هل الطريق السوي لنا في"الليبرالية الإسلامية"؟

د. شاكر النابلسي في الأربعاء 18 سبتمبر 2013


 

-1-

أصبح مفهوم "الليبرالية الإسلامية" مفهوماً مثيراً لكثير من أعداء الليبرالية ومناهضيها على وجه الخصوص، والتي نرى، أن لا خلاص للعرب إلا بهذه الليبرالية، ذات اللمحات واللُمع التالية:

-      علينا أن لا نخلط بين الدين، وبين الأصولية الدينية المتشددة، التي حاربت "الليبرالية الإسلامية". فالدين "إيمان"، والأصولية الدينية المتشددة "عقيدة" مخالفة، كما يقول الفيلسوف المصري المعاصر مراد وهبة.

-      والأصولية الدينية المتشددة، التي ناصبت "الليبرالية الإسلامية" العداء، جعلت من الإيمان معتقداً، تستعمله لخدمة أغراضها السياسية، والدينية، والإيديولوجية.

-      "الليبرالية الإسلامية" هي الدين في بيانه، وقيمه، وإخباره، والأصولية الدينية المتشددة اجتهادات، وتراكم أحكام، ومراقبة، وعقاب.

-      جمهور "الليبرالية الإسلامية" هم الخاصة، وجمهور العداء لهذه الليبرالية هم العامة، من أتباع التديّن الشعبي.

-      الليبرالية الإسلامية" تهدف إلى تكوين صالحين، ودعاة خير ومحبة. والمعادين لها يهدفون إلى تكوين إرهابيين، بدعوى الدفاع المسلح عن الحقيقة المطلقة، التي لا جدال فيها. فإما معنا، وإما الموت. وهذا ما حصل منذ فجر التاريخ حتى الآن. فسقراط كان ضحية هؤلاء أصحاب الحقيقة المطلقة المتشددين، عندما تعرّض لها، وسخر منها. وغاندي كان ضحيتهم كذلك. وحديثاً قتلوا اسحق رابين، وأنور السادات. وهم الآن ينشرون الفوضى والدمار والحريق في مصر الكنانة.

-      "الليبرالية الإسلامية" هدفها الناس كافة، دون استثناء. وأعداؤها هدفهم فئة معينة، قابلة للتسييس والموت.

-      الخلاف الحاد بين "الليبرالية الإسلامية" وأعدائها المتشددين، يتمركز حول دعوة الفكر الليبرالي إلى قراءة النصوص الدينية المقدسة، قراءة تاريخية ومجازية – كما نادى ابن رشد، بوجود معنى ظاهر، وآخر باطن (المجاز) للنص، ومعنى للخاصة ومعنى للعامة - وليست قراءة حرفية، تواكلية، تسليميّة، مسبقة.

 

-2-

نادى طه حسين منذ ثلاثينات القرن العشرين الماضي، في مقالاته في جريدة "السياسة" المصرية (لسان حال الدستوريين المصريين الأحرار) بالمبادىء الليبرالية الإسلامية. فشدد على قيمة التعليم وأهميته.

وكانت فلسفته في التعليم، تتركز في إقرار "المجانية"، لكي تتاح فرصة التعليم للجميع، الغني والفقير، المسلم وغير المسلم، والأسود والأبيض. وربط بين التعليم وبين الديمقراطية، وتوصَّل إلى أن الدولة التي لا تنشر التعليم وتؤكد عليه، دولة غير ديمقراطية. وقال في كتابه : "الدولة الديمقراطية ملزمة أن تنشر التعليم الأولي، وتُوكَّل لشؤونه كلها." ("مستقبل الثقافة في مصر"، ص 61). ولم يكف طه حسين عن الحديث عن قيمة التعليم وأهميته، فقرأناه في كتبه المختلفة: (روح التربية)، و (القصر المسحور)، و (أحلام شهر زاد)، و (شجرة البؤس)، و (المعذبون في الأرض)ـ وغيرها من الكتب، كيف يشدد على أهمية التعليم، وقيمه الكثيرة. وأن الخلاص من التخلف، والفقر، والجهل، لن يتم إلا بالتعليم. وتلك الدعوة الى التعليم كانت من صميم قيم "الليبرالية الإسلامية". فالإسلام حث على التعليم والعلم، في عشرات المواقع والنصوص. وأكد على التعليم والعلم تأكيداً شديداً.

                      -3-

وعندما بدأ طه حسين يكتب كتبه: (على هامش السيرة)، و (الشيخان)، و (علي وبنوه)، و( مرآة الإسلام)ـ وغيرها من الكتب، ظن أعداء وخصوم "الليبرالية الإسلامية" أن طه حسين بهذه الكتب، يعتذر – بشكل غير مباشر – عن ليبراليته التي أعلن عنها في كتابه المثير (في الشعر الجاهلي). ولم يدرك هؤلاء الخصوم، أن طه حسين كان في هذه الكتب يؤكد على ليبراليته الفكرية، في أن الحقائق التاريخية، لا بُدَّ لها من أن تخضع للبحث والنقاش. وأن السياسة يجب أن تكون على الحياد بين الجميع. فلا تتشيع لفريق ضد آخر، كما حصل في العهد العباسي، وعهود أخرى سابقة ولاحقة. وخان النقد الإيجابي بعضهم حين ظن، وكتب، أن طه حسين، ارتد عن "ليبراليته المزعومة"، في كتبه التراثية كما قال المؤرخ البرت حوراني في كتابه (الفكر العربي في عصر النهضة). ولم يدرك هؤلاء أن طه حسين أراد أن يقترب بلبيراليته من سواد الناس المتدينين تديناً شعبياً فطرياً بسيطاً. وأن يكسب إلى جانبه وجانب افكاره المزيد من الأنصار المهمشين.

                   -4-

يقول الباحث المصري مصطفى عبد الغني في كتابه (طه حسين والسياسة) أن ليبرالية طه حسين الإسلامية، أكدت له أن ليس بالعقل وحده تستقيم الحياة وتزدهر. ففي كتابه (على هامش السيرة) يقول طه حسين صراحة، وبشجاعة متناهية:

"هناك قوم سيضيقون بهذا الكتاب، لأنهم محدثون يُكبرون العقل، ولا يثقون إلا فيه. والعقل ليس كل شيء."

وعلينا أن لا ننسى، أن خصوم طه حسين في النصف الأول من القرن الماضي، كانوا من داخل مصر، ومن خارجها، إضافة الى الجهات الرسمية المصرية. ولكن طه حسين مضى في دعوته، رغم كل العقبات التي اعترضته في طريقه، وراح في كتابيه "أديب"، و "من بعيد"، يقف كمثقف حر في وجه الطغيان، مطالباً ومشدداً على الحرية والديمقراطية. ومن يستطيع أن ينكر أن الإسلام كان وما زال دين الحرية، ودين المساواة، ودين التعددية، وهي المبادئ والقيم الليبرالية المشهورة والمعروفة، والتي أشار لها طه حسين في كتابه (من بعيد) حين قال: " نتحسر على تلك العهود التي كنا فيها نفكر ونقول كما نريد أن نفكر، ونقول. وكنا ننظر الى الجهاد في سبيل الرأي وحرية الرأي، على أنه حاجة من حاجات الحياة وضرورة من ضرورات الوجود الحر، فأين نحن من هذا الوجود؟" (ص 5-6).

ولو كان طه حسين بيننا الآن، وشهد قمع بعض الأنظمة العربية لحرية الفكر والرأي، والرأي الآخر، لحمد الله وشكره على ما كان فيه من حال، في النصف الأول من القرن الماضي. لقد أصبحنا الآن، بحاجة ماسة الى "الليبرالية الإسلامية"، التي وحدها هي التي ستُرسي أركان الحرية والديمقراطية المفتقدة الآن.

اجمالي القراءات 5965

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-16
مقالات منشورة : 334
اجمالي القراءات : 2,503,736
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 361
بلد الميلاد : الاردن
بلد الاقامة : الولايات المتحدة