هذا الحكم المسىء للاسلام الذى يقضى باعدام أصحاب الفيلم المسىء للنبى عليه السلام ( 1 )

آحمد صبحي منصور في السبت 01 ديسمبر 2012


 

  هذا الحكم المسىء للاسلام الذى يقضى باعدام أصحاب الفيلم المسىء للنبى عليه السلام ( 1 )

هذا الحكم القضائى الفاسد يناقض السّنة الحقيقية للرسول عليه السلام .!!

مقدمة

المزيد مثل هذا المقال :

1 ـ طبقا لما أوردته جريدة المصرى اليوم بتاريخ 29 نوفمبر 2012  فقد حكمت محكمة أمن الدولة بإعدام ٧ متهمين فى قضية الفيلم المسىء للرسول ، والمتهمون هم موريس صادق ومرقس عزيز خليل، وعصمت زقلمة ونبيل أديب بسادة موسى، ونيقولا باسيلى وناهد متولى ونادر فريد فوزى . وقد صدر الحكم برئاسة المستشار سيف النصر سليمان، وعضوية المستشارين محمد عامر جادو، وحسن إسماعيل حسن، رئيس المحكمة، وبحضور خالد ضياء، رئيس نيابة أمن الدولة العليا، وأمانة سر عادل عبدالحميد. وطبقا لما ذكرته ( المصرى اليوم ) فإنه  وعقب النطق بالقرار ( قام المحامون بالتهليل والتكبير ورددوا: الله أكبر.. الحمد لله). وهذه سابقة لا مثيل لها فى تاريخ القضاء المصرى ـ أن يتحالف الدفاع مع النيابة ضد المتهمين ، وأن يتم الحكم بالاعدام غيابيا فى قضية تندرج تحت قانون ( إذدراء الدين ). ومع إنه قانون سىء السمعة إلّا إنه العقوبة فيه مجرد السجن سنة أو أعدة سنوات ، ولا تصل الى الاعدام .

2 ـ وقد سبق أن قامت السلطات المصرية بتجريد المحامى موريس صادق من الجنسية المصرية ، وبالرغم من الخلاف الهائل بيننا وبينه إلا إننا نشرنا هنا مقالا يستنكر هذا ،  ثم أصدرنا بيانا باسم المركز العالمى للقرآن الكريم نستنكر فيه هذا الحكم القضائى باعدام المسيئين للنبى محمد عليه السلام ، لأن هذا الحكم يسىء الى الاسلام ويخالف شريعة الله جل وعلا ، ونطالب المفتى فى مصر بعدم التصديق عليه وإلّا  كان عدوا لله جل وعلا ورسوله ، ونطالب بعزل القضاة الذين أصدروه لأنهم شوّهوا سمعة مصر وسمعة القضاء المصرى . وأوضحنا أن هذا الحكم الظالم يؤكد تغلغل الوهابية الحنبلية السنية المتطرفة فى عقول المصريين ، وبالتالى فإن الانتصار على الاخوان والسلفيين سياسيا لا يكفى ، لأن الأخطر منهم هو تغلغل دينهم الوهابى المعادى للاسلام بين المصريين المسلمين ، ولا بد من إثبات كفر الوهابية بالاسلام ، وهذا ما يقوم به أهل القرآن وحدهم ، دون مساعدة من ضحايا الوهابية . وختمنا البيان بوعد بتوضيح مخالفة هذا الحكم القضائى للشريعة الاسلامية الحقة والتى تناقض الشريعة السنية الوهابية . وهذا هو الجزء الأول من التوضيح ، وعنوانه : هذا الحكم القضائى الفاسد يناقض السّنة الحقيقية للرسول عليه السلام .

 

أولا : معنى السّنة :   هى سنّة الله جل وعلا أو شرع الله جل وعلا :

1 ـ (السّنة ) لها معنيان فى القرآن : المنهج او الطريقة في تعامل الله تعالى مع المشركين كقوله جل وعلا : (اسْتِكْبَاراً فِي الأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ سُنَّةَ الأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلاً (43) ( فاطر ).كما ان معناها الذى يهمنا هنا الآن هو الشرع الالهى. وبالمعنيين فان السنة فى القرآن تأتى منسوبة لله ، اى سنة الله ، يقول تعالى فى تشريع خاص بالنبى عليه السلام :( مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَراً مَقْدُوراً (38)الأحزاب 38 )وفى الاية الكريمة يتضح ان (فرض الله )يعنى ( سنة الله ) يعنى (امرا الله) ، وكلها تعنى  (شريعة الله) ، أى إن السنة معناها هنا الشرع. وهذا يتفق مع المعنى اللغوى لكلمة السنة ،تقول (سنّ قانونا ) أى شرع قانونا، واذا تم سنّ القانون اصبح شريعة واجبة التنفيذ.وهذا ايضا يتفق مع المعنى الفقهى لمصطلح (السنة العملية) ، اذ تعنى السنة العملية العبادات من صلاة وزكاة وحج وصيام. وفى كل ذلك فان الله تعالى وحده هو صاحب التشريع الذى نزل فى القرآن الكريم، والنبى عليه السلام هو القدوة لنا فى تطبيق ذلك التشريع ،لذلك يقول تعالى (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ (21)الأحزاب )، لم يقل (كان لكم فى رسول الله سُنّة حسنة )،لان السُّنة هى سنة الله وشرعه، اما النبى عليه السلام فهو القدوة الحسنةفى تطبيق سنة الله وشرع الله.

2 ـ الا إنهم يقولون ان السنة العملية هى العبادات التى اشرنا اليها ، اما السنة القولية للنبى فهى تلك الاحاديث التى اسندوها اليه بعد موته بقرون فيما يعرف بكتب الصحاح وغيرها . وهذا يخالف القرآن الكريم لأن السنة القولية للنبى عليه السلام هى ما ورد فى القرآن فى كلمة "قل "التى يتميز بها القرآن . وقد تكررت كلمة "قل "للنبى فى القرآن (332)مرة ..وكانت الموضوعات التى ترددت فيها كلمة "قل" تشمل كل ما يحتاجه المؤمن من امور الدين ،وبعضها يؤكد ما جاء فى القرآن ايضا بدون كلمة "قل". وكان النبى عليه السلام مأمورا بأن يقول ذلك القول المنصوص عليه فى القرآن كما هو دون زيادة او نقصان ،اذ لايملك ان يتقوّل على الله تعالى شيئا فى امور الدين: (وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ (44) لأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ (45) ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ (46) فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ (47)الحاقة).ّ فالسنة القولية للنبى هى كلمة (قل) فى القرآن لأن السنة تعنى الشرع المفروض اتباعه .

3 ـ ويقولون أن تلك الاحاديث هى مصدر المعرفة بالصلاة والعبادات .وهذا خطأ فادح لأن تلك الاحاديث اقاويل ،والسنة هى طريقة تأدية للعبادة وكان معروفا تأدية العبادات ليس فقط قبل عصر البخارى، بل كانت معروفة قبل نزول القرآن ،اذ كانت هى الملامح الاساسية لملة ابراهيم التى امر الله تعالى النبى والمسلمين باتباعها حنفاء ، بل إن تلك الاحاديث التى رويت فيما بعد النبى بقرون لم تتعرض بالتفصيل لكيفية تأدية الصلاة، وأكثر من ذلك أنها تشوّه الصلاة وتشكّك فيها.

4 ـ  إن الله جلّ وعلا يؤكد فى آيتين ان القرأن الكريم هو وحده الحديث الوحيد الذى ينبغى ان نؤمن به:  (فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ ) الاعراف185 ،المرسلات50)، بل يجعل الله جلّ وعلا الايمان به وحده الها لاشريك له قرينا بالايمان بحديث فى القرآن وحده دون غيره، يقول تعالى ((تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ (6) الجاثية )، ولنتدبر قوله جل وعلا (فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ ) ثم يتوعّد الله جل وعلا أصحاب الأحاديث الضالة المفتراة : (وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (7) يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (8) وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئاً اتَّخَذَهَا هُزُواً أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (9) :الجاثية) . ، وفى الوصية الاخيرة من الوصايا العشر فى القرآن الكريم يقول تعالى عن القرآن إنّه الصراط المستقيم الذى يجب إتباعه وحده دون غيره من السّبل المعوجة مثل الأحاديث البخارية وغيرها ، يقول جلّ وعلا : (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153)الانعام ). فالقرآن اتى من الله تعالى طريقا مستقيما لنتبعه وحده ،ولا نتبع الطريق والسبل الاخرى حتى لا نقع فى الاختلاف  . وفى هذه الاية الكريمة تأكيد على أن القرآن هو المصدر الوحيد للاسلام، فالطريق المستقيم لايكون الا واحدا وحيدا، وحيث أن الخط المستقيم لا يتعدد فهو أقصر الطرق التى توصل بين نقطتين . اما الطرق الاخرى فتقوم على الاختلاف والظن والريب ،ومن المعلوم ان روايات الأحاديث وأسانيدها لها طرق وسبل متفرقة .ويؤكد علماء الحديث أنها كلها ظنية ،او كما يقول الله تعالى عن القرآن وغيره من الطرق والسبل : (وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ (116) :الانعام)،وهذا خطاب للنبى عليه السلام نفسه أنه اذا اطاع أكثرية البشر أضلّوه عن القرآن حيث يتبعون الظن والاوهام.

وكان النبى عليه السلام يتبع القرآن وحده:(قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي (203) الاعراف)  (قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعاً مِنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلاَّ نَذِيرٌ مُبِينٌ (9) الاحقاف ). ويجب أن نقتدى به لأنّ نفس الأمر جاء لنا بأن نتبع القرآن وحده وليس غيره ، يقول لنا ربنا سبحانه وتعالى عن القرآن:(اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ (3 :الاعراف )فهناك امر ونهى ،امر باتباع القرآن ونهى عن اتباع غيره، فهو وحده الذى لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه،وحيث كان النبى  متبعا للقرآن وحده،وحيث كان خلقه القرآن، فإن السّنة الحقيقية التى كان يتبعها النبى هى القرآن و ليس غير القرآن .

5 ـ ولكنهم إخترعوا دينا أرضيا أسموه السّنة ، وزيفوا أحاديث نسبوها للنبى بعد موته عليه السلام بقرنين وأكثر ، وإحتوت هذه السّنة الكاذبة كل ما يسىء لله جل وعلا والاسلام ورسول الاسلام عليه السلام ، ومن هذا الدين الأرضى وشريعته الضالة نبتت طوائف ضالة كان آخرها الوهابية والتى قامت على أساسها دولة آل سعود ، وعبد العزيز آل سعود هو الذى زرع شجرة الاخوان المسلمين والسلفية فى مصر . وأنبتت هذه الشجرة الخبيثة جماعات الارهاب وأسّست تجارة هائلة تتلاعب بالدين لتصل به الحكم ، وقد إعتنقها ملايين المصريين حتى من خارج الاخوان والسلفيين ، ومنهم أولئك القضاة الذين تربوا خلال إعلام فاسد وتعليم فاسد ووعظ فاسد فآمنوا بأن الوهابية هى الاسلام . ومن هنا حكموا بشريعة الوهابية بقتل المسيئين للنبى عليه السلام ظنّا منهم أنهم يدافعون عن النبى وعن سنته . والحقيقة أنهم بذلك وضعوا أنفسهم فى صف العداء للاسلام وللرسول عليه السلام . فهذا الحكم القضائى الضال يخالف السّنة الحقيقية للنبى عليه السلام ..وهى القرآن الكريم . ونأتى للتوضيح .  

ثانيا : السُّنة الحقيقية فى التعامل مع من يسىء للنبى عليه السلام

1 ـ مهما بلغت إساءة موريس صادق وجماعته للنبى والاسلام فلا تصل الى إساءة كفار مكة له عليه السلام. ولو تخيلنا خاتم المرسلين يعيش بيننا الآن وشاهد هذا الفيلم المسىء فلن يرد عليه وعليهم إلّا بالصفح الجميل ـ فقد كانت هذه هى سنته عليه الصلاة والسلام، وذلك هو دينه ، فقد أرسله الله جل وعلا رحمة للعالمين (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ (107)الأنبياء)، وليس لقتل العالمين أو ارهاب العالمين كما يفعل أعداؤه من الوهابيين والاخوان والسلفيين . وإذا كان عليه السلام قد أرسله الله جل وعلا رحمة للعالمين فجاء الوهابيون والسلفيون والاخوان ينشرون الارهاب باسم الاسلام، فمن هو الذى يسىء الى الاسلام ؟ ومن هو العدو الأكبر للاسلام ؟ أهو موريس صادق وفرقته أم محمد مرسى وجماعته ؟

2 ـ كان عليه السلام إذا مرّ بهم يستهزئون به علنا قائلين : أهذا هو رسول الله ؟ أهذا الذى يتجرأ على آلهتنا ؟. وسجّل رب العزة إستهزاءهم برسوله الكريم :( وَإِذَا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلاَّ هُزُواً أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ (36)الانبياء)( وَإِذَا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلاَّ هُزُواً أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولاً (41)(الفرقان ). وهددهم بجهنم:( ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُواً(106)الكهف ) .

3 ـ ونفهم من تكرار الأوامر له عليه السلام بالصبر على أذاهم أنّ هذا الأذى كان فوق إحتماله ، وهو عليه السلام كان صفوة الله فى خلقه وأعظمهم خلقا وأكثرهم حلما وتسامحا . ولكن تطرفهم فى إيذائه كان فوق طاقته البشرية لذا توالت له الأوامر بالصبر ، ونقرأ منها : (وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً (10) ، أى أن يبتعد عنهم فى رفق ، أو أن يهجرهم باحسان هجرا جميلا . وهذا هو الصبر على الأذى المقترن بسموّ الخلق ،لأن مصير أولئك المعتدين جهنم ، يقول جلّ وعلا بعدها : (وَذَرْنِي وَالْمُكَذِّبِينَ أُولِي النَّعْمَةِ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلاً (11) إِنَّ لَدَيْنَا أَنكَالاً وَجَحِيماً (12) وَطَعَاماً ذَا غُصَّةٍ وَعَذَاباً أَلِيماً (13(المزمل). وكان عليه السلام يحزن من إفتراءاتهم وتقوّلاتهم عليه وإتّهاماتهم له وكان يضيق من مكرهم به فيقول له ربّه جل وعلا : ( وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللَّهِ وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (127) إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ (128) النحل ) قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (33) الانعام)، و يأمره جل وعلا بالرد عليهم بالمزيد من العبادة ليطرد من نفسه الضيق من الظلم الواقع به:( وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ (97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنْ السَّاجِدِينَ (98) وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ (99) الحجر)،ويتكرّر الأمر له عليه السلام بالصبر لمواجهة تكرار الأذى له:( اصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ (17) ص)( فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى (130) طه )( فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ (39) وَمِنْ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ (40) ق ) بل يحذّره ربّه جل وعلا من أن يستخفّه الغضب فيتخلّى عن الصبر:( فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لا يُوقِنُونَ (60)الروم ). أى أن سُنّة الرسول عليه السلام هى الصبر على الأذى المتطرّف المتكرّر ومقابلته بالعبادة وذكر الله جل وعلا وتفويض الأمر له جلّ وعلا . وليس الحكم بالاعدام ..!!

4 ـ وهذا ليس صبرا سلبيا مرتبطا بالعجز وبالحقد وتمنى الانتقام من الظالم ، بل هو صبر إيجابى يقوم على الصفح والسلام والغفران والاعراض الجميل عن المعتدى كما قال له جل وعلا فى سورة المزمل: (وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً (10). فالهجر الجميل هنا هو نفسه( الصفح الجميل) فى قوله جلّ وعلا لخاتم المرسلين:( وَإِنَّ السَّاعَةَ لآتِيَةٌ فَاصْفَحْ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ (85)( الحجر)، أى فالساعة آتية بالعذاب لأولئك المعتدين فلا عليك إلا أن تصفح عنهم صفحا جميلا مقترنا بالعفو بلا حقد ولا كراهية ، فيكفى ما سيلقونه من عذاب خالد يوم القيامة . وتكرّر هذا فى قوله جل وعلا :( وَقِيلِهِ يَا رَبِّ إِنَّ هَؤُلاءِ قَوْمٌ لا يُؤْمِنُونَ (88) فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (89 ) ( الزخرف ). هنا صفح مرتبط بقول السلام عليهم (فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ)لأنه سيأتى يوم القيامة الذى سيعلمون فيه الحق.  

5 ـ وهذا تشريع لنا جميعا ، وليس خاصّا به عليه السلام ، لأن الله جل وعلا يأمرنا أن نرد على الخصم المعتدى بتحيته بالسلام عليه:( وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمْ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً (63) الفرقان) ،(وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ   (55)( القصص). وهذا تشريع لنا جميعا لأن الله جل وعلا يأمرنا ــ إن كنّا مؤمنين فعلا ولسنا منافقين أو سلفيين وهابيين كافرين ـ بالغفران لمن لا يؤمن بالله ولا يعمل لليوم الآخر:(قُلْ لِلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُونَ أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْماً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ (15)( الجاثية )، يأمرنا بالغفران وإنتظار الحكم علينا وعليهم يوم القيامة. الذى يناقض هذا أن يتقمّص بعضهم وظيفة ربّ العزة فيحكم على خصومه فى الدين بالاعدام .. ويزعم الاسلام .!! فمن هو الذى يسىء الى الاسلام ؟

6 ـ هذا هو السّمو الخلقى الرائع فى الردّ على المعتدى بالقول ـ وليس بالقتل ـ أما من يعتدى بالقتل فالتشريع الوضعى والشرع الالهى يجيز الدفاع عن النفس . ولكن نؤكد هنا على أن هذا السّمو الخلقى لا ينفصل عن الشريعة الاسلامية الحقة الى يكفر بها الوهابيون والإخوان والسلفيون . إن القاعدة الاسلامية هى الأمر بالعدل والاحسان:( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ(90)النحل).العدل فى الاعتداءهو القصاص ، فمن ضربك لك أن ترد عليه بمثلها أما العدل فهو أن تعفو عنه.يقول جل وعلا فى تفسير العدل والاحسان :( وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (40) الشورى). السيئة بمثلها قصاصا هذا هو العدل . أما الاحسان فهو العفو والاصلاح إبتغاء الأجر من الله جل وعلا الذى لا يحب الظالمين . وقد كان عليه السلام مأمورا بالرّد على السيئة ليس بالحسنة بل بالتى هى أحسن ، إذ قال له ربّه جل وعلا:( ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ (96) المؤمنون). وهذه مرتبة عليا لا يصل اليها من المؤمنين إلّا ذو الحظّ العظيم من الايمان والتقوى ، لايصل اليها إلّا من تمسك فعلا بالسنّة الحقيقية لخاتم المرسلين فى سموّ الخلق ، يقول جل وعلا لنا ولكل مؤمن بالقرآن فعلا: ( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنْ الْمُسْلِمِينَ (33) وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (35) ( فصلت ). أى أن نرد السيئة بالتى هى أحسن ، وبهذه الطريقة يشعر الخصم المعتدى بالحرج والعار من نفسه فيضطر الى أن يتصرّف ( كأنّه ولى حميم ).

خاتمة :

1 ـ  نختم هذا المقال وقد جاءت الأنباء بأن الرئيس الاخوانى محمد مرسى قد أعلن يوم 15 ديسمبر 2012 موعدا للإستفتاء على الدستور الوهابى الذى أصدرته لجنته التأسيسية ، والذى يجعل الشريعة الوهابية المناقضة للاسلام المصدر الرئيس للتشريع فى مصر.. ويتوقّع الجميع أن ينتهى الاستفتاء ـ مثل كل الاستفتاءات ـ بما يريده الحاكم المستبد . أى سيتم فرض الشريعة الوهابية على المصريين باسم الاسلام .!!.

2 ـ هل سيظلّ أهل القرآن وحدهم يواجهون الاخوان والسلفيين والسعوديين وسائر الوهابيين ؟

3 ـ أين حُمرة الخجل ؟

اجمالي القراءات 10931

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   السبت 01 ديسمبر 2012
[70437]

شكرا يادكتور أحمد لدفاعك عن محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام

شكرا يادكتور أحمد لقلمك المدافع عن الاسلام وعن نبي الاسلام عليه وعلى جميع الرسل الكرام السلام


حقا لااله الا الله وحدة لا شريك له 


انته وبس يارب العزة ولا أحد معاك 


لا نرفع معك حجر ولا بشر 


لا اله الا انت ونعم بالله وبآيات الله وبرسل الله وملائكته وبكتبه وباليوم الآخر 


شكرا يادكتورنا العزيز    


2   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 02 ديسمبر 2012
[70445]

{وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً }الفرقان33

السلام عليكم،  يا دكتور: فعلا يا دكتور إن الإصلاح الحقيقي لا يبدأ بإصلاح السياسة بل لابد من البدء بتنقية الموروثات ، لأن التعصب ليس محصورا في اإخوان أو السلفيين وحدهم بل إن فكرهم متغلغل في عقول عدد غير قليل من مسلمي اليوم ، ولذلك  لا يستبعد إطلاقا ان يتم التصويت بنعم على الدستور الجديد المهلهل ، والذي يصيبه العوار من نواح شتى ، لكني أردت ان اسأل عن الفرق بين الحق والمثل الذي يضربه في هاتين الآيتين :


1 - { أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَداً رَّابِياً وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاء حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ } الرعد17

2 - { ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِن رَّبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ } محمد3


وطبعا هذا يختلف إذا كان المثل من البشر في مقابل الحق الإلهي في هذه الآية القرآتية : {وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً }الفرقان33 شكرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 


3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 02 ديسمبر 2012
[70449]

شكرا استاذة عائشة وأقول

سيأتى مقال عن الأمثال فى القرآن الكريم يفصل الموضوع بعون الله جل وعلا ..


4   تعليق بواسطة   محمد إسماعيل     في   الإثنين 03 ديسمبر 2012
[70450]

لماذا هذا الصمت يادكتور عما يحصل اليوم في مصر

لماذا هذا الصمت يادكتور عما يحصل اليوم في مصر.مع انك كتبت و تنبأت بما يقوم به الإخوان في مصر و هذا كما يبدو البداية .

5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 03 ديسمبر 2012
[70452]

لم أصمت بدليل هذه السلسلة من المقالات

كما قلت فقد تنبأت مقدما بكل هذا ، مع مقال ( من الحضيض الى أسفل سافلين ..) من سنوات ، وحتى مقال ( غسيل الصحون ) وماقبلهما . وهذه السلسلة ترد  وتردد نفس الموضوع: الأخطر من الاخوان هو دينهم الوهابى الذى تشرّبه المصريون  ومناقضة هذه الوهابية وشريعتها للاسلام . كما تلاحظ فإن الردود هنا تؤكد تناقض الاسلام مع دين الاخوان.


ليس الأمر على الاطلاق دفاعا عن هذا الموريس صادق وفرقته الكافرة الكارهة للاسلام ، بل هو دفاع عن الاسلام وإثبات أن مرسى وقبيله هم الأكثر عداءا للاسلام . وفارق ضخم بين عدوّ ظاهر معروف مثل أبى جهل وموريس صادق وعدو يحمل اسم الاسلام ليدمر الاسلام مثل عبدالله بن أبى المنافق وقبيله من الاخوان والسلفيين . لذا فان المنافقين فى الدرك الأسفل من النار ، ولذا فان الأعراب ( السعوديين ) هم الأشد كفرا ونفاقا. وحين كون أعدى أعداء الاسلام هم الذين يزعمون أنهم الذين يمثلون الاسلام ، وينجحون بهذا الزعم للوصول الى الحكم فهذه هى المصيبة الكبرى .


ولهذا نرجو من كل الأحبة نشر كتاباتنا فى أنحاء الانترنت ، وارسالها الى كل مذيعى القنوات الفضائية الذين يهاجمون الاخوان ، وليست لديهم المعلومات الكافية فى تناقض الاخوان مع الاسلام . أتمنى أن يصل صوتنا الى كل أجهزة الاعلام التى تواجه الاخوان والسلفية .. ساعدونا فى هذا يرحمكم الله فليس لدى وقت لمتابعة ارسال مقالاتى اليهم . وليس من الصعب العثور على ايميلات أمثال عمرو أديب و الأبراشى وغيرهما . هذا رجاء أرجو أن ينال رعايتكم.


6   تعليق بواسطة   محمد ابوأية     في   الإثنين 03 ديسمبر 2012
[70453]

البهـــــــــــــائم البشــــــــرية

الدواب البشرية المُعطلة للعقل هي فعلا شر الخلق . فهي مُصابة بالصمم والبكم المعنوي ’ فلا تعي ما تقرأ وما تفعل .

ولا خير في هذه الكثرة الفوضوية الدهماء . واكثر ما ينطبق وصف شر الدواب على السلفية الوهابية ’ هؤلاء الأتباع الضالين يُطبقُون كل ما يُشرع لهم من طرف الكهنة المغضوب عليهم ’ إنها العبودية.

فكل شيئ يَسّره الله عسّروه عليهم في الدين . ومع ذلك يُطيعونهم طاعة فيها إذلال وسقوط من الإنسانية .

أنظر مثلا الى تشريعاتهم في رمضان ’ فلقد جعلوا الصيام يدور على جميع فصول السنة ’ وخاصة في حرِّ الصيف الذي يتنافى مع قوله تعالى : ( يريد الله بكم اليسر و لا يُريد بكم العسر )- البقرة/185 - بالإضافة إلى التعزير بغرامة مالية تسمى (زكاة الفطر ) . ولأنه تشريع بشري ودين أرضي كان الحُكم قاسيا و ظالما ’ حيث جعلوا الفقير المُعْوَز يدفع أكثر من الغني إذا كان عدد عياله أكثر من الغني ثم علََّلوا هذه الجزية باللغو و الرفث في نهار رمضان .

والطامة الكبرى في هذا التشريع أن الأطفال و الرضَّع يُعاقبون أيضا مع أنه قد رُفِع عنهم القلم ’ وكادوا أن يُعاقبوا بها حتى العجماوات .

وشرََّعوا صيام شهرين متتابعين لمن يُفطر يوما واحدا متعمدا قياسا على القتل الخطأ و الظِهار. ولم يقفوا عند هذا الكذب على دين الله حتى أوعزُوا الى أسيادهم أو آلهتهم بأن يُعاقبوا من أنتهك حرمة رمضان بالسجن و التعزير المالي ’ إنه المنطق الفرعوني و النمرودي على إجبار الناس على تشريعاتهم الباطلة و حماية دينهم الأرضي بالحديد والنار . وإنني أتعجب من نظام علماني يُعَاقب المُتعمد أكل رمضان جهارا ’ وكيف يُعقل أن يُؤثر الكاهن الديني في رجل نظام علماني لولا ان هناك مصالح متبادلة بينهما وذلك على حساب كرامة الإنسان و حرية الفكر.

وطبيعة رجال الدين الخداع والمكر فقد خدعوا السُذج و الجهلة بأحاديث كاذبة عن الحج فقالوا ( من لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه ) . فيبدؤون بإزعاج الناس وذلك بإطلاق النار في الهواء أمام المساجد إبتهاجا بالفوز الوهمي ’ ثم رأيناهم كيف يتدافعون في مِنًى ليرجموا حائطا صخريا بالحصى ظنًا منهم انهم يرجمون الشيطان .

إنهم يستهزئون بعقول الناس ( وإذا خلوا الى شياطينهم قالوا إنّا معكم إنما نحن مستهزئون )-البقرة/ 14 .


المتـــــــمــــرد

 


7   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الثلاثاء 04 ديسمبر 2012
[70461]

لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ

السلام عليكم ورحمة الله دكتور / أحمد صبحي منصور  نعم أستاذنا العزيز  الرسول الكريم عليه السلام هو أسوتنا الحسنة التي يجب أن نتبعه فيما عرفنا من خصال حسنه عنه في القرآن الكريم  {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً }الأحزاب .

إن السنة العملية هى العبادات من صلاة وزكاة وحج وصيام.  الله تعالى لم يترك شيء خاص بالتشريع إلا وأتى به في القرآن الكريم ، فمن يدعون أن القرآن الكريم لم يأتي بالصلاة كما نؤديها ، ألم يسالوا أنفسهم ولو مرة واحدة لماذا أتى الوضوء في القرآن الكريم ولم تأتي الصلاة مع أهميتها عن الوضوء ، لماذا أتى شرح الوضوء وتفصيله في القرآن الكريم؟!! وحتى عند عدم وجود المياه للوضوء فإن القرآن الكريم قد تعرض لهذا الأمر من خلال التيمم  فلماذا الاهتمام بالوضوء وبديله وعدم ذكر الصلاة ؟؟!! الإجابة  لأن الصلاة كانت موجودة منذ ابراهيم عليه السلام وقد نٌقلت لنا بالتواتر .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4467
اجمالي القراءات : 43,067,945
تعليقات له : 4,719
تعليقات عليه : 13,653
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي