تضامنا مع ثوار يناير - السيسى يكره الثوار .

عثمان محمد علي في الخميس 19 ديسمبر 2013


تضامنا مع الثوار .

رحم الله شهداء الثورة ،وفك اسر المُعدبين منهم فى غياهب سجون العسكر .

.السيسى  يكره الثوار كره العمى .ولن يُبقى لهم أثرا، وسيتخلص منهم واحد تلو الآخر   بالقوانين سيئة السمعة ،وبحجة دواعى الأمن والإستقرار ...و لم يستطع صبرا وأظهر حقده وكرهه العميق والدفين لكل ثوار 25 يناير وبدأ بتصفيتهم والتخلص من قادتهم قبل أن يعتلى المنصب ويجلس على كرسى حكم المحروسة ،ولو يستطع لتخلص من كل من فكر وقرر ونزل ونادى بسقوط مبارك وبحكم العسكر فى ثورة يناير .لأنه متصور أن ثورة 30-6 هى ثورة منفصلة وهو قائدها  وربما زين له شماشرجية وصهبجية إعلامه الفاسد دلك .وهدا تصور خاطىء وعبيط وأهبل وبريالة .ثورة 30-6- هى إمتداد طبيعى ،وتصحيح لما أفسده الإخوان وتيارات الإسلام السياسى  لمُكتسبات ثورة يناير الخالدة ،وأن الشعب المصرى العظيم وابطاله من شباب وشيوخ الثوار هم من قاموا بها  ووضعوا انفسهم وأكفانهم على أيديهم فى مواجهة الإخوان وكلابهم الضالة وليس مجلسه العسكرى ،وهم من قاموا بحمايته شخصيا من فتك الإخوان ،وأنهم (أى المصريون العظماء) هم من قاموا بتفويض أبنائهم من الجيش المصرى  بالتعامل العسكرى المباشر مع القتلة والإرهابين من تيارت التطرف ،والإسلام السياسى ... أى أن عبدالفتاح السيسى ومجلسه العسكرى وكل وزراء ومسئولين هدا البلد هم خدم لهدا الشعب المصرى العظيم ،ولثواره ولثورته التى جاءت بهم وجعلتهم يطفون على السطح بعدما كانوا لا وجود لهم فى ظل حكم الديكتاتور الحقير الملعون حسنى مبارك .... فرجاءا من كل الشرفاء أن يتضامنوا مع الثوار ضد الهجمة  البربرية الظالمة الطاغية المنحطة الواقعة عليهم ..

وللأخ السيسى .إدا كنت تريد حُكم  مصر (كرئيس بالصدفة كسابقيك من العسكر )   فلا تبدأ عهدك بظلم من جاءوا بك وحرروا مصر من أغلالها .. ولوزير الداخلية .دعك من طريقة أحلامك اوامر ،وإعتبر بمصير العادلى  .وإتق الله فى عملك مع الثوار .

تحية للثوار ،ولقادتهم فى غياهب السجون .ماهر ،ودومة ،وعادل ،وعلاء وكل من على قائمة إنتظار القبض عليه  أو التخلص منه جسديا . عاشت مصر وسقط الجبابرة والطغاة .

اجمالي القراءات 9619

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   حسين الدوكي     في   الخميس 19 ديسمبر 2013
[73504]

احييك علي موقفك


انني و مثل كثير ممن ما انفكوا عن التفكير في الثورة و اهدافها و لماذا قمنا بها نقول الان اننا ضد السيسي (و ليس الجيش) ضد المجلس العسكري و ضد الاخوان نحن مع الحرية و حقوق الانسان اي كانت اراءه و للاسف يطهدونا بسبب ذلك التفكير فانني احيك يا استاذي علي مقالك الرائع بالمناسبة فالان الذي يؤلهون السيسي يعتقدون ان 25 يناير ليست الا ثورة خونة و اخوان و اجندات اميريكية و اني لاتعجب من قولهم و قد شاركت بها فان قولهم لعجيب في نهاية تعليقي اود ان اشكرك مرة اخري و احييك و اكمل قولي قائلا تحية ثورة 25 يناير و ليرحم الله شهداءها و عاشت مصر 

2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 20 ديسمبر 2013
[73508]

اشكرك استاد حسن الدوكى .


اشكرك استاد حسن . وجعلك من أنصار الحق ومدافعا عن المظلومين ..



الثوار يستحقون التكريم وقلادة النيل لأنهم غيروا (إن شاء الله ) وجه التاريخ المصرى الحديث ،بل ربما تاريخ المنطقة كلها للأحسن . وأقل شىء نقدمه لهم ان نتضامن معهم وننادى برفع الظلم عنهم ،ونحدر من الإستبداد القادم .



3   تعليق بواسطة   محمد أبو السعود     في   الأربعاء 25 ديسمبر 2013
[73564]

شكرا على هذا الكلام العاقل


للأسف أغلب المصريين الآن إما مع الإخوان وإما مع العسكر وقليل من هم مع مصر.  يكتبون دستورا معيبا ما زال يفرق بين المصري وأخيه ولا يجدون في ذلك حرجا. مازالوا يحتفظون فيه بقوانين سيئة السمعة تسمح لهم بكبت الحريات.   لقد أقحم الجيش نفسه فيما ليس له وبدأ حربا بين المصريين.  إن الأبطال الذين أسقطوا مبارك وجهاز أمنه كانوا قادرين بفضل الله تعالى على إسقاط الإخوان المجرمين وزبانيتهم ولكن خوف الطغاة من أن يحكم الشعب نفسه بنفسه جعلهم يتدخلون لتحويل مسار الثورة لتصب في خانتهم.



4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 26 ديسمبر 2013
[73567]

الشكر لك انت استاد ابو السعود .


الشكر لك انت استاد محمد . مسيرهم يعرفوا الثوار وقيمة الثوار .لكن خوفى ليعرفوا بعد فوات الآوان . مثلما فعلوا مع (الرئيس  المحترم محمد نجيب ، والعظيم بحق  خالد محى الدين ) فهم اول من نادوا بعودة الجيش إلى ثكناته بعد نجاح ثورة يوليو 52  والعودة للديمقراطية والحرية وإنشاء الأحزاب .ولكن عبدالناصر الله يسامحه قال لهم (إحنا عملنا الثورة علشان نسيبها لهم ولا إيه ؟؟؟؟؟)  وإحنا عارفين الباقى ما حدث لنجيب ،وعزل خالد ووضعه فى الثلاجة حتى انشىء حزب التجمع فيما بعد 73 ..ولو كانوا سمعوا كلامهم كانت  أصبحت مصر أفضل من اليابان أو على الأقل مثل كوريا الجنوبية .... لكن للاسف ..... ربنا يهديهم



5   تعليق بواسطة   احمد اسماعيل     في   الجمعة 27 ديسمبر 2013
[73568]

الصراع بين مجلس مبارك العسكري ومجلسه للشعب والشورى


الصراع منذ فبراير 2011 وحتى الان هو صراع بين ورثه نظام مبارك الشرعيين ، فتجار السلاح وتجار الدين كل منهم يرى نفسه الاحق بالارث وحده ،والمنافسه الوحيده بينهم هي على ارضاء الحكومه الامريكيه في تقديم تنازلات اكثر واكثر وللاسف بين تسلم الايادي وتتشل الايادي فيه ايادي محتاجه ولا حد سائل فيها



ولا عزاء للدوله 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق