الدعاء للميت

آحمد صبحي منصور في الأربعاء 12 مارس 2014

نص السؤال:
شيخي الفاضل: قرات لك هذين الفتوتين عن الدعاء للميت , و اردت منك ان توضح لي الاختلاف في قولك اذا سمحت. ففي هذا السؤال http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_fatwa.php?main_id=423 تقول: 'أما من مات ـ فطالما لا نعرف كيف انتهى أمره فيمكن أن ندعو له بالرحمة والغفران يوم الدين' وفي هذا السؤال تقول: http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_fatwa.php?main_id=145 'ليس للانسان إلا ما سعى فى حياته الدنيا. يسرى هذا على ما يقال على الانسان بعد موته من دعاء أو من لعن. لا يناله من ذلك شىء ـ فقد تحددت درجته بالفعل عند الاحتضار و مجىء الملائكة تقبض نفسه ، و هى إما أن تبشره بالجنة إن كان من أصحاب الجنة ـ أو أن تبشره بالنار إن كان من أصحاب النار. بالموت يغلق كتاب أعمال الانسان و لا يمكن الزيادة فيه أو الانتقاص منه.' 'ونفس الموضوع فى الصدقات على اسم الموتى أو رغبة فى طلب الغفران لهم. لا يستفيدون منها بعد الموت حتى لو كانت من المال الذى تركوه' اسفه اردت التوضيح, في ان السؤال الاول تقول انه يجوز ان ندعي له بالرحمه و الغفران. اما بالسؤال الثاني: فتقول ان الميت لايستفيد شئ من الدعاء. انا احترمك كثيرا و احب اجاباتك , لاكن ردت النوضيح في اختلاف الاقول. و في ايه 10 , سورة الحشر, يمكن الاسنغفار للذين سبقونا بالايمان, http://c00022506.cdn1.cloudfiles.rackspacecloud.com/59_10.png و هاذا يوافق قولك بالسؤال الاول و ليس الثاني. في اجابتك بالسؤال الثاني, اذا لا يستفيد الاموات من المغفره? فماذا عن ايه رقم 10 يورة الحشر. افيدوني, شكرا لك
آحمد صبحي منصور

أعيد التأكيد على الآتى

1 ـ أنه ليس للإنسان إلا ما سعى ، أى سعيه وعمله حين كان حيا ، وبموته يتم قفل باب أعماله ، ثم يوم القيامة يتم الغفران ، لمن يستحق الغفران ، وبهذا يدخل الجنة .

2 ـ الدعاء للميت بالرحمة جائز ، ينال الداعى خيرا بمجرد دعائه ، لأن الدعاء عبادة ، سواء دعا المؤمن لنفسه أو لغيره . وقد دعا نوح عليه السلام فقال ( رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِي مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلا تَزِدْ الظَّالِمِينَ إِلاَّ تَبَاراً (28)   ) ( نوح ) . وممّن دخل بيته مؤمنون ماتوا قبل أن يدعو بهذا ، أى إن دعاءه شمل الأحياء والأموات ممن دخل بيته .  وهو نفس الحال فى الدعاء لمن سبقونا فى الايمان : (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (10) ) الحشر ) ودعاء الملائكة للمؤمنين أحياءا وأمواتا ( الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7) رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُم وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (8) وَقِهِمْ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9)  غافر  )

فالدعاء للأموات جائز . ولكن الاستجابة تأتى بالتأكيد ثوابا للداعى نفسه ، أما من تدعو له وقد مات فإن مصيره تحدد بموته وليس له إلا ما سعى . وليس كل مؤمن يدخل الجنة ، فلا يدخل الجنة إلا المتقون ، وليس كل المؤمنين مفلحين ، بدليل الآيات الأولى من سورة المؤمنون .

ملاحظة .

 

  

الأسئلة التى سبقت الاجابة عليها أو جاءت الاجابة عليها فى مؤلفاتنا لا نرد عليها . وبالتالى فمن لم يجد إجابة على سؤاله عليه أن يعرف أنه سبقت الاجابة عليه

اجمالي القراءات 13241