بيان المركز العالمى للقرآن الكريم بإستنكارالحكم بإعدام المسيئين للنبى لأنه يخالف شرع الاسلام

آحمد صبحي منصور في الخميس 29 نوفمبر 2012


بيان المركز العالمى للقرآن الكريم بإستنكارالحكم بإعدام المسيئين للنبى لأنه يخالف شرع الاسلام     

أولا :

1 ـ قضت محكمة جنايات القاهرة غيابيا يوم الأربعاء الماضى ( 28 نوفمبر 2012 ) ، بإعدام ثمانية من المسيحيين لإدانتهم في قضية فيلم (براءة المسلمين) المسيء للإسلام والنبي محمد عليه السلام .  وقرَّرت المحكمة ــ برئاسة المستشار سيف النصر سليمان وبإجماع آراء القضاة ـ  إحالة أوراق المتهمين إلى مفتى الديار المصرية، وتحديد جلسة 29 يناير/ كانون الثاني 2013 للنطق بالحكم بإعدام كل من :  موريس صادق و مرقص عزيز خليل  ، وعصمت زقلمة ، ونبيل أديب بسادة موسى ، وإليا باسيلي ، ونادر فريد فوزي نيقولا ،وهم  من أقباط المهجر فى أمريكا ، وناهد محمود متولي وهى متحولة للمسيحية ( وتعيش فى استراليا ) ، ويضاف اليهم القس الأمريكى تيري جونز .

المزيد مثل هذا المقال :

2 ـ هذا .. ويعلن المركز العالمى للقرآن الكريم إستنكاره لهذا الحكم المعيب لأنه يخالف شرع الاسلام ، ولأنه يسىء الى الدولة المصرية والقضاء المصرى . ولذا يطالب المركز بعزل القضاة الذين أصدروه ويتهمهم بتشويه صورة الدولة المصرية والإساءة للقضاء المصرى . ولأن هذا الحكم يناقض الشريعة الاسلامية الحقّة فإنّ المركز العالمى للقرآن الكريم يطالب المفتى المصرى د . على جمعة بعدم التصديق عليه حتى لا يكون عدوا لله جل وعلا ورسوله .

ثانيا :  

1 ــ هذا الحكم يؤكّد ما نقوله ونكرره دائما ، وهو إنّ العدو الحقيقى ليس مجرد الاخوان والسلفيين بل هو الدين الوهابى الحنبلى السّنى الذى إستشرى بين المصريين فى أربعين عاما خلال المساجد والتعليم والاعلام ، وتسمم به أولئك القضاة ضمن أغلبية المصريين ، وهم ليسوا ضمن الاخوان والسلفيين ، ولذا فلا يكفى تحييد الاخوان والسلفيين سياسيا بل لا بد من مواجهة دينهم الوهابى الحنبلى السّنى من داخل الاسلام حتى تتخلص مصر من شرورهم ، وتتقدّم ، وتستعيد ريادتها للعرب والمسلمين . وهذا ما نقوم به وحدنا نحن ( اهل القرآن ) منذ أكثر من ربع قرن .!

2 ـ  إن الاجتهاد الدينى يأتى دائما من داخل مصر ، وحتى لقد تأثر بمصر وثقافتها المعتدلة أئمة السنيين ، فالامام اليث بن سعد السّنى كان الأكثر إعتدالا بينهم فى عصره . والامام الشافعى أصبح أكثر إعتدالا عندما إستقر فى مصر تاركا العراق ، بينما أصبح ابن حنبل فى العراق بعده أكثر تزمتا ، ومنه تفرّعت فى الشام الحنبلية التيمية ( نسبة لابن تيمية ) فى العصر المملوكى ، والتى أحياها فيما بعد ابن عبد الوهاب ( الوهابية ) فى الدولة السعودية الأولى ( 1745 ـ 1818 ) وقد قضى عليها الحاكم المصرى محمد على باشا . وحين جاء ابن خلدون لمصر بعقليته الفقهية المتأثرة بالتزمّت السائد فى شمال أفريقيا فإنه أنبهر بالتسامح الدينى فى مصر فى العصر المملوكى . ومع إشتهار الفقهاء الحنابلة بالتزمت إلا أنهم كانوا فى مصر أكثر إعتدالا فى العصر المملوكى . ولذا وقف المصريون ضد أبن تيمية ورفضوه .

3 ـ وتأثرا بالعصر الليبرالى الذى سبقت به مصر دول ( الشرق ) عاد الاجتهاد الدينى فى مصر الحديثة بزعامة الامام محمد عبده ( 1849 ـ 1905 ) ، ولكن تلميذه السورى الحلبى رشيد رضا خان مبادىء شيخه الامام محمد عبده ، وتحالف مع عبد العزيز آل سعود ، ونشر الوهابية فى مصر تحت مسمى السّنة و السلفية ، وهو الذى إنشأ جماعة الاخوان المسلمين ، واختار الشاب حسن البنا لقيادتها عام 1928 . وأدت الظروف السياسية الى تمددها وانتشار السلفية الوهابية ونفوذ الاخوان المسلمين لتصل الى الحكم الآن . وتفاصيل ذلك فى كتاباتنا التى تشرح وتحذّر من الاخوان وثقافتهم الوهابية ، وهى منشورة هنا من عدة سنوات .

4 ـ ردا على تغلغل الفكر الوهابى ظهر فى مصر منذ ربع قرن أهل القرآن تيارا إسلاميا إصلاحيا ، يبنى على فكر الامام محمد عبده ، ويواجه من داخل الاسلام الوهابية وأطيافها السياسية والارهابية كالاخوان وما أنتجوه من منظمات سرية وعلنية .

5 ـ ومن أسف فإن دين الوهابية الأرضى هو الذى يسمم عقول المسلمين المصريين اليوم ، بدليل هذا الحكم القضائى المتأثر بالوهابية وتطرفها وتناقضها مع الاسلام وشريعته السمحاء المؤسسة على الحرية المطلقة فى الدين ، وبدليل وصول الاخوان والسلفيين الى موقع الصدارة فى المسرح السياسى المصرى يهددون بحرق مصر وجرها الى حرب أهلية لا تبقى ولا تذر .

6 ـ ومن اسف أيضا فإن أهل القرآن الذين يواجهون الاخوان والسلفيين والاستبداد لا يزالون يناضلون وحدهم بأذرع عارية .. وضحايا الوهابية فى مصر وخارجها لا يأبهون بتعضيد أهل القرآن .. فإلى متى يستمر هذا العار ؟؟ هل يستمر السكوت الى أن تشتعل مصر بحرب أهلية كما يحدث فى سوريا ؟

7 ـ نؤكّد ونكرّر ونحذّر بأن الانتصار السياسى على الاخوان والسلفية لا يعنى زوال خطرهم، بل سيزيد نفوذهم طالما بقي دينهم الوهابى الحنبلى السّنى محصّنا من النقاش بقانون ( إزدراء الأديان ) وغيره ، وطالما ظل هذا الدين الأرضى متغلغلا فى العقول بلا مواجهة فكرية من داخل الاسلام تثبت وتؤكد تناقضه مع الاسلام . لقد تغلغل الاخوان داخل الجيش وشاركوا فى تكوين ( الضباط الأحرار ) وساعدوا فى إنقلاب يولية 1952 ، وأرادوا السيطرة على عبد الناصر فانتصر عليهم عبد الناصر سياسيا ووضع معظمهم فى السجون وهرب الباقون الى موطنهم ( الروحى ) السعودية . قضى عليهم عبد الناصر سياسيا دون أن يواجههم فكريا ، فظلت الوهابية كامنة تسرى بهدوء طيلة عهد عبد الناصر ، فلما جاء السادات وتحالف مع السعودية خرجت الوهابية من القمقم ، وإجتاحت العقل المصرى الى أن وصل الحال الى ما نحن فيه . لو قام عبد الناصر بمواجهة فكرية مع الوهابية لأنقذ مصر نهائيا من الخطر الذى يحيق بمصر الآن . ويجب أن نتعلم من الدرس . لا بد من المواجهة الفكرية، ولا بد من تعضيد أهل القرآن،وإلا فالدمار قائم حتى لو تم عزل الاخوان والسلفيين سياسيا .

 أخيرا :

سنوضح مخالفة هذا الحكم لشريعة الله جل وعلا فى القرآن الكريم فى مقالنا التالى ، بعون الله جل وعلا .

اجمالي القراءات 6545

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 30 نوفمبر 2012
[70427]

نؤيد هذا البيان ونتضامن معه .

أكرمك الله استاذنا الدكتور منصور وجزاك خيرا على دفاعك عن الإسلام وشريعته السمحاء الغراء . نؤيد هذا الإاعلان ونتضامن معه ضد الذين لا يفقهون مقاصد شريعة الإسلام ،وعلى رأسها بعد توحيد الله جل جلاله ،إعلاء قيمة التسامح وحرية الإعتقاد . ونرجو الا يُفهم تأييدنا من البعض على أنه قبول ورضا بما فعله أولئك المُسيئون للرسول  ، ولكن أن نُعرض عنهم ونذرهم ونترك حسابهم على الله كما أمرنا ربنا سبحانه وتعالى فى مواضع كثيرة من آيات القرآن الكريم .


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   السبت 01 ديسمبر 2012
[70432]

إن الله لا يغير ما بقوم حتى..


 وافر الاحترام والمحبة للدكتور / صبحي منصور على هذا الدأب الحثيث  لكشف أباطيل أهل الوهابية والجماعة.. وبيان زيف دعوتهم من خلال تاريخ المسلمين المزري..
 و تجلية حقائق الدين الذي هو فرض على كل مسلم مؤهل لذلك.. ولا مفر له من الجهاد السلمي، بالكلمة والجملة  من القرآن..
  وإذا كان هذا حال القضاة والقضاء في مصر .. فمعنى ذلك أنهم غير مؤهلين للحكم بالعدل بين المصريين..  وباتت صلاحيتهم منهية المفعول..
 ومن الطبيعي أنه  خبث ومكر حيث أنهم لايريدون أن يخسروا مكاسبهم الوظيفية لو حكموا  ببطلان الدعوى وتبرئة كل المتهمين بالظلم؟؟
 وقد مرروا الدعوى والحكم للمفتي.. وربما يكون قد بلع الطعم ويحكم بالكفر وبالاعدام على الأبرياء.. باسم الاسلام وهو منهم برئ.
 والله تعالى لا يغير ما بالمصريين من تيه وضياع حتى يعلموا ويتعلموا كيف يحكمون شرع الله وليس شرع ابن عبدالوهاب وابن حنبل .

3   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الأحد 02 ديسمبر 2012
[70441]

المواجهة الفكرية من داخل الفكر الديني هى الأفضل

شكراَ للأستاذ الدكتور أحمد منصور على  مثابرته في الدفاع عن الاسلام دين الله القويم، وذلك من خلال ما يفتح الله تعالى عليه من فتوح وبركات القرآن الكريم.. وكما  أكدت سيادتك على أن عبد الناصر واجه الفكر الاخواني السلفي سياسيا وهزمهم ولكنه كسني لم يخطر بباله أن بواجههم دينياً  ولم يستعن بالمفكرين الدينيين المتحررين من أسر الوهابية السنية.


 ولذلك فالمرحلة القادمة لن يكتب فيها النجاح لأي تيار سياسي بمصر إلا إذا واجه فساد عقائد الاخوان والسلفيين وبُعدهم كل البعد عن تعاليم الاسلام العظيم مستغلين ستار الدين وقال الرسول.


 شكرا لمجهوداتك ووفقك الله تعالى


4   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 14 ديسمبر 2016
[83894]

أيهما أقسى الاستبداد السياسي ، أم الديني


ضت محكمة جنايات القاهرة غيابيا يوم الأربعاء الماضى ( 28 نوفمبر 2012 ) ، بإعدام ثمانية من المسيحيين لإدانتهم في قضية فيلم (براءة المسلمين) المسيء للإسلام والنبي محمد عليه السلام .  وقرَّرت المحكمة ــ برئاسة المستشار سيف النصر سليمان وبإجماع آراء القضاة ـ  إحالة أوراق المتهمين إلى مفتى الديار المصرية، وتحديد جلسة 29 يناير/ كانون الثاني 2013 للنطق بالحكم بإعدام كل من :  موريس صادق و مرقص عزيز خليل  ، وعصمت زقلمة ، ونبيل أديب بسادة موسى ، وإليا باسيلي ، ونادر فريد فوزي نيقولا ،وهم  من أقباط المهجر فى أمريكا ، وناهد محمود متولي وهى متحولة للمسيحية ( وتعيش فى استراليا ) ، ويضاف اليهم القس الأمريكى تيري جونز .هذا .. ويعلن المركز العالمى للقرآن الكريم إستنكاره لهذا الحكم المعيب لأنه يخالف شرع الاسلام ، ولأنه يسىء الى الدولة المصرية والقضاء المصرى . ولذا يطالب المركز بعزل القضاة الذين أصدروه ويتهمهم بتشويه صورة الدولة المصرية والإساءة للقضاء المصرى . ولأن هذا الحكم يناقض الشريعة الاسلامية الحقّة فإنّ المركز العالمى للقرآن الكريم يطالب المفتى المصرى د . على جمعة بعدم التصديق عليه حتى لا يكون عدوا لله جل وعلا ورسوله . هذا الحكم يؤكّد ما نقوله ونكرره دائما ، وهو إنّ العدو الحقيقى ليس مجرد الاخوان والسلفيين بل هو الدين الوهابى الحنبلى السّنى الذى إستشرى بين المصريين فى أربعين عاما خلال المساجد والتعليم والاعلام ، وتسمم به أولئك القضاة ضمن أغلبية المصريين ، وهم ليسوا ضمن الاخوان والسلفيين ، ولذا فلا يكفى تحييد الاخوان والسلفيين سياسيا بل لا بد من مواجهة دينهم الوهابى الحنبلى السّنى من داخل الاسلام حتى تتخلص مصر من شرورهم ، وتتقدّم ، وتستعيد ريادتها للعرب والمسلمين . وهذا ما نقوم به وحدنا نحن ( اهل القرآن ) منذ أكثر من ربع قرن .!



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3708
اجمالي القراءات : 30,340,833
تعليقات له : 4,116
تعليقات عليه : 12,449
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي