الإخوان ومستشفى الإسماعيلية والتلميع الانتخابى

خالد منتصر في السبت 18 مايو 2013


نتحدث دائماً عن خطر الأخونة كوزراء وحكومة وفى مجال القيادات العليا، ولكن الأخونة الأخطر هى ما يحدث فى القواعد: مدرسة.. مجلس محلى.. مستشفى... إلخ، هذه هى الكارثة، وهذا هو الفيروس السرطانى الذى يتغلغل ببطء وينتشر ويتوغل داخل أنسجة ونخاع المجتمع، هناك مثال صارخ يحدث فى الإسماعيلية وبالتحديد فى مستشفى الإسماعيلية التخصصى الجامعى الذى by I Want This">يريد الإخوان تحويله إلى طوارئ لزوم التلميع الانتخابى ووضع أيديهم على ميزانية جمعتها الجامعة بشق الأنفس، بل ووصل البرود الإخوانى، وهذا لفظ مهذب، إلى حد دعوة الأساتذة إلى اجتماع فى الحرية والعدالة لإقرار الموضوع وعمل تحقيق فى الأهرام وقناة 25 يناير للضغط على كلية الطب وجامعة قناة السويس. الحكاية باختصار كما يحكيها بعض الأساتذة فى كلية طب قناة السويس، ظل مبنى المستشفى الجامعى الجديد متعثراً وخاوياً لمدة ثلاثة عشر عاماً. لا تمويل.. لا ميزانية.. لا أجهزة وتجهيزات. فى عام 2007 قرر مجلس جامعة قناة السويس تسميته المستشفى الجامعى التخصصى بدلاً من مستشفى الطوارئ. كانت الفكرة وراء ذلك أن يقدم خدمة اقتصادية شبيهة بما يقدمه مستشفى عين شمس التخصصى، وفى نفس الوقت أن يغطى تكلفة الخدمة المقدمة بلا أجر للمستشفى. فالإسماعيلية تفتقد وجود مستشفى قادر على إسداء خدمة طبية متميزة لتعاقدات الشركات والنقابات والعلاج الخاص، بعد أن تم إقفال المركز الطبى التابع للجامعة منذ أكثر من 15 سنة، اغتاله حيتان العلاج الخاص وأصبحت الجراحات تجرى فى مستشفيات تحت بير السلم لا تليق بآدمية المرضى ورسالة مهنة الطب. فى نفس الوقت تدهورت حالة المستشفى الجامعى وتجهيزاته بشكل مستمر نتيجة ضعف ميزانية التعليم العالى والضغط الرهيب عليه.

استطاعت إدارة المستشفى الجامعى مع إدارة كلية الطب تدبير مبلغ 30 مليون جنيه لافتتاح المستشفى التخصصى فى بداية عام 2013. ذلك المبلغ سيوفر حداً أدنى من التجهيزات لافتتاح المبنى وتشغيله اقتصادياً، وفى نفس الوقت تخصيص 30 سريراً للعناية المركزة تخدم الإسماعيلية بنفس شروط أسرّة العناية فى المستشفى الجامعى القديم. وفجأة بدأ لعاب جماعة الإخوان وحزب الحرية والعدالة فى التدفق، تذكروا أن المبنى كان مخصصاً كمستشفى طوارئ وتناسوا أن مجلسى الكلية والجامعة منذ 5 سنوات أخذا قراراً بتحويله إلى مستشفى جامعى تخصصى وأقروا له لائحة عين شمس التخصصى، بدأت الحرب، وتصدى أستاذ جراحة إخوانى لقيادتها عبر تحقيقات مغلوطة بصحيفة الأهرام تتهم إدارة المستشفى باستخدام طريقة الأمر المباشر لشراء التجهيزات، وهو أمر عار من الصحة، وتدافع عن مجانية العلاج وتحويله إلى مستشفى طوارئ (180) سريراً بالكامل، وبدأت حملة ضارية من الإخوان بالإسماعيلية حول الموضوع، وتصرفوا كأنه عزبة السيد الوالد واستدعوا إدارة المستشفى إلى مقر الحزب (الحرية والعدالة) لتقرير أمر المستشفى وتحويله إلى مستشفى طوارئ، رفضت إدارة المستشفى، ورفض مجلس الكلية والجامعة تدخُّل أى حزب فى شئون الجامعة واستقلالها. لم يستطع أن يفعلها الحزب (الوطنى) سابقاً، وها هو حزب (الإخوان) يفعلها. الأكثر مدعاة للسخرية هو بدء تلقى إدارة الكلية والمستشفى والأطباء تهديدات بالقتل عير الفيس بوك وSMS، والتلويح باحتلال مستشفيات الجامعة، وتكوين سلاسل بشرية لمحاصرتها. كل ذلك من قبَل ميليشيات وكتائب الإخوان الإلكترونية. فى اجتماع مجلس الكلية الأخير فى 14 مايو 2013 تم اتخاذ القرارات التالية بالإجماع: تقديم شكوى قانونية ومطالبة رئيس الجامعة بتحويل الأستاذ الإخوانى للتحقيق، تجديد الثقة بإدارة المستشفى، التمسك بقرارات مجلسى الكلية والجامعة بتحويل المستشفى إلى مستشفى تخصصى، ورفض الاستغلال السياسى والحزبى للجامعة.

الغرض الحقيقى من شهوة الإخوان الجامحة هو افتتاح المستشفى بأى ثمن قبل الانتخابات البرلمانية وقص شريط الافتتاح، وبعد ذلك لا شىء يهم!.. المستشفى فى حالة التشغيل المجانى تحتاج مائة مليون جنيه مصاريف تشغيل سنوية فما بالك بالتجهيزات؟! هم يعرفون أنه سيغلق بعد شهرين من طريقة افتتاحه لو تمت إخوانياً، ولكنها الانتخابات وانتهازية من يخوضها، الإسماعيلية لا يوجد بها مستشفى واحد لائق لتقديم خدمة اقتصادية.. الإسماعيلية بها نقص خطير بأسرّة الرعاية المركّزة! الجامعة بها فقط عشرة أسرّة، والهيئة أربعة، وأهل الإسماعيلية يموتون أثناء البحث عن سرير عناية، وكله عند الإخوان انتخابات وتمكين.

اجمالي القراءات 5175

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-12
مقالات منشورة : 351
اجمالي القراءات : 2,407,401
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 381
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt