إجتناب الخمر

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء 01 يناير 2013

نص السؤال:
السّلام عليكم فضيلة الدّكتور وعلى كلّ من يشرف على هذا الموقع الرّائع و الّذي استطعت بفضله النّظر إلى الأمور من زاوية أقرب إلى الحقيقة من تلك الّتي يريدالوهّابيون فرضها علينا بمنظارهم التّجهيلي و التّكفيري المنغلق و الّذي لا يقبل أيّ حوار أو نقاش. لديّ استفسار حول حكم العمل في المركّبات السّياحية و الّتي عادة ما يتمّ تقديم المشروبات الكحولية فيها للأجانب أو العمل في مصانع لإنتاج الخمور خاصّة و أنّني سمعت بوجود حديث يجعل صانع الخمر و تاجرها و مقدّمها لغيره على نفس الدّرجة من الإثم كشاربها. فماهو رأي سيادتكم الشّخصي بدون الأخذ بما هو منصوص في هذا الحديث ؟ مع العلم أنّ فرص الشّغل لخرّيجي الجامعات الجدد في تراجع مستمرّ نظرا للوضع الرّاهن في الوطن العربي ممّا يجعلنا نضطرّ في كثير من الأحيان إلى اللّجوء لمثل هذه الأماكن من أجل كسب لقمة العيش....
آحمد صبحي منصور

الأمر فى موضوع الخمر هو بالاجتناب ، أى التحريم المُغلّظ  .

ولا محلّ للإحتجاج بالرزق ، فعليك أن تسعى للرزق بالحلال وفيما شرع الله جل وعلا .

ولن يخذلك رب العزّة .

اجمالي القراءات 7211