البخارى ولحم الحمير

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء 16 يونيو 2015

نص السؤال:
هل اكل الحمير حرام ؟ شيخ أزهرى أفتى أن من أكل لحم الحمير فهو مرتد ؟ أنا أكلت من جزار الحتة يمكن أكتر من تلات حمير . كنت متعود أشترى منه لحمة وقبضوا عليه ، لقيوا عنده كم راس حمار . أنا قعدت كام يوم اتقايا وقرفان وكرهت كل اللحوم . ييجى الشيخ ده كمان ويعملنى مرتد .. مش كفاية اللى حصل لى .. وتلاقيه هو كمان أكل كام حمار .. ربنا بيغفر وبيرخم مش زى المشايخ الحمير دول .
آحمد صبحي منصور

كلامك أضحكنى ، واشكرك عليه . وأنت بفطرتك عرفت إن الله جل وعلا يغفر لمن أخطأ بلا علم ، ولا يؤاخذ إلا على التعمد فى إرتكاب الحرام .

وأقول لك الآتى :

1 ـ نشرنا مقالات عن الحلال والحرام فى تشريع الطعام فى الاسلام ، وأكدنا فيها على المحرمات فى الطعام من الحيوانات البرية ( المستأنسة ) هى المنصوص عليها فى القرآن الكريم فقط ، وهى : الميتة والدم ولحم الخنزير ، والمقدم قربانا وهدية لغير الله جل وعلا ( للاولياء الأحياء والموتى ) . وتكرر هذا فى القرآن الكريم . وما بعده كله حلال بمافيه السمك وحيوان البحر وحيوان الصيد . ونهى الله جل وعلا عن تحريم أى من الذى جعله حلالا . وإذن فمن الحرام تحريم أكل لحم الحمير أو الخيل أو الكلاب ، أو أى شىء خارج المحرمات المنصوص عليها .

لك أن تكره هذا أو ذاك تبعا لثقافتك وعوائد قومك ، ولكن لا تحرمه . والشعوب تختلف فيما تحب وتكره ، هناك شعوب تأكل كل شىء من الكلاب وكل من يدب على الأرض ، وهناك شعوب تفضل أكل القرود .. هذه ثقافات ، ولكن ليس لأحد أن يحرم طعاما أحله الله جل وعلا ، ومن يفعل ذلك يكون قد إعتدى على حق الله جل وعلا فى التشريع . لم أستشهد بالآيات راجيا أن ترجع بنفسك الى البحث المشار اليه وفيه كل التفصيلات .

2 ـ تحريم أكل الحمير ( الأهلية ) إفتراه البخارى ، وزعم ان ذلك التحريم جاء بعد غزوة خيبر .

ولهذا فربما يكون تطرف هذا الشيخ فى الحكم بردة من يأكل لحم الحمير لأنه يكون عاصيا للبخارى . وهم يقدسون البخارى .

ويبدو أن كل مصيبة أو كارثة تحدث للمحمديين تجد خلفها حديث للبخارى او غيره .. حتى لحم الحمير ..

آه يا بقر .!!

اجمالي القراءات 10277