إعرف اللى فى الكتاب يامحمد عشان تحل آخر السنه فى الإمتحان وتجيب مجموع

محمد رفعت في الخميس 01 فبراير 2007


ily: Arial; mso-hansi-font-family: Arial"> صغرى وتفتح عيناى وبداية إدراكى وأنا أستغرب بفطرتى البريئه فطرة الصبى الذى ترى عينه كل يوم شيئا جديدا فى الحياه يسترق تفكيره لبرهات من الوقت تمتد أحيانا لفترات طويله ..

ولا زلت أتذكر أول مره أعى أن الطلاق الذى هو ضد الزواج عباره عن ( أن يقول الزوج لزوجته انت طالق )  فهذه الحروف السبعه كافيه لإنهاء الحياه الزوجيه بينهما ..  وقتها كانت (هذه الحياه الزوجيه )  فى نظرى الأسره التى هى الحياه التى أعيش داخلها وأتنفس بوجودها ... 

وأتذكر أن ذلك كان فى أحد مسلسلات الدراما المصريه حيث لم يتسنى لى بعد ( وحتى الآن ) رؤية مشهد كهذا فى الواقع .. إلا أن ذاكرتى القويه تؤكد لى أنى لم أتقبل هذا الطلاق أو دعونى أسميه ( إنهاء الحياه الزوجيه )  بهذه الصورة ( أن يختلف الزوجان ويتطور الخلاف الى مشاجره عنيفه ترتفع فيها الأصوات الى درجة قد توقظ الجيران فى الشارع المجاور ليلا وتنتهى فجأه هذه الصراخات بتلك الحروف السبعه التى يقولها الزوج لزوجته ( أنت طالق ) ليعم المكان صمت رهيب ... حتى تصورت وقتها أن إنهاء الزواج بهذه الطريقه قد يكون ضربا من خيال المؤلف أو كاتب السيناريو ...

ـ لكن مع سؤالى لمن هم أكبر وأعلم منى ومعايشتى للواقع المحيط بى وجدت أن مارأيته هو بعينه الطلاق الذى يتحدث عنه فقهاء وعلماء الإسلام والناس جميعا يصدقون ويتفقون وبهذا اكتسبت تلك الصوره للطلاق مصداقية عندى رغم عدم ارتياحى النفسى والداخلى لها وإحساسى أنها ليست من المنطق فى شئ .. كان ذلك فى العقد الأول من عمرى ...

ومع نشأتى فى بيت متدين ينتمى لعائله متدينه تجعل من الدين وتعلمه أولويه أساسيه بدأت أتعرف تشريعات الإسلام فى كافة الأبواب من العبادات والمعاملات والعقائد كما هى فى فقه الأئمه والفقهاء ( وكما هو الحال فى نظام الدراسه بالتعليم الأزهرى ) والتى هى فى أعين الناس دين الله الذى نزل من السماء والتى يجب أن تكون فى عينى محل تقديس بصفتى متعلما وبعدها معلما إياها للناس ..

ـ وأنا بصدد الحديث فقط عن أحد هذه المواضيع ، التى كانت مصدر قلق وحيره فكريه لى وقتها ألا وهو موضوع الطلاق والذى يكون بيد الزوج ..

( غير ماهو مكفول للزوجه من الإفتداء أو مايسمى بالخلع )  ..  

فلازلت أتذكر بشده ذلك اليوم الذى تعرضت فيه لكافة تفاصيل باب الطلاق وكان ذلك فى حصة الفقه وأنا بالصف الثالث الاعدادى فى المعهد الأزهرى وأستاذ مادة الفقه يشرح الأحكام والصور الفقهيه الموجوده بالباب و كل مدى يزداد شعور الحيره لدى من ناحيه ومن ناحيه أخرى الرغبه فى النقاش وعرض مايدور فى عقلى منذ أمد طويل بغض النظر عن النتائج والتوقعات ..!!

ووجدتنى ارفع يدى استأذانا للسؤال..  حتى أذن لى استاذى بالتحدث فوقفت وبدأت سؤالى له هكذا :

ـ ( كيف يكون الاسلام وهو الدين الذى يعطى كل ذى حق حقه ،  كيف يجعل إنهاء الحياه الزوجيه مرتبط بكلمه ينطق بها الزوج فى ساعه من الغضب أو أى كان ما يعتريه من شعور.. المهم فى النهايه أنه ينطق بكلمه تنهى حياة ، وإذا لم تكن إجراءات الطلاق فى جديتها وملابساتها مساويه لإجراءات الزواج ان لم تكن أدق و أحكم .. فكيف يكون وضع الأسره بعد ذلك .. لأن الزواج بالاختيار المطلق لكن الطلاق لايكون بهذه الدرجه من الحريه والإختيار ..  ازاى يأستاذ محمد.. ؟؟!! .

ـ وهو استغرب جدا من سؤالى وطريقة تعبيرى حتى أن زملائى جميعا نظروا الى  باستغراب وتعجب شديد وبعدها باهتمام أشد للأستاذ محمد ..

ـ الأستاذ محمد سكت لثوانى ورد على بما هو موجود فى الكتاب بنفس الأسلوب العقيم ( الذى لا أتقبله)  ولم يجاوب على سؤالى الذى أعنيه ..

فعاودته سائلا :

ـ ياأستاذ محمد سؤالى الذى أود ان أسمع له إجابه ( تطفئ زعابيب الحيره والتفكير داخل عقلى الصغير وقتها ) هو هذه الصوره التى أسمع عنها فى الواقع وأجدها فى الكتاب الذى أدرسه ، هل هى حقيقة صورة الطلاق فى الاسلام ..

أود ياأستاذى ان يتسع صدرك لى وتسمح لى بقول رأيى فيما قرأت فى كتاب الفقه  "الذى يكتسب لدى ( وقتها ) قدرا كبيرا من حب القراءه فيه للعلم والمعرفه بأمور ديننا العظيم وليس بغرض امتحان آخر العام"  .. وبعدها ناقشنى فيه ... 

( وهو بدوره أبدى موافقته وربما خوفا لم يظهره ) : 

فأعدت عليه سؤالى ولكن باستطراد أكثر :

ـ ياأستاذى العزيز .. كيف تسن تشريعات الإسلام أمورا عديده تجعل من الزواج أمرا مصيريا يحتاج فى اتخاذ القرار الصحيح له الكثير من التفكير والدقه فى الإختيار والأكثر من العمل والجهد والتعب والعناء حتى يمكن توفير حياه سعيده هانئه ليترتب على ذلك (إن أراد الله - تعالى- ) حياه أخرى عابقه بمسئوليات وذريه جاءت الى الحياه عن طريق هذا الزواج – أنفس وأرواح أصبح مصير حياتها فى أيدى هذين الزوجين وفى أهم وأخطر مراحلها العمريه منذ الطفوله وحتى الرجوله -  كيف بعد هذا العناء وكل تلك الأهوال يصبح إنهاء الحياه الزوجيه بهذه الصوره - التى أراها تدمر بناء الأسره - فى ثانيه أو لحظه بمجرد أن ينطق الزوج " أنت طالق " .. - لا محال فان الطلاق بذلك هو دفن لكيان الأسرة التى هى نواة نسيج المجتمع والحكم بضياع مستقبل هؤلاء الأطفال .. هل تلك هى رحمة الله وشريعته ..؟!!  (يعنى بمجرد كلمتين تنتهى القصه ..؟!! ) ، وماذا إذا كان هذا الزوج من النوع العصبى جدا الذى يغضب بسرعه ؟ ، أو الذى لايستطيع التحكم فى أعصابه عند الغضب الشديد ؟ ، وماذا إذا كانت الزوجه هى الأخرى من النوع المستفز ...

هل يصبح بذلك الطلاق أسرع وسيله لإنهاء الزواج ..

ـ هل لمجرد خلاف على شئ تافه أوحتى غايه فى الأهميه فى لحظه يقولها الزوج " أنت طالق " ولا يلبث إلا أن يعود الخلاف ولو حتى بعد وقت طويل ليقولها الزوج ثانيه  وهو لايدرى حين ينطق هذه الكلمة أنها قد لاتمسه بقدر ماتمس غيره .. أين هى عظمة ورحمة تشريعات الإسلام وأقصى اهتمامه بالأسره وبكيانها عندما يكون ضياعها مرتبط بكلمه تقال فى ثانيه ؟!! .. (وكأن الموضوع لعبه زهق منها فجأه فرماها من الشباك أو أن الأمر أِشبه بالتحويل من قناه تلفزيونيه الى أخرى  بضغطة ريموت كنترول ) ..

هنا توقف لسانى عن الكلام .. لتستعد جوراحى باهتمام شديد الى سماع جديد من الاستاذ محمد ..

وقد سكت لبرهة قصيره ..

ـ ورد علىّ : يقول الله تعالى ( الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان ) ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( ليس شئ من الحلال أبغض الى الله تعالى من الطلاق ) فالطلاق مرتان ، وبدأ يسرد لى بعضا من الصور التى قد أعدها مسبقا للتحضير للدرس فى دفتره تتعلق بخلافات فى لفظ الطلاق وكناية الطلاق وكيف نحكم بأن هذا اللفظ صريح أم كنايه وعلاقة ذلك بخلافات الزوجين وصور لاقبيل لها بما سألته عنه وعرضته عليه .

فغضبت فى داخلى وقلت له :

 ياأستاذ محمد انا لاأقصد أدلة على مشروعية الطلاق ولا أسأل عن ألفاظه وكناياته وماقد يعاقب به الزوج زوجته متلاعبا بألفاظ الطلاق .. فالكتاب ملئ بألفاظ أسمع بها لأول مره ، أنا اسأل عن الجديه فى تشريعات الطلاق ، عن وضع الأسره وكيانها فى تلك التشريعات فما قرأته وماسمعته أجده لايتمشى مع رحمة وسماحة الإسلام ( وساعتها قلت فى قرارة نفسى أن هذه من المؤكد أراء واجتهادات هؤلاء الفقهاء وليست دين الله وشريعته  التى نزلت من السماء لكنى لم أستطع أن انطق بذلك صراحة .. واكتفيت بها ضمنا ) ... فقلت : لابد أن تكون إجراءات الطلاق أكثر جديه من هذه الصورة بحيث تعطى قدرا أكبر من التفكير للزوج والزوجه بحيث يدركا خطورة مايقدمان عليه وعند التفكير الكافى يكون القرار الصحيح والسليم حتى وإن رأيا أنه الطلاق والإنفصال ..

 قلت ذلك بانفعال ملحوظ .. لم أعلم فى حينها السبب .. ربما كان إحساسى بالظلم الذى وقع على الإسلام العظيم الذى أشعر بعظمته دائما واستمد روح العزة من انتمائى له وأنى أتباهى بسماحته وعظمة تشريعاته التى تراعى حقوق الجماد مع حقوق العباد كلما قرأت أو سمعت عماهو فى الأديان الأخرى ..  

والأستاذ محمد بدوره عاود الرد عليا مجددا بصمت مستغرب قائلا  :

هذا ما بالكتاب المقرر عليك (اعرف اللى فى الكتاب يامحمد عشان تحل آخر السنه فى الامتحان وتجيب مجموع عالى ) وأنا أرى فى وجهه علامات الإستفهام والإستغراب من وجهة نظرى التى طرحتها وفى نفس الوقت بوادر عدم الاقتناع بما فى الكتاب من كلام وأحكام وربما ضيقا كونه لم يجب على تساؤلاتى ويناقشنى فيها مناقشه منصفه ... !! 

وبهذا أنهى الأستاذ محمد تلك المناقشه فلم أجد ردا غير أن أجلس مكانى وأكمل باقى الحصه مستمعا لباقى الأحكام الوارده فى الكتاب وأنا أرى زملائى من حولى ينظرون الى وكأنى قد جئت بكبيرة من الكبائر .. 

ـ وان كانت المناقشه قد انتهت مع أستاذ مادة الفقه ، استاذى فى التعليم الأزهرى فإن زعابيب القلق والحيره لم تنتهى بعد كلما فكرت فى الموضوع أو قفز على سطح أفكارى ..

ورأيت وقتها ان أفضل ماأفعله هو القراءة وأن أسمع كثيرا أكثر ماأسمع من نفسى واضافه الى ذلك أحترم أراء غيرى أكثر وأكثر وأفكر فيها ، حتى ممن لادخل لهم فى الدراسه الدينيه المتخصصه ..

ووجدتنى مع القراءة والتفكير المستمر لفتره طويله قد تكونت لدى رؤيا لماهية وصورة الطلاق والتى من المفترض أن تراعى كل الأطراف وتراعى الحال والمآل لكنى لم أفكر حتى فى كتابتها ..!!

ـ وهذه الرؤيا تفترض فى إجراءات الطلاق مافى اجراءات الزواج من الجديه والتفكير العميق...

فاذا فرضنا ان الزوج الذى يملك حق الطلاق .. قد أخذ وقتا اذا كانت الخيارات أمامه واضحه ربما يوما و ربما أسبوعا أو شهرا أو عدة شهور ليتأكد أن الطرف الآخر هو الأنسب والأفضل ، والزوجه هى الأخرى كذلك ..

 ثم تأتى مراحل الزواج المتلاحقه بدءاً من إقدامه على طلب يد العروس باختياره المطلق ، " فقبل أن يطرق باب بيت العروس أو ينطق بهذا الطلب لولى أمرها وربما قبل أن يعقد القران لازلت أمامه كامل الحريه والإختيار فى الإتمام أو الإلغاء  " ..

ماإن حدث الزواج بعد مراحل الخطوبه وعقد القران والإشهاد والإشهار والزفاف والتى قد يمتد بها الوقت سنينا .. تغير الوضع وباتت حرية الزوج مقيده بزوجته وبعد ذلك ملغيه فى قدوم أولاد وذريه الى هذا البيت تعلق مصير حياتهم بهذا الزوج والأب فلم يعد حرا مطلقا كما كان ..

ثم ..

ماإن يتبين للزوج عدم صحة ماعرفه او ارتأاه عند إقدامه على اختيار هذه الزوجه .. فبدأت الحياه تتغير والوضع يتبدل والخلافات تصبح أكثر من الإتفاقات وتصبح الحياه بعدها صعبه .. والإحتمال قليل والصبر أقل ..

بعد كل هذه الأحداث لايمكن أن نهدم هذه الأسره بسهولة نطق تلك الحروف السبعه ..

فاذا كانت العشرة التى دامت بينهما لسنين طويله هى عمر هذه الأسره ، وهؤلاء الأبناء ، وما بين هذين الزوجين من ذكريات ومسئوليات متبادله وما بينهما من ذريه وأطفال هم بحاجه الى كونهما جنبا الى جنب .. كل هذه الأسباب ليست أقوى من حدة الخلاف الذى وصل بينهما .. إن رأيا ذلك فى وقت من الأوقات أو فتره من الفترات .. 

 ـ هل تتعامل تشريعات الاسلام مع هذا الوضع بطريقه تنهى كيان الأسره بالصورة التى تكون " عندما يغضب الزوج من زوجته ويقول لها " أنت طالق " ولا تبقى من أمل لاقامة هذه الأسره من جديد .. " حيث أن الأصل فيها الدوام" ..

  

إذن :

ـ لابد من أن يكون إرادة الزوج تطليق زوجته وإنهاء الحياه بينهما على الأقل لفتره .. قرار قد أخذه بعد وقت طويل و ملل فى التفكير فى كل متعلقات هذا القرار ، لتكون المرحله النهائيه والأخيره هى ذلك الزر الذى يضغط عليه ليفصل ذلك الرباط الذى يربط بينهما مؤقتا عندما يقول لها ( أنت طالق ) ، وتكون تلك المرحله الأخيره فى مجلس يحضره شاهدى العدل اللذان شهدا على عقد الزواج (كما سيأتى فى النقطه التاليه ) وفى مشهد أقرب للهدوء من العصبيه ، أعنى على غير مايكون من إسراع الزوج بقوله ( أنت طالق ) عندما يحتدم الخلاف أو الشجار بينهما  ثم بعدها يرجع ليفكر ويندم ..

ـ  مادام هناك شهود عند الزواج لابد وأن يكون هناك شهود عند الطلاق ، ولابد أن يعلم من شهد حفل الزفاف بوقوع الطلاق ..

ـ لابد أن يكون هناك دور فعال للأهل والمجتمع فى التوفيق وإعادة الحياة الزوجيه بين هذين الزوجين فى فترة العدة التى تلى وقوع الطلاق ، دور حقيقى مستمد من إجتماعيات الإسلام ومسئولية المجتمع ..

ـ  لابد أن يكون هناك أحدا ما يحظى باحترام وتقدير وثقة من كلا الزوجين "غير الحكمين العدلين من أهليهما" .. قد يكون هذا الشخص القاضى أو مايقوم مقامه فى المجتمع المحيط ينصح كل منهما ويعظه مذكرا إياه بحقوقه وواجباته وواجبه فى تحمل مسئوليته ومبينا له خطورة مايقدم عليه وأنه ما تزوج لكى يطلق ..!!

ـ ثم يترك لهما حرية الإختيار بعد ذلك ويؤكد لهما على حق ذريتهما فى عيش حياة هانئة ومستقرة وسعيدة وأن تلكم مسئوليتهما المشتركه ...

 

ـ وتصورت ساعتها أن هذه الأمور لو روعيت فى قواعد الطلاق وملابساته لقلت المشاكل بين الزوجين وحالات الطلاق السريع ، ولزادت بذلك رعاية التشريعات لكيان الأسرة عامة والأبناء خاصة .. وتلك هى مهمة وغاية التشريعات السماوية ..     

ـ وبعدها شعرت براحة الى حد كبير لكنها لم تكتمل لعدم قدرتى على الإفصاح بها أو  حتى مناقشتها لأسباب عديده .. 

وحينها لم أكن بعد قد أدركت أن القرآن هو فقط مصدر تشريع الإسلام فكنت متأثرا دون أدرى بما يسود حولى .. 

ـ وبعد مرور عدة سنوات وبعد التحول الفكرى الذى مررت به قرأت أحد الأبحاث للدكتور أحمد صبحى منصور حول هذا الموضوع والتى هى الآن بين أيدى القراء على هذا الموقع الثرىّ الغرّ .

ورأيت عظمة الرؤيا التى يطرحها الدكتور أحمد استنادا للقرآن ومفاهيمه من خلال بحث يشير الى التناقض بين التراث ( اجتهادات وأراء هؤلاء الفقهاء ) وبين القرآن العظيم حول تشريعات الطلاق ولكن بعرض أقوى ورؤية أفصح وأكمل متأصلة بمصطلحات القران ومنهجه فى التشريع ..

ووجدت فيها حلا أمثل للصورة التى ينبغى أن يكون عليها الطلاق فى تشريعات الإسلام الرحيمة السمحة والتى تبقى على الزواج والأسرة وتبتعد بهما قدر الإمكان عن الخلافات والإشكالات ..  

ولكم غمرنى شعور السعادة والارتياح الشديد حينها .. ( فأخيرا هناك من يعتقد مثلما اعتقدت ورأيت ) ..

فدعائى الخالص له بالعزه والنصره والمزيد والمزيد من التفقه والتنوير ..

وأن يسبغ الله علينا هذه النعمة جميعا من أجل عزة هذا الدين ونصرته ...

 

ـ ما أود أن أنتهى اليه فى النهايه أن أكثر هؤلاء الفقهاء فى كثير من الأبواب التى تناولوها فى كتبهم ومجلداتهم .. وفى مختلف الأصول والفروع من العبادات والمعاملات والعقائد والأخلاق .. قد أساءوا كثيرا إلى الإسلام وتشريعاته .. وذلك يرجع من وجهة نظرى المتواضعه جدا .. الى أمور ثلاثه  : 

1- إغفالهم القران الكريم ـ العظيم ـ  أساسا يستندون إليه ويستقون من فهمه وتدبره أرائهم واجتهداتهم وليس مجرد النقل والتناقل والروايه عمن سبقوهم .. 

2- نسبة أرائهم واجتهاداتهم ـ رغم حتمية وقتيتها ـ الى الإسلام العظيم الذى هو أعلى من أى اجتهاد أو رأى ، واختزالهم الإسلام فى تلك المعتقدات واعتبار أن من يخرج عنها قد أنكر ماهو معلوم أو غير معلوم من الدين بالضرورة أو بغير الضرورة .. وليس بأضعف الإيمان نسبتها لأنفسهم .. 

3- ليس هذا فقط بل واعتبار هذه الأراء والإجتهادات التى كانت مبنية بالدرجة الأولى على ثقافة هذه العصور ـ العصور الوسطى وما تسبقها من عصور ـ سارية النفاذ الى مشاء الله من الزمن باعتبارها صورة الإسلام .. وماهى من الإسلام .. والواقع على مر الوقت يثبت عدم صلاحيتها وعدم قدرتها على حل المشاكل والقضايا والخلافات والاشكاليات التى تعترض المسلمين منذ كتابتها الى وقتنا هذا ..

 

وأخيرا .. إن لم تكن عندنا القناعة الكاملة بأن تشريعات الإسلام ماجاءت إلا لتصل بالمسلمين وبالناس كافة الى أفضل حالات الرقى والتحضر ، ومراقبة الله تعالى  وتقواه ، والتعبير عن عظمة هذا الدين ، واذا لم يكن ذلك هو المحرك لإجتهادنا عند فهم القرآن ونقد التراث وتحليل الواقع , فلا أعتقد أننا سوف نأتى بجديد ..

معذرة للإطالة

دمتم فى رعاية الله ...    

 

 

 

 

 

 

 

اجمالي القراءات 12593

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 01 فبراير 2007
[2010]

بدايه قويه وممتازه يا باش مهندس

اخى الحبيب -محمد رفعت .قرأت مقالتك القيمه وسعدت بها جدا جدا .لعدة اسباب .منها مثلا ( ولا أخفى عليك)انى أطمأننت عليك فكريا ومنهجيا بعد فترة قلق وخوف شديدين عليك من الفكر التراثى المحيط بك.وسعدت جدا جدا بجملتك التى تقول فيها(وحينها لم أكن بعد قد أدركت أن القرآن هو فقط مصدر تشريع الإسلام فكنت متأثرا دون أدرى بما يسود حولى ).وكذلك ما وجدته فى مقالتك من رقى وأسلوب ادبى عظيم ورفيع فى عرض الموضوع وتسلسل مراحل نمو التفكير والتى بدأت بالأسئله حول موضوعات جاده وخطيره وغير هزليه وهذا يدل على اننافى إنتظار موضوعات مخططه ومهندسه (وراثيا).وسأترك ملاحظاتى على الموضوع إلى ان تتم سلسلة مقالاتك عنه .ثم نتحاور ونتكامل عما نرى ان نتكامل فيه .وفقك الله يا كبير المهندسين

2   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 01 فبراير 2007
[2013]

صديقى محمد رفعت

أولأ شكرا لك على مقالك الجميل وشكرا مرة أخرى لأنك اعتذرت عن التطويل
المقال ممتاز ويناقش فى هدوء أخطر قضية هددت وتهدد كيان الأسرة المسلمة وهى الطلاق السريع بكلمة موجزة فى لحظة غضب أو حمق
وأشد على يديك فى الإستمرار فى البحث وتدبر آيات القرآن العظيم وكتابة ما تتوصل له من إجتهادات لكى نقرأها سويأ على موقعنا الإغر
ويسعدنى فعلأ أن اقرأ لك اليوم هذا المقال الذى أعتقد أنه ستليه مقالات ومقالات إنشاءلله كلها رائعة وتناقش أمورأ تنصلح بها أحوال الإنسان المسلم فى كل مكان
وفقك الله على صراطه المستقيم
ولك منى خالص التحية

3   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الخميس 01 فبراير 2007
[2028]

بداية موفقة

الأخ الكاتب الواعد محمد رفعت فعلا د/عثمان و د/ حسن محقين فيما قالوه عن مقالتك الأولى التى سعدنا بقراءتها وأسلوبك الراقى فى عرض الموضوع . أنت ناقشت قضية غاية فى الأهمية وتحتاج إلى الكثير من المناقشات سواء مقالات أو تعليقات لكى يتضح لكل من ليس لديه فكرة عن كيفية الطلاق في القرآن الكريم . لأنه عندما يتعلق الموضوع بكيان الأسرة فمجرد كلمة واحدة في لحظة غضب لا تنهى هذا الرباط المقدس .

4   تعليق بواسطة   لطفية احمد     في   الجمعة 02 فبراير 2007
[2045]

نبوغ مبكر

قرأت المقال بشغف ولم أشعر بانتهائه وذلك لم فيه من أسلوب قصصى يحكى موقفا كأنه قصة قصيرة لدرجة أننى شعرت بأننى أراك أنت والأستاذ فى الفصل الدراسى ومعكم الطلبة فقد نجحت فى تجسيد هذه الصورة ببراعة .وإن كنت أودالتركيز على مراحل الإنفصال(الطلاق).بشئ من الإفاضة.

5   تعليق بواسطة   محمد رفعت     في   السبت 03 فبراير 2007
[2067]

أخوانى وأحبائى ....

أود أولا أن تتقبلو اعتذارى عن التأخير فى الرد على تعليقاتكم القيمه وذلك كان رغما عنى ...

6   تعليق بواسطة   محمد رفعت     في   السبت 03 فبراير 2007
[2078]

الأخ الحبيب الأكبر د. عثمان

أولا أود أن أشكر لك كثيرا هذا الاهتمام والتشجيع الكبير ، والتعليق الرقيق خفيف الظل على ما جاء فى المقال ، وهو بعض ماعندكم استاذى العزيز ..
وحقيقة فان القران الكريم عندما يتدبره الواحد منا بقلبه وعقله معا ويتفاعل معه يجد الأفكار تتوالد وتتكاثر والكلام يخرج من اللسان معبرا عن هذه الأفكار والنيه ( والأمل من الله ) أن يكون الحق حليفا لها فإن كان ؛ فهو من الاسلام ، وان لم يكن فهو منى ..
باذن الله ستكون هذه ضمن سلسله مرحليه تناقش الفارق بين أراء هؤلاء الفقهاء والتى هى المادة الأساسيه لمناهج الدراسه فى التعليم الأزهرى وبين رؤية القرآن ...
ومن ثم نتناقش حولها جميعا وتتكامل الآراء باذن الله من أجل مزيد من الاصلاح ..
لك منى خالص الحب والدعاء لله بالتوفيق ..
خالص تحياتى

7   تعليق بواسطة   محمد رفعت     في   السبت 03 فبراير 2007
[2079]

الأخ الأعز .. والصديق الأكبر .. د. حسن

اشكر لحضرتك هذا التعليق وهذا التشجيع الجميل الذى أسعدنى كثيرا ، كما أود أن أشكر لك جدا هذه الدعوه الرقيقة فى الاستمرار فى البحث وفى كتابة ما أتوصل اليه من اجتهادات حتى يقرؤها الجميع على موقعنا الأغرّ ويتناقشو حولها ، فتلك ثقه ومسؤليه أتمنى من الله – تعالى - أن أكون على قدرها ، وعند حسن الظن بى ..
وانشاء الله تكون المقالات القادمه - منا جميعا - مرحله ثريّه من النقاش وتبادل وتكامل الأراء والتعليقات ..
وفقك الله أخى الحبيب ..
خالص تحياتى

8   تعليق بواسطة   محمد رفعت     في   السبت 03 فبراير 2007
[2080]

سيدتى الفاضله . ا / نجلاء محمد ..

الشكر الكبير لك على هذا التعليق والتشجيع الذى يسعدنى كثيرا وانت محقه تماما فيما قلتيه من أحقية تشريعات الأحوال الشخصيه عموما بالكثير من البحث والتفكير والنقاش وذلك لتعلقها بأهم ماتقصده تشريعات الاسلام
– وهو الأسره - هذا من جانب ، ومن جانب آخر أهميتها ووضعها على طريق الاصلاح الذى نسعى اليه ومحقه مره أخرى فى هذا الوصف .. وصف رباط الزواج " بالرباط المقدس "
حفظك الله
خالص تحياتى

9   تعليق بواسطة   محمد رفعت     في   السبت 03 فبراير 2007
[2081]

المربيه الفاضله . ا/ لطفيه محمد

شكرا جزيلا لك على هذا الوصف الجميل والرقيق للمقال و للموقف - فى الفصل الدراسى - ، فقد حاولت نقل الصورة كما هى فى زاكرتى وبنفس تفاعلى معها وتأثرى بها وقتها وبعد ذلك التطور الفكرى الذى حدث فى تناولى للقضيه ، والمعركه التى كانت تدور فى عقلى طيلة فترة ليست بالقصيره وانا أفكر فى الموضوع بموضوعيه وشموليه أملا فى الوصول الى رؤيا وحل أمثل ..
وهو أشبه بقصه قصيره فعلا كما تفضلتى سيدتى الكريمه ..
شكرا جزيلا ..
خالص تحياتى



10   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   السبت 17 فبراير 2007
[2621]

نرجوا منك المزيد

المهندس الشاب/ محمد رفعت مقال جيد يناقش موضوعاً جد خطير وهو الطلاق على طريقة "تك أواي" الذي هدم الكثير من الأسر العربية والاسلامية والحقيقة أن الفهم الحقيقي لمسألة الطلاق في التشريع القرآني سوف يقلل إلى حد كبير معدل الطلاق الذي أصبح منتشرا في هذا العصر.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-20
مقالات منشورة : 2
اجمالي القراءات : 24,280
تعليقات له : 39
تعليقات عليه : 13
بلد الميلاد : Afghanistan
بلد الاقامة : Afghanistan