يوم التناد

آحمد صبحي منصور في الأربعاء 05 يونيو 2019

نص السؤال:
منذ يومين اقرأ في سورة غافر واحاول تدبرها اية بعد اية ، وقد وصلت للاية 32 والاية 33 وتدبرت الايتان لكني لم استطع الاجابة بنفسي عن تساؤول تولد لدي من الايتان . وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُم مِّنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ماهو يوم التناد ؟ كتب التفسير تقول انه يوم القيامه يوم ينادي اهل النار اهل الجنة او هو يوم ينادي الناس على بعضهم من فزع الساعه .. اريد ان اعرف ما هو يوم التناد الذي يخاف هذا المؤمن على قومه منه ، والامر الاخر كيف لهذا المؤمن ان يعرف ان قومه سيولون مدبرين في ذلك اليوم ..
آحمد صبحي منصور

1 ـ هذا الرجل المؤمن كان يعلم من الكتب الالهية السابقة ما كان يعلمه حكماء قومه . وقد آمن بها وبها وعظ قومه . وما جاء فى الكتب الالهية السابقة جاء فى خاتمتها وهو القرآن الكريم . ومنه أخبار يوم القيامة .

2 ـ يوم التناد وصف لفزع الناس كلهم وفرارهم بعد البعث.  قال جل وعلا  : ( يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ ﴿٣٤﴾ وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ ﴿٣٥﴾وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ ﴿٣٦﴾ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ﴿٣٧﴾ عبس )

3 ـ ثم يكون حشرهم . قال جل وعلا : (  وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّـهُ ۚ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ ﴿٨٧﴾) سبأ )( وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ ﴿٥١﴾ وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّىٰ لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ﴿٥٢﴾ سبأ   )

اجمالي القراءات 1383