رأس الحسين

آحمد صبحي منصور في الخميس 08 مايو 2014

نص السؤال:
نريد بحثا عن مسجد الحسين المقام على رأس الحسين فى مصر
آحمد صبحي منصور

ربما نقوم بهذا البحث ، وقد أشرنا له فى كتابنا عن ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) . وحقائق التاريخ تؤكد أن الفاطميين لم يقيموا ضريح الحسين إلا فى أواخر دولتهم حين تعرضت دولتهم للضعف ، فاخترعوا اكذوبة العثور على رأس الحسين ، وأقاموا لها هذا المعبد ، بعد مقتل الحسين بحوالى اربعة قرون .

ولكن نتساءل : هناك معابد أقيمت على رءوس متعددة للحسين ، فهل كان للحسين أكثر من رأس ؟ وهل هو بالتسمية المصرية ( أبو الروس )؟  وإذا كانت لرأس الحسين كل هذه القدسية والألوهية فلماذا تمكن سيف شمّر بن ذى الجوشن من قطعها فى موقعة كربلاء ؟ و بالتالى فإن السيف الذى قطعها هو الأولى بالتقديس طبقا لعقائد الشركة فى تقديس المخلوقات . ولكن ليس للمشركين عقول .

لا شأن للحسين ورأسه بكل هذه التخريفات والعبادات الشركية .

واذا كان رب العزة قد قال لخاتم المرسلين (لَيْسَ لَكَ مِنْ الأَمْرِ شَيْءٌ ) 128 آل عمران ) فهل هناك شىء للحسين حيا أو ميتا ؟  

اجمالي القراءات 4755