجماعة هو الاهتمام بالسند أكثر من المتن ..

فأنا لن أتوقف أبدا أمام أي حديث قرأته أو سمعته من خطيب في مسجد موافق لظاهر القرآن أو موافق للعقل والمنطق وقواعد الأخلاق لأبحث هل هو صحيح أم لا ؟.. وفي أي كتاب من الصحاح مدون ؟ .. أما المرويات سواء في كتب الصحاح أو السيرة أو التراث والتي تبدو مناقضة للعقل والمنطق وقواعد الأخلاق فسأبحث هل هي موافقة لنص قرآني أم لا .. فإن لم أجد .. فإنني أومن أنه لا أحد له الحق أن يلزمني بها أو أن عدم الالتزام بها  ينقص من الإيمان أو يقلل من اسلام أي منا ..

أما ما أراه جيدا في القرآنيين واهل القرآن فهو أنهم يعتبرون أن هناك اسلام ومسلمين ,, وليس شيعة وسنة وصوفية وغيرها .. هذا التقسيم نتج في الأساس نتيجة صراع سياسي أدخل الكثير مما هو ليس من الدين .. والموقف من الصحابة ليس أصلا من الاسلام .. المهم هو احترامهم .. فأنا قد أحب عليا أكثر من عثمان وغيري يحب أبا بكر وعمر رضي الله عنهم جميعا .. وهو موقف بشري ليس له علاقة بالاسلام .. ولا يجب أن يكون أساسا لتقسيم المسلمين الي شيع وطوائف ..

أنا شخصيا لا أخفي حبي وإعجابي الشديد بسيدنا علي ابن أبي طالب وفكره وسيرته وتدينه .. ولكن هذا لايعني إطلاقا تقديسه  .. ولا يقلل احترامي لباقي الصحابة رغم اعتباري أنهم جميعا بشرا يخطئون ويصيبون .. يؤخذ منهم ويرد .. ونفس الشيء ينطبق علي من نعتبرهم أئمة المذاهب .. لهم حق الاحترام والتقدير .. وليس واجب الاتباع .. لا أومن أن الاسلام به شيعة وسنة وحنفية وملكية وشافعية وجعفرية .. من حق أي مسلم أن يسترشد بأراء أي منهم ولكن ليس من الفرض الديني أن يلتزم بما ليس هو مقتنعا به من ارائهم .. هم أنفسهم اختلفوا  .. واجتهدوا .. لهم أجرهم ولكن هذا الحق متاح لكل المسلمين في كل زمان ومكان ..

وما اراه جيدا أيضا في من اصطلح علي تسميتهم قرآنيون ... فهو قوة الحجة .. والقدرة علي النقاش الحضاري دون إسفاف وتكفير للمخالف في الرأي ..  قد لا أتفق مع كل أرائهم ولكن في نفس الوقت لا أستطيع إلا الإعجاب والتأييد للكثير منها ..

عن شخصي الضعيف .. أنا لا أعتبر نفسي سنيا أو شيعيا أو قرآنيا .. أنا مجرد مسلم بسيط .. آخذ ما يوافق عقلي وقلبي من جميع هذه المذاهب .. وأعتبر أن من حق الإنسان أن يؤمن بما يشاء .. وأنه لا إكراه في الدين .. المهم هو احترام حق الآخرين في نفس الشيء .. أن يؤمنوا يما يشاؤون وبه يقتنعون ..

وفي النهاية ساسأل الجميع سؤالا بسيطا .. هل يصح اسلام مسلم يقرأ القرآن ويؤدي الشعائر الاسلامية كما تواترت اليه عمليا من صلاة وحج وصيام وزكاة ويتعامل مع غيره مسلمين أو غير مسلمين بصدق وأمانة وخلق و تسامح لأنه يعرف أن هذه هي كانت أخلاق سيدنا محمد صلوات الله عليه وسلم وهو ماتهديه اليه قطرته السليمة .. دون أن يكون قد قرأ اي كتاب من كتب الصحاح أو السيرة أو الفقه في حياته أو حتي سمع عنها .. هل يصح اسلام هذا المسلم البسيط أم لا ؟..  في الحقيقة هذا هو حال الغالبية العظمي من المسلمين .. وهؤلاء من أعتبرهم أهل القرآن ..

أما من يتقاتلون ويتنابذون ويكفر بعضهم البعض .. رغم أنهم كلهم يؤمنون بالله ورسوله وبكتاب الله .. بسبب البخاري ومسلم وابو هريرة والصحابة جميعا .. ايهم أفضل من الآخر .. وايهم الأولي بالاتباع .. فأنا أدعو الله ألا يحشرني معهم ..

 

أتمني وأدعو الله أن أكون أوضحت موقفي بوضوح .. من هم أهل القرآن ..

 

عمرو اسماعيل

 

 

 

اجمالي القراءات 7911

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   السبت 03 مارس 2007
[3508]

شكرا لأهل القرآن

شكراً للأخ عمرو اسماعيل على هذا التعريف الجامع لأهل القرآن، وكم كنت سعيداً عندما تعرفت على هذه الصفحة التي بالواقع عبرت عن تساؤلاتي ، التي طالما كنت ابحث عن أجوبة لها.ومن جهة أخرى تعرفت من خلالها على اهل القرآن قولاً وعملاً.وأرجو من الله تعالى أن يسدد خطى العاملين عليها لتخليص الامة من الوهم والشرك الذي ابتلوا به .والله الموفق

2   تعليق بواسطة   احمد حسان     في   الأحد 04 مارس 2007
[3527]

لماذا قباتم بما سماكم به الخصم ولم تقبلوا بما سماكم به الله

اخي الاستاذ عمرو اسماعيل ّ

اشكرك على مقالتك الرائعه واسمح لي باضافة المداخله التاليه:

قال تعالى في سورة النمل:
إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (76) وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ (77) إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُم بِحُكْمِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ (78) فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ (79) إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاء إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80) وَمَا أَنتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَن ضَلَالَتِهِمْ إِن تُسْمِعُ إِلَّا مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ (81)

نستنتج من الايات ان الله لقب من يؤمن بالقران فقط(الا من يؤمن باياتنا) بالمسلمين ولم يلقبهم بالقرانيين لان المسلم هو من اسلم وجه لله واتبع اياته وكان حنيفا.

ان المشركين ليسوا مسلمين ولا يستحقوا الا لقب المشركين لذا تراهم يتسمون بالسنة او بالشيعه.

انا اعتز بالقران ولا اؤمن بكتاب غير ما انزل الله ومع ذلك لا احب ان اتسمى بلقب فرضه علي الخصم -او حتى اذا لم يفرضه- ولا اريد ان اكون الا مسلم كما سماني الله ومن احسن من الله حديثا.

وانا اناشد القائمين على هذا الموقع الحنيف واناشد الاخوة والاخوات الاعضاء باتباع ما انزل الله لنا من اسماء والابتعاد عن المسميات الاخرى .

ودمتم

اخوكم احمد حسان

3   تعليق بواسطة   احمد حسان     في   الثلاثاء 20 مارس 2007
[4212]

تعديل تعليقي السابق

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد اردت ان اقوم بتعديل تعليقي السابق ولكن اثرت ان ابقيه وان اثبت ما وصلت اليه من اطمئنان الى التسميه(اهل القران)

قال الله تعالى:

وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فِيهِ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (47)المائدة

وبالتمعن في هذه الايه نستنتج ان الله يوجه كلامه الينا ايضا ويقول وليحكم اهل القران بما انزل الله فيه ومن لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الفاسقون.

وهذه الايه تخبرنا ايضا بان الذين يحكمون بالاحاديث هم اهل الحديث وهم من الفاسقين.

واقول اللهم اجعلنا من اهل القران

اخوكم احمد حسان

4   تعليق بواسطة   رحاب محمد     في   الجمعة 02 نوفمبر 2007
[12682]

اجتهاد موفق وجدير بالاحترام

ادعو اخواني وأخواتي إلى تدبر هذا المقال ، واعتباره اجتهادا موفقا من الكاتب الرائع الأستاذ/ عمرو إسماعيل ، ففكرته سامية .. وهي تجمع ولا تفرق .. وتقرب ولا تبعد .. وتوحد ولا تشتت .. ويمكن تلخيص الفكرة فيما يلي :-
1- الاعتصام بكتاب الله واعتباره المصدر الرئيس للإسلام وأنه مهيمن على مصادر التعريف بالإسلام الأخرى كالسنة والسيرة والفقه وغيرها .
2- وجوب العمل بالسنة العملية المتواترة المبينة لشعائر الإسلام كالصلاة والزكاة والصيام والحج والأخلاق وغيرها.
3- التوقف بالنسبة للأحاديث التي يتعارض متنها مع الثوابت الواردة في القرآن الكريم كالحرية والعدل والمساواة وغيرها .
والله تعالى الموفق والهادي إلى سواء السبيل .

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-30
مقالات منشورة : 131
اجمالي القراءات : 1,057,902
تعليقات له : 1,140
تعليقات عليه : 798
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt