يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ:
تأملات فى الشارع المصرى

محمد صادق في الخميس 27 يونيو 2013


تأملات فى الشارع المصرى

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللهِ ....." (سورة التوبة 34

أحداث تجرى فى الشارع المصرى وأحداث تجرى على الساحة المصرية على مستوى أكبر من أحداث الشارع، وهناك فرق كبير بين هذا وذاك لمن لديه بعض العلم وله بعض الخبرات السياسية على مستوى داخل وخارج مصر.

من أى مصدر كنت أتلقى أخبار الشارع المصرى وما يجرى على الساحة المصرية فى الداخل وفى الخارج وأنا جالس فى فيكتوريا كندا، من أين أتعرف على ما يدور فى بلدى الحبيب مصر. كان هذا التلقى أو مصدر  المعلومات، من خلال التلفيزيون الأجنبى وتعليقات أناس لايعلمون طبيعة الشارع المصرى أو بمعنى آخر أناس يحكمون على شعب مصر بمقتضيات غربية ومقدمات ونتائج لا تمت بصلة إلى حقيقة وطبيعة الشعب المصرى وتقاليده وعاداته وعقيدته. فكانت الصورة لدى فى بعض الأحيان مشوشة وأحيانا أخرى لا يقبلها عقلى المصرى بالرغم أنى مهاجر من مدة 40 عاما، فلم تتغير عقيدتى وأخلاقى وطبائعى إلا إلى الأحسن والأقوم.

ولظروف ما، قررت أن أقوم بزيارة إلى مصر ليس بأى دافع سياسي ولا بدافع دينى ولكن لبعض مشاكل شخصية بحتة. وهنا يجب أن نقف وقفة طويلة مع أحداث تجرى على الساحة المصرية خارج وداخل البلد وأحداث تجرى فى الشارع المصرى .

سوف لا أسرد تفاصيل عن أحداث تجرى على الساحة المصرية خارج وداخل البلد، إلا أنى سوف استعرض بعض الأسماء من خارج مصر وأترك التفاصيل فيما بعد لأن ليس هنا المقام للكلام فيه بالتفصيل وأركز أكثر على أحداث تجرى فى الشارع المصرى وهذا هو فى نظرى أهم فى الوقت الحالى. والأسماء التى تم إشتراكها على الساحة المصرية من الخارج وتأثيرها على الساحة فى الداخل هم:

أمريكا، إسرائيل، حزب الله، حماس – هنية ومشعل، كتائب القسام ، تركيا، إيران ، روسيا ووووو والله أعلم.

أحداث تجرى فى الشارع المصرى...

قبل الدخول وسرد الأحداث التى جرت ومازالت تجرى حتى الآن، أقول بَدأت هذه التأملات بآية من الذكر الحكيم لتكون مقدمة لما يأتى لاحقا. وأرجو أن يتسع صدوركم  وننظر إلى ما جاء فى هذه الآية الكريمة وما سيأتى من آيات اخرى، أرجو ان ننظر فى هذه الآيات بنظرة تدبر حقيقى وبدون الرجوع إلى تفاسير لا تغنى ولا تشبع من جوع ونكون حياديين فى نظرتنا لها. الله سبحانه وتعالى يقول:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللهِ ....." التوبة34

جاء فى هذه الآية الكريمة مصطلح الأحبار والرهبان ....

من هم الأحباروالرهبان ؟ هذه المصطلحات تطلق على رجال الدين. 

وفي الآية 31 من نفس السورة، استطراد في بيان دور الأحبار والرهبان " رجال الدين " الذين اتخذهم أهل الكتاب أرباباً من دون اللّه، فاتبعوهم فيما يشرعون لهم من المعاملات ومن العبادات سواء . فهؤلاء رجال الدين يجعلون من أنفسهم ويجعلهم قومهم أرباباً تتبع وتطاع وهم فيما يشرعون يأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل اللّه.

لا شك أن الدين يلعب دوراً محورياً في التأثير علي قلوب وعقول الشعوب وبخاصة الشعوب العربية التي انتهجت مؤسسات التعليم فيها مبدأ الحفظ والتلقين ولم تساهم في تنمية ملكات الابتكار والابداع ومنهج التفكير والاختلاف وقبول الآخر ومن هنا أري أن تأثير تدخل رجال الدين علي مسار الانتفاضات القائمة هذه الأيام وبخاصة الثورة المصرية والتي هي ثورة رائعة وعظيمة بكل المقاييس ( وليست مجرد انتفاضة ) ، أري أن تأثيرهم قوي ويدعو إلي الخوف فلا بد إذن أن ننتبه وعلي من صنعوا هذه الثورة الفريدة والعظيمة أن ينتبهوا بكل حواسهم.

إن نظرة ثاقبة ومتأنية في خطابات وأفعال رجال الدين كالإصرار علي عدم الاقتراب من المادة الثانية من الدستور أو المساس بها بالاضافة إلي التصريح بعدم جواز ترشيح المرأة أو القبطي لمنصب الرئاسة لا بد أن تجلب الخوف لما يتمتع به أولئك الرجال من قبول لدي نسبة كبيرة جداً من الناس حتي لو كان ما يقولونه يتنافي جملة وتفصيلاً مع العقل.

كثيرا من هؤلاء " رجال الدين " يأكلون أموال الناس بالباطل والسبب ليصدوا عن سبيل الله، وهؤلاء " رجال الدين " يتاجرون بإسم الدين فى كل زمان وكل مكان مهما إختلف لباسهم وعمائمهم فهم بالأخير "رجال الدين" ، والتجارة بالدين يلزمها المال، ولذلك قال الله سبحانه " يأكلون أموال الناس بالباطل ". وعلينا ألا نضيق المعنى ونعتبر هذا لا يخصنا ولكن المعنى العام لهذا المصطلح يدل على أن هذه المسميات هى مسميات تدل على وظيفة ما تتكرر فى كل عصر وكل منهج سماوى. فالأجدى ان نفهم الآية على معناها الواسع الذى يشمل كل الإحتمالات.

والمقصود التحذير من علماء السوء المتاجرين بالدين والذى يُطلق عليهم رجال الدين، وذلك أنهم يأكلون الدنيا بالدين ومناصبهم ورياستهم في الناس. وبمناسبة التجارة بالدين أوجه لهؤلاء التجار الآية الكريمة:

إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ " فاطر 29

ويقول أيضا: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (11) يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (13) الصف 10 – 13

دعونا ندخل الآن إلى الشارع المصرى لنتتبع ماذا يحدث على مسمع من العالم، ونرى تصرفات لاتليق باى حال من الأحوال ومصر الحبيبة تمر بأصعب الفترات فى تاريخها وأقول بصراحة تامة لا أحد من المسؤولين يبالى أو يحرك ساكنة وكأنهم فى واد والشعب فى واد آخر. ورجال الدين كما نسميهم ماذا قدموا لأمتهم التى على شفا حفرة لا يعلم عواقبها إلا الله السميع العليم.

 نبدأ باحد الدعاة السلفيين وهو من قادة السلفية فى مصر الحبيبة الذى يستمع له كثير ويكن له كل حب وعاطفة مبنية على التلاعب بالمشاعر بالألفاظ الرنانة والذى يجيد بشكل قوى فى الخطابة والتمثيل على أفراد الشعب البسيط الذى لا يعلم عن دينه إلآ ما يقوله هذا الداعى السلفى هو الشيخ محمد حسان.

ماذا قال وماذا فعل الشيح محمد حسان فى الشارع المصرى فى هذه الأيام العصيبة التى تمر بها مصرنا الحبيبة.

لعلنا نتذكر فى بداية أحداث ليبيا الشقيقة وفى عصر مبارك، خرج الشيخ محمد حسان يقول " لو الرئيس حسنى مبارك رفع التليفون وإتصل بى لأتحرك على الفور " أكرر، هذا حدث أثناء وجود حسنى مبارك رئيسا لمصر .

وبعد وقت ليس ببعيد إنتهى حكم مبارك من الساحة السياسية فى مصر. فيخرج علينا الشيخ محمد حسان مرة ثانية ، فى مدة قصيرة وفى نفس العام يقول على إحدى المنابر " كفانا كفانا عبادة الحكام " وبدأ بطريقة شديدة تشابه الإنهيار العاطفى وبكى على المنبر وبكى معه بعض المتواجدين فى الصف الأول وهو يردد " لا إله إلا الله ، كفانا عبادة الحكام وإستمر يكرر هذه العبارة مرات ومرات.

خلال أحداث ثورة 25 يناير 2011، أعلن الشيخ حسان عن عدم الإشتراك فى المظاهرات وعدم الدخول فى معترك السياسة فى ذلك الوقت. ولم يستمر هذا الحال طويلا حتى خرج علينا بمقولة أخرى جديدة:

على السلفيين دخول معترك السياسة والمشاركة في انتخابات الرئاسة والبرلمان

دعا الداعية المصري الشيخ محمد حسان علماء وشيوخ السلفية بإعادة النظر في كثير من الُمسلّمات والتفكير في دخول معترك السياسة والمشاركة في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية القادمة

جاء ذلك خلال مؤتمر السلفية بالمنصورة الذي تحوّل من "الإبقاء على المادة الثانية في الدستور المصري دون تعديل" إلى المطالبة بإعادة النظر في كثير من مُسلًّمات السلفية متشبهين في مؤتمرهم من الناحية التنظيمية والشكلية بالإخوان المسلمين.

وقال حسان يوم الجمعة: "أطالب شيوخنا بإعادة النظر في كثير من المسلمات في السنوات الماضية، كمسألة الترشيح لمجلسي الشعب والشورى وللرئاسة وللحكومة وللنظام، وأطالب شيوخنا أن يجتمعوا وأن يؤصلوا ليخرجوا شبابنا من الفتنة ومن البلبلة التي عاشوها طيلة الأيام الماضية، شبابنا يتخبط يسمع الشيخ يقول كذا وشيخ يقول هذه رؤى كثيرة واجتهادات شخصية وشبابنا يقع في حيرة " بحسب صحيفة "اليوم السابع

وأضاف "إن لم يلتق أهل الحل والعقد من علمائنا الذي أوصلوا لنا الحقائق والمفاهيم النظرية في السنوات الماضية، إن لم يلتقوا الآن وتنازلت أنا عن رؤيتي الشخصية وعن فتواي الفردية لأكون موافقا لرأى مجموعة من علماء أهل السنة، إن لم نلتق الآن أنا لا أدرى متى سنلتقي ".

وأكد حسان أنه "يجب علينا الآن أن نتعاون، فالبلد يصنع من جديد ونحن سلبيون، ولا أقول على الحافة بل وراء التاريخ ببعيد فلم نصنع الحدث أي فقه هذا وأي فهم هذا شتان بين فهم الواقع وبين فهم الواجب.

وشدد حسان على أنه كان من الواجب على "أهل العلم أن يكونوا متواجدين في هذه الأزمة والمحنة بين شبابنا في ساحة ميدان التحرير وكل الميادين والساحات ليضبطوا مشاعرهم وليصحصحوا انفعالاتهم وفق كتاب الله تعالى.

أقام الرئيس محمد مرسى حفل لنصرة المعارضة السورية فى إستاد القاهرة، حضره حوالى 16000 نسمة وعلى المنصة الرئيس وعلى يمينه ويساره قيادات الإخوان وقادة مشايخ السلفية وعلى رأسهم الشيخ محمد حسان.

جاء الدور فى إلقاء كلمة الشيخ محمد حسان، أهم ما فيها والذى أغضب شعب مصر أنه قال الذين يخرجون يوم 30/6 تعتبر خروج على الحاكم وأنهم كافرين ، ثم إستطرد فى الدعاء عليهم وعلى أفراد الشيعة بصفة عامة والدعاء عليهم بصب غضب الله على الكافرين. قبل حديث الشيخ حسان، شجع الرئيس مرسى ونادى بالذهاب إلى سوريا ليقاتلوا بجانب المعارضة،

وفى هذا الوقت ظهر التناقض الواضح فى أن حسان يقول بأن من يخرج على الحاكم كافر وقبله ينادى الرئيس بتشجيع الشباب للوقوف بجانب المعارضة. أليس هذا النداء من الرئيس خروج على الحاكم؟

فى اليوم التالى صرح شيخ الأزهر واصدر فتوى تقول يصح أن يخرج الشعب على الحاكم بطريقة سلمية و لا يكونوآ خارجين عن الملة.

عند خروج الرئيس مرسى من إستاد القاهرة بعد الإحتفال بدعم المعارضة السورية، وقف الجميع ليحيى الرئيس فى دعوته بتشجيع الشباب على الجهاد فى سوريا مع المعارضة والتى يعتبر" خروج على الحاكم " كما أقره الشيخ حسان من قبل، عند توديع الرئيس مرسى تقدم الشيخ حسان لتأدية فريضة الولاء للرئيس بتقبيل يده والرئيس يبارك ذلك بوضع يده عل مؤخر رأس الشيخ حسان.

ظاهرة النفاق هي من أخطر الأمور و أكبرها ضرراً على الأمة الإسلامية، و المنافقون هم بمثابة الطابور الخامس الذي يعمل لمصلحة العدو، و منذ اليوم الأول لولادة الإسلام و الأمة الإسلامية تعاني بشدة من هذه الظاهرة الخطيرة.

ابتلى الله تعالى عباده فجعل لهم أناساً على طريق الخيـر يدلونهم إليه ، وأناساً على طريق الشر يؤزونهم إليه ، ومن بين الفئات التي تقف على طريق الشر فئة تنامى خطرها، وتتابع ضررها، فئة آذت رسول الله عليه السلام وآلمته، فحذرنا منها عليه السلام وخشي على أمته تأثيرها على أبنائها.

لقد ظهرت تلك الفئة في المدينة على عهد المصطفى عليه السلام فتكاثر عددها وتناسل أبنائها ، وأمتد نسلهم لا كثرهم الله إلى زماننا هذا، فرأينا أحفادهم في زماننا لا يختلفون في مظهرهم عنا ، وهذا مكمن المصيبة فهم وللأسف من بني جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا ، وينتسبون لديننا ، وينتمون لأوطاننا يقول سبحانه وتعالى فى سورة التوبة الآية 101

وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ  وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ  نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَىٰ عَذَابٍ عَظِيمٍ "

الحديث عن النفاق سواءً في السابق أو في اللاحق، حديث يبدأ ولا ينتهي، فقد جاء الحديث عنهم في أكثر من نصف سور القرءآن المدنية، إذ ورد ذكرهم في سبع عشرة سورة مدنية من ثمانية وعشرون سورة ، واستغرق الحديث عنهم ما يقرب من ثلاثمائة وأربعين آية من كتاب الله العزيز.

إن السبيل الأقوم والطريق الأمثل لإيقاف شر المنافقين والمنافقات في زماننا ، وتعطيل أهدافهم ومخططاتهم هو جهادهم كما أمر الله تعالى في قوله " يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ " سُورَةُ التَّحْرِيمِ : 9

 النفاق مرض خطير وجرم كبير وهو إظهار الإسلام وإبطان الكفر.. والنفاق أخطر من الكفر وعقوبته أشد لأنه كفر بلباس الإسلام وضرره أعظم ولذلك جعل الله المنافقين في أسفل النار كما قال سبحانه : " إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا " النساء145

المنافقون دائماً في حيرة وتقلب في خداع ومكر ظاهرهم مع المؤمنين .. وباطنهم مع الكافرين حيناً مع المؤمنين وحيناً مع الكافرين " مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَٰلِكَ لَا إِلَىٰ هَٰؤُلَاءِ وَلَا إِلَىٰ هَٰؤُلَاءِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا " النساء 143

والمنافقون لفساد قلوبهم أشد الناس إعراضاً عن دين الله كما أخبر الله عنهم بقوله : " وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَىٰ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا " النساء61

أكتفى بهذا القدر فى الجزء الأول وسوف نستكمل المشوار فى الجزء الثانى بإذن الله مع أحداث تجرى فى الشارع المصرى وتحديدا مع الشيخ محمد عبد المقصود " إخوانى " ومع د. صفوت حجازى " عضو جماعة الإخوان" وأيضا سياسة الأمير المزعوم ..." تقبيل الأيدى وتلبيس الجزم ".

أختم هذا الجزء بآية من الذكر الحكيم، يقول عز من قائل:

" وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ " البقرة 188

اجمالي القراءات 8169

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 02 يوليو 2013
[72457]

كان الله جل وعلا معك أخى الأكبر استاذ محمد صادق ، وأعادك لنا سالما .

 وندعو الله جل وعلا ان ترى بأعيننا تباشير الصباح فى مصر .. فوجودك فى مصر فى هذه اللحظة يجعلك شاهدا على تحول تاريخى هام ، نرجو من رب العزة أن يحقق أملنا فى الاصلاح .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 393
اجمالي القراءات : 4,970,180
تعليقات له : 675
تعليقات عليه : 1,356
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada