حوار حول الإشراك بالله
نحو التكامل الإسلامي ( 2 )

احمد شعبان في السبت 07 مارس 2009

في إطار التكامل الإسلامي كان ولابد أن ننفتح على كل الأطر الفكرية الإسلامية من خلال حوار راقي ملتزمين بالقاسم المشترك الذي يجمعنا " القرآن الكريم " حتى نتعرف على أفكار بعضنا بعضا وحتى تتبين لنا حجج كل فريق .
للوصول إلى ما يمكن أن يجمعنا حول كتاب ربنا ، وخاصة وجود بعض هذه الفرق لديها الاستعداد للحوار بغية الاقتراب من الحقيقة قدر الإمكان ، وهذا ما دفعني إلى نقل الحوار الذي تم بين الأستاذ / أنيس محمد صالح " قرآني " والأستاذ الهميسع " إسماعيلي أغاخاني " لأنني أعتقد أنه بغير هذا سنظل متفرقين ومختلفين ولن تقوم لنا قائمة بين الأمم .
وإلى سيادتكم الجزء الأول من الحوار :
يقول الهميسع :
قال الله تعالى :
الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ الزمر18
بداية أرحب بالمفكر العربي الإسلامي الكبير الغني عن التعريف الأستاذ أنيس محمد صالح الفاضل
والحقيقة لهو شرف كبير لمنتدانا أن يضم في عضويته مفكر وباحث بحجم الأستاذ أنيس المحترم
فمنتدانا شخصي وهو يبحث عن الحق الذي يريده الله عز وجل في محكم تنزيله أينما وجد
فمنتدانا لا يكفر أحد ويرحب بالجميع ويطلب برجاء والحاح التصويب من الجميع
فكل إنسان معرض للخطأ وخير الخطاءين التوابون
فليس من حقنا أن نعطي لأنفسنا ما لم يعطيه الله عز وجل لرسوله بعلم الغيب ومعرفة المؤمن من الكافر
فربما مؤمن أخفى أيمانه خشية بطش حاكم أو غضب ولي نعمه يخالفه المذهب .... أو كافر أظهر أيمانه تملقاً لحاكم أو ولي نعمة وهو يبطن الكفر .... الخ
قال الله تعالى يخاطب رسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم
بقوله :
وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ }التوبة101
وقال الله عز وجل :
لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ وَمَا تُنفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ اللّهِ وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ }البقرة272
{لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ }
{لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ }
من خلال مراجعة سريعة لما تفضل به الأستاذ أنيس محمد صالح من مشاركات قيمة
وجدت أنها جميعاً يوجد بها قاسم مشترك أعظمي وهو اتهام الإسماعيلية الأغا خانية بشكل خاص وجميع مخالفيه بشكل عام بالإشراك بالله عز وجل ...!!!
وهذا طبعاً رأيه وعقيدته وأيمانه الشخصي ... !!!
وحقه علينا أن نحترمه ونقدره شخصاً وعقيدة ... !!!
فاني على يقين كامل ... لو شعر الأستاذ أنيس أنه بعيد عن الحق الذي أراده الله عز وجل في قرأنه ولو بقدر جزء من مليون من أصغر جزيء أكتشفه العلم الحديث حتى الآن .... لما تمسك بما هو عليه الآن ... ولما كتب بحقنا وحق مخالفيه بحماس ما كتب ... من اتهامهم بالشرك بالله وعبادة الأصنام ... الخ ....!!!
فماذا يربح أحدنا لو كسب العالم بأسره وخسر نفسه ...!!!
فليس بيننا وبين الأستاذ أنيس أي معرفة أو عداوة سابقة لا سمح الله .... !!!
فهو يجدنا حسب ثقافته الإسلامية و أيمانه بالله عز وجل وقرأنه وأوامره ونواهيه ... أننا على خطأ جسيم وبعيدين عن كتاب الله عز وجل وقرانه و أوامره ونواهيه ...!!!
وأنا الهميسع كمشرف على منتدى الحوار المتحضر الإسماعيلي أجده أيضاً من وجه نظري و إيماني وثقافتي ومذهبي وعقيدتي ... أنه بعيد كل البعد عن كتاب الله وآياته و أوامره و نواهيه ....!!!
فهل أكفره وأتهمه بالضلال والإشراك بالله وأعطي لنفسي ما لم يعطيه الله عز وجل لرسوله من علم للغيب بمعرفة المؤمن المهتدي إلى الحق من الكافر الضال المتبع للظن ...!!!
فلربما كان الحق معه أو معي ... أو ليس معه ولا معي ... وإنما مع جهة ثالثة ... فهل نلغي جميع المذاهب المخالفة لنا بجملة واحدة تتهمهم بالكفر والشرك والضلال ... بدون دعوتهم للحوار ... وإعطائهم فرصة الدفاع عن مذهبهم وطرح ما لديهم ... والإطلاع على ما لديهم ... !!!
فالوصول إلى الحق الذي يريده الله عز جل في محكم تنزيله يتم حصرياً من خلال الحوار المهذب وقبول الآخر واحترام لشخص المحاور و مذهبه ورمزه الديني ... واعتماد الحجة الدامغة والدليل القاطع والبرهان الساطع من كتاب الله عز وجل في الإثبات ... فالاختلاف حكمه ألهيه الى يوم الحساب ... لا يرفضها مؤمن بآيات الله .
قال الله تعالى
أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً }النساء82
وقال الله تعالى
وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ }هود118
{وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ }
بعد هذه المقدمة التي خصصت بها الأستاذ أنيس محمد صالح للترحيب به
أدخل في صلب مشاركاته واقتبس بعضاً منها

حيث كتب مشكوراً على الرابط التالي
http://readz.yoo7.com/montada-f4/topic-t526.htm#3061
يعني يا إبنة الخطاب, هل ال ( إسماعيلي أغاخاني ) هو أفضل منكم, فكلكم في الهم شرق, فكلكم مُنكرون من عند الله جل جلاله وحده لا شريك له, أتخذتم من دون الله أولياء وليقربونكم إلى الله زُلفا

وقوله تعالى:
وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْفَرِحُونَ (32) الروم

أشكرك أخي الكريم كرم لترحيبكم بنا, وإذا أردتم أن تستفيدوا من ما علمنا الله جل جلاله وحده لا شريك له, فأرجوا أن نتعاون جميعا لإعمال عقولنا وتسخير ما سخره الله لنا من عقل وفكر ولنتدبرمن كتابه العزيز ولنعود جميعنا إلى الله وحده لا شريك له قبل فوات الأوان, دونما حاجة للتوكل على أولياء بشر وليقربوننا إلى الله زلفا!!!

أشكرك أخي الكريم سمير, وفي الحقيقة هي ليست دخلة قوية أخي الكريم بل هي ثورة لتكسير هذه الأصنام التي تعبدونها ظلما وعدوانا وحربا على الله وكتبه ورسله. كما أستنكر بشدة أن تصفواأهل الذكر ( أهل القرآن الكريم ) أن تصفوهم بمصطلح وكأنهم طائفة من الطوائف المُشركة الكافرة التي أتخذت غير رسالة الله السماوية إلى الناس كافة ( القرآن الكريم ) مصدرا وحيدا للتشريع.

أود البدء بإرسال كتاباتي ولنبدأ الحوار حولها, ولا أعلم كيفية الدخول .. و أوؤكد هنا إنني أنكر كل الأديان الأرضية الوضعية الملكية المذهبية وطوائفها جملة وتفصيلا وأن نعو جميعنا إلى الله وحده لا شريك له عبادة وإستعانة.

يا ما شاء الله جل جلاله وحده لاشريك له!!! هذه الأصنام البشر أصبحوا لديكم رموز إسلامية؟؟؟!!! لتقربكم إلى الله زُلفا؟؟؟!! يا ما شاء الله!!! أُمة ضحكت من جهلها وإشراكها وبلادتها وغبائهاالأمم؟؟؟!! يا ما شاء الله!!! ألا تخجلون من أنفسكم وأنتم تستعينون ببشر ميتون وأحياء بدلا من إستعانتكم بالله وحده لا شريك له الحي القيوم الذي لا يموت يسمع ويرى ويستجيب برحمته!!! يا ما شاء الله!!!

بدأت بكتابة موضوعي الأول في المنتدى الفكري وأرجوا من الجميع أن لايتخذوا القرآن الكريم مهجورا وألا يشركوا مع الله كائنا من كان ... رسولا كان أونبيا كان أو آل بيتا كان أو مذهبا كان أو ولدا كان أوصنم.

وأنا لا أحترم بل أنكر وأتقزز مما لديكم من إشراك مع الله جل جلاله وحده لا شريك له.. رسولا كان أو نبيا كان أو آل بيتا كان أو مذهبا كان أو طائفة كانت أو صنما أو ولد.

كما أستغرب أن أجد صورة إنسان ويحمل ربما ميدالية في صدر الموقع بدلا من وضع إسم من أسماء الله الحُسنى!!!

المشوار لا يزالطويلا كما يبدو وقد أصبحت الناس مُخدرة إلا لإتباع ما يغضب الله وحده لا شريك له, وأشكركم أخي الكريم والموقع لترحيبه الحار بنا وكل عام والجميع بخير.

والآن إلى جوهر حوارنا الذي خصصنا له موضع مستقل

تفضل أستاذ أنيس عرف لنا الإشراك بالله مع الدليل عليه من كتاب الله



مع تحيات الهميسع

اجمالي القراءات 14640