البحث عن رؤية
قضية للمناقشة

احمد شعبان في الإثنين 14 فبراير 2011

البحث عن رؤية

 

بعد أن قامت الثورة الشبابية الغير مسبوقة برقيها الأخلاقي ، وقد التف حولها كافة فئاة        الشعب بكل أعماره وتياراته ، والتي غيرت ليس وجه مصر فحسب ولا وجه المنطقة العربية بل غيرت وجه العالم ، وأصبحت مثلا يحتذي عالميا في التحضر الإنساني ، والتي أتت بعد صبر طويل تخطى أكثر من جيل تاريخي حتى بات العديد من المصريين يفقدون الأمل في مستقبل حياتهم مما جعل الكثيرين منهم يتحايلون لتوفير لقمة العيش بأي أسلوب حتى أصبح الفساد سائدا .cedil; .

 

وماذا بعد أن تغير المشهد العام في مصر لابد أن تكون البداية هى البحث والحوار حول رؤية نغير بها ما بأنفسنا حتى يغير الله سبحانه ما بنا وحتى نكون جديرين بالولوج إلى القرن الحادي والعشرين مشاركين وليس مستهلكين ، وعلى هذا الأساس يمكن ترتيب البيت المصري من الداخل ، حتى تسير الأمور بإتجاه واحد دون أي إعاقات .

 

مما هو متفق عليه من الجميع أن تكون مصر دولة مدنية ليبرالية ، متعددة الروافدها الفكرية دون إقصاء لأي تيار فكري " إنفتاح الأطر الفكرية  " حتى تكون داخل إطار مفتوح قابل لاحتواء كل ما هو جديد .

 

وعليه ما هو الأسلوب الأمثل لتكامل هذه الروافد الفكرية لتصل بنا إلى توجه عام واحد ؟ .

 

هل هو شيوع الثقافة الأدبية كما هو شائع والتي على رأسها الشعر الذي يقال عنه " أعذب الشعر أكذبه " ، أم الثقافة الترائية التي تعتمد التلقين .

 

وما أراه هو إعتماد المنهج العلمي في كافة مناحي الحياة ، وهذا ما لم يستطع أحد رفضه .

وقد يكون لدينا العديد من التساؤلات حول إمكانية تطبيق هذا المنهج في كل جانب من جوانب حياتنا ، علما بأن حياتنا واحدة حتى لا يكون مجتمعنا مزدوج الشخصية فيعيق بعضه بعضا ، ونكون كأفراد أسوياء نعرف طريقنا لتحقيق الرفاة مساهمين في تقدم حضارتنا الإنسانية .

 

وهذا ما يمكن أن نبدأ به حوارنا .   

اجمالي القراءات 10714