أسئلة وأجوبة فى معاملة غير المسلمين

رضا البطاوى البطاوى في الجمعة 03 مايو 2013


السؤال: هل يجوز الترحم على من يموت على غير دين الإسلام أو الدعاء بتخفيف العذاب عنه ؟
الاجابة:
لا يجوز الترحم على من مات كافرا ولا يجوز الدعاء له دعاء أخروى ويجوز الدعاء له بدعاء دنيوى كالشفاء من المرض وفى عدم جواز الدعاء للكفار قال تعالى بسورة التوبة"ما كان للنبى والذين أمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولى قربى من بعد ما تبين بهم أنهم أصحاب الجحيم"

السؤال: هل يجوز الذهاب إلى القس للتهنئة بسلامة الوصول والعودة؟
الاجابة:
يجوز الذهاب للكافر المعاهد لتهنئته بسلامة الوصول شرط أن تكون التهنئة بكلام ليس فيه دعاء له بالرحمة أو الغفران مثل:
حمدا لله على سلامتك
وصلت أهلا وحللت سهلا
مرحبا بك فى بيتك وبين أصحابك

السؤال: ما حكم قول: "أخي" لغير المسلم؟ وكذلك قول: "صديق" و"رفيق"؟ وحكم الضحك إلى الكفار لطلب المودة؟
الاجابة:
قول أخى لغير المسلم يكون حسب نية القائل فإن قصد الاخوة فى الانسانية فى نيته فهذا مباح فقد سمى الله رسله اخوة لكفار أقوامهم فقال بسورة هود"وإلى عاد أخاهم هودا "و"وإلى ثمود أخاهم صالحا "و"إلى مدين أخاهم شعيبا"
وأما قول صديق ورفيق فأيضا مباح فالله لم يحدد للمسلم دين صديقه فى قوله بسورة النور "أو صديقكم " عندما تحدث عن أكل الطعام مع جماعة أو فرادى
والضحك مع الكفار مباح فى الجلوس عدا فى الاستهزاء بكلام الله كما قال تعالى بسورة النساء:
"
وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم"

السؤال: عندنا جار مستقيم، وله محل يبيع فيه جميع أصناف الحلويات، ونحن مقدمون على أعياد الكفار، وجاءه طلب عمل حلويات تباع للنصارى لأكلها في أعيادهم. فهل يجوز بيعهم الطعام الذي يستعان به على إقامة حفلاتهم؟
الاجابة:
أحل الله البيع لكل الناس ما دام الشىء المباع حلالا فقال بسورة البقرة "وأحل الله البيع"
واعداد الحلويات للنصارى أو غيرهم حلال ما دامت الحلويات ليس مطلوب فيها شىء مما حرمه الله علينا وقد أحل الله لهم طعامنا وأحل لنا طعامهم ما دام طيبا فقال بسورة المائدة:
"
اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم"

السؤال هل يجوز تعزية النصارى فى وفاة بعضهم ؟
الاجابة:
يجوز تعزية الكفار ومنهم النصارى فى أمواتهم بألفاظ مثل:
البقاء لله ولله ما أعطى ولله ما أخذ وعند النصارى قول مماثل:
الرب أعطى الرب أخذ فليكن اسم الرب مباركا وهناك أقوال مماثلة فى العديد من الأديان من الممكن استخدامها لكونها ذات المعنى
ولا يجوز الترحم على ميتهم ولا الدعاء له لكون ذلك دعاء غير مقبول كما قال الله تعالى فى المنافقين:
"
سواء عليهم استغفرت لهم أم لم تستغفر لهم لن يغفر الله لهم"
وكما قال فى المشركين:
"
ما كان للنبى والذين أمنوا أن يستغفروا للمشركين"

السؤال :يوجد لدي عاملان أحدهما مسلم والثاني كافر ، وهما متكافئان في العمل ، ومطلوب مني أن أقوم عملهما ، فهل يجوز أن أغمط الكافر حقه بسبب ديانته.
الاجابة:
العدل واجب على المسلم مهما كان يكره من يتعامل معه وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة:
"ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى"

السؤال ما حكم السكن مع العوائل لمن سافر إلى الخارج للدراسة لأجل الاستفادة من اللغة أكثر؟
الاجابة:
لا يجوز السكن مع العوائل إلا إذا كان هناك قرابة محرمة أو سكن منفصل عن سكن الأسرة الأجنبية لعدم الاطلاع على عوراتهم خاصة أن معظم إن لم يكن كل أصحاب الأديان تظهر نسائهم كاسيات عاريات
ولا يجوز أن يتم ابتعاث طالب لدراسة علم فى الدول الكافرة كالعلوم الأدبية والقانون وما شابه ذلك وإنما يجوز فى العلم التجريبى الغير موجود عندنا وعلى الذين يبتعثون الطلاب للخارج تدبير سكن جماعى لكل الطلاب معا أو مجموعات معا فى الدولة الأجنبية حتى يكون هذا مفيد لهم ويبعدهم عن التفكير فى الزنى والفاحشة على وجه الخصوص

السؤال :لدي بعض الجارات من غير المسلمات ومسلمات أيضا، لكن لي عليهن بعض الملاحظات، ما حكم تبادل الزيارات فيما بيننا؟
الاجابة:
مجالسة الكفار والكافرات مباحة كزيارة أو غير زيارة إلا فى حالة استهزائهم بوحى الله فساعتها حرام الجلوس معهم كما قال تعالى:
"وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً [النساء 140]

السؤال: هل إذا أكل المسلم مع نصراني أو غيره من الكفرة أو شرب معه يعتبر ذلك حراماً؟ ؟
الإجابة:
الأكل مع أى كافر حلال ما دام الطعام والشراب الموجود حلالا فإن كان فيه حرام كالدم أو لحم الخنزير أو ما شابه ذلك من المحرمات فالأكل مع الكافر يكو
ن حراما

اجمالي القراءات 13215

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   صهيب جدي     في   السبت 04 مايو 2013
[71752]

استفهام

 لماذا الاصرار على نعت كل من هو ليس مسلم بكافر علما ان القرأن الكريم يضع قضية الكفر امام جحود الادلة وانكارها وليس شرط الاسلام 


 


2   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الإثنين 06 مايو 2013
[71777]

كل الناس مؤمنون وكفار فى نفس الوقت

الأخ صهيب السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :


نحن لا نصر على تسمية غير المسلم بالكافر إلا لأن الله هو من سماهم بهذا فقال مثلا بسورة البينة :


"لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين "


وكما أننا نسميهم كفارا فهم يسموننا بنفس الاسم فى كل الأديان والله سبحانه وتعالى سمىالكفار مؤمنين بالباطل   فقال لسورة العنكبوت :


"والذين أمنوا بالباطل وكفروا بالله أولئك هم الخاسرون"


وقال بسورة النحل :


"أفبالباطل يؤمنون وبنعمة الله هم يكفرون"


وسمى المسلمين كفارا فقال بسورةالبقرة :


"فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله"


 فكل الناس مؤمنون وكفار فى نفس الوقت مؤمنون بدينهم كفار بغيره ومن ثم فاصطلاح الكفر يستعمل فينا وفيهم منا ومنهم


3   تعليق بواسطة   غالب بدوي     في   الثلاثاء 30 يوليو 2013
[72654]

الترحم يجوز

السلام عليكم


لقول اللّه تعالى: «مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ والّذينَ آمَنُوا أنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلمُشْرِكِينَ ولو كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهم أنَّهم أصْحَابُ الجَحِيمِ»


أولا لا يجوز الأستغفار للمشركين (ليس الكافر) بعد أن يتبين أنهم من أصحاب الجحيم


ومن يستطيع أن يتبين أن كان أحد من أصحاب الجحيم من لديه علم الله




 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 782
اجمالي القراءات : 6,717,830
تعليقات له : 264
تعليقات عليه : 459
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt