عزيزى القارىء هل حاولت أن تكتب ؟؟

د.حسن أحمد عمر في الأحد 04 فبراير 2007


عزيزى القارىء هل حاولت الكتابة ؟؟

أنت تقرأ منذ زمن طول حتى صرت مثقفأ بدرجة  ممتازة  فهل  حاولت  أن تكتب وتعبر عن القضايا التى آمنت بها من خلا ل ثقافتك العريقة وقراءاتك الكثيرة والقديمة فى جميع المجالات والتخصصات والتوجهات ؟ هل حاولت ذلك ؟ من حقك أن تحاول وأن تكتب تجاربك ووجهات نظرك فى كل شىء ولا تجعل الخوف من الخطأ يمنعك حتى لو كان لغويأ أو تاريخيأ أو سرديأ  فستجد مئات المخلصين الذين يتلقون كتابتك بصدر رحب ويحترمون فكرتك ويقدرون رغبتك فى الكتابة والإنتقال نحو حياة جديدة متقدمة حيث أنك قررت ألا تظل قارئأ ومتلقيأ فقط بل أمسكت بقلمك وبدأت  تخط مقالات تعبر بها عن رأيك فى كل قضية آمنت بها أو لم تؤمن بها .. ألمهم أن تكتب وتعبر عن رأيك وتقول ,  وتجهز الحقائق  والمبررات والمستندات التى تعتمد عليها فى رؤيتك وأن تحضر براهينك التى يسعد بها مؤيدوك ويرتدع بها معادوك.

قراءاتك السابقة بكل فحواها ومحتواها هى بذور حقيقية تم زرعها فى تربة عقلك ورويتها بالخبرة والصبر والبحث عن مزيد من الثقافة  والإطلاع  وقد حان الوقت لهذه البذور أن تخرج من تحت الأرض وتنبت فى أرض الواقع لتصبح شجرة حقيقية متكاملة ذات جذر قوى وساق متين وفروع متناسقة وأوراق بضة خضراء وأزهار تفرح القلوب  وثمار  لذيذة   فيصبح فكرك جنة من العلم فيها ما تشتهيه الأعين وتلذ الأنفس , فلماذا تعيش قارئأ والفرصة أصبحت سانحة أمامك لكى تكون كاتبأ مدربأ مع مرور الوقت , قد تخطىء فى البداية وقد تتعرض لنقد لاذع وقد يتهكم من كتابتك البعض ولكن المتهكمين من فكر غيرهم ليسوا عوامل بناء بقدر ما هم  معاول  هدم وليسوا أسباب تقدم ورقى للبلاد بقدر ما هم أساب فشل وتأخر , فلو كانوا حريصين على تقدم الوطن لحرصوا على تقدمك أنت أولاً وبدلأ من محاولات إفشالك سيأخذون بيديك نحو الحق والحقيقة والمنهج السوى فى الكتابة والتعبير بدلأ من الشتم والإهانة والسباب والتقريع .

لا تجعل شخصأ معينأ يملى عليك فكره أو يقنعك أنه الكاتب الملهم والفيلسوف الذى يخضع الجميع لآرائه وينزوى الكل حين يمر موكبه , تعلم من البداية أن تكون حرأ طليقأ لأن الحرية هى منة الله تعالى الذى خلقك ,  لك ولكل إنسان  , فلا تزاحم مخلوقأ فى حريته بقدر حرصك على أن يحترم الآخرون كامل حريتك فى الكتابة والتعبير وقول رأيك ونشر فكرك فى كل مكان وفى كل اتجاه , فهذا حقك وحقه عليك فأنت وأنا وهو مخلوقات فلم يقم أينا بخلق الآخر أو برزقه أو بوهبه الحياة والشكل والمظهر والمال والجمال والزوجة والعيال ,  بل هذه الأشياء منح وعطايا الرب سبحانه وتعالى لكل عبد من عباده , وهذا أول سبب يجعلك لا تخشى الآخرين فعمرك ورزقك وقضاؤك وقدرك حدده ربك سبحانه وتعالى فلماذا تخشى الكتابة والتعبير ونشر رأيك وإبداعاتك فى كل مكان غير عابىء إلا برب العباد طالما أنك عندما كتبت وعبرت لم تعتد على غيرك  , ولم تحقر الآخرين أو تقلل من شأنهم , أو تعتدى على حرياتهم الكاملة فى الدين والرأى والقول والفكر والمعتقد والتوجه  , لأن عدوانك على غيرك فى كتاباتك هو أشد ضررأ وشرأ من عدوانك عليه بيدك فأنت بيدك قد تضرب شخصأ فى مكان واحد فلا يعلم بذلك غير أقل القليل ولكنك عندما تهزأ من فكر شخص آخر أو رأيه أو لونه أو عرقه أو دينه ومعتقده ,  وتنشر ذلك الرأى فى الصحف الإلكترونية أو المكتوبة فإنك تدمره وتقضى عليه  فى كل مكان , ولذلك كانت ولا تزال ضربة الكلمة أقوى من ضربة اليد آلاف المرات وخصوصأ الكلمة المنتشرة بفعل وجود تكنولوجيا الكمبيوتر والأنترنت الذى ينقل وجهة نظرك للملايين فى العالم أجمع فى دقائق معدودة فكن حريصأ أشد الحرص على عدم القذف فى حق الغير أو التجريح أو التقليل أو التحقير من شأن الآخر , حتى لو كان يخالفك فكرا أو رأيأ أو حتى دينأ , وحتى لو اعتدى عليك فادفعه بالتى هى أحسن فإذا الذى بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميم  , كذلك علمنا مالك الملك الذى لا تغفل له عين ولا تأخذه سنة ولا نوم .

نعم من حقك أن تكتب وأن تغامر وأن تبحث فى كل مكان عن صحف تنشر فكرك بدون تكاسل منك , لا تتردد ولا تجعل أهل الأنانية يثبطون همتك أو يدحضون رغبتك فى التعبير عن رأيك فقد قابلناهم كثيرأ وجعلونا نشعر أن الكتابة والتأليف هو حق مكتسب لهم ووحى خاص بهم وكانوا يتمنون منا أن نظل متفرجين نقرأ لهم ونصفق لهم ونبكى عندما يبكون ونرقص عندما يرقصون وكأننا أعضاء إضافية داخل أجسامهم خلقت لتدعيم أنانيتهم وحسب ,  وجلب الكثير من المصفقين لهم , ولكن هيهات فقد لفظناهم من حياتنا وكرهنا أسلوبهم وقررنا أن نعيش , وقد ذقنا لذة الحياة وطعم الوجود منذ بدأنا رحلة الكتابة اللذيذة رغم ما فيها من مرارات النقد والشتم والتقريع ولكن كل ذلك لم يثننا عن عزيمتنا ولم يخفض من همتنا أو يقلل من رغبتنا فى الكتابة والتعبير والنشر والتعليق والنقد محافظين على أدبنا محترمين الغير أجلّ الإحترام وأكثر من إحترامنا لأنفسنا مهما كان الفكر مختلفأ أو حتى الدين والمعتقد أو التوجه السياسى أو غيره.

كنا نقرأ فنتذوق لذة الثقافة ولكننا لما كتبنا عشنا بعد موت وبعثنا من برزخنا وارتشفنا عبير الوجود الجميل , بكينا كثيرأ عندما استهزأ البعض منا ولكننا فرحنا وضحكنا فى النهاية حين انتصر الحق والعدل والحرية وحين إنتصر الإنسان فى مسيرة الحياة الشاقة المليئة بالتعب والكبد , كنا صغارأ محبوسين بين جدران أربعة ,  فعشنا وتنفسنا الصعداء بحرية الكتابة والتفكير والتعبير , كانت الكلمات مكبوتة فى جوانب العقل  , والعواطف مسجونة فى حجرات القلب فآن لها الأوان أن تخرج وتغرد فى كل مكان , نعم عشنا بعد موت الكلام فينا وذقنا لذة الوجود بعد أن ذقنا حرية الكلمة والتعبير عن ذواتنا بالكتابة والتعبير والنشر على صفحات الإنترنت المختلفة , ذلك المخترع الذى هيأه الله تعالى لمخلوقه الإنسان حتى يصير العالم قرية صغيرة واحدة كلنا يعرف أخبارها أولأ بأول فى نفس اللحظة .

فاكتب أخى القارىء وعبر عن خلجات نفسك وضربات قلبك وقل رأيك بكل حرية دون عبث فى حرية الآخرين , لا تتردد فى الكتابة والنشر فقد طلع فجر يومك الذى طال ليله وهلت شمس سمائك الذى طال ظلامها واستاحل الليل نهارأ والظلام أنوارأ , فاكتب واكتب وعبر وعش وانهض من سباتك وقم واستيقظ من نومك فقد آن أوان الرأى الحر وطلعت شمس الحريات رغم كل السواد الذى يغطى الآفاق ولكن النصر دائمأ فى النهاية للحق والحقيقة وهما فى رأيى يكمنان فى تحرر الإنسان من قيود الإذلال والإستعباد .

اجمالي القراءات 10299

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   أسامة الرشيد     في   الأحد 04 فبراير 2007
[2144]

سيدي الكريم قد لا تكون المشكلة في محاولة الكتابة

بسم الله
بداية ياسيدي لك كل الشكر على مقالك الرائع هذا...
ولكن اسمح لي بتعقيب بسيط ، حضرتك فقط ناقشت مشكلة مختصة بـ(المتلقين) الذين يقبلون أن يتلقوا ويسمعوا ويقرأوا دون أن يقوموا بالتعبير عما يختلج في صدورهم ، أي يخيل لي أنك تقصد بذلك (المثقفين) الذين قد لا يتيحون لأنفسهم فرصة الكتابة ، فمقالك هذا بمثابة إزالة لخوفهم وهواجسهم
لكن ياسيدي الكريم...
ألا ترى أنه من الواجب أيضا الإشارة إلى المهمشين فكريا والذين يعانون من قلة الوعي في كل المجالات ممن ليست لديهم القدرة على تثقيف أنفسهم أصلا...
برأيي أن هذه مشكلة يعاني منها المجتمع العربي برمته ، مشكلة قلة _ بل انعدام _ الوعي السياسي.
تقبل تحياتي
أخوك أسامة الرشيد

2   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأحد 04 فبراير 2007
[2145]

أخى الكريم الأستاذ اسامة الشريف

تحياتى لكم أخى الفاضل على مرورك وتفضلك بالتعليق الكريم وأكرر شكرى على إطرائكم الذى ندعو الله تعالى أن نستحقه
وبعد
فلا أعتقد فى وجود فئة فى أى مجتمع مهمشة فكريأ كما تفضلتم فقد يكون هناك تهميش سياسى أو إقتصادى أو إجتماعى ولكن التهميش الفكرى هو جريمة يرتكبها المهمش بحق نفسه إذ أنه أحجم عن تثقيف نفسه وكره القراءة والإطلاع منذ صغره فظل راكدأ محلك سر لا يتقدم خطوة واحدة , هذا لا نسميه مهمشأ بل هو الذى حرم نفسه عامدأ من نعمة الثقافة ولذة القراءة
كما ذكرتم حضرتكم فى نهاية التعليق مشكلة إنعدام الوعى السياسى وهو أمر لم نتطرق له فى المقال أبدأ فقد ناقشنا أحقية كل قارىء مثقف فى أن يهم للكتابة والتعبير عن ذاته وألا يركن للقراءة فقط
شكرا لكم
وكل عام وأنت بخير

3   تعليق بواسطة   محمد رفعت     في   الإثنين 05 فبراير 2007
[2155]

أنا أقرأ إذاُ أنا أفكر ، أنا أعبر إذاُ أنا أعيش ..

الأخ الفاضل د. حسن
تحيه طيبه لك وتحيه طيبه مره أخرى على هذا المقال الرائع الجميل ..
وبالفعل أخى العزيز فإنه عندما تتكاثر القراءات داخل عقل الانسان وتتنوع أنواع المعارف فى بحور عقله وتعظم معارفه قد تصبح بلا فائده حقيقيه إن لم يحاول أن ينقلها الى غيره ويعبر عنها ويتناقش حولها ..
فإن كانت قد حققت له رصيدا من المنفعه والإفاده ، فأولى به أن يعرضها على غيره لينال من فائدتها فى إطار التبادل المنفعى القائم بين البشر منذ الخليقه .. وفى اطار حب الغير وحب الخير له ..
قد يستغرق سنينا حتى يقرأ ويكون فكرا وعقلا .. ليأتى فى دقائق يقول كلمات تحدث آثارا كآثار القنابل الذريه والنوويه فى الكون والانسان ..
فى النهايه مطلوب منه أن يعبر ..
دمت فى أفضل حال
خالص تحياتى

4   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   السبت 17 فبراير 2007
[2616]

الأستاذ الكريم منذر الحصين

السلام عليكم
شكرا جزيلأ على رأيكم الكريم فى مقالنا ولئن كان هذا المقال سبباً فى تجرؤك على الكتابة فذلك والله من دواعى فخرى واعتزازى والحمد لله ان المقال بدأ يثمر
وهذا هو غاية المراد من رب العباد
هناك طرفة أسوقها لك :
عندما نشرت هذا المقال على صحف أخرى لامنى بعض القراء بحجة أن الكتابة لها فرسانها وأنه ليس من حق كل من هب ودب أن يكتب ,
ثم فوجئت بهم فى نفس الأسبوع يعرضون كتابات لهم على صفحات الجريدة نفسها فسعدت جداً بذلك وحمدت الله رب العالين
شكرا لك وأرجو التواصل

5   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   السبت 17 فبراير 2007
[2626]

واحدة بواحدة يا منذر

تحياتى لك أولاً ايها العزيز
ولا يوجد بيننا إعتذارات فنحن أحباب
ولو كنت أنت أخطأت فى كتابة غسمى فأنا أيضأ وقعت فى نفس الخطأ
ألمهم ان تكتب كثيرأ بشرط ان تقرأ أضعاف ما تكتب
ولك خالص محبتى واحترامى

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 209
اجمالي القراءات : 2,799,365
تعليقات له : 1,171
تعليقات عليه : 1,054
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : USA