حفارو القبور ينتظرون السوريين!

محمد عبد المجيد في الإثنين 02 سبتمبر 2013


يمكنك أن تُشــَـمـِّـر عن ساعديك بعد أنْ تطيل أظافرَك، فمهمتــُــك قبل أنْ تساهم في حفر القبر هي أن تــُـصفق ملء كفيك!
كل حفــّـاري القبور للشعوب يتقابلون عن نقطتي الصمت والصفر، وهما النقطتان اللتان تصنعان الطاغية، فالمواطن الصامت كالصفر الساكن.

الطاغية هو الذي يستعدي القتلة من الخارج بعدما صنع القتلة في الداخل، وفي هذه الحالة يتساوى معتقل جوانتانامو الأمريكي ذو النكهة الكوبية، وسجن أبو غريب في مراحله الثلاث، صدام واليانكي وحكومة المنطقة الخضراء، وسجن القامشلي السوري حيث يؤمن المعتقلون بأن جحيم الآخرة نعيم مقارنة بجحيم سجون ومعتقلات الأسدين، الأب والابن.


في معظم الأحوال فأنت لا تحتاج إلى التواجد مع حفاري القبور ويكفي الصمت والابتسامة والتبرير فهو مثلث عقلاني المظهر وبرمودي الهدف، رغم أن الذين يبررون للمبررين سوطهم الخفي يشيرون إلى سوط السلطة وأنياب القائد و.. وراء الشمس الاستخباراتية.
المهيب قد يخفي خلف فكيه رعشة رعب لا يعرف مثلها فأر، لكن المازوخيين يتلذذون بأوامره وتوجيهاته وقوته الخيالمآتية كأنه يراقب أحلامهم حتى قبل أن يغلبهم النعاس.

في أقل من عامين يكون الطاغية قد جعل كل اثنين من مواطنيه رقيبين على الثالث الذي يقنعهما لاحقاً أنه .. ثالثهما!
المشهد برمته في الوطن يجعل قوىَ الاستعمار أو الاحتلال أو الغزو تفرك عينيها وتســِــنّ مخالبها، فالطاغية نجح في تلميع المنقذ، وربما تشاهده بعد ذلك في زيارة يخرج الجزائريون فيها عن بكرة أبيهم لاستقبال جاك شيراك، ويدفيء أحمد الجلبي مؤخرته وهو جالس فوق دبابة أمريكية بالقرب من نهر دجلة وبعيداً عن بنك بترا الأردني، ويرحل الأسد الأب فتتبلل سراويل أعضاء مجلس الشعب السوري وهم يختارون شبله في ربع الساعة ليضحى الابنَ الرئيسَ بعدما كان ابنَ الرئيسِ!
هنا يتساوى كل الطغاة خلف هوس السلطة، منجستو هيلاميريم، عيدي أمين دادا، جان بيدل بوكاسا، زين العابدين بن علي، حافظ الأسد، بشار الاسد، أنور خوجة، بول بوت، نيكولاي تشاوشيسكو، فرانكو، بينوشيه، سالازار، سوموزا، العقيد معمر القذافي، حسني مبارك، المشير طنطاوي، الحسن الثاني .. وهي قائمة تمتد من قابيل ولا تنتهي قبل أن تغرب شمس أرضنا إلى الأبد.

مصانع الأسلحة تعمل بالاثنين معا: الوقود والدم، وأصحابها يحصون العملة الخضراء والجثث بنفس الدقة، فعيدي أمين دادا يطرد ثمانين ألف من أصل آسيوي، وجان بيدل بوكاسا يأكل لحوم تلاميذ الثانوي، وحسني مبارك يجعل السحابة السوداء في سماء القاهرة تلعن عقوده الثلاثة في الحُكم، وصدام حسين أقنعه الخائفون والمنافقون في المربد وخارجه أن جيشه لو تحرك من موقعه شبراً لخرت أمريكا وأوروبا وإسرائيل ركوعا له ولأشاوسته. والأسدان، الأب والشبل، يذيقان الواحد تلو الآخر شعبنا السوري عذابا لا يتحمله جماد.
إذا لاحت بوادر انتصار الشعوب على طغاتها فإن الطابور الخامس من الجواسيس النائمين ينزوي في ركن قصي ليظهر الطابور السادس ، وهم لصوص الثورات الذين يــُــعــَــبـِّـدون الطــُــرق لتدخل خارجي، مثل الهجوم الارهابي على البرجين التوأمين في 11 سبتمبر ليمنح الجيش الأمريكي تأشيرة دخول مجانا لأفغانستان، ومثل لصوص ثورة 25 يناير المصرية الذي رفعوا المصحف وزعموا أنهم أحرقوا العلم الأمريكي فإذا بالعلم في قلوبهم أقدس من المصحف الشريف، وهكذا فعل الوطنيون المزيفون في العراق فتقاسموا الوطن مع الاحتلال، وقسَّموه طائفيا، وأيضا أجهزة الاستخبارات السورية التي جعلت إبليس يغادر دمشق فالمعتقلات السورية يقوم عليها ضباط يتتلمذ الشيطان على أيديهم.

وبدت الثورة السورية الشعبية على وشك النجاح فهذا شعب إذا استيقظ باكرا تولى الحُكم، فماذا لو نام أربعين عاماً مقسَّمة بين الأب والابن؟
وظهر لصوص الثورات وأهالوا التراب على رغبة الشعب في الاطاحة بطبيب العيون السفاح، وبدلا من أن تكون ثورة شعبية اصبحت جيشاً حراً يحلم أفراده، أو أكثرهم، بالسلطة والخلافة والحور العين وجماع الجهاد، فالنصر على الخصم يبدأ من النصف الأسفل للمرأة.
وتلقف سيد البيت الأبيض الحاصل على جائزة نوبل للسلام الرسالة الجهادية وعليها قــُــبـلة عبرية، فالمصيدة فيها الأسد وآيات الله وحزب الله وحزب البعث والدب الروسي و.. الربيع العربي.
إنها حرب محدودة ومرسومة نتائجها قبل الكيماوي بوقت طويل، والقوى العملاقة، أمريكا وفرنسا والجزيرة(!)، تستعد للايقاع بالدولة القادمة بعد سوريا.
كلنا قتلة وحفارو قبور ومشاهدون بلهاء في مسرح سخيف، ونزعم أننا مع الأسد الوطني أو الجيش الحر أو الحلم الأمريكي أو الخليفة في الآستانة، لكن الحقيقة أن صمتنا الطويل على الطغاة يتحمل التبعة الكبرى، فالمفردات الوطنية تثقل كاهلنا ثم تقتلنا، ودفاعاتنا الحمقاء عن أباطرة الفتاوى وتطبيق الشريعة الوهمي سرقة للثورة لتسليمها للأموات، ومعاركنا الدونكيخوتية والطائفية ليست أكثر من دعوة صريحة للأقوى لاضعاف الأضعف.
ليس السؤال الأهم عن ضرب سوريا، ولكن عن الدولة العربية التي سيقدمها جبننا وغباؤنا لآلة التدمير الأمريكية بعد الانتهاء من شرب أعضاء الكنيست نخب هضبة المبكى السورية!
محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في الأول من سبتمبر 2013

اجمالي القراءات 4350

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 492
اجمالي القراءات : 3,444,468
تعليقات له : 513
تعليقات عليه : 1,260
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway