ورود العدد (6) في القرآن
إشارات قرآنية إلى العدد 114 : الرابعة

عبدالله جلغوم في الأربعاء 30 نوفمبر 2011

الإشارة الرابعة

ورود العدد 6 في القرآن  أول مرة وآخر مرة

   كل آية في القرآن تُعرف برقم يدل على ترتيبها في السورة التي وردت فيها ، ورقم ثان يدل على ترتيبها باعتبار آيات القرآن وحدة واحدة ، ويتم تحديد موقع أي آية بهذا الاعتبار ، بعدّ الآيات ابتداء من الآية الأولى في سورة الفاتحة ( البسملة ) .

سؤالنا الآن : أين وردت الآيتان الأولى والأخيرة اللتان ذُكر فيهما العدد 6 ؟

   يرتبط العدد 6 في القرآن الكريم بموضوع واحد هو خلق السماوات والأرض ، وقد ورد في اللفظ  ( في ستة أيام )  في 7 آيات . ( وهذا موضوع آخر ) .

ما يعنينا هنا :

إذا تأملنا مواقع الآيات السبع، نلاحظ أن العدد 6 ورد أول مرة في الآية رقم 54 في سورة الأعراف ، السورة رقم 7 ، وآخر مرة في الآية رقم 4 سورة الحديد ، السورة رقم 57 .

ما وجه الإعجاز في هذا الترتيب ؟

 

1- ورد العدد 6 للمرة الأولى في الآية رقم 54 سورة الأعراف ، فإذا أحصينا أعداد  الآيات في سور القرآن ، ابتداء من الآية الأولى في سورة الفاتحة ، فرقم الترتيب العام للآية 54 في سورة الأعراف هو : 1008 .

2- ورد العدد 6 للمرة الأخيرة في سورة الحديد في الآية رقم 4 . فإذا أحصينا آيات القرآن ابتداء من الآية 4 سورة الحديد وحتى نهاية القرآن  ، فعددها هو1158 آية .

مفاجأة بديعة من روائع الترتيب القرآني نُلاحظها إذا جمعنا العددين  1008 و 1158  . إن مجموعهما  هو : 2166  آية . هذا العدد يساوي 19 × 114 .

ومن المعلوم أن العدد 114 هو عدد سور القرآن الكريم ، وأن العدد 19 هو محور رئيس في الترتيب القرآني .

إننا في رحاب إحصاء قرآني تم من خلال موقع ورود العدد 6 أول مرة وآخر مرة .

أليس واضحا أن ورود العدد 6 أول مرة في الآية 54 في سورة الأعراف ، وآخر مرة في الآية 4 في سورة الحديد ، قد تم بحساب وتدبير وقصد ؟

إشارة ثانية إلى العدد 114 :

لنتأمل ثانية موقعي ترتيب الآيتين  :

الآية الأولى وردت في السورة رقم 7 في الآية رقم 54 . ( 7 : 54 ) .

الآية الأخيرة وردت في السورة رقم 57 في الآية رقم 4 . ( 57 : 4 ) .

نلاحظ الأرقام نفسها ولكن بترتيب مختلف ومدهش .

ونلاحظ في هذه الأرقام الإشارة العجيبة التالية إلى عدد سور القرآن :

( 7 + 54 ) + ( 57 – 4 ) = 114 ،  61  + 53  = 114 .

ماذا يحدث لو قمنا بتغيير موقع إحدى الآيتين ؟

سيختفي هذا الإحكام .

كم دليلا مثل هذا الدليل نحتاج حتى يستيقن بعض المسلمين أن الآية في القرآن لها موقع محدد لا تكون إلا فيه ؟

 

اجمالي القراءات 12820