خيبة الجهل

آحمد صبحي منصور في السبت 11 مايو 2019

نص السؤال:
يقول القران ومن كل شئ خلقنا زوجين اثنين. وهذا خطا علمي فادح فمعروف في علم البيولوجي كائنات احاديه الزوج التي تتكاثر ذاتيا وهو يشمل انواع كثيره من المخلوقات فهل لك رد علي هذا ؟؟؟
آحمد صبحي منصور

1 ـ نحن لا نعرف كل الأزواج التى خلقها الله جل وعلا القائل : (  سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ ﴿٣٦﴾ يس )ـ ونحن لا نعرف عوالم البرزخ وفيها تعيش الملائكة والروح جبريل والجن والشياطين. قال جل وعلا عن الروح جبريل : ( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ۖ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا ﴿٨٥﴾ الاسراء) ومنشور لنا كتاب عن البرزخ وآخر عن الغرب والاعجاز العلمى فى القرآن الكريم .

2 ـ إحاطة البشر بشىء من علم الله جل وعلا يكون بمشيئته ، قال جل وعلا : ( وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ ) ﴿٢٥٥﴾ البقرة). وحتى الآن لا يزال العلماء فى حيرة أمام امام الكواكب والنجوم والمجرات و الثقوب السوداء والبيضاء و المادة المظلمة وموضوع الزمن ..الخ .. مع أن هذا الذى نشاهده جزء قليل جدا من ملكوت السماوات والأرض ، هو بالتعبير القرآنى ( ما بين السماوات والأرض )، فكيف بالأرضين الست والسماوات السبع وكلها برازخ تتخلل بالترتيب عالمنا المادى ؟!

3 ـ فى القرآن الكريم إشارات لنهايات العلوم الطبيعية ، وللقرآن الكريم منهج فى صياغتها وقد شرحناه. ولكن الجاهلين المغترين بما لديهم من علم ضئيل بسيط يفرحون به ويغترون ، وإذا ماتوا على هذا فسيحيق بهم ما كانوا به يستهزئون . قال جل وعلا : ( فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِندَهُم مِّنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٨٣﴾ غافر ) .

4 ـ اين العلم الحديث من ( النفس البشرية ) التى تغادر جسدها مؤقتا بالنوم وتغادره نهائيا بالموت . وأين العلم الحديث من لحظة الاحتضار حين يرى الانسان الملائكة وتصعد نفسه تشاهد جسمها الذى تفارقه الى الأبد ؟ إقرأ لنا كتاب الموت .
----

اجمالي القراءات 671