بَاَسِمْ يُوُسُفْ وَاْلْعُهْرِ اْلْسِيَاْسِيْ حَقَاَئِقُ جَدِيِدَةْ

شادي طلعت في السبت 26 اكتوبر 2013


سبق وأن كتبت مقالاً عن كل من باسم يوسف وعاطف عبد الرشيد، إبان حكم تنظيم الإخوان، إنتهيت فيه أن كليهما وطني يحب مصر ولكن كل من وجهة نظر مختلفة، إلا أنه يبدو حقاً أن لا توجد ثوابت في السياسة، فباسم يوسف، الذي سبق وأن ذكرت أنه شخص محب لوطنه، بدا لي يوم الجمعة 25 من أكتوبر 2013، بشخص يمارس مهنة العُهر السياسي كمحترف لا كهاوي ! وإنني أراه قد سقط هذه المرة سقطة لن يوم من بعدها، لأنه لم يسيئ فقط إلى النظام الحاكم بعد ثورة 30 يونيو 2013، بل أساء إلى شعب مصر كافة، عندما شبه المصريون بإمرأة عاهرة، لا تفكر إلا في الحب وممارسة الجنس ! ولا تشعر بلذة أو إستمتاع مع زوجها الذي هو "محمد مرسي" وترغب في الزواج من إبن خالتها الذي هو الفريق أول/ عبد الفتاح السيسي ! ثم فوجئت تلك المرأة، بأن إبن خالتها يرشح لها الزواج من رجل كبير ويقصد به المستشار/ عدلي منصور !

 

أي إنحطاط وإسفاف هذا الذي قام به المدعو باسم يوسف، الذي أثبت خروجه عن نصوص الأخلاق والأدب، أو النقد البناء، وكيف لشخص يسيئ إلى الشعب الذي هو منه ويشبهه بهذا التشبيه الذي لا يوصف بالإنحطاط ! كيف سمح لنفسه، أن يصور شعب هو صاحب أقدم حضارة في التاريخ بهذه الصورة المخزية !؟

 

من هو باسم يوسف ؟

هذا الشخص لم يكن معروفاً قط قبل أحداث 25 يناير 2011، وظهر فجأة عبر الشبكة العنكبوتية Youtube، بعد رحيل الرئيس مبارك، تلقفته جماعة الإخوان فيما بعد، وأخذت تروج له لأتفاقه معها في الهدف وهو إسقاط الحزب الوطني، وتفكيكه، ثم تلقفته قناة On TV، واعدت له برنامجاً الذي عرف بإسم "البرنامج" قام من خلال برنامجه هذا بإستهداف شخص "توفيق عكاشه" والإساءة إليه، وإستغل بساطة الرجل التي يتكلم بها من خلال الفئة البسيطة التي يستهدفها، وحقق هدفه وإستطاع الوصول إلى الناس عن طريق الضرب على أجساد آخرين والإساءة إليهم، ثم توقف برنامجه حتى ظهر علينا مرة أخرى بنفس إسم البرنامج، ولكن من خلال قناة cbcهذه المرة، وكان برنامجه صورة كربونية لبرنامج مذيع أمريكي هو جون ستيوارت، ولاقى برنامجه نجاحاً، نظراً لأن المصريون كانوا قد كرهوا الإخوان وحكمهم، وكان الشعب مستعد لإستقبال أي شئ عن الإخوان، فذاع سيط باسم يوسف، حتى توقف برنامجه قبل ثورة 30 يونيو 2013، ثم عاود مرة أخرى يوم 25 من أكتوبر 2013، ليكون أداة إساءة للمصريين جميعاً، فقد إستخدم كافة أساليب العُهر السياسي في برنامجه الذي أراه قد أصبح قميئاً.

 

معرفتي بشخص باسم يوسف :

لا تربطني أي علاقة بباسم يوسف، ولم ألتقي به سوى مرة واحدة، في شهر رمضان من عام 2012، وقتها كنت أنا والدكتور/ سعد الدين إبراهيم بفندق الفورسيزون بجاردن سيتي بالقاهرة، وكان معنا أشخاص آخرين، وكان باسم يوسف هو وزوجته يجلسان مع علاء الأسواني، وعندما إقترب موعد السحور، مر على طاولتنا باسم يوسف، وجاء ليحي د. سعد الدين إبراهيم، ثم قدم التحية إلى كل المجموعة المتواجدة على نفس الطاولة، وقتها لم يكن باسم يوسف، يظهر على أي قناة فتلك الفترة هي ما بين عمله في قناة On TVو قناة cbc، وفي ذلك اليوم لم أجد راحة نفسية لهذا الشخص، لا أعلم السبب ولكن إنتابني شعور داخلي جعلني حتى لا أفكر بمد يدي للسلام عليه، وكنت أعتبره مجرد حالة إستخدمها الإخوان في البداية، حتى إنتشرت ثم إنتهت بنهاية برنامجه في قناة On TV، إلا أنه عاد بعد ذلك ببرنامج (البرنامج) ولكن بشكل مختلف تماماً، على قناة قناة cbc، ولعودته على تلك القناة أسباب :

اولاً/ باسم يوسف كان صديق دراسة لإبن د. سعد الدين إبراهيم، ومن خلال هذه العلاقة، قام د.سعد الدين إبراهيم، بدعوة باسم إلى زيارة أمريكا بعد رحيل نظام الرئيس مبارك، ونظراً لعلاقات د. سعد الدين، القوية والمتعددة المجالات في أمريكا، طلب باسم منه أن يتوسط لدى جون ستيوارت، صاحب البرنامج الشهير في أمريكا، ليتدرب لديه ويكون قادراً على عمل صورة كربونية لبرنامج جون ستيوارت بأمريكا، وبالفعل توسط د. سعد الدين إبراهيم لباسم يوسف، وذهب الاخير ليتدرب على آلية العمل كإعلامي بشكل جديد لمدة ثلاثة أشهر متواصلة بأمريكا، عاد بعدها لقناة cbc، وفي إحدى حلقات باسم يوسف، قام بمهاجة المستشار/ مرتضى منصور، فما كان من الآخر إلا أن هاجمه على عدد كبير جداً من القنوات الفضائية، وأخرج خلال هجومه على باسم يوسف، العديد من الأسرار !

وأثناء التحقيقات مع باسم يوسف، بتهمة إهانة محمد مرسي، إتصل بي د. توفيق عكاشة وقال لي : لقد طلب مني بعض الناس أن أتوسط للصلح بين كل من المستشار/ مرتضى منصور وباسم يوسف، ومع أنني في خلاف مع باسم يوسف، إلا أن أخلاق الفرسان تحتم علي أن لا أحاربه في ظل أزمته الحالية وإحالته للتحقيق بسبب إتهامه بإهانة رئيس الجمهورية وقتها "محمد مرسي" ثم طلب مني وساطة د. سعد الدين إبراهيم، وقال أنها وساطة مطلوبة لإجراء الصلح، لأن باسم يوسف قد يتنصل من أي إتفاق !

فما كان مني إلا أن إتصلت بالدكتور/ سعد الدين إبراهيم، وأبلغته بما دار من حديث، ووافق الرجل على الوساطة، ووقتها كانت المفاجئة بالنسبة إلي، فقد جاء رد باسم يوسف بالموافقة الفورية على الصلح مع المستشار/ مرتضى منصور، شريطة أن يعتذر مرتضى منصور لوالدة باسم يوسف ! وقتها أدركت مدى خوف وهلع باسم يوسف من المستشار/ مرتضى منصور، والذي رفض تقديم أية إعتذارات.

ثم سارت الأمور فيما بعد، دون أن يهاجم مرتضى منصور، باسم يوسف، نظراً لأنه كان يمر بأزمة مع نظام حكم جماعة الإخوان، وهكذا حقاً هي أخلاق الفرسان.

 

ما هو سبب توقف برنامج باسم يوسف على قناة On TV؟

كان باسم يوسف يتقاضى مبلغ متفق عليه وهو خمسة ملايين جنيه في خلال شهر رمضان 2011، ولكن ما أن وجد باسم يوسف أن برنامجه بدء يحقق مشاهدة عالية، فإذا به بدء يطلب مبلغاً مالياً، يعادل 24 مليون جنيه في العام الواحد ! فما كان من ألبرت شفيق مدير قناة On TV، إلا أن رفض طلب باسم يوسف، نظراً لأن أرباح برنامجه من الإعلانات لا تكفي لتجعل في مقدور القناة أن تدفع له ما طلب مبلغ باهظ ! فما كان من باسم يوسف إلا ان ترك العمل بالقناة، وظل منتظراً عروضاً أفضل، حتى إلتقى بالدكتور/ سعد الدين إبراهيم، والذي ساعده في التدريب في برنامج جون ستيورت كما ذكرت آنفاً.

 

مما ذكرته يتضح الآتي :

-                     باسم يوسف شخص يبحث عن المال في المقام الأول، ولا حقيقة لشعارات الوطنية أو المبادئ.

-                     باسم يوسف ليس بالشخص الشجاع أو الهمام ! بل إنسان خائف مرتجف.

-         باسم يوسف لا يهاجم إلا الكبار، فالكبار فقط قد يتغاضون، عن ملاحقته ففي النهاية الرجل كما قال عن نفسه مجرد "أراجوز"

-         قد يفعل باسم يوسف أي شئ من أجل المال، حتى لو كان ذلك على حساب خيانتة لوطنه، فمن يعيش بلا مبادئ لا غرابة إن باع وطنه أيضاً.

 

أسباب إختلافي مع باسم يوسف بعد عودته الضالة :

أولاً/ لم يتوجه باسم يوسف بأي نقد، لسيده/ محمد البرادعي، الذي ترك البلاد في الوقت الذي كان الوطن فيه بحاجة إليه.

ثانياً/ لم يتحدث باسم يوسف عن جرائم الإرهاب والدماء المصرية التي أزهقت بلا ذنب يذكر.

ثالثاً/ أساء باسم يوسف لشعب مصر عندما شبهه بإمرأة عاهرة.

رابعاً/ إستهدافه لشخص الفريق أول/ عبد الفتاح السيسي في محاولة منه، للنيل من شعبية الرجل.

خامساً/ أساء باسم يوسف للجيش المصري بأحط الألفاظ.

سادساً/ مقابلة الإحسان بالإساءة في شخص المستشار/ عدلي منصور رئيس الدولة.

سابعاً/ غيرتهُ الشخصية من بعض الشخصيات السياسية، ومحاولته الإساءة إليها لحساب البرادعي وأعوانه.

 

الرأي في التعامل مع باسم يوسف بعد سقطته الأخيرة :

-                     لابد من رفع دعوى مستعجلة لإيقاف عرض برنامج باسم يوسف فوراً.

-         لابد من محاكمة باسم يوسف، على إساءته لشعب مصر، ومقاضاته ورفع دعوى تعويض عليه بمبلغ لا يقل عن 100 مليون جنيه.

-         لابد من إصدار أمر من النائب العام يقضي بمنع باسم يوسف من السفر، حتى لا يهرب أمواله خارج البلاد، وحتى لا يضر بسمعة مصر في الخارج.

 

في النهاية أقول :

إن الحرية مسؤلية، وحرية الإنسان تقف عندما تبدأ حرية الآخر، والحرية لا تعني إسفافاً أو إنحطاط أخلاقي، فإن خرجت الحرية عن الأخلاق، فإنها تعد إنحلالاً، وعلينا أن نعلم أن بلداً مثل أمريكا التي تعد من أكثر بلدان العالم ديمقراطية، إلا أنها مجتمع محافظ يرفع من شأن الأخلاق، ومن يخرج عنها تجب محاسبته ومعاقبته على قدر الخطأ.

 

أقول قولي هذا وأستغفرُ الله لي ولكم

 

شادي طلعت

اجمالي القراءات 15019

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 26 اكتوبر 2013
[73258]

اختلف معك استاذ شادى


اهلا بك اولا وكل عام وانت طيب استاذ شادى . إسمح لى ان اختلف مع مقالتك كلية .


فبغض النظر عن الأسباب التى تبدو وجيهة فى تبريرك لنقدك اللازع لباسم وبرنامجه (من وجهة نظرك ) .إلا ان البرنامج فى مقدمته ينوه دائما على انه برنامج للكبار ...ثانيا لا يجوز ابدا عند نقدى لبرنامج تليفزيونى او لما ورد به ان اتحدث عن حياة مقدم البرنامج الخاصة والعائلية ،وليس معنى انه اصبح شخصية عامة ان اتناوله بهذا الشكل الفج ،والمُفجع .



= ثالثا وهذا هو الأهم والأعظم علينا (جميعا ) ان نتخلص من تقديس الأشخاص ،او التمادى فى تعظيمهم لدرجة تجعل منهم قديسين أو انصاف آلهة حتى لو كانت نوايانا طيبة وطريقها مفروشا بالورود. فمن حق أى شخص ان ينتقد رئيس الجمهورية ،وووزير الدفاع ،وزير العدل وووووحتى رئيس مجارى بولاق الدكرور .



-رابعا . من حق اى إنسان أن يبحث عن الأفضل وعن من   يُقدر موهبته وعمله ،فليس جرما أن يبحث باسم عمن يدفع له أجرا أكبر وأظن انه لم ينقض العهد أو العقد الذى كان بينه وبين )ontv  .



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 26 اكتوبر 2013
[73259]

2


خامسا . دعنى أكلمك بصراحة عن قيمة الشهادات التى يحملها (باسم ) وليس المقصود باسم بعينه .ولكن حديثى عن اى دكتور  . فباسم حاصل على دكتوراة فى جراحة القلب من إنجلترا ومدرس بالجامعة .وزملاؤه يحصل كل واحد منهم على 100 الف جنيه على الأقل فى أى عملية جراحية فى القلب او الصدر فى أى مستشفى خاص فى مصر (وإسأل دار الفؤاد ) ومركز حمدى السيد  علشان تعرف مرتبات الجراحين  هناك ) .فتخيل انه بيعمل عملية واحدة فى اليوم فى الشهر (ومش عايز اقول لك ممكن يعمل كام عملية ) يعنى دخل أى زميل من زملاءه رقم من ستة اصفار .اى ملايين فى الشهر الواحد ... وطبعا إضرب فى 100 لو إشتغل فى أمريكا ،وهو بالفعل حصل على الزمالة الأمريكية وكان على سفر للعمل فى أحد أكبر مستشفيات امريكا وهو مايو كلينك  وقطع التذاكر بالفعل (حسبما قال هو فى مقابلة مع منى الشاذلى تقريبا) . .. يعنى بإختصار  باسم بيخسر (ماديا ) فى عمله فى البرنامج .. ولكنه مؤمن بموهبته وبقضيته وبأهدافه  وضحى من اجلها ...



...فيا صديقفى  .ارجو أن نُدافع عن حرية الرأى والتعبير وندفع المجتمع للأمام ،ونساعد فى قهر الخوف  ومكافحة تأليه وتقديس الأشخاص مهما كانوا ومهما كان الثمن ...



ولك خالص تحياتى وتقديرى .



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 26 اكتوبر 2013
[73260]

هذا لا يليق يا استاذ شادى طلعت


لا يليق  أن تطالب بمصادرة  رأى لأنك تختلف معه . لا يليق أن تكون من بين رعاع المحامين الباحثين عن الشهرة والمحامين من أتباع العسكر والأمن أو أتباع الاخوان . هؤلاء الرعاع من المحامين يلاحقون أصحاب الرأى بالدعاوى القضائية ، ويستغلون القوانين سيئة السُّمعة التى تعاقب أصحاب الرأى بعبارات مطّاطة وشعارات طنّانة . قلت وأقول ولا أملّ من القول إن نجاة مصر من محنتها لا يكون إلا باصلاح دستورى وتشريعى يلغى تماما كل العقوبات التى يعجّ بها القانون المصرى يطارد بها المبدعين والمفكرين وأصحاب الرأى .

أفهم أنك من المحامين ومن نشطاء حقوق الانسان ، وهذا ـ كما تعلم ـ يفرض عليك أن تقف بكل صرامة دفاعا عن أصحاب الرأى خصوصا من يختلف معك فى الراى . قالها من قبل فواتير : إننى أختلف معك فى الرأى ولكننى على استعداد لأن أضحى بحياتى دفاعا عن حريتك فى إعلان رأيك .

ولتعلم إن السيسى لو إتخذ اى إجراء ضد باسم يوسف فإن الخاسر سيكون السيسى ، وأن المنتصر سيكون باسم يوسف . وساعتها ستكون أنت من الخاسرين .

من سيئات مبارك العصف بحرية الرأى ، ومن ضحاياه أهل القرآن وصديقك سعد الدين ابراهيم . ولقد اتهم مبارك صديقنا سعد الدين ابراهيم بأنه يشوّه سُمعة مصر ، وهو نفس الاتهام الذى تقوم أنت بتوجيهه الى د باسم يوسف . وانتهى الأمر بفوز سعد الدين ابراهيم ، وأن الذى شوّه سُمعة مصر هو مبارك وزباننيته من المحامين والقضاة و الاعلاميين . وأراك الان تكرر نفس الخطيئة فى هذا المقال . لذا أقول لك : هذا لا يليق . 

الذى يليق بك فعلا أن تكتب مقالا تعتذر فيه لباسم يوسف . والاعتذار من شيمة الكبار . 

4   تعليق بواسطة   شادي طلعت     في   السبت 26 اكتوبر 2013
[73264]

حول غنى أو فقر باسم يوسف


د عثمان محمد علي، تحياتي إليك من القاهرة أولاً، قرأت ما كتبت بعناية، وعملت بنصيحتك وسألت عن أسعار عمليات القلب في مستشفى ،دار الفؤاد، ووجدت أن هناك بالفعل عمليات تصل إلى 250000 جنيه، ولكني علمت أن من يحصلون على تلك المبالغ أطباء كبار يعاونهم، بعض الصغار من هم في عمر وسن باسم يوسف، وما علمته أيضاً أن باسم يوسف يعد من الأطباء الغير ممارسين للمهنة من قبل عام 2011، الأمر الآخر هناك فرق بين حرية الرأي والتعبير، وبين الصفاقة، والخروج عن نصوص الأدب !



ولو كان باسم يوسف إستهدف شخص الفريق أول / عبدالفتاح السيسي، لما كنت غضبت على باسم يوسف، فالسيسي قادر أن يرد على الإساءة التي تعرض لها، ولكن هذا الشخص أساء للمصريين جميعاً، عندما شبههم بالمرأة العاهرة، فهذا خطأ يستوجب المحاسبة، فكرامة بلادي فوق كل إعتبار.



أمر آخر خاص بعلاقة باسم يوسف بالمال، فأنا والله لم أذكر كل شىء حتى لا أضع آخريين في حرج، إلا أنني أؤكد لك أن باسم يوسف طبقاً لمعلوماتي، يمكن أن يفعل أي شىء من أجل المال.



أشكرك مرة أخرى وتحياتي من القاهرة



5   تعليق بواسطة   شادي طلعت     في   السبت 26 اكتوبر 2013
[73265]

ما فعله باسم يوسف لا يمت لحرية الرأي والتعبير بصلة


د. أحمد صبحي منصور



أرسل إليك بتحياتي من القاهرة بداية



لقد قرأت ما ذكرتم في كتابكم الأخير، ولكن إسمح لي :



أولاً/ ما فعله باسم يوسف في حلقة  25 أكتوبر شىء، وكافة حلقاته وقت حكم المجلس العسكري ووقت حكم الإخوان شيء آخر، فقبل الحلقة الأخيرة كان ما يصدر عن باسم، مجرد رأي يعبر به بطرق مختلفة، بينما ما صدر منه في الحلقة الأخيرة، كان إسفافاً، وتطاولاً على الشعب هذه المرة، وليس على النظام الحاكم ! لقد ترك الحاكم ، وإنتقد المحكوم بأبشع الألفاظ وأشدها إنحطاطاً، لقد ذكر عن المصريون أنهم كالمرأة العاهرة التي لا تبحث إلا عن اللذة فقط ! فهل نحن كذلك !؟



ثانياً/ لو قام شخص بسب آخر في أمريكا، أليس من حق المجني عليه أن يقاضي الجاني ؟ لقد قام باسم يوسف بسب المصريين، وأنا مصري ومن حقي أن أقاضيه، وأرفع عليه دعوى تعويض، فإن حكم القضاء لي فأنا صاحب حق، وإن حصل على البرائة، فسأحترم حكم القضاء، وأنا لست محامي سلطة، أو باحث عن شهرة، كما أنني ضد السلطة الحالية، وأطالب بمحاكمتها.



ثالثاً/ سأعمل بنصيحتك وأعتذر لباسم يوسف، ولكن إن إعتذر هو أولاً للمصريين عن إساءته لهم، فإن فعل، أعدك أنني سأفعل.



 



أشكرك وأتمنى لك دوام الصحة والسلامة



6   تعليق بواسطة   إياد نصير     في   الأحد 27 اكتوبر 2013
[73266]

الغوغاء العاطفية


باسم يوسف أغضب الطرفين في حلقته: مويدي المخلوع مرسي ومويدي الإنقلاب وهذه تحسب له لا عليه. أما تشبيهه الجماهير (الغوغاء) بمرأة عاطفية فهو تشبيه ساخر ومقارب للواقع. وبما أني لست مصريا فعلي أن اعترف أني لا أفهم هذه الحساسية من تشبيهه.  



7   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الأحد 27 اكتوبر 2013
[73270]

عاطفية................. أختها لعواطف


لا علاقة للتشبيه بالجنسية أو الإقليمية أو أي شيئ آخر ...هي فرصة إستغلها من لا يوافقه الرأي على (التشبيب) به...لاحط أن معظم من هاجمه من جماعة الإستبداد العسكري...و طيعاً الإخوان عالرصيف بيفركوا أيديهم 



8   تعليق بواسطة   احمد عاطف     في   الإثنين 28 اكتوبر 2013
[73272]

كفى تقديس


شعرت و انا اقرا مقالك انك قاربت على ان تذكر انك رايت فى المنان الرسول يطلب من السيسى ان يؤم الناس بدلا منه .



9   تعليق بواسطة   عبد السلام علي     في   الثلاثاء 29 اكتوبر 2013
[73275]

استاذنا د/ صبحى والاستاذ عثمان


لقد رددتم على الاستاذ شادى ردا جميلا ووافيا وانا لا استطيع ان ارد بعد ردكم هذا على من يزينون للشعب العبوديه والاستبداد



شكرا لكما على هذا الرد ليس عن باسم فقط ولكن فى الاصل عن حرية الراى والفكر --بارك الله فيكما والسلام



10   تعليق بواسطة   عائده زيدان     في   الثلاثاء 29 اكتوبر 2013
[73276]

وجه نظري


برايي ان اموال الدنيا كلها لن تستطيع ان تحمي باسم يوسف الان ولا اظن ان المال اغلى من الروح 


فباسم يوسف مافعله الان هو انه وحد فريقين مختلفين ومتعادين ومتضادين ومتحاربين بكل شيء الا بان باسم يوسف عدو لهم ويجب اخراسه ، فهو ممكن ان يكون فريسه سهله بيد احد الفريقين وسيضيع وقتها دمه ،فلا اظن ان شخص يضع نفسه بهكذا موقف او بان يكون طعم سهل للخلاص منه والايقاع بالفريق الاخر فهو شخص يبحث عن مال او شهره!!!!!


وبالنهايه الحامي والحافظ هو الله 


فارجو ان نحسن الظن اكثر وان تكون قلوبنا على بعض اكثر فاكثر ،فما قاله هذا الشخص باسم يوسف بغض النظر عن الطريقه التي عبر فيها ولكن كل ما جاء فيه لم يكن من خياله او محظ ظن وسوء فكر بل هو واقع ويجب ان يشكر عليه لانه يوعي الشعب من الهوس الذي حل بهم وهذه حاله طبيعيه لمن يريد النجاه من الغرق حتى لو تمسك بقشه. 


والحب الزائد يجرف للخطا ويعمي الناس عن فتح البصيره. لذا لم يطلب سوى الحب باعتدال ومعرفه اين سياخذ مركب السيسي الشعب المصري. 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-11-20
مقالات منشورة : 235
اجمالي القراءات : 2,489,924
تعليقات له : 76
تعليقات عليه : 211
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt